كيف تتعاملين مع شخص يفرض نفسه عليكِ؟

لماذا يحاول أحدهم أن يفرض سيطرته عليكِ! وكيف تتعاملين مع شخص يفرض نفسه عليكِ؟ بين الحشرية وحب السيطرة دوافع من يحاول فرض نفسه عليكِ وكيف تضعين حدوداً له

كيف تتعاملين مع شخص يفرض نفسه عليكِ؟

كيف تتعاملين مع شخص يفرض نفسه عليكِ؟

في منظومة الحياة اليوميّة يحتاج الإنسان للتّواصل مع الآخرين في البيئة المحيطة به اجتماعياً سواءً في الجامعة أو العمل أو في الأماكن العامّة التي يرتادها النّاس. والمهم دائماً هو وضوح الحدود والمساحات المتاح التّعامل خلالها وعدم تجاوزها أو تعدّيها بأي شكل من الأشكال. والتّعامل مع النّاس يكون بالإرادة لا بالفرض والإكراه!

في هذه المقالة عن كيفيّة التّعامل مع الشّخص الذي يفرض نفسه عليكِ! سنتحدّث عن نوع من الرّجال يقحم نفسه في حياة المرأة وتفاصيلها ويستخدم طرقاً ووسائل لفرض نفسه عليها، سنتحدّث أيضاً عن كيفيّة التّعامل مع هذه المواقف وما هي طرق وضع الحدود والضّوابط في التّعامل الإنساني والمهني وكيفيّة إجبار الآخرين على الالتزام بها وعدم تجاوزها. كما سنقدم نصائح وإرشادات لضبط التّعامل مع المحيطين بشكل مريح للمرأة ودون الضّغط عليها وإجبارها على التّعامل مع أشخاص لا تودّ التّعامل معهم!
كما سنتحدّث عن الآثار النّفسيّة السّلبيّة التي يتركها التّعامل مع شخص يفرض نفسه عليكِ على نفسيتكِ وأدائكِ، وما هي دوافع هذا الشّخص لفرض نفسه عليكِ كما سنذكر أبرز الطّرق والأساليب التي يتّبعها هذا الشّخص لفرض نفسه عليكِ. تذكري بأنكِ أنتِ الوحيدة المسؤولة عن حماية مساحتكِ الخاصّة وحدودكِ ومنع أي شخص من تجاوزها أو التّمادي.

يتعامل الإنسان في يومه مع أشخاص مختلفين من حيث مستواهم الفكريّ والاجتماعيّ والاقتصاديّ والنّفسيّ، فقد يشعر بالارتياح والاطمئنان لأشخاصٍ دون سواهم وذلك يعود للتّقارب الفكريّ والنّفسيّ. إلّا أنّ معظمنا مضطرّون للتّعامل مع كافة الأنواع والأصناف من البشر والشّخصيات وهذا يتطلب مهارات اجتماعيّةً قويّةً.
ففي بيئة العمل مثلاً لا نستطيع اختيار طبيعة من نتعامل معهم وشخصياتهم، كما في الدّراسة وأماكن التّعلم قد نجد بعض الأشخاص الذين تتنافر شخصياتهم معنا لكننا في نهاية المطاف مضطرون للتّعامل معهم ضمن الإطار المحدّد بحسب طبيعة المكان وطبيعة العلاقة مع هؤلاء الأشخاص.
ويمكن أن تكون المشكلة أكبر لدى الفتيات والسّيدات، إذ قد يشعرن بعد الارتياح للتّعامل مع شخص ما بسبب نظراته أو قربه الزائدة من المساحة الشّخصيّة الخاصّة بالمرأة وعدم مراعاة قواعد اللّياقة والإتيكيت عند التّعامل مع المرأة وغيرها من الأسباب. إلا أنّها تكون مجبورةً للتّعامل معه بحكم وظيفتها أو وظيفة هذا الشّخص أو لحكم الموقف وقتها.
يتطوّر الموضوع ليصبح مشكلةً حقيقيّةً عندما يدخل نطاق الحياة الشّخصيّة والخاصّة للمرأة، فهنا يجب أخذ موقف جادٍ وحازمٍ بشأن الشّخص الذي يفرض نفسه عليها على الصّعيد الخاص. وهنا يجب التّفريق بين الحياة المهنيّة والوظيفيّة للمرأة وحياتها الخاصّة! فعندما تتعامل مع الزبائن والعملاء بلطف فإنها تطبّق قواعد خدمة العملاء ولا تقصد كسر الحواجز الشّخصيّة والسّماح بفرض الشّخص نفسه عليها!

الحدود الشّخصيّة التي يجب عليكِ وضعها عند التّعامل مع الأشخاص
يجب على الإنسان عامةً والمرأة خاصّة كونها محور مقالنّا هذا المحافظة على مساحاتهم الخاصّة وحرياتهم الشّخصيّة، وعدم التّهاون عند أي محاولة لخرق الحدود الشّخصيّة! فتتعرض الكثير من النّساء محاولات فرض شخص نفسه عليها بحكم سطوته وسلطته في مكان العمل أو الدّراسة أو أي مكان آخر.
ومن النّاحية الصّحيّة والنّفسيّة الصّحيحة فإن معرفة وفهم الحدود الخاصّة بكل انسان تجنب التّعرّض لمواقف محرجة أو صدّ غير مرن، فالدّفاع عن المساحة الخاصّة والحدود الشّخصيّة يختلف بطرقه بين شخصيّة وأخرى، لذا نقدم لكِ مجموعة نصائح لرسم الحدود الشّخصيّة مع شخص يفرض نفسه عليكِ: [1]

  1. تحديد مقاييسكِ الخاصّة لحدودكِ الشّخصيّة: فيجب عليكِ تحديد المساحات والحدود الجسديّة والعاطفيّة والرّوحيّة والفكريّة التي تشعرين بالارتياح في حال تطبيقها من قبل الآخرين وعدم اختراقها، وتختلف مقاييس تلك الحدود باختلاف الثّقافات والمجتعمات والمناطق والأفكار الخاصّة بكل امرأة عن الثّانية.
  2. تحديد وقت الانزعاج وعدم الارتياح! وهذا الوقت هو الذي يتم فيه اختراق الحدود الشّخصيّة وعدم احترامها، ويمكنكِ تحديده من خلال المواقف التي تمرّين بها.
  3. الوضوح في طلب احترام الحدود والمساحة الشّخصيّة: فيمكن أن يكون الشّخص مرتبكاً فيعبّر ويتصرّف بطريقة مزعجة تخترق الحدود الخاصّة بكِ وقد يكون سلوكه مقصوداً وبنية مسبقة منه! في كلتا الحالتين يجب عليكِ الكلام بوضوح وبشكل مباشر وطلب احترام مساحتكِ الخاصّة وتوضيح ذلك باختصار، خاصّة للمرة الأولى.
  4. الحزم: ويجب أن تكوني حازمةً وصارمةً حيال من يتجاوز الحدود الشّخصيّة الخاصّة بكِ وتحديداً إن كان بنيّة مسبقة وقصد وترصّد. فالسّكوت والتّغاضي يشعر ذلك الشّخص بموافقتكِ وعدم ممانعتكِ على تخطيه لتلك الحدود التي رسمتيها أنتِ لنفسك! وهذا ما يعني أنه سيتمادى أكثر في المرّات القادمة.
  5. تجنب التّواصل مع الشّخص الذي يتمادى ويتجاوز الحدود الشّخصيّة الخاصّة بكِ أو التّعامل برسميّة.

كيف يفرض شخص نفسه على المرأة؟ ما هي وسائل فرض نفسه على المرأة؟
من المهم دائماً تحديد الضّوابط والحدود التي تحدّد طبيعة العلاقة بين الأشخاص، وفي مقالتنا اليوم بما أننا نتحدّث عن الشّخص الذي يفرض نفسه على المرأة فسنذكر بدايةً بعض التّصرفات والسّلوكيات التي من خلالها يقوم الشّخص بفرض نفسه على المرأة وأبرز تلك التّصرفات هي في النّقاط التّالية:

  • التّجاوز الجغرافي التعدّي على المساحة الشّخصيّة: ويقصد بها المساحة المحيطة بالشّخص وتقدر بحدود متر تقريباً، فيجب ضبط هذا الحد وعدم السّماح بتجاوزه وخاصّة عند شعور المرأة بأن نظرات ذلك الشّخص غير مريحة وتدخل في إطار التّحرش البصري.
  • المصافحة والسّلام باليد: يعتبر السّلام باليد عادةً اجتماعيّةً لإظهار الاحترام للشّخص الآخر، إلّا أنّ بعض النّساء لا يرغبن بالسّلام على الغرباء ويعتذرن عن المصافحة وهذا حق مشروع لهن طبعاً.
  • العناق: مع اختلاف الثّقافات والمجتمعات فيجب الأنتِباه لأن التّقارب الجسدي والعناق قد يكون مرفوضاً لدى بعض النّساء وبعض المناطق.
  • الحديث في إطار بعيد الغاية المشتركة: فيسعى الشّخص الذي يحاول فرض نفسه على المرأة أخذ الحديث لمواضيع جانبيّة وبعيدة عن موضوع الاتصال والتّواصل الأساسي.
  • طلب المواعدة واللّقاء خارج مكان العمل أو الدّراسة دون حاجة مهنيّة أو أكاديميّة لذلك.
  • الاتصال خارج أوقات الدّوام والعمل.

وعند تمادي الشّخص الذي يفرض نفسه عليكِ فإن مثل هذا التّصرف قد يكون له آثار وانعكاسات سلبيّة عليكِ مثل: [2]

  1. الشّعور بعدم احترام الشّخص لكِ.
  2. الشّعور بالتّقليل من كرامتكِ وإهانتِكِ.
  3. الخوف من التّواصل مع الآخرين.
  4. زعزعة وهز ثقتكِ بنفسكِ.
  5. الإحباط.
  6. ردّات الفعل العدوانيّة قد تصبح هي النّمط السّائد على السّلوكيات التي تبدر منكِ.
  7. عدم الشّعور بالأمان والرّاحة والقدرة على العطاء والإنجاز.

يمكن تلخيصها بالنّقاط الآتية: [3]

  • الرّغبة بالتّعرف والتّقرب باحترام لكن الأسلوب خاطئ بسبب سوء تقدير الشّخص وعدم معرفته بكِ وبشخصيتكِ وبحدودكِ.
  • التّحرش الجنسي واللّفظي.
  • الرّغبة بالسّيطرة وفرض الحضور.
  • الصّورة النّمطيّة التي تظهر المرأة على أنها كائن ضعيف وعاجز ومجبور على الرّضوخ والاستسلام ويكون السّبب فعلياً هنا هو اضطراب وخلل نفسي لدى هذا الشّخص الذي يفكر بهذه الطّريقة.
  • الجهل وعدم المعرفة بقواعد إتيكيت التّعامل مع النّساء.
  • الغرور وجنون العظمة.

في العلاقات العاطفيّة متى يمكن القول بأن الشّخص يفرض نفسه عليك؟ هنالك عدة إشارات وعلامات تبين لكِ أن الشّخص يفرض نفسه عليكِ عاطفياً وهي:

  • شعوركِ بعدم الارتياح عند وجودكما معاً.
  • هذا الشّخص لا يساعدكِ على التّقدم والنّجاح.
  • هذا الشّخص لا يدعم أفكاركِ ونجاحاتكِ وخطواتكِ.
  • عدم الارتياح من التّواصل مع هذا الشّخص.
  • الإحساس بالسّيطرة من قبله.
  • فرض الرّأي دائماً وعدم اعتماد أسلوب الحوار والنّقاش.
  • الحاجة الدّائمة للتّبرير والشّرح والتّفسير.
  • الاهتمام المبالغ به ويمكن ملاحظة أنه غير حقيقي أو مؤقت.
  • الشّعور بالمحاصرة من قبل هذا الشّخص وأسلوبه.
  • الشّعور بغيرة هذا الشّخص منكِ.
  • محاولة هذا الشّخص التّقليل منكِ ومن شخصيتكِ.
  • أبرز سمات هذا الشّخص هي الأنانيّة والغرور والبحث عن مصالحه الخاصّة فقط.

نصائح وإرشادات للتّعامل مع محاولة شخص فرض نفسه! كيف يمكن إجبار الآخرين على احترام والتزام الحدود الموضوعة من قبلكِ لهم!
قد تكون الصّعوبة أكبر عندما يكون الشّخص الذي يفرض نفسه عليكِ موجوداً بشكل مستمر ودائم في مكان تواجدكِ ما يستلزم وبالسّرعة القصوى اتخاذ إجراء حازم وصارم وواضح للتّخلّص من القلق والإنزعاج الذي يتسبّب لكِ به.

ولهذا نقدم لكِ مجموعة نصائح للتّعامل مع أي شخص يفرض نفسه عليك:[4]

  1. رسم حدودكِ الشّخصيّة بوضوح: وكما ذكرنا قبل قليل يجب عليكِ تحديد مفاهيمكِ ومساحاتكِ الخاصّة لضبط الحدود الشّخصيّة الخاصّة بكِ.
  2. الصّراحة والمواجهة: فعند الانزعاج من اختراق الحدود الخاصّة يجب مواجهة الشّخص باختراقه لتلك المساحة بشكل صريح وواضح.
  3. الحزم: ومن المهم كما أسلفنا اتخاذ موقف حازم وصارم وجاد حيال أي اختراق للحدود الشّخصيّة وتعدٍ عليها لمنع تكراره مستقبلاً.
  4. التّجاهل: في بعض اللّحظات والمواقف التي قد تكون عابرةً فتجاهل الموضوع أفضل من لفت النّظر إليه وتحديداً إذا كان تصرف الشّخص عفوياً أو دون أي نيّة سيئة.
  5. التّعامل بلطف واحترام مع الجميع.
  6. تجنب المزاح: فبعض الأشخاص يخلطون الأمور عندما تقومين بالمزاح معهم سيعتبرون أن لهم الحق في التعدّي على مساحتكِ الخاصّة لذلك يفضل تجنب المزاح بشكل مباشر مه هذا الشّخص الذي يفرض نفسه عليكِ.
  7. إذا أظهر رغبة بالتّعرف وصارحكِ بمشاعر حقيقيّة ونبيلة فكّري بالموضوع بعد تأكدي من جدّيته في ما قاله.
  8. مراقبة سلوكه مع الأخريات: فقد يكون فرض نفسه عليكِ هو تعبير خاطئ عن الارتياح في التّعامل أو البساطة لدى هذا الشّخص، ويمكن تحديد ذلك من خلال مراقبتكِ لطريقة تعامله مع الأخريات. وهذا يسهل فهم شخصيّة هذا الشّخص لمعرفة أفضل الطّرق للتّعامل معه. وهنا ننصحكِ بالاطلاع على المقال المختص بموضوع أنواع الشّخصيات.
  9. يمكنكِ اللّجوء للشرطة أو الجهة الأمنيّة في حال كان الموضوع مزعجاً لحدّ لا يمكنكِ احتماله أو أن التعدّي قد تمادى وفاق الحد المقبول بعد تنبيهكِ له أكثر من مرة وطلبكِ باحترام أن يلتزم حدوده أثناء التّعامل معكِ.
  10. عدم الرّضوخ أو الاستسلام، فقد يكون الحل أحياناً مغادرة المكان وترك الشّخص.
  11. إلتماس الأعذار في بعض الأحيان يكون مفيداً لكنه في أحيان أخرى يكون بلا قيمة وتحديداً عندما تتأكدين بأن من يفرض نفسه عليكِ هو مدرك لتماديه وتجاوزه حدودكِ الشّخصيّة والخاصّة وإصراره على سلوكياتهم وتصرفاته.

أرسلت لنا إحدى المتابعات على موقع حلوها طلباً للمساعدة في مشكلتها فقالت: " بدأ يفرض رأيه في كل شيء، رفضت تحكمه بي فهدّدني بالفضيحة. ماذا أفعل؟ "
أجابتها الدّكتورة سناء مصطفى عبده في موقع حلوها:
" لا تخافي منه ولا تدعيه يسيطر عليكِ لأنه مريض نفسياً، ابحثي عن موقع التّبليغ عن الجرائم الإلكترونيّة في بلدكِ وبلغي عن قصتك، الامر الثّاني لا تخافي لو فعل أي حساب يمكنكِ تبليغ الفيس بوك عن أنه حساب مزيف ويسيء لكِ وحتى الان يمكنكِ تبليغهم عن سوء ما يفعله معك، لا تخافي وإن أغلقت حسابكِ بالكامل وانسحبت من الفيس بوك لن يصل لك، المهم أن لا تخافي منه، وإن وثقت بأحد من عائلتكِ أخبريه بدون خوف ليكون داعماً لكِ وبالطّبع احتفظي باسمه ورقمه وعنوانه وكل أموره لتبلغي عنه واحتفظي بالأدلة".

وأجابت الدّكتورة سراء فاضل الأنصاري في موقع حلوها على تساؤل "شخصيتي ضعيفة ولا أستطيع صد أي أحد تحرش بي أو يفرض نفسه علي، كيف أتخلص من المحنة النّفسيّة التي أعيشها؟":
"ما دامكِ مدركة أنها أفكار ولم تحدّث فهذا دليل على السّلامة العقليّة اهدأي ولا تخافي هذه حالة سائعة وهي من الوسواس القهري واعلمي أنها مجرد أفكار مسيطرة ولا خطر منها ولكن العلاج يساعدكِ كثيراً ويريحك لذلك خذي العلاج وأهمليها ولا تتوتري منها".

  1. مقال  Margarita Tartakovsky "عشر طرق لبناء وحفظ حدود أفضل" منشور في psychcentral.com ، تمت مراجعته في 7/4/2020.
  2. مقال "التواصل: 3 أسباب لعدم فرض نفسك على الآخرين" منشور في howtohappy.com ، تمت مراجعته في 7/4/2020.
  3. مقال Asad Meah "الأشخاص الذين يحاولون فرض وجهات نظرهم المحدودة عليك" منشور في awakenthegreatnesswithin.com ، تمت مراجعته في 7/4/2020.
  4. مقال Celestine Chua "تسع طرق لإدارة الناس الذين يزعجونك" منشور في lifehack.org ، تمت مراجعته في 7/4/2020.