لن يكون للعقاب والغضب فعالية دائمة عند محاولة منع الأطفال عن الكذب، بل يجب أن تعلمهم أهمية وقيمة الصدق منذ سن مبكرة، لأنه أحد التزامات الأبوة والأمومة هو تعليم الأطفال، وهذا الموضوع ليس سهلاً كما يبدو، رغم أن تعليم الطفل أن يكون صادقاً لا يختلف عن تعليمه ربط حذائه! حيث أن هناك العديد من العوامل، التي يمكن أن تؤثر على كيفية تعلم الطفل حول الفضائل، ذلك يتطلب قدراً كبيراً من الصبر، ونقدم لك بعض النصائح المفيدة، التي يمكن للوالدين استخدامها لتعليم أطفالهم قيم الصدق.


ذات صلة


أهمية قيم الصدق للأطفال

نصائح عليك اتباعها لبدء تعليم الطفل قيم الصدق
من المهم أن تعرف أن الأطفال لا يكذبون للأسباب نفسها التي يكذب لأجلها الكبار، ومن بين الأسباب التي تجعل الأطفال يكذبون؛ هو تطورهم ونمائهم، لأن الكذب عند الطفل أمر طبيعي! كما يكذب الطفل من أجل الحصول على الأشياء أو أن يحظى بالاهتمام أيضاً، ثم أن تجنب العقاب هو سبب آخر لكذب الأطفال، وهنا يجب على الوالدين توخي الحذر، حيث يمكن أن يؤدي التشديد على الأطفال الذين يكذبون أكثر من مرة، لعكس النتائج التي تريدها، وغالباً ما يكذب الأطفال لأنهم يخلطون بين الواقع والخيال، كذلك بسبب التقليد، كي تبدأ تعليم الطفل قيم الصدق؛ هذا ما يجب عليك اتباعه من نصائح [1]:

- يجب أن تبدأ في تعليم الطفل؛ الفرق بين الأكاذيب والحقيقة؟.. من المهم أن تضع في اعتبارك، أنه لا يمكنك البدء بتعليم الأطفال عن القيم قبل عمر 3 سنوات، لأن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات ليس لديهم القدرة على فهم أهمية القيم، وبمجرد بلوغهم سن الثالثة؛ من المهم أن يكون الوالدين ملتزمين ومتسقين وحازمين، إذ لا يكفي أن يقوم الآباء بتعليم القيم فقط، بل يجب عليك مراقبة سلوك طفلك أيضاً، وهذا يسمح بمعرفة سبب الكذب، لا يمكنك التعامل مع هذه المشكلة (الكذب) إلا إذا قمت بحلها أولاً.

- من المهم مكافأة الصدق، بدلاً من معاقبة الكذب: يمكن أن تكون مكافأة الأطفال محفز كبير لتعلمهم، وإذا كافأتهم سوف يبدؤون بربط الصدق بالإيجابية، هذا سوف يساعد على خلق بيئة من الثقة داخل الأسرة، كما يجب أن توبخ الأطفال على أكاذيبهم؛ بعقوبات معتدلة وجيدة التوجيه، إلا أن نعت الطفل "بكاذب" يمكن أن يكون تصرفاً سلبيا للغاية، أليس هدفك هو أن يثق أطفالك بك!؟ وبين الحقيقة والأكاذيب؛ تُعتبر التربية أكثر من مجرد تعليمه الانضباط أو الأخلاق، حيث يتعلق الأمر ببناء الثقة والدعم المتبادل لمواجهة المصاعب معاً.

- إذا كنت صادقاً؛ سيكون الطفل صادق أيضاً: هذا يبدأ في المنزل.. يجب ألا تدع أطفالك يسمعونك تكذب، الآباء والأمهات هم النماذج التي يتبعها أطفالهم، بالتالي يعتمد الطفل إلى حد كبير على سلوك الوالدين.

- تعليم الأطفال قيمة الصدق: مع نمو الأطفال.. من المهم أن يعرفوا ويفهموا قيمة قول الحقيقة، بادئ ذي بدء من المهم أن يدركوا؛ أن قول الأكاذيب يمنعك من مساعدتهم بالطريقة الأنسب، وهنا الثقة هي المفتاح أيضاً، وإذا عبرت عن الشعور بالفخر، عندما يتم تقاسم الثقة معهم وإذا كنا نكافئهم على صدقهم؛ سوف يفهمون الهدف مما تحاول تعليمهم إياه.
 

ذات علاقة


غرس قيم الصدق عند الطفل

الصدق فضيلة يمكن تعلمها بسهولة إذا تمت ممارستها كل يوم، وبالإضافة إلى تعلم الصدق وممارسته، يجب على الوالدين رعايته عند تربية أطفالهم؛ بنفس التفاني الذي يبذله المزارع عند رعاية محاصيله، لأن قيم الصدق ستتغلب بين الأكاذيب الكثيرة، التي تهاجم حياتنا بطريقة طبيعية نوعاً ما!

إذا كان لديك طفل صادق ويقول الحقيقة بانتظام، فمن المهم تنمية تلك الفضيلة وتعزيزها أيضاً، ولأن الكمال والمثالية بعيدة عن البشر، قد يكذب الطفل أحياناً، لذا يجب أن تختار أفضل طريقة تأديبية لتصحيح سلوكه، بطبيعة الحال سيختار الطفل قول الحقيقة في المرة القادمة، في علامة على أنه فهم خطأه، ومن الصحيح أن رعاية الصدق لدى الطفل أمر صعب، لكن لديك دور مهم لتطوير أطفالك وبناء قدرتهم على مواجهة الحياة بشكل بنّاء كبالغين، والنصائح التالية تساعدك على غرس قيم الصدق وتعزيزها لدى أطفالك:

- تحدث مع طفلك عن أهمية الصدق والحقيقة: اشرح له أن الأشخاص الذين يكذبون لا يستحقون الثقة، وأن الآخرين سيبتعدن عنهم.

- اشرح لطفلك ماهية النزاهة، وكيف تؤثر على حياته اليومية: فهي تعني أن الناس يصدقونه عندما يتحدث، بمعنى آخر: "لسانك حصانك.. إن صنته صانك".

- أشرف على لعبه مع الأطفال الآخرين: علّمهم مشاركة الألعاب وقيم اللعب النظيف، بالإضافة إلى تعليم طفلك؛ أن اللعب النظيف سيساعده على أن يصبح شخصاً عادلاً عندما يكبر.

- علّمه كيف يكون صديقاً جيداً: اشرح للطفل الفرق بين الصديق الحقيقي والمعارف، وهذا ما يرتبط بغرس قيم الاحترام والولاء.

- علّم طفلك تحمل المسؤولية إذا ارتكب خطأ ما: وضح له ما هو الخاطئ فيما فعله ولماذا كان خاطئ، كذلك علّمه أن أفعاله لها عواقب، هذا درس مهم للجميع، ويساعد الطفل للتفكير في عواقب أفعاله قبل أن يتصرف.

- ناقش أهمية القدرة على الوثوق ببعضكم البعض: قول الحقيقة قد يبدو صعباً في بعض الأحيان، وقد لا نلاحظ ذلك حتى عندما نكذب، لكن في الوقت نفسه.. يجب أن تؤكد لطفلك أن الكذب خطأ، ومن المهم التأكيد على أنه لا أسباب وجيهة للكذب أو عدم قول الحقيقة كاملة، طبعاً قدّم أمثلة على ذلك، ليعرف الطفل الفرق بين الكذب وعدم جرح مشاعر الآخرين، مثل أن يشكر طفلك الآخرين على تقديم هدية له حتى لو لم تعجبه الهدية، عليك ألا يُظهر مشاعر تجرح الآخرين، يمكنك أن تذكر أمثلة من طفولتك أيضاً، كي تعلم الفل قيمة الأمانة.

- قدم للطفل نماذج للأمانة والنزاهة من خلال تفاعلاتك اليومية: انتبه لسلوكياتك الشخصية وما تحاول تعليمه للطفل، وبالطبع لا يوجد أحد مثالي طوال الوقت، عليك أن تستخدم هذه اللحظات الصعبة لتعطي الطفل؛ نماذج واقعية حول الصدق والوعي الذاتي مهما كانت مشاعرك، يمكنك مثلاً تخصيص يوم كامل للصدق، منذ استيقاظك حتى لحظة الذهاب إلى السرير، وما يرافق ذلك من مراقبة سلوكك وتدوين الملاحظات، وما هو الفرق الذي ستحققه خلال هذا اليوم.

- تمجيد الصدق: يتطلب الصدق الكثير من الشجاعة، وإذا كان كذب الطفل ضاراً، من المهم تذكيره بأنه من الخطأ أن تكذب ولماذا يعتبر الكذب خطأ أساساً [2]، لكن من المهم أن تشكر طفلك على صدقه واستعداده لمشاركة معلوماته أو مكنونات نفسه معك، وأوصل لطفلك أنك فخور بمدى صدقه وأمانته.

- الصدق هو قول الحقيقة والتصرف بصدق: تحدث إلى طفلك عن مدى أهمية الصدق وعدم إخفاء الأشياء، أو استخدام الكلمات التي تسبب مشكلة، أو سوء أخذ شيء دون أن يسأل، وعلمه أن الصداقات مبنية على الصدق والثقة أيضاً، كما يمكنك التحدث عن الصدق لتغرس قيمه عند الصغير، ولأن هذا النوع من المحادثات صعباً على الطفل عادة، يمكنك أن تبدأ ببعض الأسئلة:
1
- ما هو الكذب؟
2- هل يمكنك أن تعطيني مثالاً عن كذبة، ومثالاً عن الحقيقة؟
3- كيف تعرف أن ما أقوله صادق؟
4- ما هو شعورك عندما يكذب عليك شخص ما؟
5- كيف تشعر عندما تلعب لعبة مع شخص يغش؟

- علّم الطفل قيم الصدق من خلال اللعب؟ يتعلم الأطفال بسرعة أن لا أحد يفوز في لعبة ما؛ عندما يكذب أو يغش، وعليك أن تعلمه حول كيفية تأثير الظلم على جميع اللاعبين، وعندما يقول الجميع الحقيقة فإن الجميع يفوز، من خلال متعة اللعب.

- لا يمكن التراجع عن الكذبة: علّم طفلك أنه لا يمكن إخفاء خيانة الأمانة والكذب، من خلال محاولة التستر وأن "حبل الكذب قصير".

- علّم طفلك أهمية الحديث عن مواقف الصدق والأمانة التي يصادفها خلال النهار: مثلاً.. هل قام أحد زملائه بإرجاع غرض ضائع إلى الإدارة؟ وخصص لحظات للحديث اليومي مع الطفل عن مواقف الصدق الحقيقية؛ بإعطائه أمثلة ملموسة حدثت معك أو معه خلال اليوم، وبهذا تفتح عينيه على المعنى الحقيقي للأمانة.

في النهاية... لم يقل أحد أنه من السهل تعليم الأطفال قيمة الصدق، لكن التسامح والصبر وتحليل أسباب كذب الطفل والثقة المتبادلة، هي أفضل الأدوات التي تمتلكها لعيش الصدق بدءاً من المنزل، شاركنا رأيك واستراتيجياتك لغرس قيم الصدق عند أطفالك من خلال التعليقات على المقال.
 

المصادر والمراجع

[1] مقال "غرس قيم الصدق في تربية الطفل"، منشور على موقع You Are Mom، تمت المراجعة في: 17/06/2019
[2] ما هو الكذب بالنسبة للطفل، منشور على موقع YouTube ، تمت المراجعة في: 17/06/2019