متى يرى الرضيع بوضوح؟ (مراحل تطور الرؤية عند الرضع)

مراحل تطور الرؤية عند الرضع؛ متى يبدأ الطفل بالرؤية؟ متى يرى الرضيع بوضوح؟ متى يثبت نظر الرضيع؟ كيف أعرف أن طفلي يرى؟ هل نظر الطفل الرضيع إلى أعلى طبيعي (طفلي بس يناظر فوق)؟

متى يرى الرضيع بوضوح؟ (مراحل تطور الرؤية عند الرضع)

متى يرى الرضيع بوضوح؟ (مراحل تطور الرؤية عند الرضع)

يولد الأطفال بحاسة البصر، مع قدرة بسيطة على الرؤية الغباشية القريبة، ثم يبدؤون لاحقاً بتطوير القدرة على الرؤية الأوضح والأبعد وعلى تركيز أعينهم واستخدامها معاً كزوج وتحريكها بدقة.

تعد معالجة المعلومات المرئية جزءاً مهماً لفهم العالم من حولنا. يمكن أن تؤدي مشاكل النظر ومشاكل العيون عند الرضع إلى تأخر في النمو، لذلك من المهم أن نكون على دراية بالمراحل الطبيعية لتطور حاسة البصر وحركة العينين عند الرضع، كي نتمكن من تمييز أي تأخر أو مشاكل في الرؤية عند الرضيع[1].

لذا، سنتحدث في هذا المقال عن مراحل تطور الرؤية عند الرضع؛ متى يبدأ الطفل بالرؤية؟ متى يرى الرضيع بوضوح؟ ومتى يثبت نظر الرضيع؟ وسنتحدث أيضاً عن عادة نظر الطفل الرضيع إلى أعلى وعن كيفية اختبار نظر الرضيع أو فحص النظر للأطفال الرضع.
 

تصلنا العديد من الأسئلة من الأمهات على موقع حلوها حول مراحل تطور الرؤية عند الأطفال الرضع، وبالذات بداية النظر عند الأطفال حديثي الولادة؛ مثل "متى يبدا الطفل يشوف؟" أو "متى يشوف الرضيع؟"، أي بمعنى متى يرى المولود؟ 

إذاً، متى يبدأ الطفل بالرؤية؟ ومتى يرى الطفل الألوان؟ وهل يستطيع الرضيع الرؤية عند الولادة؟[1,2]

يخرج المولود من ظلام رحم الأم إلى نور العالم الساطع، مما يجعل العينين بحاجة إلى بعض الوقت للتأقلم على مستوى الإضاءة الجديد.

يولد الطفل الرضيع قادراً على الرؤية، ولكنها رؤية غباشية مهزوزة تقتصر على الأشياء القريبة فقط. حيث لا يستطيع الطفل حديث الولادة التركيز على أي شيء يبعد عن وجهه أكثر من مسافة 8 إلى 10 إنشات أو 12 إنشاً، وهي المسافة التي تلزمه لرؤية وجه أمه وهي تحمله بين ذراعيها. كما لن يكون الطفل عند الولادة قادراً على التمييز بين الأشياء المختلفة في البداية، أو حتى قادراً على تمييز الألوان، فيرى الطفل الرضيع الدنيا باللونين الأبيض والأسود مع ظلال من الرمادي.

وفي إحدى الأسئلة المطروحة في قسم تربية الطفل على موقع حلوها، تساءلت الأم: "متى يبدأ الرضيع بالنظر؟ السلام عليكم بالبداية أود شكركم على هذا الموقع المتميز والذي لطالما وجدت حلولا جذرية لمشاكلي عليه، وأريد أن اسأل متى يبدا الطفل يشوف؟ لأن طفلتي عمرها شهر وأشعر انها تشوفني وتنتبه للألوان، يعني اليوم كان ولد عمها يحملها ولابس تي شيرت احمر وانتبهت له واستمرت بالنظر عليه ووين ما يروح علما أن عمر بنتي شهر فقط ولكن اشعر أنها تنتبه للشاشات وللألوان رغم انهم يقولون لي أن الطفل لعمر الشهرين حتى يشوف فهل هذا صحيح؟"

وأجابتها أخصائية طب الأطفال على حلوها ومستشارة الرضاعة الطبيعية، الدكتورة سندس العجرم قائلة: "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. عزيزتي الأم / كل الأمهات تسأل متى يبدا الطفل يشوف، يبدأ الرضيع يشوف وهو جنين في بطن أمه، وعند الولادة، وغير صحيح أن الطفل لا يرى إلا بعمر الشهرين، هذه المعلومة خاطئة على الأكيد، الطفل قبل ال 4 او 6 أشهر لا يميز بين الناس فقط يرى أشكالا تتحرك فيبتسم لها، وبعد عمر ال 6 اشهر يبدأ الطفل بالتعرف على أهله لذلك قد نراه يبكي إذا حمله أي شخص غريب".
 

متى تتضح رؤية الطفل؟ متى يبدأ تحديق الطفل الرضيع؟ ما هي مراحل تطور الرؤية عند الأطفال الرضع وكيف يكون تطور حركات عيون المولود؟[2]

- رؤية الرضيع في الأسبوع الثاني بعد الولادة:
سيتمكن من بدء تمييز وجه أمه أو مربيته، ولكن مسافة الرؤية تبقى بين 8 و12 إنشاً فقط.

- رؤية الرضيع في الأسبوع الثالث من العمر:
قد يتمكن الطفل في الأسبوع الثالث من التحديق أو تركيز نظرته لمدة تصل إلى 10 ثوان.

- رؤية الرضيع في الأسبوع الرابع من العمر:
سيستمر تحديق الطفل الرضيع، وسيتمكن الطفل في الأسبوع الرابع من تحريك رأسه إلى الجانبين لرؤية الأشياء التي تتحرك أمامه من اليمين إلى اليسار والعكس. ولكنه لن يتمكن من تحريك نظره إلى الجانبين، في هذه المرحلة، لذا فهو يحرك رأسه بدلاً من عينيه.

- رؤية الرضيع في الشهر الأول من العمر:
ستتطور رؤية الطفل في الشهر الأول من العمر ليتمكن من تحريك عينيه ورأسه باتجاه مصادر الضوء، ويلحق الأشياء بشكل أفقي وخاصة الوجوه. كما ستزيد قدرة الرضيع على التواصل بالأعين والتركيز أكثر على وجه الأم أو المربية.
عينا الطفل في عمر الشهر غير حساستين للضوء، لذلك يستطيع الطفل في هذا العمر النوم جيداً رغم وجود الإضاءة.

- رؤية الرضيع في عمر الشهرين إلى ثلاثة أشهر:
نظر الطفل في عمر الشهرين إلى الثلاثة أشهر سيتطور حتى يبدأ بتمييز الوجوه، وتفحص يديه أو قدميه، والتأثر بالضوء، ويتشتت انتباهه بالمناظر الملفتة للنظر، كما سيتمكن من التركيز في الأشياء لمدة أطول من الزمن.
ستتطور أيضاً حركة العينين عند الرضيع في عمر الشهرين أو الثلاثة، فسيبدأ بتحريك عينيه بشكل مستقل عن رأسه، وسيتمكن من متابعة الأشياء المتحركة أفقياً وعمودياً.

- رؤية الرضيع في عمر الثلاثة أشهر إلى ستة أشهر:
نظر الطفل في عمر الثلاثة إلى ستة أشهر سيمكنه من مراقبة تدحرج الألعاب وسقوطها وحركتها، وكذلك دراسة ومراقبة يديه وقدميه، وستلفته الصور بشكل أكبر. وستنتبهين إلى تطور حركات عيون المولود.

أما عن مدى رؤية الرضيع في هذا العمر، فسيتسع مدى الانتباه النظري عند الطفل، وسيتحرك نظره من اليمين إلى اليسار بأريحية أكبر وبشكل مستقل عن رأسه، وسيبدأ بالتركيز على ما يحيطه في الغرفة، كما سيعجبه النظر إلى الانعكاسات الضوئية.

- رؤية الطفل في عمر 7 أشهر إلى 10 أشهر:
نظر الطفل في عمر 7 إلى 10 أشهر سيتحسن حتى يتمكن من التنسيق بين حركة يديه وعينيه، مما سيمنحه القدرة على الزحف أو الحبو.
كما سيبدأ بالانتباه إلى الأشياء المخفية بشكل جزئي، والتي يظهر طرفها أو جزء منها، وسيلاحظ الأشياء الصغيرة على الأرض مثل فتات الخبز. وسيهتم أكثر بالصور.

- رؤية الطفل في عمر السنة:
وهو العمر الذي يثبت فيه نظر الرضيع. التفاصيل في فقرة "متى يثبت نظر الرضيع؟".
 

متى يثبت نظر الرضيع ومتى تتضح رؤية الطفل بشكل كامل؟ متى يثبت النظر عند الأطفال حديثي الولادة؟ 

تبدأ رؤية الطفل في عمر 11 إلى 12 شهراً بالميل إلى الثبات. ويمكن القول أن نظر الطفل في عمر السنة يصبح ثابتاً بنسبة كبيرة، للبعيد والقريب؛ فيراقب الحياة من النافذة ويميز الصور ووجوه الناس، ويظهر اهتمامات وتوجهات بصرية واضحة، ويحكم على المسافات، ويلعب الغميضة ويستمتع باللعب، كما سيتمكن من خلال عينيه من ملاحقة الأشياء المتحركة بسرعة[1].
 

كيف أعرف أن طفلي يرى؟ كيف أختبر نظر المولود الجديد؟
تتساءل إحدى الأمهات على موقع حلوها تحت عنوان كيف أعرف أن عيون طفلي سليمة؟:
"السلام عليكم لدي طفل عمره شهر وأعاني من مشكلة هي الخوف أن طفلي يطلع ما يشوف، وسبب خوفي انه عنده ع ما يشوف منذ الولادة وعم زوجي أيضا فالموضوع وراثة واصبح لدي هاجس وخوف كبير أن ابني يصبح مثلهم أيضا فكيف اعرف أن طفلي يرى وأن عيون طفلي سليمة؟ فأنا قررت أن لا أنجب المزيد من الأطفال بعد حالة القلق لدرجة أنه أثر على حليبي ورضاعة ابني".

وترد عليها الدكتورة هداية، الأخصائية النفسية وخبيرة تربية الطفل في موقع حلوها: "عزيزتي الأم لا يمكن لنا الحكم على سلامة العيون من الشهر الأول بل يجب التريث إلى غاية الشهر الثالث أو الرابع، بعدها حاولي أن تضعي أمامه أشياء مثيرة وذات ألوان فاقعة فلو تم تتبعها والانتباه إليها فاعلمي أن الطفل يرى ويلاحظ الأمور المحيطة به".

عزيزتي الأم، تكون كيفية معرفة أن الطفل يرى وأن عيونه سليمة من خلال إجراء فحص النظر للأطفال الرضع.

سيقوم طبيب الأطفال بفحص رؤية طفلك بشكل تلقائي أثناء الفحوصات الدورية. في معظم الوقت، سيقوم بذلك بسرعة دون أن تدركي حتى أنه يقوم بتفحص نظر طفلك. لهذا السبب، ليس من الضروري أن يخضع الطفل لفحص العيون حتى عمر 6 أشهر. لكن لا تترددي بسؤال طبيب الأطفال عن حالة عيون طفلك أثناء الفحوصات الدورية. وإذا كنت تعتقدين أن هناك مشكلة في عيون طفلك قبل فحص الستة أشهر، ثقي بغرائزك واستشيري الطبيب على الفور[2].

يقوم طبيب الأطفال عادة بفحص عيون الطفل عن كثب بحثاً عن مشكلات العيون بدءاً من الولادة؛ حيث يقوم بالتحقق من شكل وحجم العينين والجفون[3].

على الرغم من أن الأطفال حديثي الولادة لا يرغبون بفتح أعينهم أمام الضوء الساطع، إلا أن الطبيب سيستخدم الضوء من منظار العين للتحقق من ما يسمى رد الفعل الأحمر (Red Reflex) وهو لون أحمر ينعكس على الجزء الخلفي من عيني الطفل، ويعطيهما وهجاً أحمر. إذا كان هذا غائباً، فقد يشير إلى وجود إعتام في عدسة العين (Cataract) أو مياه زرقاء - جلوكوما (Glaucoma) أو عيب خلقي في العين. سوف يبحث الطبيب أيضاً عن مشكلات العيون الشائعة عند الأطفال حديثي الولادة، مثل انسداد القنوات المسيلة للدموع. إذا كان طفلك مولوداً مبكراً قبل أوانه، أو إذا كان هناك تاريخ عائلي سابق لمشاكل العين الخلقية، فإن طبيب الأطفال سوف يوصي بفحص عيون من قبل طبيب عيون الأطفال[3].

بالإضافة إلى ذلك، في كل زيارة دورية، سيؤرجح الطبيب شيئاً أمام وجه الطفل ليرى قدرة النظر على تتبع الحركة على مدى 180 درجة. وللتأكد من أن عضلات العينين ليست ضعيفة، سيقوم الطبيب بتسليط الضوء على عيني الرضيع، والتحقق من الانعكاس على مواقع متقابلة على بؤبؤي العينين[3].
 

- اقضي وقتاً شخصياً كافياً مع طفلك لتطوير حاسة البصر لديه. تأكدي أن طفلك يحدق بعمق في عينيك ويحاكي تعبيرات وجهك في عمر 4 إلى 6 أسابيع. افتحي فمك وأخرجي لسانك، وشاهدي طفلك يحاول تقليدك. 
- بعد فترة، انتبهي إلى مدى التفات طفلك إلى الألوان والصور والأشياء المتحركة التي لا صوت لها[3].
- هناك العديد من الأعراض التي تدل على وجود مشاكل في عيون الأطفال، وعلامات للعمى عند الرضيع، سنتطرق لها في مقال لاحق بالتفصيل، كي تكوني على دراية كاملة بها.
 

تشتكي بعض الأمهات "طفلي ينظر إلى الأعلى دائماً" أو كما يقلن باللهجة الخليجية "طفلي بس يناظر فوق". فهل نظر الطفل الرضيع إلى أعلى دائماً طبيعي؟

حول عادة نظر الطفل الرضيع إلى الأعلى، تقول إحدى الأمهات على موقع حلوها تحت عنوان طفلي بس يناظر فوق: "السلام عليكم طفلي عمره شهرين وأنا اعرف أن في هذا العمر يبدأ الطفل بالتفاعل مع امه والنظر إليها وتعقبه لها بعيونه، كما أنه يبدأ بالضحك والتفاعل مع لعب من حوليه، هكذا كنت أرى الأطفال، لكن طفلي طول الوقت يناظر فوق ما ادري السبب أخاف أن تكون عنده مشكلة في نظره، أحيانا قليلة يتفاعل معي وينظر لي لكن اكثر الوقت بس يناظر فوق ساعدوني؟؟".

وأتاها الرد من الدكتورة هداية، الأخصائية النفسية وخبيرة تربية الطفل: "عزيزتي الأم أنا لا أرى في الموضوع مشكلة خصوصا وأنه في بعض الأحيان يستجيب إليك عن طريق النظر، فلو أردت إختبار نظره قومي بعرض عليه بعض الألوان الملفتة للإنتباه وسترين أنه يوجّه نظره إلى ذلك لأن الطفل لا يزال صغيرا ولا يستطيع أن يدرك الأشياء التي من حوله لذلك تجدينه يناظر فوق فلا تقلقي".

في أول شهر إلى شهرين من ولادة الطفل، من الطبيعي أن يكون معظم نظر الطفل موجهاً إلى الأعلى، وذلك لعدم تطور قدرة عينيه على الحركة الأفقية والعمودية بعد، وعدم قدرته على تمييز ما حوله[4].

ولكن كما قلنا سابقاً فإن نظر الطفل في عمر الشهرين إلى 3 أشهر يتطور، وتتطور معه حركة العينين بشكل مستقل عن الرأس، فيتمكن من متابعة الأشياء المتحركة أفقياً وعمودياً، مما يزيد من قدرته على التركيز ويقلل من نظره المستمر إلى الأعلى.

إذا استمر نظر الطفل الدائم إلى الأعلى لفترة تتجاوز الشهر والشهرين، ولاحظت عدم التفاته إلى الألوان والأضواء والحركة من حوله، عليك عندها استشارة الطبيب على الفور[4].

تحدثنا في هذا المقال عزيزتي الأم عن مراحل تطور الرؤية عند الرضع وتطور حركات عيون المولود، وكيفية اختبار نظر الرضيع في البيت وعند الطبيب، وثبات النظر عند الأطفال، وتحديق الطفل الرضيع ونظر الطفل الرضيع إلى أعلى، والعديد من أسرار حاسة البصر عند الأطفال حديثي الولادة.

في حال احتجت إلى المزيد من التفاصيل حول الموضوع، يمكنك طرح سؤالك هنا.
 

[1] مقال Jessica Timmons "من يبدأ المواليد الجدد بالرؤية؟"، منشور في healthline.com، تمت مراجعته في 18/11/2019.
[2] مقال Emily Cook "فهم تطور الرؤية لدى طفلك الصغير"، منشور في parents.com، تمت مراجعته في 18/11/2019.
[3] مقال دكتور Mary Ann LoFrumento "دليلك لتطور الرؤية والسمع عند طفلك"، منشور في parents.com، تمت مراجعته في 18/11/2019.
[4] مقال آية خيري "هل نظر الطفل الرضيع الى أعلى يدل على مشكلة؟"، منشور في dailymedicalinfo.com، تمت مراجعته في 18/11/2019.