في معظم البلدان الصناعية، لا تجتمع العائلة سويةً إلا فيما ندر، ويعود السبب للأعمال والمهام الكثيرة المترتبة على الأهل وعلى الوقت الضيق للأطفال نظراً للدوام المدرسي الطويل والواجبات المنزلية التي لا تنتهي. لذا تعتبر وجبة العشاء في غاية الأهمية، حيث يستطيع الأهل والأطفال أن ينتهوا من مهامهم حتى يستطيعوا الجلوس سوية لمرة واحدة في اليوم على مائدة واحدة. يعتبر العشاء الوجبة الأهم بالنسبة للأطفال من الناحية النفسية والاجتماعية، حيث يمكنكم أن تجعلوا من آثارها مفيدة من خلال قيامكم بتناول هذه الوجبة مع أطفالكم. تعرفوا معنا على الآثار الرائعة لتناول العشاء المنزلي للأطفال، وعلى كيفية جعل هذه الوجبة مثالية لأطفالكم.


ذات صلة


أهمية وجبة العشاء المنزلية للأطفال

ما هي الفوائد التي تنتج عن تناول العشاء العائلي مع أطفالكم؟
تبيّن أنه عندما تقوم الأسر بتناول طعام العشاء سوية، فإنها تميل إلى تناول المزيد من الخضراوات والفواكه وعدد أقل من الأطعمة المقلية والصودا والأطعمة التي تحتوي على الدهون غير المشبعة. هذه فقط أحد الفوائد العديدة لتناول هذه الوجبة مع العائلة، تكثر الفوائد وتتعدد، تعرفوا معنا على مجموعة من هذه الآثار الإيجابية.

- تعزيز النمو عند الأطفال
تعتبر مشاركة وجبة العشاء على مائدة واحدة مع الوالدين بالنسبة للأطفال الصغار أمراً رائعاً للغاية. حيث أنه يساعد في تعزيز المهارات اللغوية من خلال التحدث معهم على المائدة، كما يساعدهم على تطوير الصبر والبراعة، خصوصاً في سن صغيرة عندما يتعاملون مع الأدوات الموجودة على المائدة بشكل صحيح وتحت إشراف الأهل. كما تساعد وجبة العشاء المنزلية الأطفال على تطوير المهارات الاجتماعية الخاصة بهم التي تشمل الأخلاق ومفهوم الأدوار والتناوب.

- تحسين الصحة العقلية للأطفال
تبيّن أن الأطفال الذين يستمتعون بانتظام بوجبات الطعام العائلية يصبحون أقل عرضة للإصابة بالأمراض والاضطرابات النفسية وخصوصاً الاكتئاب. كما تبيّن أن الأطفال الذين يشاركون أهلهم على موائد العشاء بشكل يومي أقل عرضة للإصابة بإدمان المخدرات في الحاضر والمستقبل.

- تحسن الروابط العائلية
تبيّن أنه عندما تأكل العائلة معاً على مائدة واحدة وجبة العشاء، تصبح العلاقة التي تربط أفراد هذه العائلة أقوى كثيراً. نعاني في مجتمعاتنا من الحياة المنفصلة التي تجبر الأهل على قضاء أغلب وقتهم في العمل وأغلب الأطفال على قضائه في المدرسة أو في حل الواجبات المنزلية. الحل لهذه المشكلة هو وجبة العشاء العائلية، تمكنكم هذه الوجبة من التواصل مع أطفالكم بشكل أفضل ومعرفة أخبارهم اليومية والإبقاء على مراقبة حياة أطفالك بشكل مثالي. 

- علامات ودرجات أعلى للأطفال
فيما بتعلق بالوجبات العائلية، وخصوصاً وجبة العشاء، تبيّن أن الأطفال الذين يتناولون طعام العشاء مع أسرهم أقل من 3 مرات في الأسبوع أكثر عرضة للحصول على علامات ودرجات أسوأ في المدرسة، بينما تبيّن أن الأطفال الذين يتناولون وجبة العشاء مع أهلهم وعائلتهم من 5 إلى 7 مرات في الأسبوع يحصلون على درجات وعلامات أعلى في المدرسة، تذكروا أن وقت العشاء هي فرصة مثالية للتأكد من أن طفلك قد فهم وقام بحل جميع واجباته المنزلية.

- تعزيز الصحة الجسدية للأطفال
الأسر التي تتناول طعام عشاءها سوية تميل إلى أن تقوم بخيارات أفضل للطعام. حيث تبيّن أن الأطفال الذين يتناولون طعام العشاء برفقة أههم أقل عرضة لتناول الأطعمة المقلية والدهون المشبعة، وأكثر عرضة لتناول الفواكه والخضار. بالإضافة إلى ذلك، تبيّن أن الأطفال الذين يشاركون أهلهم وجبة العشاء لديهم مؤشر أقل لكتلة الجسم مقارنة بالأطفال الذين لا يأكلون العشاء مع ذويهم. تذكروا أن الطهي والطبخ المنزلي أكثر صحة من الطعام الجاهز والسريع.

نستطيع أن نرى بعد أن قمنا بقراءة هذه الفوائد أن وجبة العشاء العائلية لا يمكن تفويتها، فهي ضرورية ومهمة جداً لصحة الطفل النفسية والجسدية والاجتماعية. إلا أن الأمر لا يقتصر على هذه الآثار الإيجابية وحسب، بل يوجد أيضاً المزيد من الفوائد الرائعة لوجبة العشاء المنزلية على الأطفال.
- الطعام المنزلي هو غذاء العقل
تبيّن أن المحادثات التي تقوم بها العائلات على مائدة العشاء يمكن أن تعلّم الأطفال مفردات أكثر وتعزز مفرداته القديمة بطريقة أفضل من تعلّمها في المدرسة، حيث يمكن للطفل أن يتعلم حوالي 1000 كلمة نادرة على مائدة العشاء العائلية، مقارنة بـ 143 كلمة نادرة فقط ممكن أن يتعلّمها الطفل من خلال قيام الأهل بقراءة القصص لأطفالهم. أما بالنسبة للأطفال الأكبر سناً، فهم يحصدون العديد من الفوائد الفكرية من مائدة العشاء العائلية، حيث أن الأحاديث التي يقوم بها الأهل على المائة تساعد الأطفال أكثر من الأنشطة التي يقوم بها الأطفال في المدارس. أما بالنسبة للمراهقين، تبيّن أنه يوجد علاقة ثابتة بين العشاء الأسري والأداء الأكاديمي، حيث يعتبر المراهقين الذين يقومون بتناول وجبة العشاء برفقة ذويهم بالحصول على درجات أعلى في المدارس.

- الطعام المنزلي هو غذاء الجسد
يتميز الأطفال الذين يتناولون طعام العشاء مع أهلهم، بحصولهم على الكثير من الفيتامينات والمغذيات الدقيقة، كما يتميز المراهقين الذين يأكلون طعام العشاء مع ذويهم بأنهم أقل عرضة للإصابة بالسمنة وأن يعتادوا على الطعام الصحي في المستقبل. كما نبيّن أن العشاء العائلي يخفف من الأعراض التي يشهدها الأطفال المصابين بالأمراض والاضطرابات الطبية مثل ربو الأطفال، وذلك بسبب انخفاض مستويات القلق لديهم وبسبب تحقق الأهل من التزام الطفل بتناول الدواء الخاص به.
كما تبيّن أن الأطفال الذين يقومون بمشاهدة التلفزيون أثناء قيامهم بتناول طعام العشاء أكثر عرضة للإصابة بالسمنة وزيادة الوزن وخصوصاً في السنوات الأولى من المدرسة. بينما تنعدم هذه الاحتمالات في حال قام الأهل بإطفاء التلفزيون أثناء الوجبات العائلية وخصوصاً العشاء وقيامهم بتحضير الطعام للعائلة بأكملها معاً.

- الطعام المنزلي هو غذاء الروح
تبيّن أن عشاء الأسرة المنتظم يساعد في خفض مجموعة من السلوكيات الخطيرة التي يخشى الوالدين أن يقوم بها طفلهم، مثل التدخين وتعاطي المشروبات الكحولية وتعاطي المخدرات والعنف والمشاكل المدرسية واضطرابات الأكل والنشاط الجنسي الممنوع. حيث يرتبط العشاء العائلي بانخفاض معدلات الاكتئاب والأفكار الانتحارية عند الأطفال في سن المراهقة، كما تساعد الاجتماعات العائلية على العشاء الأطفال على عدم التأثر بالتنمر بسهولة. إضافة إلى ذلك، يعتبر العشاء العائلي المنتظم مهماً في دفع الأطفال للذهاب إلى الجوامع والكنائس.
 

ذات علاقة


نصائح رائعة لعشاء عائلي مثالي

إليكم بعض النصائح التي تساعدكم على طهو عشاء مثالي لأطفالك
لا تدع مهمة كهذه تجعلك تشعر بالضيق أو الانزعاج، الأمر في غاية سهولة، لا يوجد أفضل من مهمة طهو العشاء المنزلي. تابعوا معنا بعض النصائح الرائعة التي تساعدكم على صنع العشاء المنزلي المثالي لعائلتك.
- ضع هدفاً بسيطاً في البداية، إن كنتم غير معتادين على العشاء العائلي يمكنكم أن تبدأوا بصنعه مرتين أسبوعياً.
- أبقوا الأمور بسيطة، لستم مضطرين على القيام بالعديد من الأمور الصعبة، يمكنكم الاكتفاء بالسلطة المصنوعة من الخضراوات الطازجة، والتركيز على الخضراوات التي يحبونها أطفالكم، إضافة إلى الأكل التقليدي الذي يحبه أطفالكم مثل الفطائر المحلّاة مثلاً.
- كن مستعداً لصنع الوجبة العائلية منذ البداية، ابقوا على المكونات الصحية لوجبة العشاء في متناول اليد، بما في ذلك العديد من الفواكه والخضراوات.
- ابقوا مطبخكم مليء بالفواكه الطازجة والمكسرات والجبن قليل الدسم، كي تسهل عليكم مهمة صناعة العشاء الصحي.
- يمكنكم أن تبدأوا بتحضير المواد الأساسية للطبخ منذ الصباح في حال كنتم لا تعملون في الصباح، ووضع الأكل على النار مساءاً لتسهيل الأمر.
- لا تضغطوا أنفسكم كثيراً، يمكنكم في بعض الأحيان الاستعانة بالوجبات السريعة كالبيتزا مثلاً، الفكرة الأهم تكمن في اجتماع العائلة سوية على ذات المائدة.
- حاولوا الحفاظ على الحجم الصحي والمثالي لوجبات العشاء العائلية، لا تكثروا من الطعام ولا تقللوا منه.
- اجعلوا الاجتماع العائلي على وجبة العشاء ممتعاً، ابتعدوا عن النقاشات الجادة، واجعلوها متعلقة فقط بالتغذية السليمة والراحة والدعم النفسي للطفل.
- احرصوا على أن يكون مزاجكم جيد، يمكنكم تشغيل بعض الموسيقى الهادئة أثناء الوجبة، أو وضع الزهور على الطاولة، أو إشعال شمعة، كل ما يمكنكم القيام به لخلق بيئة مريحة.

في النهاية، نشكر لكم قراءتكم لهذا المقال ونتمنى أن تكون المعلومات والنصائح التي قمنا بعرضها عليكم مفيدة وفعّالة في حياتكم العائلية وعلاقتكم مع أطفالكم. احرصوا دوماً على عدم تخطي وجبة العشاء العائلية، نظراً لكل الفوائد التي ذكرناها لكم، كما يمكنكم الاستعانة بالنصائح التي وضحناها لكم لجعل الوجبة أسهل وأكثر راحة لكم ولأطفالكم. يمكنكم ترك تعليقاتكم أسفل المقال، كما يمكنكم إرسال استفساراتكم إلى خبراء موقع حلوها.