نتعامل يومياً مع الكثير من الأشخاص المزعجين، إلا أنه بالتأكيد نتفق جميعاً على أن أسوأ أنواع الشخصيات هي الشخصية المتكبرة والمغرورة؛ ولهذا السبب من الضروري أن نتعرف على الصفات التي تدل على الأشخاص المتكبرين لكي نمتنع عن التعامل معهم؛ وفي هذا المقال سنتعرف بالتفصيل على صفات المتكبرين وعلى أفضل طرق التعامل معهم. إن كان يهمكم هذا الموضوع، تابعوا معنا هذا المقال الذي سنتعرف من خلاله على كل هذه التفاصيل.


ذات صلة


تعرف على الغرور

ما هو الغرور بنظر العلم؟
يعتبر الغرور بشكل عام عبارة عن مزيج من مشاعر التعجرف والتكبر والغطرسة، وأن تكون مغروراً ذلك يعني أنك إنسان لا تقدر الآخرين ولا تحترم ما يقومون به؛ بالإضافة إلى أن الشخص المغرور يعتقد أن كل شيء يدور حوله وأنه محور الأحداث التي تجري في محيطه. الغرور يعني أن تعتقد أن ما تقوم به هو سبب نجاح أي شيء يحصل معك أو مع الأشخاص المحيطين؛ بالإضافة إلى أن مشاعر الغطرسة والتكبر تدفع الإنسان إلى التكلم بدون توقف عن نفسه وعن إنجازاته، بالإضافة إلى دفعه لإعادة سرد القصص التي تجعله يبدو بمظهر لائق بشكل مستمر حتى لو لم يكن هناك داعي لذلك[1].
 

ذات علاقة


الغرور والحياة الأكاديمية

ما علاقة الغرور بالتفوق العلمي؟... قد يعتقد الكثير من الأشخاص أن المغرورين هم الأكثر ذكاءً وقدرة على التفوق الأكاديمي في العمل أو الجامعة أو غيرها من المؤسسات؛ إلا أن الحقيقة عكس ذلك تماماً. لقد تبين أن الغرور نابع عن قلة ثقة بالنفس وضعف بالإدراك وجهل بالمعلومات الأكاديمية اللازمة للتفوق؛ في حين أن التواضع نابع بشكل رئيسي عن تقدير واحترام الذات، وامتلاك مؤهلات وقدرات أكاديمية عالية؛ وبناءً على هذه النتائج، أثبتت الدراسات أن الأشخاص المتواضعين أكثر تفوقاً في المجالات الأكاديمية بشكل واضح[2]. لذلك فكر مجدداً في نظرتك لنفسك قبل أن تحكم على الآخرين.
 

تصرفات المتكبرين

ما هي التصرفات الخاصة بالمتكبرين؟
هناك الكثير من الصفات التي تميز الأشخاص المغرورين عن غيرهم من الأشخاص، ولكن الأمر لا يقتصر على الصفات فقط، فهناك أيضاً بعض التصرفات التي تميز هذه الشخصيات السلبية عن باقي الأشخاص؛ ما هي هذه التصرفات؟ تابع معنا هذه الفقرة لتعرف أكثر عنها[3].

- التأخير الدائم
لا يوجد ما هو أسوأ من الانتظار، ولهذا السبب يعتبر التأخر عن المواعيد أمراً سيئاً للغاية ودليلاً على الغرور والتكبر لأن الشخص المتأخر يعتقد أن وقته أثمن من وقت الآخرين، وأنه لا يوجد أي مشكلة في حال قام الآخرون بانتظاره لفترة طويلة لأنه أفضل منهم.

- مقاطعة أحاديث الآخرين
عندما يقاطع شخص ما حديث الآخرين ليقول ما عنده ويدلو بدلوه، هذا يشير إلى أن هذا الشخص يعتقد أن ما يريد قوله أهم بكثير مما يقوله الآخرون، هنا يأتي دورنا بإخبارك أنه في حال كنت تعرف شخصاً يقوم بهذا التصرف بشكل دائم، عليك أن تتعامل معه على أنه شخص مغرور؛ وسنتعرف لاحقاً في هذا المقال على كيفية التعامل مع هؤلاء الأشخاص.

- عدم القدرة على بناء علاقات اجتماعية
تواجه الشخصية المتغطرسة مشاكل كثيرة عندما يتعلق الأمر بإنشاء وتكوين علاقات اجتماعية متنوعة؛ يبتعد الناس بشكل عام عن هذا النوع من الأشخاص، وبالتالي تتشكل ردة فعل عنيفة تجاه العلاقات الاجتماعية عند الأشخاص المغرورين، مما يزيد من صعوبة تشكيل أي علاقة اجتماعية.

- لفت الانتباه
يحاول الشخص المتكبر لفت الأنظار إليه وتركيز العيون على ما يقوم به لكي يشبع غروره. يمكنكم أن تلاحظوا أن الأشخاص المغرورين غير قادرين على الاستمتاع بنجاح من يحبون، لأنهم يعتبرون أي نجاح للآخرين فشل لهم، وبالتالي سيحاولون دائماً أن يجذبوا اهتمام الآخرين بأي شكل ممكن ويحولوا انتباه الآخرين عن أي نجاح غير نجاحهم.
 

صفات أخرى للمتغطرسين

ما هي الصفات الإضافية للمغرورين؟
هناك بعض الصفات الأخرى التي تميز الأشخاص المغرورين عن غيرهم من الأشخاص، وفي هذه الفقرة سنستأنف تعداد بعض الصفات التي قد تساعدنا على كشف الأشخاص المغرورين، لتجنب التعامل معهم في حياتنا اليومية[3].

- يعتقد أنه أفضل من الآخرين
يعتقد الأشخاص المغرورين أنهم أفضل من الآخرين في كل شيء، سواء كان في المظهر أو الثقافة أو التعليم أو أي شيء آخر؛ لذلك ستلاحظون أنهم يبدون حالة من الازدراء لكل ما تقومون به أو كل ما تقولونه.

- أي شيء ليكونوا على صواب!
لا يمكن للشخص المغرور أن يقبل فكرة أنه على خطأ، ولهذا السبب ستلاحظون أن الأشخاص المتغطرسين قد يفعلوا أي شيء لكي يكونوا على حق، وقد يكذبوا ويخادعوا إن اضطرهم الأمر من أجل إثبات صحة ما يقومون به أو ما يقولونه.

- لا يسمح للآخرين بإبراز قدراتهم
يقوم الشخص المتكبر بكل ما يستطيع لكي يمنعك من إبراز قدرتك أو مهارتك في المكان الذي يتواجد به. أي أنه ببساطة تامة، قد يسعى الشخص المغرور بكل طاقته لكي يمنعك من القيام بالمهمة بالشكل الصحيح، وفي حال قمت بمهمتك بشكل متقن سوف يبحث عن أي عذر لكي ينتقد ما فعلته، بل وقد يحقد عليك أيضاً بسبب قدرتك على إنجاز المهمات بشكل أفضل منه.

- احتقار الضعفاء
قد يكون هناك بعض الأشخاص الذين يشكون بقدراتهم ويخافون من فشل ما يقومون به. بشكل عام، من واجبنا أن نشد على أيدي هؤلاء الأشخاص وأن نشجعهم على زيادة ثقتهم بأنفسهم، إلا أن الشخص المغرور سيقوم بالعكس تماماً، سوف يحطم معنوياتهم ويسخر من أفعالهم وأقوالهم؛ كل هذا لأنه يحقد ويكره ويحتقر الضعفاء.

- كثير الكلام
يعمد الأشخاص المتكبرون إلى الكلام بشكل مستمر وبدون توقف، حتى ولو كان الموقف لا يحتاج إلى الكثير من الكلام. إلا أن هؤلاء الأشخاص –كما ذكرنا سابقاً- يحاولون دائماً لفت الأنظار وجذب الانتباه، وفي معظم الأحيان لا يكون هناك أي طريقة للقيام بهذا الأمر إلا عن طريق التحدث بشكل متواصل بدون انقطاع.

- كل من يخالفهم الرأي هو عدوّ!
يجد هؤلاء الأشخاص أن كل من يخالفهم الرأي هو مجرد عدو يجب التخلص منه وإزالته من قائمة المعارف. هذا صحيح عزيزي القارئ، لا يستطيع الشخص المتكبر أن يقف بوجه من يخالفه الرأي، ولهذا السبب يعتقد أن الحل الوحيد للتخلص من هذا "التهديد" هو اعتباره عدو ومحاربته بشتّى الوسائل.
 

مواجهة المغرورين

كيف تقف بوجه المتغطرسين؟
من الضروري أن نعلم كيفية الرد والتعامل مع المغرورين والمتكبرين، فبسبب كثرة انتشارهم في المجتمعات، نحن بحاجة دائماً إلى معرفة أفضل الطرق التي تساعدنا على التخلص من أذاهم، والرد عليهم بدون أن نشعر بالضيق؛ ما هي هذه الطرق؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه الفقرة عزيزي القارئ[4].

- تواصل مع نفسك
لا يوجد طريقة أفضل للتعامل مع الأشخاص المغرورين من أن تتواصل مع نفسك وتستجمع ثقتك الداخلية كلها؛ عندما تستجمع ثقتك بنفسك وبقدراتك ستستطيع مواجهة أي مغرور يعترض حياتك.

- لا تأخذ الموضوع بشكل شخصي
عندما تتعامل مع غرور الأشخاص وتكبرهم بشكل غير شخصي، ستكون قادر عزيزي القارئ على التعامل مع هؤلاء الأشخاص بشكل أفضل؛ فبالنهاية هم لا يقصدون إيذاءك بشكل شخصي فهم لا يعرفون حقيقتك، كل ما بالأمر أنهم يفرغون مشاكلهم النفسية بدون وعي منهم.

- اكشف نقطة ضعفهم!
هل تعلمون أعزائي القراء أن كل الأشخاص المتكبرين والمغرورين والمتغطرسين يمتلكون نقطة ضعف مشتركة؟ هذا صحيح، إنها انعدام ثقتهم بنفسهم! لا تستغربوا ذلك أعزائي، فعلى الرغم من أنهم يحاولون الظهور بمظهر المسيطر طوال الوقت، إلا أنهم لا يملكون أدنى ذرّة من الثقة بالنفس.

- التسامح
لطالما كان التسامح من شيمنا كعرب، ولطالما كنا على قدر كبير من الطيبة لئلا نحقد على الآخرين، وكما أوصانا ديننا الحنيف، من الضروري أن نتسامح مع بعضنا البعض لكي تعم المحبة والسلام على الأرض فبالنهاية كلنا إخوة على هذه الأرض.

- اللباقة
هل وثقت بنفسك؟ هل جربت التسامح مع هؤلاء الأشخاص؟ لقد آن الأوان الآن لنتعرف معاً على السلاح السري لمواجهة المغرورين، وهو اللباقة! عندما ترد على المغرور بلباقة وأدب سوف تضطره ليكون لبقاً معك وسوف تجبره أيضاً على احترامك، فمهما كان مغروراً، هو لن يقبل بأن يبدو وقحاً أمام الآخرين.

- ضع الحدود اللازمة
نقصد هنا أنه يجب عليك ألا تسمح لمثل هؤلاء الأشخاص بالتعامل معك بأريحية، بل ضع حدوداً واضحة لعلاقتكم، لتجنب الانزعاج أو المضايقات التي قد تتعرض لها من هذا الشخص أو غيره نتيجة علاقتك معه.
 

طرق إضافية لمواجهة المتكبرين

بعض الأساليب الناجحة لمجابهة المتغطرسين
في حال كنت تعتقد أن الطرق التي تعرفنا عليها كافية لمواجهة أي مغرور نتعرف عليه في حياتنا، فأنت محق؛ إلا أنه يوجد بعض الطرق الإضافية التي قد تساعدنا في هذا الأمر أكثر. هل ترغب بمعرفتها؟ أنت إذاً في المكان الصحيح، لأننا في هذه الفقرة سنتعرف على هذه الطرق الإضافية، فتابعها معنا[5].

- استفد من العلاقة قدر الإمكان
على الرغم من أن معظم الانتقادات التي يتفوه بها الأشخاص المغرورين تكون فارغة وغير حقيقية؛ إلا أنه من الممكن أن نستفيد من هذه الانتقادات لتقوية أنفسنا وتحسين مهاراتنا أكثر وأكثر؛ فبالنهاية لا يوجد شخص كامل، ونحن بطبيعتنا كبشر نسعى دوماً لتحسين أنفسنا.

- امنحهم فرصة!
هل استغربت هذه النصيحة؟  للأسف إنها حقيقية. على الرغم من كل الصفات السيئة التي قد تتواجد بالأشخاص المغرورين، إلا أنه في الحقيقة في حال قررت إعطاءهم فرصة، قد تجد أنهم أشخاص طبيعيون وربما ستستطيع التفاهم معهم أيضاً، ومع الوقت قد تخلصهم من غرورهم.

- تغيير موضوع المحادثة
في حال لم تنجح أي طريقة في كبح جماح الأشخاص المغرورين الذين تتعامل معهم؛ حاول تغيير الموضوع الذي يتبجحون بشأنه! يمكننا أن نقول لك أن نسبة نجاح هذه الطريقة كبيرة للغاية؛ لذلك في اللحظة التي يبدأ بها أحد الأشخاص بالتبجح بشأن موضوع ما، انتقل إلى موضوع آخر مباشرة وبدون أي تفكير.

- تجنب التفاعل معهم إن أمكن ذلك
في حال كان الشخص المغرور ليس من دائرة معارفك، لا تضع له حدود بل اقطع علاقتك به بشكل تام. حاول التقليل من تفاعلك مع هذا النوع من الأشخاص إن كنت غير مضطر للتعامل معهم، فهذا أفضل لك.

- كن صادقاً معهم
إن أفضل طريقة للتعامل مع هؤلاء الأشخاص، هي مواجهتهم بالحقيقة. لا تشعر بالخجل من هذا التصرف على الإطلاق، فهم بحاجة من وقت إلى آخر لكي يخبرهم أحد الأشخاص أنهم يتصرفون بغرور وتكبر. حاول أن تكون لبقاً أثناء إجراء هذا الحديث، وربما تكون السبب في مساعدتهم على التخلص من هذه الصفة السلبية التي لا تعجب أحد.

في النهاية، قد يكون الشخص المغرور فرد من عائلتك أو أحد أصدقائك، لذلك لا تتصرف معهم إلا بكل احترام، وحاول مساعدتهم قدر الإمكان قبل أن تقطع علاقتك معهم. نتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذا المقال.
 

المراجع والمصادر

[1] مقال الأخصائي النفسي Arash Emamzadeh "ما الفرق بين الكبرياء والتكبر"، المنشور في psychologytoday.com، تمت المراجعة في 20/8/2019.
[2] دراسة Wade C. Rowatt وChristie Powers وباحثون آخرون (2006)، "التطوير والتحقق الأولي من المقياس الذاتي للتواضع مقارنةً بالغطرسة"، المنشور في tandfonline.com، تمت المراجعة في 20/8/2019.
[3] مقال "15 علامة تدل انك مغرور حتى ولو كنت تجهل أنك كذلك"، المنشور في lifehack.org، تمت المراجعة في 20/8/2019.
[4] مقال "كيف تتعامل مع الأشخاص المزعجين الواثقين من نفسهم أكثر من اللزوم في حياتك"، المنشور في lollydaskal.com، تمت المراجعة في 20/8/2019.
[5] مقال "9 طرق للتعامل مع الأشخاص المغرورين"، المنشور في beliefnet.com، تمت المراجعة في 20/8/2019.