7 طرق وحيل تجعل طفلك يذهب للنوم بسرعة

كيف أجعل طفلي يذهب إلى النوم بسرعة؟ إليك 7 حيل تجعل طفلك ينام سريعاً ونصائح لتنظيم نوم الطفل بسهولة، عدد ساعات النوم للأطفال حسب العمر وأخطاء تجنبيها لتنظيم نوم الطفل

7 طرق وحيل تجعل طفلك يذهب للنوم بسرعة

7 طرق وحيل تجعل طفلك يذهب للنوم بسرعة

النوم من الحاجات الرئيسية في حياة الانسان والتي يعتمد عليها الجسم في تحقيق التوازن الصحي والسليم وخاصة في مرحلة الطفولة! في هذه المقالة عن 7 طرق وحيل تجعل طفلك يذهب للنوم بسرعة في وقت مبكر سنقوم بتوضيح هذه الحيل والأساليب كما سنتحدث عن مواقيت النوم الأنسب للأطفال حسب أعمارهم وسنذكر بعض الأخطاء السلوكية والبيئية التي ينتج عنها تأخر نوم الطفل!

يعاني الكثير من الأهالي وتحديداً الأمهات من مشكلة عدم رغبة أبنائهم وأطفالهم بالنوم مبكراً أو معاناتهم من مشاكل السهر والأرق وعدم انتظام النوم، لتجنب هذه المشاكل وغيرها والتي تؤثر على الأمهات وعلى الأطفال أنفسهم من الناحية البدنية وراحة الجسم والناحية العصبية والفكرية والصحية، نقدم لكم 7 طرق وحيل لجعل الطفل يذهب للنوم بسرعة وهي كما يلي: [1]

  1. معرفة عدد ساعات النوم التي يحتاجها الطفل: الخطوة الأولى هي مقدار النوم الذي يجب أن يحصل عليه طفلك بناءً على عمر طفلك حيث سيحتاج كل طفل إلى فترات نوم مختلفة حسب عمره من إجمالي ساعات النوم كل يوم إلى عدد الساعات التي ينامون فيها ليلاً، إلى عادات القيلولة المعتادة لذا فإن فهم احتياجات نوم طفلك يساعد على وضع قيود وقواعد وقت النوم لأطفالك.
  2. جعل وقت النوم روتينياً: يبدأ روتين النوم الفعّال قبل وقت النوم الفعلي بحوالي نصف ساعة. يمكن أن يشمل ذلك عادات ما قبل النوم مثل تنظيف الأسنان وقول "تصبحون على خير" للأسرة، إيقاف تشغيل التلفاز والمشتتات وتشغيل موسيقى مناسبة ثم يتم تعتيم الأضواء، والتحدث بصوت منخفض، وتقليل الحركة قدر الممكن، هذه الإجراءات المنتظمة والمستقرة بشكل يومي تعطي للطفل إشارات واضحة لموعد النوم.
  3. تجهيز بيئة مناسبة للنوم: العناية بغرفة طفلك تساعد في تعزيز بيئة النوم المثالية، من الأفضل مثلاً أن تكون الغرفة مظلمة وهادئة. ويمن استخدام الوناسة أو الضوء الخافت إن كان الطفل لا بحب الظلام، كما أن الأطفال الأصغر عمراً يذهبون إلى النوم بسهولة أكبر مع أصوات خافتة ومنتظمة مثل صوت المروحة مثلاً وهو ما يسمى الضوضاء البيضاء.
  4. إبعاد الأجهزة الإلكترونية عن غرفة النوم: تسبب انبعاثات الضوء من الأجهزة الالكترونية خللاً في الساعة البيولوجية عند الأطفال والكبار، لذلك يجب عليكِ إيقاف تشغيل جميع الشاشات عندما يحين موعد النوم، فهذا يساعد دماغ الطفل على الدخول في وقت النوم، كما يقلل اعتمادية الطفل على النوم أثناء اللعب على الهاتف الذكي أو مشاهدة التلفاز.
  5. التأكد من ممارسة الرياضة بانتظام: ممارسة الأطفال للتمارين الرياضية خلال النيوم يساعدهم أجسادهم على الاسترخاء والدخول في النوم بسهولة ليلاً، لكن التمارين الرياضية تعتبر منشطة للأطفال إن مارسوها في وقت قريب من النوم، لذلك اتركي فاصلاً زمنياً طويلاً بين الرياضة والنوم.
  6. تجنب الوجبات الدسمة والمنبهات قبل النوم: من الأفضل ألّا يحصل الطفل على أي نوع من الأطعمة أو المشروبات قبل النوم بثلاث ساعات أو ساعتين على الأقل، وحتى إن تناول الطفل وجبة خفيفة يجب أن تكون خالية من الدهون المشبعة والمقليات والمقرمشات والأفضل أن تكون وجبة سلطة أو كوب من الحليب مع العسل، كما يجب أن يبتعد الطفل تماماً عن المشروبات المنبهة والغنية بالكافيين مثل الكولا والشاي.
  7. هل يعاني طفلك من اضطرابات النوم؟ اضطرابات النوم عند الأطفال قد تشمل خطل النوم واختلال أوقات وساعات النوم والنوم المتقطع، الأرق عند الأطفال واضطرابات التنفس أثناء النوم، وغيرها.. ولمعرفة إن كان طفلك يعاني من اضطرابات النوم يجب عليك محاولة تنظيم روتين النوم بالطريقة التي ذكرناها أولاً، وعندما لا تجد نتيجة جيدة راقب سلوك طفلك خلال النهار، حيث تتزامن اضطرابات النوم مع مشاكل في التركيز والإدراك والمزاج والشهية، راجع الطبيب للحصول على تشخيص مناسب لاضطرابات النوم عند الأطفال.

تختلف احتياجات الانسان للنوم وعندما نتحدث عن الأطفال على وجه الخصوص فإن لكل فئة عمرية ومرحلة زمنية عدد معين من الساعات التي يجب أن ينامها الطفل ليحصل على الفائدة الكاملة من عملية النوم والاستشفاء العضلي أثناء النوم والاسترخاء وتعويض الأنسجة والخلايا التالفة والكثير من الفوائد الصحية والبدنية للنوم وهنا نوضح ساعات النوم التي يحتاجها الأطفال حسب المرحلة العمرية على النحو التالي: [2]

  • يجب أن ينام الأطفال من عمر 4 إلى 12 شهرًا من 12 إلى 16 ساعة (بما في ذلك القيلولة)
  • يجب أن يحصل الأطفال من عمر سنة إلى سنتين على 11 إلى 14 ساعة (بما في ذلك القيلولة)
  • يجب أن يحصل الأطفال من سن 3 إلى 5 سنوات على 10 إلى 13 ساعة (بما في ذلك القيلولة)
  • يجب أن ينام الأطفال من سن 6 إلى 12 عامًا من 9 إلى 12 ساعة في الليلة
  • يجب أن ينام المراهقون من 8 إلى 10 ساعات كل ليلة

قد يقوم الأهل بعدد من السلوكيات الخاطئة والتي تؤثر على نوم الطفل كما قد يقوم الطفل ببعض السلوكيات الخاطئة من أمثلة هذه السلوكيات: [3]

  1. إتاحة الفرصة للطفل للنوم في أي مكان وفي أي وقت: من الخطأ جداً أن يعتاد الطفل على أريحية النوم في أي وقت يشعر فيه بالنعاس وفي أي مكان، هذا يؤثر على قدرته على النوم بشكل متواصل وصحي في الليل.
  2. عدم الالتزام بجدول محدد للنوم: وعدم الالتزام بموعد ثابت للنوم ومحدد من قبل الأهل، حيث يجب على الأهل الالتزام بموعد ثابت وواضح لنوم طفلهم اعتماداً على عمره وموعد التحاقه بالمدرسة أو الروضة أو الحضانة في اليوم التالي وغيرها من التفاصيل.
  3. تأخير موعد وجبة العشاء: تناول الطعام في وقت متأخر قد يتسبب بمشاكل الأرق وعدم قدرة الطفل على النوم بشكل سليم وسريع وصحي في الليل.
  4. تناول الكثير من الحلويات: الأطفال يحبون الحلويات عموماً لذا يجب على الأهل الانتباه للكميات التي يتناولها الأطفال لأن تناول الحلويات قد يتسبب بنشاط زائد لدى الطفل ما يعيق عملية نومه بسرعة وبشكل صحي.
  5. شرب الكافيين: بالرغم من أن الكافيين من المواد المفضلة لدى الكبار إلا أن بعض الأطفال قد يستسيغون طعمه ويحبوه لذا يجب الانتباه لتجنب تقديم الكافيين للأطفال بعد المساء حتى يتمكنوا من النوم بشكل صحي وسريع ليلاً.

قد يكون هنالك عدة أخطاء بسبب البيئة المحيطة تؤثر على قدم قدرة الطفل على النوم بسرعة ومنها ما يلي: [4]

  • الضوضاء والازعاج: النوم هو الوقت المخصص للراحة البدنية والفكرية لذا نجد من الصعب أن ينام الطفل وحتى الشخص البالغ في أجواء الازعاج والضوضاء والأصوات المرتفعة.
  • ديكور غرفة نوم الطفل: يحتاج الطفل للنوم في بيئة هادئة ومريحة وبعيدة عن مصادر الازعاج وحتى بصرياً! فيجب أن يعتاد الطفل تدريجياً على النوم دون وجود إضاءة خافتة للحصول على أعلى فائدة من عملية النوم، لكن في الأعمار الصغيرة يجب توفير إضاءة خافتة وخفيفة وديكور غرفة غير مخيف في العتمة أو الإضاءة الخفيفة.
  • قلة التهوية: في حال عدم وجود تهوية جيدة في الغرفة قد تتسبب هذه المشكلة بمشكلة عدم قدرة الطفل على النوم بسرعة في الليل.
  • درجة حرارة الغرفة: يتأثر النوم بسرعة بدرجة حرارة الغرفة والرطوبة والعوامل البيئية الموجودة داخلها ما قد تتسبب بنوم سريع للطفل أو تأخر وعدم القدرة على النوم بسرعة تبعاً لتلك الخصائص.

وهنا نقدم مجموعة نصائح تساعد الأهل على ضبط روتين النوم لطفلهم ومساعدته على النوم بسرعة ومنها: [5]

  1. تجنب أساليب التخويف مع الأطفال لعدم تفاقم مشاكل تأخر النوم لمشاكل نفسية أكبر منها، يجب استخدام أي بديل آخر عن التخويف والترعيب.
  2. تكرار التزام الأهل بمواعيد نوم الأطفال يعود الساعة البيولوجية في أجسامهم على النوم في ذلك الوقت ما يجعلهم يشعرون تلقائياً بالنعاس.
  3. عمل خطة وجدول زمني ليوم للطفل لإشغال وقت فراغه وتفريغ طاقته ليشعر بالتعب والحاجة للنوم للاستراحة بعد يوم شاق وممتع.
  4. التأكد من أن فراش الطفل نظيف ويتم تهويته بشكل جيد ليكون ملائماً ومريحاً للنوم حيث يجب تنظيفه وتبديله بشكل دوري مع ضرورة تعريضه للتهوية وأشعة الشمس للقضاء على أي مسببات للأمراض موجودة عليه.
  5. تعويد الطفل على النوم على فراشه وسريره وتخته الخاص به ليشعر بالراحة فيه أكثر ويشعر بأنه ملكيته الخاصة ويتم ذلك من خلال مشاركة الطفل الرأي عند شراء ذلك السرير أو الاكسسوارات الخاصة به.

المصادر و المراجعadd