كيفية التعامل مع المراهق العنيد وأسباب عناد المراهقين

ما هي أسباب العناد عند المراهقين؟ علامات العناد عند المراهقين، طريقة التعامل مع المراهق العنيد وأخطاء التعامل مع عناد المراهق، وأسباب عناد المراهقين

كيفية التعامل مع المراهق العنيد وأسباب عناد المراهقين

كيفية التعامل مع المراهق العنيد وأسباب عناد المراهقين

صفة العناد أو العند من الصفات غير المرغوبة وغير المستحبة وخاصة عند الأطفال والمراهقين. في هذه المقالة عن المراهق العنيد سنتحدث عن أسباب وعوامل تؤثر في ظهور صفة العند عند المراهق وزيادتها كما سنتحدث عن العلامات والمؤشرات التي تحدد وجود صفة العند لدى المراهق. وسنتحدث عن أبرز الأخطاء في التعامل مع المراهق من قبل الأهل وما هي الطرق السليمة والصحيحة للتعامل مع المراهق العنيد وضبط سلوكه وانفعاله.

صفة التمرد والعناد من الصفات السلبية والمزعجة والتي تكون في أصعب حالاتها عندما تظهر على المراهق كونه في سن حرجة ومرحلة مفصلية في حياته. من أهم أسباب ظهور مشكلة العناد عند المراهق ما يلي: [1]

  1. الدلال الزائد من قبل الأهل: اهتمام الأهل أمر ضروري لتنشئة المراهق والطفل بطريقة سليمة وصحية وبنية نفسية قوية لكن إذا لم يتمكن الأهل من التفريق بين الاهتمام والدلال الزائدة. فالمبالغة بالاهتمام والدلال الزائد وتعويد المراهق على قبول كل طلباته دون رفض أو مناقشة يعزز لديه صفة العناد.
  2. حاجة المراهق لإثبات ذاته بطريقة خاطئة: مرحلة المراهقة مرحلة حساسة حيث أنها المرحلة الانتقالية من الطفولة إلى مرحلة الشباب وفيها يحاول المراهق أن يثبت نفسه ويظهر شخصيته وقوتها وقد يخطئ باعتماده صفة العناد باعتبارها صفة واضحة المعالم وتظهر الرفض والتمرد ومحاولة فرض رأيه وقراراته والفكرة بحد ذاتها صحيحة لكن الأسلوب خاطئ.
  3. تراكمات التعامل السلبي مع المراهق أثناء الطفولة: الطفل العنيد عندما يكبر سيصبح مراهقاً عنيداً، أي أن تراكمات مواقف الطفولة وبناء شخصيته خلال تلك المرحلة هي حجرة الأساس لبناء شخصيته عندما يكبر في مرحلتي المراهقة والشباب.
  4. تقليد الوالدين أو الكبار الذين يمتلكون صفة العناد: إذا كان أحد الوالدين أو كليهما لديه صفات التمرد والعناد ويتعامل مع أهل بيته بهذه الصفة فقد يكون لدى المراهق رغبة في تقليد الكبار واستنساخ صفة العناد منهم.
  5. استخدام عبارة "أنت عنيد" للمراهق: كثرة ترديد عبارة " أنت عنيد" على مسمع المراهق تعزز لديه هذه الصفة والتي يعتقد في تلك المرحلة بأنها صفة إيجابية ومميزة وتثبت قوة شخصيته فيتمسك أكثر بصفة العناد ويصر عليها بل وتزيد بناءً على رغبته في ذلك.

هنالك عدة علامات تظهر على المراهق تشير لوجود صفة العناد لديه منها: [2]

  • تجاهل كل نصائح الوالدين: يشعر المراهق عموماً بأنه بات كبيراً وقادراً على التفكير السليم واتخاذ القرارات الصائبة، وتحديداً المراهق العنيد فإن المراهق يرفض كل نصائح وتوجيهات والديه والكبار ولا يعمل بها ولا يتحمل سماعها منهم حتى.
  • القيام بعكس ما يطلب منه: من باب التمرد والعناد فإن المراهق العنيد يقوم بمجاكرة أهله من خلال تنفيذ عكس ما يطلب منه ومعارضة كل ما يتم طرحه عليه من قبلهم وقبول كل ما يرفضونه في حالة من إثبات الذات وإثبات الشخصية والحضور بحسب اعتقاده وتفكيره.
  • صفة العند الدائم وليست في مواقف عابرة: جميعنا نمتلك صفة العناد بمرحلة معينة وفي حالات معينة لكننا نتحدث عن الصفة الدائمة التي تتسم بها شخصية المراهق أي أنه دائم العناد وليس ظرفاً عابراً أو رد فعل لموقف محدد.
  • الأسلوب العنيف في التعامل: الشخصية العنيدة للمراهق تترافق مع الحدية في التعامل والعجرفة بعض الشيء حيث أن المراهق يعتد بنفسه ويشعر بأنه من خلال هذه الصفات والسلوكيات يصبح كبيراً وصاحب شخصية مستقلة.
  • استخدام الصوت العالي: تترافق صفة العناد مع استخدام نبرة صوت مرتفعة وصوت عالٍ لتحقيق نفس الأهداف حسب اعتقاد المراهق

تتأثر شخصية المراهق بكثير من العوامل المحيطة والتي قد تكون سبباً في اشتداد صفة العناد لديه ومن هذه العوامل والمؤثرات: [3]

  1. العند من قبل الأهل: مقابلة العند بالعند تزيد من تفاقم المشكلة لدى المراهق وتجعله متمسكاً أكثر بعناده وتجعل الأهل في موقف صعب حتى لا يخسروا ابنهم أو ابنتهم المراهقين بسبب سلوك قائم على العند بين الطرفين.
  2. عدم معرفة الأهل بالطرق السليمة للتعامل مع المراهق العنيد: الجهل أو عدم المعرفة الكافية بطرق التعامل السليمة مع المراهق العنيد تسبب بزيادة ظهور هذه الصفة لدى المراهق وصعوبتها مع مرور الوقت.
  3. أصدقاء السوء: شحن الأصدقاء للمراهق عبر تأييده على سلوكياتها العنيدة وإصراره على العند حتى لو كان على خطأ يزيد من وهم المراهق بأنه يتصرف بشكل صحيح وسليم ومع زيادة تحريض أصدقاء السوء فإن خصلة العناد ستزيد ويصبح من الصعب السيطرة عليها مع الوقت.
  4. عدم وجود قدوة أو مثل أعلى سوي للمراهق: إذا لم يقتدِ المراهق بنموذج ومثل أعلى سوي فإنه يحاول تجميع صور لأكثر من شخصية قد يكون من ضمنها أشخاص يتسمون بصفة العناد والتي قد يراها المراهق صفة تعكس القوة والصلابة.
  5. البيئة الأسرية المحتدة دائماً: إذا عاش المراهق في بيئة اجتماعية وأسرية مهزوزة وكثيرة المشاكل والحدية والصخب فتزيد كل هذه المؤثرات من وجود صفة العناد لدى المراهق العنيد وتزيد تثبه بهذه الصفة السيئة.

للتعامل مع المراهق عموماً ضوابط ومحاذير وأسس فكيف إذا ما كان هذا المراهق عنيداً، ما يتطلب الانتباه جيداً لسلوكيات الأهل وطريقة تعاملهم لعدم تفاقم المشاكل مع المراهق. من هنا يمكننا القول بأن أهم قواعد للتعامل مع المراهق العنيد من قبل الأهل هي كالآتي: [4،5]

  • ابتعد عن التعميم والمقارنة: فلا تقارن ابنك المراهق بأي مراهق آخر حيث أن لكل منهم ظروفه النفسية والبيئية والاجتماعية وتركيبة شخصيته المنفردة لذلك فالمقارنة ليست منطقية أو سليمة. لذا يتوجب عليك أن تفهم شخصية ابن أو ابنتك المراهقين وتحترم شخصيته ليكون التعامل بينكما مبنياً على أساس الاحترام المتبادل والتقدير.
  • تعرف على ابنك المراهق عن قرب: لتستطيع السيطرة على سلوك ابنك المراهق يتوجب عليك فهم شخصيته والتقرب منه منذ مرحلة الطفولة لتكون مرجعاً محبباً اختراه هو وليس مفروضاً عليه بسبب العلاقة الأسرية بينكما.
  • افهم ما يزعج المراهق العنيد منك كأب أو كأم: فربما سلوك معين لدى الأب أو الأم هو ما يستفز المراهق العنيد ليزيد من عناده وتصميمه على التحدي والعناد.
  • لا تركز على كل التفاصيل: عليك كأب أو كأم أن تتجاوز التفاصيل الصغيرة وتتظاهر بعدم الانتباه لها أو تكبيرها والتعامل معها على أنها قضايا كبيرة، التجاهل في بعض الأحيان يمكن أن يصلح الأمور ويخفف من الحدية والتوتر في العلاقة خاصة مع المراهق العنيد.
  • تعامل مع المراهق العنيد باحترام: مرحلة المراهقة مرحلة انتقالية يتوجب على الأهل مراعاة الاختلافات والتغيرات التي تطرأ على شخصية وحياة ونفسية المراهق وخاصة إذا بدت ملامح صفة العناد تظهر عليه، يجب أن يتعامل الأهل مع المراهق بلين دون إفراط وحزم دون مبالغة.
  • لا تظهر استياءك من أي شيء يتعلق بالمراهق العنيد: خذ مواضيعه على محمل الجد وناقشه حتى وإن بدت لك تافهة وغير مهمة لكن تعزيزك لشخصيته من خلال الاهتمام بما يهتم به أمر مهم ويخفف من صفة العناد لديه.
  • استخدام أسلوب التحفيز والتشجيع: المراهق يحتاج أن يثبت لمن حوله بأنه أصبح كبيراً وصاحب قرارات خاصة به وقادر على تحمل مسؤولية قراراته وتبعاتها، كن معه لا عليه، ادعمه وانصحه بطريقة محببة بعيداً عن أسلوب الأمر والتوجيه الصارم من قبل الوالدين، تحدث معه بصيغة الأصدقاء مع ضرورة ضبط خط الاحترام المتبادل.
  • تعاطف مع المراهق وأبد اهتمامك ومشاعرك بوضوح: قد يبدأ المراهق بمحاولة إخفاء مشاعره في حالة عدم وعي منه بأهمية إظهارها والإفصاح عنها وهنا يجب على الوالدين التعبير عن الحب والاهتمام والتقدير والفخر بابنهما والتعاطف مع مشاعره دون حرج أو قلق لتعزيزه وتقليل حدية العناد.
  • النقاش الهادئ: يجب التوصل للغة حوار منطقية وهادئة ومتناسبة مع عمر المراهق ووعيه وإدراكه وشخصيته.

إحدى متابعات موقع حلوها أرسلت لنا تطلب الاستشارة بخصوص ابنها البالغ من العمر 16 عاماً والذي يتعبها كثيراً بسبب تمرده الدائم وسلوكه العنيد وهي محتارة في الطريقة السليمة لضبط الأمور والتعامل مع ابنها المراهق العنيد. شارك المدرب ماهر سلامة بخبرته كما باقي متابعي موقع حلوها ويمكنكم الاطلاع على آرائهم من خلال هذا الرابط.

وفي حالة أخرى أرسلت لنا سيدة متابعة لموقع حلوها تستفسر عن كيفية التعامل مع ابنها المراهق العنيد الذي بات يقلقها سلوك العند الزائد لديه وقامت د. هداية نفسية وتربية طفل بإجابتها وشارك عدد من متابعي ومتابعات موقع حلوها تجاربهم وآراءهم ويمكنكم الاطلاع عليها جميعاً من خلال هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd