"إن التركيز سر من أسرار الإنجاز والنجاح والسعادة، وإن الإنسان الذي يركز تنحاز له الحياة، أما المشتت فالحياة لا تلقي له بالًا" مقولة تلخص سر تحقيق الهدف بواسطة سهم التركيز، وحتى يتم التركيز ويصيب الهدف، علينا التخطيط لكل صغيرة وكبيرة، فمن يرسم دربه بنفسه ليس كمن يسير بشكل عشوائي تأخذه الرياح حيثما شاءت.
الإنسان الناجح شخصٌ مدركٌ لذاته ولأهدافه، واثقٌ لا يهاب صعود الجبال. 
تعال معنا صديقنا العزيز وتعرف على خطة شخصية للعام الجديد لتكون سعيدًا ولتتألق بأحلامك!

كيف تخطط للعام الجديد 2018؟

خطة العام الجديد:

- حدد أهدافًا رئيسية
لكل منّا أهدافٌ يريد تحقيقها؛ فهناك من يريد الزواج، وآخر يريد إتقان اللغة الإنجليزية، والبعض يريد امتلاك بيت مستقل، وبعضٌ آخر يريد أن يبدأ مشروعه التجاري الخاص.. وغيرها من الأحلام والأهداف.
اجلس مع نفسك في مكان هادئ واكتب كل ما يجول في بالك من أمنيات ترغب في تحقيقها، وحدد هدفًا أو أكثر واجعله ضمن نطاق العمل لهذا العام.
"إننا نقتل أنفسنا عندما نُضيّق خياراتنا في الحياة"

- حدد أهدافا لكل دور من أدوار الحياة
هناك أدوار مختلفة في الحياة، هناك الدور الديني، الاجتماعي، الصحي، الفكري، العلمي، المالي، والترفيهي. اكتب أهدافًا لكل دور، إليك مثال عن خطة تطويرية للعام الجديد:

أولًا: الدور الديني
حان الوقت لتتفقد قلبك وروحك، في هذا الجانب ستركز على علاقتك بالله سبحانه وتعالى، واكتب كل أمر يقربك من الله ويقوي علاقتك به:
1- الصلوات الخمس.
2- قراءة الورد اليومي من القرآن الكريم.
3- المحافظة على أذكار الصباح والمساء والنوم.
4- صيام النوافل (ستة من شوال، يوم عرفة، يوم عاشوراء)
5- قراءة سورة الكهف يوم الجمعة.
6- ذكر الله من استغفار وتسبيح، اجعل الله حاضرًا فيك في كل وقت.
7- عمل الخير من صدقة وابتسامة وكلمة طيبة تترك أثرًا.
8- قراءة سورة الملك قبل النوم.
9- القراءة أكثر في موضوع الشريعة والعقيدة والأديان والروحانيات.

ثانيًا: الدور الاجتماعي
1- تحسين العلاقة مع الوالدين: اكتب أهدافًا في هذا الجانب بحيث يتم البر بالوالدين من خلال صلتهما وزيارتهما والوقوف على احتياجاتهما ومحاولة إسعادهما.
2- تحسين العلاقة مع الأسرة: الأسرة لها واجب الرعاية والنفقة، اكتب أهدافًا في هذا المجال سواء كانت مالية أو ترفيهية أو تطويرية للأبناء.. إلخ.
3- تحسين العلاقة مع الأرحام: وضع أهداف لصلة الرحم وتقوية الروابط معهم.
4- تحسين العلاقة مع الأصدقاء: انظر من تصادق، حافظ على علاقاتك مع أصدقائك الصادقين، وانظر إلى من يعكس على حياتك السلبية وابتعد عنه بالحسنى.

ثالثًا: الدور الفكري
عليك أن تبدأ وتنظر لنفسك، أين وصلت الآن في تطوير ذاتك؟ يجب على كل فرد أن يكرس وقتًا لتطوير ذاته، وتعلم العلوم الجديدة واكتشاف مهارات جديدة وتنميتها بدلًا من إشغال وقته فيما لا ينفع.
لذلك إليك مجموعة من نصائح وأفكار تطوير الذات ضمن خطة سنة 2018:
1- قراءة الكتب، اصنع قائمة بالكتب التي توّد أن ترافقك في عامك الجديد.
2- حضور دورات تدريبية في المجال الذي تعمل فيه أو الذي تدرس فيه أو أي مجال آخر سيفيدك في تطوير مهاراتك وتطوير شخصيتك مثل الذكاء العاطفي على سبيل المثال.
3- متابعة مجلة علمية إلكترونية متخصصة في المجال الذي تحبه.
4- متابعة محاضرات (صوت أو صورة) في مجال يهمك.
5- قراءة أحدث المقالات والنصائح على الإنترنت في المجال الذي ترغب بتطوير نفسك به.
6- تجربة أمور جديدة (خطط، استراتيجيات، نظريات، أدوات، برامج... إلخ) في العمل أو حتى بعد العمل، لأن التطوير الحقيقي يكون بالممارسة وليس فقط بالقراءة والدورات.

رابعًا: الدور العلمي
تستطيع كتابة هدفك من الناحية العلمية في السنة الجديدة كالآتي:
الحصول على معدل ... إذا كنت في المدرسة، أو تقدير ما إذا كنت في الجامعة، أو هدف إكمال الدراسات العليا مثلاً.

خامسًا: الدور الصحي
اجعل من أهم أهداف العام الجديد أن تكون صحيًا وحيويًا ونشيطًا.. فالحياة مع الصحة أجمل!
إليك خطة لحياة صحية في عام 2018:
1- أن يكون لك نظام غذائي متوازن وصحي.
2- أن تتبع نظامًا رياضيًا، مثلًا ممارسة المشي يوميًا لمدة نصف ساعة، أو الاشتراك في نادي رياضي بحيث تمارس الرياضة يومًا بعد يوم.
3- المحافظة على الوزن المثالي، أو محاولة الوصول إلى الوزن المثالي.
4- وضع خطة للعناية بالجسم؛ مثل العناية بالبشرة والشعر، والاستجمام، والاسترخاء، واليوجا وغيرها.
5- إجراء الفحوصات الدورية للحصول على الفيتامينات اللازمة في حال وجود أي نقص.
6- للنساء، إجراء الفحوصات الدورية اللازمة للكشف المبكر عن سرطان الثدي في حال وجوده، حمانا الله وإياكم من المرض.

سادسًا: الدور المالي
المال عصب الحياة كما يقال، ولا بد من وضع أهداف لهذا الدور ضمن خطة العام الجديد، ومن هذه الأهداف:
1- زيادة الدخل، وإيجاد الوسائل المعينة على ذلك.
2- ادخار المال من أي دخل تكتسبه ووضع خطة للتوفير.
3- التفكير في خطة لإنشاء عمل خاص حتى لو كان بسيطًا. ليس بالضرورة أن تبدأ المشروع في هذا العام، ولكن عليك أن تضع خطة للبدء بتجميع ما يلزمك لهذا المشروع من علم أو معلومات أو مال أو موارد أو شركاء أو غيره... قد يلزمك سنوات لإنشاء المشروع ولكن يجب أن تبدأ الخطة الآن!
3- وضع برنامج دوري للصدقة.

سابعًا: الدور الترفيهي
لا بد منه، لماذا؟ لأن الحياة المليئة بالضغوطات ستعيقك عن تحقيق أهدافك، لذا يلزمك التنفيس عن ضغطك والترفيه عن نفسك:
1- خطط للأماكن التي ترغب في السفر إليها خارج البلد أو زيارتها داخل البلد.
2- اكتب كل الأمور التي تسعدك وتتيح لك الترفيه عن نفسك لتطبقها بين فترة وأخرى.
3- ضع قائمة بأشياء ترغب في شرائها، ليس بالضرورة أن تشتريها دفعة واحدة، تستطيع شراء كل شهر شيء واحد ترغب بالحصول عليه.
4- تعلم شيئًا جديدًا ترغب بتعلمه منذ فترة، مثل كرة المضرب أو العزف على العود مثلًا!
5- قرّر في خطة العام الجديد أن تجرب أشياء غير تقليدية، خارج دائرة الراحة الخاص بك، مثل القفز بالمظلة مثلًا أو تسلق الجبال. ستمنحك هذه التجارب شعورًا مختلفًا وستأخذك لأفق أبعد.
تذكر: "يمكنك أن تصنع الجمال حتى من الحجارة التي توضع لك عثرة في الطريق"

نصائح لبداية العام الجديد 2018
- نبدأ نصيحتنا الأولى بقول صموئيل جونسون: الثقة بالنفس أول مستلزمات الأعمال العظيمة!
- تعلم من أخطائك، لا تكابر وتستمر في الخطأ، ولا تجلد ذاتك وتعذبها بسبب ما وقعت به من أخطاء.
- إن المدهش في مسألة النجاح والذي يجعل من حياتنا ناجحة هو أن الخطوات الصغيرة باتجاه النجاح تجذب نحوها مزيدًا من النجاح!
- احرص على إضافة سلوك جديد أو اكتساب صفة جديدة لحياتك في هذا العام، مثلًا بأن تحفظ القرآن الكريم، أو تتعلم لغة جديدة، أو تتقن مهارة صنع الحلويات أو تعلم فن التطريز، وغيرها من الأمور الإيجابية الجميلة.
- نظم أوقاتك، إدارة الوقت من أساسيات النجاح. اكتب قائمة بأسباب ضياع وقتك؛ لتعرف كيف تتجنبها
- حدد قائمة أولوياتك في العام الجديد!
- ابتسم، فالناجحون دائمًا مبتهجون ومتفائلون واتجاه تفكيرهم إلى الأمام، وإذا لم يكن لديك أي سبب للابتسام فابتسم أيضًا!
- عليك التحلي بصفة الإيمان بنفسك، قدّر نفسك وثق بها فأنت تملك العقل، فاجعله حكيمًا وتملك القلب، فاجعله رحيمًا.
- التقدير الذاتي الإيجابي، كافئ نفسك دومًا على إنجازاتك الصغيرة والكبيرة، يساعدك ذلك على الاستمرار.
- يقول المثل: من جاور السعداء يسعد، فاحرص على مصاحبة المتفائلين أصحاب وجهة النجاح والأمل. ويقول روس بورت في هذا الصدد: عندما أقوم ببناء فريق فإني أبحث دائمًا عن أناس يحبون الفوز، وإذا لم أعثر على أي منهم فإنني أبحث عن أناس يكرهون الهزيمة.
- تجنب مخالطة السلبيين ومحاورتهم، لأن السلبية معدية فهم يهدمون حياتهم وحياة الآخرين.
- اكتب على ورقة رؤيتك بوضوح وبتفصيل للأمور التي ترغبها، أين تريد العمل؟ ما هي نوع  السجادة التي ترغب بشرائها؟ ما اسم الحصان الذي تحلم بركوبه؟ اصنع في خيالك وفي نفسك أحداثًا وكل يوم تخيلها وابدأ بتحقيق ما تريد.
- أبدع في تصميم خطتك؛ استخدم الألوان وضعها في مكان تستطيع من خلاله رؤيتها، فهذه خارطة دربك.
- اجعل لك رفيقًا قريبًا منك ألا وهو دفترك، فالأهداف والتخطيط لها من دون هذا الرفيق هي وعود مؤجلة ومشتتة.
- في كل شهر يوجد لديك 4 أسابيع، في بداية كل شهر اجلس مع نفسك ووزع أهداف الشهر في هذه الأربعة أسابيع. فتقسيم الأهداف يسهل تنفيذها.
- اقرأ خطتك من وقت لآخر؛ لتوقد فيك الحماس وخاصة في فترات الفتور.
- ضع الدوائر حول المهام التي قمت بإنجازها لتشعر بالحماس.
- اعلم أن ما ينغص السعادة هو الاهتمام بالآخرين وإعطاءهم مساحة أكبر من اهتماماتك على حساب نفسك وبيتك وأسرتك!
- لا تسمح للخوف أن يسرق أجمل لحظاتك!
يقول براين تريسي: مفتاح النجاح هو أن نركز فكرنا ووعينا على الأشياء التي نتمناها لا أن نركز على الأشياء التي نخشاها
- استعن بالله المعطي الكريم، ولا تعجز! أحسن الظن بالله في كل حال.
- كن قويًا دومًا! وتذكر: "لن تعرف أبدًا إلى أي درجة أنت قوي، حتى تكون القوة هي خيارك الوحيد!"

ونختتم مقالنا بمقولة ابراهام لنكولين: تذكر دائمًا أن إصرارك الشخصي على تحقيق النجاح أكثر أهمية من أي شيء آخر!
نتمنى لكم عامًا سعيدًا، وكل عام وأنتم بخير.

 

ذات علاقة