النجاح في الحياة المهنية ومهارات النجاح في العمل

كيف أنجح في عملي الجديد؟ كيف أطور من مهارتي في العمل؟ نصائح تساعدك في تحقيق النجاح في الحياة المهنية وأسرار التميّز والنجاح في العمل

النجاح في الحياة المهنية ومهارات النجاح في العمل

النجاح في الحياة المهنية

كيف انجح في عملي واحقق التفوق في حياتي المهنية؟ وما هي طريقة التعامل مع العمل الجديد، والمفاتيح التي تساعدك في التطور والتقدم في العمل، نستعرض هذه النقاط لنساعدك بتحقيق النجاح في الحياة المهنية، بالتالي الحصول على حياة مستقرة وسعيدة.

نصائح للنجاح في الحياة المهنية
يوفر لك النجاح في الحياة المهنية المزيد من الفرص والفوائد، التي من شأنها أن تحسن من نوعية حياتك ووضعك المادي، وبالطبع عند تحقيقك للتفوق المهني سوف تشعر بمزيد من الراحة والاستقلالية، ونذكر لك بعض النصائح التي تمكنك من النجاح في عملك وحياتك المهنية [1] [2] [3]:

- اختر مهنتك بحكمة: إن كانت مهنتك لا تجعلك سعيد لن تتمكن من تحقيق النجاح والتفوق فيها، لذا عليك التيقن من العمل التي يلائمك، وما هي المهنة الأمثل لك؟ وماذا تريد أن تحقق من خلالها؟ فاختر بين ما إذا كنت ترغب في وظيفة تلتزم بروتين عمل معين وساعات دوام طويلة أو وظيفة تحتاج إلى البحث والسفر، أم إنك تبحث عن عمل ذو دخل مرتفع أو أن المردود المادي لا يعد أولوية لديك.

- كن مبادراً في حياتك المهنية: لا تتردد في طرح الأفكار الجديدة فاقترح تنفيذ مشاريع مبدعة وقدم حلولاً خلاقة لمختلف مشاكل العمل، كما يمكنك طرح فرص عمل جديدة تطور من إنتاجية الشركة، لأن متطلبات سوق العمل التنافسي أصبحت أكثر تعقيداً من مجرد تنفيذك لمهامك المطلوبة منك فقط.

- قيم أدائك في العمل: التزم بعادة تقيمك لنفسك ولإنتاجيتك في العمل، من خلال وضع مخطط يومي أو أسبوعي للمهام والأهداف الواجب عليك إنجازها، وتابع تقدمك في تحقيقها وراقب مدى جدوى استراتيجياتك ونجاحها في أداء مهام العمل وتطوره.

- كن منفتحا للتعلم بشكل دائم: تختلف الحياة المهنية عن الدراسة الأكاديمية وستلاحظ ذلك فور دخولك إلى سوق العمل، لذلك كن ملتزماً بالتعلم طوال الوقت وأظهر لمديرك قدرتك واستعدادك لتعلم أشياء جديدة، ولا تخجل من طرح الأسئلة واكتساب المعرفة حتى من الأصغر منك عمراً ومنصباً.

- توقع احتياجات العمل: لا تحصر عملك فقط بالواجبات المحددة عليك، فيمكنك أن تظهر تفكيرك الإيجابي وقدرتك على التنبؤ بمهام العمل التالية للمهمة التي تقوم بها حالياً، لذا فكر كمدير للعمل واسأل نفسك "لو كنت أنا المدير؛ ما هي احتياجات العمل التالية؟" ووسع تفكيرك وانظر أكثر من خطوة للأمام لتنفذ مهامك بكفاءة وسرعة.

- اتقن مهارات التواصل: يجب أن تتحلى بالقدرة على التواصل بشكل فعال في العمل، لتخبر مديرك بمدى تقدمك في تنفيذك للمهام من دون حاجته إلى طلب تقرير حالة مفصل منك.

- تحمّل مسؤولية أخطائك المهنية: بالطبع يجب أن تحتفل بنجاحك وتراجع أسبابه حتى تتمكن من محاكاته وتطويره، ولكن يجب أن تعترف بفشلك وتتعامل معه بشكل موضوعي، لأن قدرتك على التعامل مع إخفاقاتك تطور من مهاراتك، كما تمكنك من زيادة فرصتك في النجاح والتفوق في المرات التالية.

- ارفع من قدرتك على التطور: لا تقبل بتحقيق إنتاج أقل من قدرتك الحقيقية؛ فارفع من معاييرك للنجاح، لأن الأشخاص أصحاب المعايير العالية يميلون إلى تحقيق النجاح بشكل أكبر، وحاول أن تصبح أفضل نسخة من نفسك عن طريق تحدي نفسك كل بضعة أشهر، ويمكنك تحسين مهاراتك وأدواتك وانتاجك باستمرار لتطور من نفسك وتصبح أكثر مهنية وكفاءة.

- روّج لنفسك ومهاراتك: لا يجب إهمال أهمية الدعاية والترويج فاجعل من اسمك علامة تجارية، لذا انقل صورة عن مهاراتك وكفاءاتك ونقاط تميزك إلى سوق العمل، عن طريق إنشاء مدونة مهنية أو حساب على مواقع التواصل المهني مثل لينكدإن، والتي يمكنك من خلالها عرض خدماتك المميزة والمذهلة في مختلف أوساط العمل.

- كن إيجابياً في تعاطيك مع مشكلات العمل: ابتعد عن التشاؤم والسلبية عند مواجهتك لصعوبات في العمل، وحافظ على توازنك الداخلي في كل مشكلة صعبة تواجهك في العمل، لأن النجاح حالة ذهنية أولا، فعندما تكون متفائل وإيجابي ستتمكن من تجاوز العقبات في حياتك المهنية وتتفوق فيها.

- انشئ شبكة معارفك الخاصة على مواقع التواصل: استفد دائما من شبكات التواصل الاجتماعي للتعرف على أشخاص جدد والتعلم من إمكانياتهم، وتعاون معهم في تحقيق أهداف العمل بسرعة وكفاءة، عن طريق تقديم خدمات لهم في المقابل أو عرض مساعدتك، لذا قم بإنشاء حساب على توتير ولينكدإن وفيسبوك وتعرف على مختلف الأشخاص في سوق العمل ذاته.
 

نصائح تساعدك في عملك الجديد
عند حصولك على عمل جديد ودخولك إلى بيئة مختلفة سوف تشعر بالارتباك بسبب مسؤولياتك الجديدة وتعرفك على أشخاص جدد من زملاء ومشرفين، فحصولك على وظيفة جديدة يحمل الكثير من التوتر لأنك ترغب في تحقيق النجاح في منصبك الوظيفي الجديد، بالإضافة لترك انطباع جيد عن نفسك أمام مديرك الجديد، ستساعدك النصائح التالية للتكيف والنجاح في عملك الجديد [4] [5]:

- لا تكن متطلب في بداية العمل: ابتعد عن وضع الشروط والطلبات عند مباشرتك لعمل جديد خاصة في فترة الأسابيع الأولى، وانتظر حتى تثبت نفسك وإمكانياتك، وبعد أن تنال ثقة مديرك بأنك الموظف المثالي حينها تكلم عن ما تحتاجه وما ترغب في تغيره.

- ضع الحدود فور مباشرتك للعمل: قد يطلب منك مديرك أن تعمل لساعات طويلة أو تنفذ مهام تسبب الإزعاج لك، فلا تتأخر في وضع حدود صحية لما ترغب ولا ترغب القيام به، وتعلم كيف تقول "لا" في العمل، ومن حقك رفض العمل الإضافي كل يوم كما يمكنك الاختيار بين توطيد علاقاتك الشخصية مع زملائك أو الابقاء عليها رسمية.
فإن لم تضع حدود في وقت مبكر؛ يصبح من الصعب عليك العودة إلى الوضع السابق من دون إحراج نفسك، فمثلا في حال موافقتك على العمل في يوم العطلة سيظن مديرك أنه من المقبول أن تعمل في أيام راحتك، ولن يتوقف عن تشغيلك وتكليفك بالمهام في يوم عطلتك.

- اهتم فقط بشؤنك الخاصة في العمل: ركز اهتمامك على واجباتك ومهامك في العمل وتجنب الانخراط في أحاديث النميمة وإلا سوف تسيئ لصورتك داخل بيئة العمل، لكنك لو شهدت فعل تنمر في العمل أو شهدت تعرض أحد زملائك للتحرش أو لفعل غير أمن قد يؤثر على قدرتك الإنتاجية، يجب أن تدخل وتخبر المشرف أو المسؤول عن الموارد البشرية بما لاحظته وأنك لا تستطيع العمل في بيئة سلبية كهذه.

- قم بإدارة وقتك بشكل جيد: عند مباشرتك لعمل جديد من دون خطة لتنظيم الوقت؛ سوف تتراكم أمامك المهام ويصبح من الصعب إنجاز واجباتك في الوقت المحدد، لذلك جدول مهامك باستخدام تقويم ورتب أولوياتك من الأهم إلى الأقل أهمية، وحتى يمكنك تنظيم مهام حياتك الشخصية، وحدد ماذا يجب أن تفعل قبل أن تباشر في تنفيذ مهامك وبذلك تنمي مهارة إدارة الوقت لديك.

- كن ودود ولطيف مع زملائك في العمل: من السهل على الموظفين التعامل مع زميل لطيف وودود، ويمكنك أن تعطي انطباع أولي لطيف عن نفسك بتحضيرك لأسئلة غير رسمية تمكنك من التواصل مع زملائك بشكل شخصي، فتابع محادثتك معهم عن طريق استفسارك أكثر عن اهتماماتهم، وبذلك تظهر لزملائك الجدد أنك مهتم بهم كشخص أكثر من مجرد زميل، ولا تجعل من نفسك الموظف السيء في العمل.

- اثبت لمديرك إنك أهل للثقة: بعد أن تنجح في مقابلة العمل وتتعين في وظيفتك عليك أن تستغل أولى أيام دوامك لتبرهن لمديرك إنك الشخص المناسب للعمل، وذلك عن طريق التزامك بوقت العمل، فكن أول من يأتي وأخر من يخرج من العمل ولا تطيل استراحة الغذاء خلال شهر عملك الأول، ولا تشرد عن مهامك بهاتفك أو بفتح أحاديث جانبية مع باقي الموظفين.

- جد متخصص (مدرب مهارات حياة) ليرشدك: ابحث عن شخص في حياتك يكون أهل للثقة، لتطلب منه النصح في مختلف أمور حياتك المهنية، ويساعدك في حل مشاكل العمل الجديد، كما يمكن أن يكون هذا الشخص، هو مديرك أو زميلك في العمل أو مشرفك في الجامعة.
 

نصائح تساعدك في التقدم والتطور في العمل
يمكنك القيام بالكثير من الأشياء لتحسن أدائك وتطور ذاتك في العمل، وبقليل من الخبرة والنصائح سوف تتمكن من الانتقال خطوة للأمام في كفاءتك وتجد وسائل التطور المناسبة في حياتك المهنية، لتنمو وتحسن من نفسك، ونذكر لك بعض النصائح التي تساعدك في التطور المهني [6] [7]:

- استخدم الأدوات الصحيحة لتحقيق المهمة المطلوبة ولتحسن من أدائك، لكل مهمة أداتها فابحث عن تلك الأداة التي تسهل عليك عملك، مثل بعض التطبيقات والمواقع الإلكترونية.

- الانتهاء من العمل الذي كنت قد بدأته، فلا تترك مهمة من دون أن تكملها ولا تتوقف في منتصف عملك على مشروع ما.

- كن صادق مع نفسك حول ما هي طاقتك فلا تحمل عبئ أكبر من قدرتك، وحافظ على الواقعية والصفاء الذهني وستتمكن في النهاية من تحقيق المهام بسرعة كبيرة وكفاءة أكثر مما كنت تتوقع.

- اعترف بنقاط القوة والضعف لديك، ويعد هذا من علامات الذكاء العاطفي فعند معرفتك جيدا لعيوبك سوف تتمكن من تداركها وتجاوزها بأسرع وقت.

- قم بمهامك الصعبة أولا ثم اتجه إلى الأقل أهمية؛ فليس لكل الواجبات المهنية نفس الخصوصية من وقت وسرعة تسليم.

- حافظ على تركيزك في مكان العمل عن طريق الابتعاد عن أسباب التشتت والإلهاء مثل هاتفك، وإشعارات مواقع التواصل الاجتماعي.

- خطط ليومك في الليلة السابقة فحسب قول الكاتب براين تريسي "كل دقيقة تصرفها في التخطيط توفر عليك 10 دقائق في التنفيذ".

- اسأل نفسك الأسئلة الصحيحة، فإن اختلطت عليك الأمور وسط تنفيذك لمهمة معينة وفقدت التركيز؛ خذ لحظة واسأل نفسك "هل استخدم الأداة الأصح؟" أو "هل هذه المهمة تحقق هدف العمل؟".

- باشر نهارك في العمل من دون أن تضيع ساعات الصباح بقيامك بمحادثات سطحية أو بتفقدك لحساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن قم بتنفيذ مهام العمل من دون تأجيل.
 

وحول موضوع وضع حدود في العمل؛ سألت إحدى صديقات الموقع كيف اتصرف مع مديري من دون ما اخسر عملي؟ وأضافت أن مديريها في العمل لا يخاطبها بلغة رسمية وهي غير مرتاحة مع هذا التعامل، خاصة عندما يتكلم معها في مواضيع تشعرها بالارتباك، وهي ترغب في وضع حدود له وتعلم كيف تقول "لا" لمديرها في العمل من دون أن تفقد عملها.

وأجابت خبيرة تطوير الذات الدكتورة سناء عبده على سؤال صديقة الموقع بالتالي:
"عليك أولا أن تحددي طبيعة حديثه معك:
- فإن كانت كلماته تخدش الحياء، فهو شخص لعوب وقد يجرك إلى موقف يهددك فيه بين العمل أو الرضوخ لرغباته وهذا نوع من التحرش الجنسي في العمل.

- في حال كان كلامه عادي فحددي هل يتحدث بهذه الطريقة معك لوحدك أم مع باقي الموظفين؟
1. إن كان يخاطبك لوحدك بهذه اللغة يجب أن تحذري وتكوني حازمة معه، فحافظي على الصمت ولا تتحدثي معه إلا في شؤون العمل، وفي حال طلب منك مهام ليست من اختصاصك قولي له "لا" بوضوح وبدون رضوخ واضيفي أن "هذا ليس من تخصصي وبإمكانك تحويله إلى فلان للمتابعة".

2. إن كان يخاطب جميع الموظفين بنفس اللغة والأسلوب فيبدو أن هذا طبعه، لذا خاطبيه باحترام وصراحة وقولي له "حضرة المدير أنا أفضل الالتزام بحدود الحديث في العمل".

- عندما لا تصلين إلى نتيجة معه وباستمراره في إزعاجك حينها استقيلي من عملك".

في النهاية.. تحلى بالثقة الكافية من أجل تحقق أهدافك من تفوق ونجاح مهني ولا تدع أي فشل في العمل أو انتكاسة تؤثر على قدرتك للتطور والتقدم في العمل، لأن بناء الحياة المهنية الناجحة يتطلب الكثير من الوقت والجهد، بالإضافة إلى العديد من الخيارات الصائبة والخاطئة، ومع بعض التضحيات والالتزام سوف تتمكن من الوصول إلى النجاح المهني.
 

[1] مقال kim lee "النجاح المهني:10 نصائح للتفوق في حياتك المهنية" منشور على موقع topresume.com تمت مراجعته في 20\1\2020
[2] مقال "6 نصائح للاستمتاع بالنجاح المهني" منشور على موقع Briantracy.com تمت مراجعته في 20\1\2020
[3] مقال Eva Wislow "سبع استراتيجيات لبناء حياة مهنية ناجحة" منشور على موقع careercast.com تمت مراجعته في 20\1\2020
[4] مقال Ronda Suder "هل بدأت بعمل جديد؟ 7 نصائح لتضمن نجاحك فيه" منشور على موقع topresume.com تمت مراجعته في 20\1\2020
[5] مقال RAVEN ISHAK "ثلاث عشرة طريقة لتنجح في عملك الجديد، وفق الخبراء" منشور على موقع bustle.com تمت مراجعته في 20\1\2020
[6] مقال Vartika Kashyap "عشر نصائح سهلة لتحسن من أدائك في العمل" منشور على موقع proofhup.com تمت مراجعته في 20\1\2020
[7] مقال Thomas R. Harris "ثلاثة وثلاثون مفتاح لتحسن أدائك اليوم في العمل" منشور على موقع theexceptionalskills.com تمت مراجعته في 20\1\2020