تعاني العديد من السيدات من عصبية الزوج في رمضان فتجدها كثيرة التفكير في الأساليب والاستراتيجيات التي تمكنها من ضبط عصبية زوجها في شهر رمضان والتخلص من مشاحنات يومية على أتفه الأشياء إلا أنها تشكل صراعاً وخلافاً لو قابلة الزوجة تلك العصبية بالمثل.


الأسئلة ذات علاقة


فتغيير الروتين اليومي في هذا الشهر والابتعاد عن المنبهات أو التدخين يؤدي بالضرورة إلى تغير السلوكات لدى الزوج وزيادة عصبيته لأن جسمه تعود على كميات محددة من تلك المنبهات ويؤدي نقصها إلى زيادة حدة الضغط والعصبية لذى نقدم لك سيدتي الكريمة مجموعة من النصائح التي تمكنكِ من امتصاص تلك العصبية وتحويل طاقة الزوج السلبية إلى طاقة ايجابية تجعلك تتفادين الصراع والخلافات في هذا الشهر الفضيل.
نصائح في التعامل مع عصبية الزوج في رمضان:  
1-    توفير الجو المناسب والهادىء للراحة والنوم الكاف، الأمر الذي يسهم في التخفيف من عصبية الزوج أثناء الصيام.
2-    الاعتماد في الطبخ على أغذية متوازنة تبعاً لنظام غذائي كامل.
3-    الحرص على عدم تقديم المنبهات قبل النوم ومحاولة تغييرها تدريجياً بالمشروبات المهدئة كالشاي الأخضر.
4-    تجنبي دخولك في مناقشات حادة مع تجنب الرد، وقومي بالرد بهدوء وعدم رفع الصوت.
5-    أظهري تفهمك الدائم للمواضيع المثارة من طرف الزوج.
6-    أجلي الطلبات أو المواضيع التي تعرفين أنها تثير العصبية إلى ما بعد الإفطار.
7-    خذي رأيه في نوعية الأكلات التي يشتهيها واحرصي على تحضيرها.
8-    حاولي أن تشاركيه بعض الحوارات الايجابية مع طلب المشاركة في تحضير بعض الأكلات التي يفضلها فسيجد في ذلك متعة .
9-    الاستمتاع بقضاء وقت من الراحة بعيداً عن الجو المنزلي بعد الإفطار، إذ يبعث ذلك طاقة إيجابية لكلا الشريكين. 

ذات علاقة