فوائد الألعاب الالكترونية للأطفال

هل هناك فوائد للألعاب الإلكترونية؟ الفئات العمرية المناسبة للألعاب الإلكترونية وفوائد الألعاب الإلكترونية للأطفال، نصائح استخدام الطفل للألعاب الالكترونية

فوائد الألعاب الالكترونية للأطفال

فوائد الألعاب الالكترونية للأطفال

أكثر ما يشغل تفكير الأطفال هو اللعب ومن هنا نجد أن أساليب التعليم والتربية الحديثة ترتكز على استخدام اللعب في إيصال المفاهيم والمعلومات للأطفال بشكل سلس وبسيط ومحبب لهم. في هذه المقالة عن فوائد الألعاب الالكترونية سنتحدث بشكل خاص عن هذا النوع من الألعاب المخصصة للأطفال حيث سنوضح ما المقصود بالألعاب الالكترونية وما هي الفئات العمرية المستهدفة والتي تستفيد من هذه الألعاب.
وبما أننا تحدثنا عن الفائدة فإننا في مقالتنا اليوم سنتناول موضوع الفوائد التي تعود على الطفل جراء لعبه بالألعاب الالكترونية وما تأثير هذا النوع من اللعاب على مستوى التركيز والاستيعاب والفهم والتفاعل ضمن إطار التحصيل الأكاديمي والمستوى الدراسي للطفل. وفي ختام مقالتنا سنقدم لكم مجموعة نصائح لتحقيق أفضل فائدة من الألعاب الالكترونية لأطفالكم.

مما لا شك فيه أن الألعاب الالكترونية باتت في يومنا هذا جزءاً أساسياً من ألعاب كثير من الأطفال وإحدى أهم الوسائل المتعلقة بالترفيه والتسلية للأطفال! ولكن يجب الانتباه لمجموعة من النقاط والتي تتعلق بعمر الطفل وقدرته على الاستفادة من الألعاب الالكترونية وتجنب الأضرار المصاحبة لها على النحو التالي: [2]

  • يجب عدم تعريض الطفل الذي يقل عمره عن عامين للأجهزة الالكترونية من شاشة التلفاز إلى الهاتف الذكي والجهاز اللوحي إلى الكمبيوتر واللابتوب وغيرها من الأدوات التي يتم استخدامها في الألعاب الالكتروني وذلك لأن تعريض الطفل الذي يقل عمره عن عامين لهذه الأدوات والأجهزة سيتسبب له بمشاكل في البصر والإدراك وتأخر في الكلام والتفاعل مع البيئة المحيطة.
  • ينصح مختصون في علم النفس بأن يسمح الوالدان للطفل الذي يبلغ 3 سنوات فأكثر باستخدام الأجهزة والأدوات للعب الألعاب الالكترونية ضمن ضوابط ومراقبة مستمرة من قبلهم.
  • رقابة الأهل على نوعية وطبيعة الألعاب مهمة جداً وخاصة بما يتعلق بالمراحل العمرية للطفل ومستوى وعيه وإدراكه لتجنب زرع مفاهيم سيئة وخاطئة من خلال تلك الألعاب الالكتروني كمفاهيم العنف والايحاءات الجنسية التي قد تضمنها بعض الألعاب الالكترونية.
  • في إحدى الدراسات التي أجريت على مجموعة من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 7 سنوات، أفضت الدراسة إلى أن هؤلاء الأطفال بعدما قاموا بلعب الألعاب الالكترونية بشكل يومي لمدة أسبوعين ازدادت مفرداتهم التي يستخدمونا بنسبة 31% وهو أمر مهم وجيد جداً للطفل خاصة في المراحل الأولى من عمره والتي يخزن فيها المفردات والمعلومات ليتمكن من استخدامها في حياته اليومية بطلاقة ووعي.
  • هنالك ألعاب الكترونية للأطفال فوق سن السابعة تفيدهم بشكل كبير في تنمية المهارات الإبداعية والخيالية والفكرية والتعليمية أيضاً.
  • يجب اختيار الألعاب الالكترونية للأطفال بما يتلاءم مع مستواهم الفكري والعمري والثقافي والقدرة الاستيعابية والادراكية كما الجسدية، فبعض الألعاب تحتاج حركة جسدية كاستخدام العصا الالكترونية أو الحركة ضمن مساحة محددة وغيرها.

للألعاب الالكترونية فوائد مهمة جداً على الطفل وبناء شخصيته وصقلها وتهذيبه أيضاً كما تعليمه العديد من المفاهيم والأمور السليمة والصحيحة وكل ذلك من خلال اللعب، ويمكننا ذكر أبرز فوائد الألعاب الالكترونية كما يلي: [3]

  1. تعليم الطفل مهارات حل المشاكل: حيث أنه من خلال اللعب سيتعرض لمواقف افتراضية متمثلة بالشخصية التي يلعب بها في الألعاب الالكترونية ويتطلب منه الموقف إيجاد حل لإنقاذ الشخصية أو الموقف أو النجاة من مشكلة، وعلى الصعيد الحياتي فإن الطفل سيتمكن من عكس ذلك على حياته وتنمية مهارة حل المشاكل التي قد تواجهه.
  2. التثقيف والتعليم: حيث أن الكثير من الألعاب الالكترونية تسرد معلومات تاريخية أو علمية أو ثقافية للطفل خلال أحداث ومواقف يمر بها خلال لعبه لتلك الألعاب الالكترونية ما يشكل وسيلة للثقافة والتعلم من خلال اللعب.
  3. تشكيل صداقات: تتطور مهارة التواصل الاجتماعي والتعرف على الأشخاص وتشكيل أصدقاء لدى الأطفال عندما يقومون بلعب الألعاب الالكترونية التي تتطلب مشاركة أطفال آخرين ضمن الفريق والتي يمكن للطفل لعبها عن طريق الانترنت باستخدام إحدى الأدوات الخاصة بالألعاب الالكترونية.
  4. تحفيز الطفل على الرياضة والقيام بالأنشطة: إذا كان الطفل من هواة الألعاب الالكترونية في مجال الرياضة وكرة القدم أو غيرها من الرياضات فإن لعبه لتلك الألعاب الالكترونية سيشكل دافعاً لديه ليمارسها ويطبقها على أرض الواقع ما يزيد من قوته البدنية وسلامة جسمه وعقله.
  5. الترفيه والتسلية: يمكن للأهل الاطمئنان والاسترخاء عندما يعلمون أن أطفالهم يلعبون الألعاب الالكترونية فهم بأمان بعيدون عن أي مخاطر قد يتعرض لها الطفل خارج المنزل بشرط أن تتم مراقبة الأهل على نوعية الألعاب التي يلعبها أطفالهم.
  6. التفكير خارج الصندوق: الألعاب الالكترونية ليست فقط للتسلية والترفيه وحسب بل إنها وسيلة تعليمية تساهم في توسيع مدارك الطفل وإدراكه وتجعله قادراً على الابداع والتفكير البناء والتفكير المنطقي السليم.

أما عند الحديث على العلاقة بين الألعاب الالكترونية ومستوى الطفل الدراسي وتحصيله الأكاديمي فإن كثيراً من الدراسات أكدت أن السماح للطفل بلعب الألعاب الالكترونية لأوقات منطقية ومعقولة دون مبالغة يعود بالفوائد الكثيرة عليه على الصعيد التعليمي ومنها: [4]

  • تحسين مستوى الإدراك والوعي لدى الطفل وتوسيع المدارك الاستيعابية لديه ما يجعله قادراً على التفوق الدراسي والأكاديمي.
  • زيادة سرعة البديهة لدى الطفل كما شدة الملاحظة لديه تعتبر من أهم تأثيرات الألعاب الإلكترونية الإيجابية على الطفل.
  • تحفيز الذاكرة البصرية للطفل والتي تساعده في الحفظ والتذكر وتحفيز وظائف الذاكرة والتركيز بنسب عالية تنعكس على قدرته على حفظ المواد الدراسية بسرعة ودقة أعلى.
  • تساهم الألعاب الالكترونية في تعليم الطفل اللغة التي يتم اللعب من خلالها فيستطيع التقاط اللهجة واللكنة لتلك اللغة والتعرف على الكثير من المصطلحات والكلمات وحفظها واستخدامها بشكل منطقي وسليم.
  • جعل الطفل اجتماعياً أكثر ومحباً للاختلاط بالأطفال الآخرين وقادراً على التفاعل البناء والفعال معهم بشكل يحسن من سلوكياته وينعكس إيجابياً على تحصيله الأكاديمي وراحته النفسية في التواجد مع أقرانه.

لتحقيق أفضل استفادة من الألعاب الالكترونية للأطفال نقدم لكم النصائح التالية: [5]

  1. التأكد من أن اللعبة الالكترونية مناسبة لعمر الطفل ولا تحتوي على أفكار إرهابية أو أفكار جنسية أو مشاهد عنف وقتل.
  2. مراقبة الطفل ومشاركته اللعب بألعابه الالكترونية بشكل دوري ليشعر بأهمية ما يقوم به ويفضل أن يقوم الأهل بخسارة جولة مع طفلهم لإشعاره بمهارته وتفوقه عليهم في اللعبة.
  3. تجنب الألعاب التي تتطلب أدوات قد تكون خطيرة على الطفل في الأعمار الصغيرة واختيار الألعاب التي تضمن سلامة الطفل وعدم تعريضه لأي أذى.
  4. عدم المبالغة في الوقت المخصص للعب بالألعاب الالكترونية للطفل كما عدم تقليل الوقت لدرجة غير كافية للطفل لأن يتسلى ويتعلم ويستفيد.
  5. اعتماد الألعاب الالكترونية للطفل كوسيلة للترغيب والمكافأة أو العقاب في حال قيام الطفل بسلوكيات تتطلب الثناء والشكر أو العقوبة والتأنيب، بحيث يكون العقاب أو الثواب متناسبين مع السلوك الذي قام به الطفل.

يطلق مصطلح الألعاب الالكترونية على الألعاب التي يتم استخدام الالكترونيات والتكنولوجيا الحديثة فيها، حيث أن هذه الأدوات تقوم بإنشاء واجهة مستخدم يتفاعل معها الطفل أو الشخص الذي يلعب هذه الألعاب ومن هذه الأدوات: [1]

  1. جهاز الكمبيوتر: يتم استخدام الكمبيوتر أو "اللابتوب" في لعب بعض الألعاب الالكترونية وألعاب الفيديو بشرط أن تكون مواصفات الجهاز داعمة لمتطلبات تلك اللعبة.
  2. الجهاز اللوحي: يقوم الجهاز اللوحي "التابلت" بتشغيل بعض الألعاب الالكترونية ذات المتطلبات المحدودة والقليلة وذلك تبعاً لخصائص الجهاز نفسه.
  3. الهاتف الذكي: يستخدم كثير من الأطفال والكبار أيضاً الهاتف المحمول لتشغيل ولعب بعض من الألعاب الالكترونية التي تدعمها الأجهزة الذكية الخاصة بهم.
  4. البلايستيشن: من أشهر الأجهزة والأدوات التي تشغل ألعاب الفيديو والألعاب الالكترونية الثقيلة والتي تحتاج متطلبات تشغيلية عالية في الجهاز.
  5. الإكس بوكس: يتقاطع الإكس بوكس مع البلاي ستيشن إلا أن الفرق بينهما هو في الشركة المصنعة والداعمة واستناداً لذلك تختلف كمية الألعاب الالكترونية التي يمكن تشغيلها على كل من الجهازين، حيث يعتبر البلايستيشن داعماً لألعاب الكترونية أكثر.
  6. الأتاري: النموذج القديم الذي بدأت به الشركات الترويج للألعاب الالكترونية وألعاب الفيديو حيث أنه يعود لفترة التسعينيات وهو ما تم البناء عليه للوصول للبلايستيشن والإكس بوكس وغيرها من أدوات الألعاب الالكترونية.

تحدثنا في هذه المقالة عن الوجه المشرق والجانب الإيجابي للألعاب الالكتروني، لكن بالطبع هنالك سلبيات ومشاكل تنتج عنها! فإحدى السيدات اللواتي يتابعن موقع حلوها أرسلت تستفسر عن كيفية حل مشكلة تعلق ابنها بالألعاب الإلكترونية وتحدثت لنا عن المشاكل التي تسببت له بها وهنا قامت أخصائية علم النفس والتثقيف الصحي ميساء النحلاوي بالرد على هذه الأم وتقديم النصح والإرشاد السليم، يمكنكم الاطلاع على رأي الأخصائية وتفاصيل المشكلة عن طريق الضغط على هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd