أن تكون مثالياً في أي شيء أمر صعب ويحتاج إلى الكثير من الإصرار والجهد، وبسبب التأثير الكبير لحياتنا الوظيفية والمهنية على كل جوانب الحياة يجب أن نسعى دائماً لنكون مثاليين في وظائفنا.
أن تكون موظفاً مثالياً لا يعني أن تعمل ليرضى مديرك في العمل، بل أن تقوم بأعمالك بالشكل الذي يجعلك أنت راضياً ومرتاح الضمير، وأن تكون شخصاً ملتزماً وودوداً، ونهماً للمعرفة واكتساب الخبرات.
في هذا المقال؛ نقدم لكم أهم النصائح للموظف المثالي، من خلال تحديد أبرز النقاط التي تساعد الموظف على أداء مهامه بشكل صحيح، وأبرز الممارسات التي تجعل علاقة الموظف بالإدارة والزملاء علاقة طيبة ومستقرة، إضافة إلى نصائح مهمة لتطوير المسيرة المهنية، وأهم نصائح ترك العمل على طريقة الموظف المثالي.
 


الأسئلة ذات علاقة


كيف تؤدي عملك بشكل صحيح؟

إنَّ أداءك واجباتك الوظيفية بشكل صحيح ودقيق هو الخطوة الأهم لتكون الموظف المثالي، ونزعم أن أداء الأعمال والمهام بشكل المثالي لا يتطلب الخبرة والمعرفة والممارسة فقط، وإنما يتطلب الإرادة والاهتمام والتنظيم أيضاً.

ومهما كان مجال عملك إليك أهم خمس نصائح ستساعدك على أداء مهامك كموظف مثالي:
1- كن دقيقاً في أعمالك، جميعنا معرضون للخطأ، ولا يمكن لأحد أن يؤدي أعماله دون أن يقع في بعض الأخطاء، لكن تنظيم المهام والأعمال من شأنه أن يقلل احتماليات الخطأ البشري.
تأكد دائماً أنك تقوم بمراجعة أعمالك ثلاث مرات على الأقل، وتأكد أنك تفهم المهمة الموكلة إليك بشكل دقيق قبل أدائها، ولا تخجل من استشارة الآخرين بأمور العمل، فهدفك أن تقدم أفضل إنجاز ممكن لموظف مثالي، ويمكن أن تقرأ هذه المقالة عن تنظيم الأعمال المكتبية.

2- التزم بالمواعيد قدر الممكن، فمن صفات الموظف المثالي التي تؤخذ بعين الاعتبار أنه ملتزم بالمواعيد، مواعيد الحضور إلى العمل والانصراف منه، ومواعيد تسليم المهمات، وهنا لا بد من التنويه أن الإدارة قد تكون سبباً في بعض الحالات في تأخير أداء الأعمال كتحميل الموظف أكثر من طاقته أو تغيرات مفاجئة وكثيرة في خطط العمل، وهنا يجب أن تتعلم متى تقول "لا" في العمل.

3- كن جزءاً من استراتيجية إدارة الأخطاء البشرية في مكان عملك، تأكد أنك تقدم معلومات دقيقة للإدارة، وتأكد أنَّك تحصل على وصف دقيق للمهمات والأعمال، حاول الاستفادة إلى أقصى درجة من خطوط التواصل المتاحة مع المستويات الإدارية المختلفة، وكن على اتصال دائم بالإدارة للتأكد أنك تقوم بالمطلوب، ولا تتردد في طلب المساعدة والحصول على الاستشارة من أصحاب الخبرة.

4- حاول أن تقوم بأعمالك بطريقة غير تقليدية، اجتهد في البحث عن الحلول، وفكر كيف يمكن أن تجعل العمل أكثر فاعلية، لكن في نفس الوقت تجنب إدخال تعديلات في طبيعة الأعمال وطريقة أدائها قبل الرجوع إلى الإدارة.

5- أخيراً... تقول القاعد الإدارية المشهورة "المهام تفوَّض لكن المسؤولية لا تفوَّض"، لذلك كن دائماً على قدر المسؤولية وتأكد أن المهام الموكلة إليك حتى وإن كلفت بها غيرك ستبقى أنت المسؤول عنها دائماً، لذلك اعتمد على الآخرين بأداء الأعمال لكن تأكد أنك مسؤول عن جودة الأعمال التي يقومون بها أمام الإدارة.

ذات علاقة


كيف أستطيع تطوير مسيرتي المهنية؟

لتكون الموظف المثالي لا بد أن تفكر بشكل مستمر بتطوير مسيرتك المهنية والحصول على الخبرات والمعارف الجديدة، وهذا لن يساعدك فقط على أخذ مكانة مميزة في الشركة، وإنما تضاف هذه الخبرات إلى سيرتك الذاتية التي ستؤهلك للحصول على فرص أفضل دائماً في وظيفتك الحالية أو في وظيفة جديدة.

إليك أهمّ خمس نصائح لتطوير مسيرتك المهنية لتكون الموظف المثالي:
1- حاول أن تستفيد دائماً من الموظفين القدامى،
فالخبرة التي يكتسبها الموظف القديم كنز حققي يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد للحصول على الخبرات اللازمة لأداء المهام بالشكل الصحيح.

2- لا تتردد في الحصول على دورات تدريبة وحضور ورشات العمل التي تنظمها الشركة أو التي تنظم خارج الشركة، فإذا كنت تعمل في مجال المبيعات ستكون مهتماً بالحصول على دورات تدريبية على التواصل مع الزبائن والتسويق المباشر حتى وإن كنت تمتلك الخبرة، وإن كنت تعمل طبيباً ستحتاج لحضور ندوة تتحدث عن طريقة جديدة في علاج مرض ما...إلخ.

3- تعلَّم ذاتياً، وفي العصر الحالي أصبحت فرص التعليم الذاتي غير محدودة، ستجد دائماً معلومات قيمة حول مجال عملك عبر يوتيوب والمواقع الإلكترونية العربية والأجنبية المتخصصة بتنمية المهارات العلمية والوظيفية، ومن بين الأشياء التي يمكن أن تتعلمها ذاتياً هو ما يتعلق بأصول التعامل مع الإدارة والموظفين.

4- تأكد أنّك على إطِّلاع دائم على كل ما هو جديد في مجال عملك، هل سمعت مثلاً عن محامٍ في السبعين من عمره يستخدم أحدث التقنيات الذكية لتسيير أعماله؟ هل صادفت مدير تسويق على وشك التقاعد يقوم بتعلم التسويق الإلكتروني وآليات التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟ إنهم ببساطة يتابعون عن كثب ما يفيد عملهم، كذلك الأطباء والمهندسون والمحاسبون وموظفو السكرتارية والمراسلون....إلخ جميعهم بحاجة للاطِّلاع الدائم على ما هو جديد في مجال عملهم.

5- اقرأ مقالات موقع حلوها، يقدم لكم موقع حلوها مجموعة كبيرة من المقالات الاحترافية التي تساعدكم على تطوير مسيرتكم المهنية، تأكد أن تزور قسم السعادة في العمل بشكل دوري من خلال هذا الرابط، كما يتيح موقع حلوها فرصة للتفاعل من خلال مئات الأسئلة التي يطرحها الموظفون على الخبراء ويشارك بها الزوار، يمكنك الاطلاع على الأسئلة المتعلقة بالعمل من خلال هذا الرابط، كما يمكنك طرح سؤالك أو قضيتك على خبراء موقع حلوها وأعضاء مجتمع حلوها من خلال هذا الرابط لتكون الموظف المثالي.
 

كيف تقوي علاقتك بزملاء العمل؟

حتى وإن كانت علاقتك بالإدارة متوترة، ومرتبك زهيد، وأعمالك روتينية أو صعبة أو أنك لا تستطيع أداءها بسلام، كل ذلك أسهل من توتر العلاقة مع زملاء العمل، فكل المشاكل التي يواجهها الموظف ستكون أبسط وأسهل عندما يكون مندمجاً مع زملاء العمل وتجمعه بهم علاقة حب واحترام ومودة.

إليك أهم خمس نصائح لتكوين علاقة جيدة مع زملاء العمل لتكون الموظف المثالي:
1- لا تكن مصدراً للإشاعات في العمل، ولا تكن مصدراً للتنمر أو قائداً لمجموعة المتنمرين.
2- احترم الموظفين القدامى وتأكد أنك توجه لهم الانتقادات أو الملاحظات بطريقة مهذبة ومحترمة.
3- تأكد أنك تطمئن عن الموظف الغائب وتشارك زملاءك أفراحهم أتراحهم.
4- كن متعاوناً مع الزملاء فيما يتعلق بأمور العمل، ولا تبخل بما تعرفه، ولا تتردد بتقديم المساعدة.
5- كن مهذباً دائماً، تجنب الشجارات والسجالات الكلامية، وانسحب عندما تشعر أن الأجواء متوترة، فسرعان ما تهدأ النفوس ويندم الغاضب على غضبه، والموظف المثالي هو من يتجنب أفعالاً يندم عليها.
 

كيف أجعل مديري يحبني ويعتمد عليَّ؟

إن علاقة الموظف بالإدارة ككل وبالمدير المباشر أو المدير العام بشكل خاص تؤثر بشكل كبير على الرضا الوظيفي، وعادة ما تبحث الإدارة عن الموظف المثالي بجدية لإيمانها أن الموظف المثالي شخص لا يمكن أن تجده كل يوم.
وعلى الرغم من خضوع علاقة المدير بالموظف إلى الكثير من الاعتبارات التي قد يكون بعضها شخصي يتعلق بشخصية المدير نفسه ومدى مرونته في التعامل مع موظفيه، إلا أن هناك بعض النقاط التي من شأنها أن تحقق علاقة جيدة بين المدير والموظف، منها:

1- أولاً جميع الفقرات التي ذكرناها سابقاً من إتقان العمل بدقة والالتزام بالمواعيد وتطوير المهارات المهنية بشكل مستمر إضافة إلى الحفاظ على علاقة طيبة مع الزملاء؛ كل ذلك يعتبر جزءاً لا يتجزأ من بناء علاقة طيبة مع الإدارة بالنسبة للموظف المثالي.

2- كن أنيقاً ونظيفاً في مكان العمل، فالحفاظ على نظافة مكتبك وترتيبه والالتزام بقواعد اللباس التي تفرضها طبيعة العمل، والاعتناء بالنظافة الشخصية، كل ذلك يساعدك على خلق علاقة طيبة مع الإدارة، فغالباً ما تتعامل الإدارة مع الموظفين الأكثر أناقة بشكل أفضل من الموظف الفوضوي حتى وإن كان الفوضوي أفضل في أداء مهامه.

3- لا تطلب كثيراً من الإجازات، لا تقدم حجج كاذبة، فأكثر ما يزعج الإدارة تكرار غياب الموظف عن عمله، ويعتمد المدير في تقدير ذلك على قاعدة الاستقرار في السلوك، فإن كنت موظفاً ملتزماً وطلبت الإجازة لظرف طارئ يقدر مديرك ذلك، أما إذا كنت تطلب إجازات كثيرة وتخترع حجج وذرائع لن يكون ذلك في مصلحتك، وتذكر أن المدير المتمرس فنان في كشف الكذب.

4- كن مهذباً في التعامل مع الإدارة ولا تفقد صوابك مهما كانت المشكلة، فالسيطرة على الغضب مهارة أساسية لتحقيق الرضا والاستقرار الوظيفي للموظف المثالي.
لذلك تأكد أن تنسحب من الحوارات المتوترة بهدوء وتهذيب ريثما تروق الأجواء ويصبح الظرف مناسباً للنقاش الهادئ، وإن كانت عندك شكوى أو مظلمة تأكد أنك تعرض الموضوع بطريقة هادئة وموضوعية.

5- لا تكن طماعاً في طلب الزيادات أو المكافآت، وكن مخلصاً للشركة ومقدراً للظروف المالية الاستثنائية التي قد يمر بها أصحاب العمل، ولا تكن انتهازياً، ذلك لن يقوي علاقتك بالإدارة فقط، بل سيعزز من احترامك لنفسك ورضاك.
 

كيف أترك عملي بدون خسائر؟

الموظف المثالي يجب أن يبقى مثالياً دائماً، حتى عندما يقرر أن يترك العمل لا بد أن يتركه بطريقة احترافية تنم عن أخلاقه الرفيعة ومهنيته، إليكم خمس نصائح مهمة لترك العمل بدون خسائر على طريقة الموظف المثالي:

1- اطلب الاستقالة بطريقة صحيحة، لا تترك العمل فجأة ولا تبتز الإدارة مقابل الفترة التي قد تقضيها ريثما يحصلوا على البديل، اقرأ أفضل طرق تقديم الاستقالة وترك العمل لتعرف أكثر.

2- لا تغادر عملك دون أن تقوم بتسليم مهامك جميعها وشرح كل الأمور المعلَّقة مهما كان سبب تركك العمل، لأن الموظف المثالي لا يرغب أبداً بتعطيل أعمال الآخرين حتى وإن لم يكونوا هم أصحاب عمل مثاليين.

3- لا تتحدث بسوء عن مكان عملك بعد مغادرته، خاصة عندما تذهب إلى عمل جديد، لا تقل لمديرك الجديد أنه أفضل من مديرك السابق، ولا تتحدث عن مساوئ الإدارة السابقة، واعلم أن الإدارة غالباً ما تنظر بعين الريبة للموظف الذي يسيئ لعمله السابق.

4- احتفظ بأسرار العمل، فلكل مؤسسة أو شركة أسلوب يميزها ويجعلها ناجحة، وأسوأ ما يمكن أن تقوم به أن تفضح أسرار عملك السابق، كما أن في كل مؤسسة أو شركة مجموعة من الفضائح، لا تكن أنت رجل الفضائح، فإذا كنت محاسباً يجب أن تكتم الأسرار المالية للشركة إلى الأبد، وإن كنت مرافقاً شخصياً لا بد أن تحتفظ بأسرار عملك السابق لنفسك.

5- لا تتنازل عن حقوقك، فالموظف المثالي ليس فقط من يقدم إنتاجاً وعملاً مميزاً، وإنما هو من يتمسك بحقوقه المالية والمعنوية ويدافع عنها، لكن مطالبتك بحقوقك يجب أن تكون بطريقة مهذبة، واللجوء إلى القضاء هو الخيار المناسب في حال عدم تجاوب الإدارة، لكن الشجار والفضائح لا طائل منهما.

أخيراً... كل موظف يرغب أن يكون راضياً عن عمله ومستمتعاً في أدائه، ونصف الرضا الوظيفي هو رضا الموظف عن طريقة أدائه للعمل وتعامله مع بيئة عمله، والنصف الآخر هو تقدير الإدارة لمجهود الموظف مادياً ومعنوياً، هل أنت موظف مثالي؟ أم أنك تطمح لتكون كذلك؟