معظمنا يرى أن عذاب الصيام وصعوبته لا تكمن في الجوع وإنما ترتبط بالعطش، فقد نتمكن من الصمود عدة أيام متتالية بدون طعام ما دمنا قادرين على شرب الماء والعصائر والمشروبات المختلفة، ومن هنا تأتي أهمية المشروبات الشهيرة في رمضان والتي لا تروي عطش الصائم عند الإفطار وحسب، بل تساعده على تحمل العطش خلال نهار الصيام أيضاً.
نقدم لكم أشهر خمسة مشروبات رمضانية وأفضلها، ونقدم لكم فوائد كل مشروب من هذه المشروبات، وكيف يمكن تحضير المشروبات الرمضانية المختلفة.
 


عرق السوس
يعتبر مشروب السوس من المشروبات الأكثر شهرة في شهر رمضان المبارك، وذلك يعود إلى مجموعة كبيرة من الفوائد المديدة لمشروب عرق السوس، أهمها مكافحة العطش خلال فترة الصيام، ولذلك يعتبر عرق السوس مشروب السحور المثالي.
وقد قمنا بإعداد مقالٍ مستقل عن فوائد عرق السوس وأضراره المحتملة يمكنكم مراجعته من خلال هذا الرابط، حيث يعمل العرق سوس على تنظيم عملية الهضم ويساعد في حل العديد من مشاكل المعدة المصاحبة للصيام، ويعتبر مذاقه الحلو دون الحاجة لإضافة السكر من ميزاته أيضاً.
لكن الإفراط في تناول عرق السوس يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، ولا ينصح بتناول مشروب السوس بالنسبة لمن يعانون من أمراض القلب والشرايين أو مشاكل ضغط الدم كما لا ينصح للحامل والمرضع أن تتناول عرق السوس.

طريقة تحضير عرق السوس
- 100 غرام عرق سوس تكفي لتحضير كمية بين 1 و2 ليتر حسب الرغبة.
- ربع ملعقة صغير بكربونات الصوديوم (كربوناتا).
- قطعة قماش قطنية ناعمة ويمكن استخدام جورب جديد غير مستعمل.

تحضير عرق السوس لا يتطلب زمناً طويلاً ولا مكونات كثير، حيث نقوم برش الماء على مسحوق عرق السوس للترطيب دون أن نبلله بشكل كبير، ثم نضيف بيكربونات الصوديوم ونقلبها مع مسحوق عرق السوس، ونفرد السوس في صينية ونتركه لمدة نصف ساعة تقريباً.
بعد نصف ساعة نأخذ مسحوق السوس ونضعه في قطعة قماش على شكل كرة ونربطها جيداً، ثم نتركها في وعاء فيه ليتر ماء لمدة عشر دقائق.
نبدأ بأخذ الماء من الوعاء نفسه وسكبه على كرة القماش مرة تلو أخرى، ويمكن أن نزيد كمية الماء حسب الرغبة، وعملية تكرير السوس من خلال سكب الماء فوقه باستمرار تجعلنا نتحكم بكثافة المشروب، ويقدم عرق السوس بارداً، كما لا ينصح بتخزين مشروب عرق السوس لأكثر من يوم واحد.

مشروب التمر هندي
إلى جانب مذاقه الحامض اللذيذ يعتبر التمر هندي من المشروبات المفيدة جداً في شهر رمضان المبارك، حيث يعمل التمر هندي على تعزيز مضادات الأكسدة ويساهم في مكافحة تراكم الدهون، كما يخفف من قرحة المعدة ويساعد على تنظيم عملية الهضم، وهو أكثر ما يحتاج إليه الصائم خاصة في فصول الصوم الطويلة.
وإلى جانب استخدام التمر هندي كمشروب بارد في رمضان فإن بعض ربات البيوت يلجأن إلى استخدامه في الطبخ للحصول على طعمه الحامض خاصة في مطبخ بلاد الشام حيث تتم إضافة التمر هندي إلى ورق العنب يالنجي مثلاً، كما يعتبر جزء من توابل الأطباق الهندية.


طريقة تحضير التمر هندي
- ربع كيلو تمر هندي
- 1ليتر ماء
- خمس ملاعق طعام سكر أو حسب الرغبة
- ماء الزهر

هناك طرق مختلفة لتحضير التمر هندي، جميعها سهلة وبسيطة، وأفضلها تحضير التمر هندي على البادر من خلال نقع التمر هندي بالماء لمدة أربع أو خمس ساعات، ثم نقوم بعصر التمر هندي جيداً وتصفيته بواسطة مصفاة ناعمة أو قطعة من الشاش أو القماش القطني الناعم، ونضيف له السكر حسب الرغبة ونقطتين من ماء الزهر.
كما يمكن لاختصار الوقت وضع التمر هندي على النار حتى الغليان ثم عصره وتصفيته جيداً، على ألا تتم إضافة ماء الزهر على النار، ويقدم التمر هندي بارداً على وجبة الإفطار.

قمر الدين
لا يمكن الحديث عن مشروبات شهر رمضان المبارك دون المرور على قمر الدين، فاسم هذا المشروب مستمد من شهر رمضان إشارة إلى هلال الشهر الفضيل، وقمر الدين مصنوع من المشمش المعصور والمجفف والمعقود ويباع في السوق على شكل شرائح، حيث تعتبر بلاد الشام وسوريا تحديداً رائدة في صناعة قمر الدين.
أما عن فوائد قمر الدين للصائم فهو يعتبر من المشروبات المهمة في مقاومة الإمساك لما يحتويه من الألياف، كما يعتبر قمر الدين مهماً في منح الصائم المزيد من الطاقة والعناصر الغذائية، إضافة إلى مذاقه اللذيذ.

طريقة تحضير قمر الدين
- ربع كيلوغرام قمر الدين.
- ليتر ماء
- خمس ملاعق سكر
- يمكن إضافة عصير الليمون حسب الرغبة
- يمكن إضافة ماء الزهر حسب الرغبة

كما هو الحال مع التمر هندي يمكن تحضير قمر الدين على البارد من خلال النقع ليوم كامل أو يمكن تحضيره على النار، حيث يتم وضع شرائح قمر الدين المقطعة في الماء وتحريكها على نار متوسطة مع إضافة السكر وعصير الليمون ثم عصرها جيداً، ولا يحتاج قمر الدين للتصفية، كما يمكن أكل شرائح قمرالدين مباشرة.

التمر مع الحليب والمكسرات
من المشروبات المهمة في شهر رمضان أيضاً هو التمر والحليب، حيث يعتبر التمر حاضراً بقوة في المائدة الرمضانية على الفطور والسحور، ووضعه مع الحليب وإضافة الفاكهة المجففة والمكسرات إليه يعطينا مشروباً رمضانياً مميزاً وغنياً.
تحدثنا في مقال سابق عن فوائد التمر المختلفة، فالتمر غني بالألياف ما يجعله مثالياً لتسهيل عملية الهضم بالنسبة للصائم، كما يعتبر مصدراً مهماً للطاقة يساعد الصائم على الصمود طيلة النهار، إضافة إلى أن التمر بديل طبيعي ممتاز للتحلية.

تحضير التمر والحليب
- 10 حبات من التمر ويفضل البلح الجاف، ويمكن زيادة كمية التمر للحصول على الحلاوة.
- ليتر حليب
- مكسرات حسب الرغبة
- فاكهة مجففة حسب الرغبة، يمكن استخدام المشمش المجفف والزبيب والقراصية.

لتحضير الحليب مع التمر والمكسرات نقوم أولاً بغسل حبات التمر وإخراج النواة منها وتقطيعها إلى أربعة أقسام، ثم نقوم بنقع التمر مع الحليب مع إضافة ما نرغب به من المكسرات والفاكهة المجففة، وسيحتاج التمر بالحليب إلى أربع ساعات كحد أدنى ليأخذ الحليب طعم التمر اللذيذ وتتشبع حبات التمر بالحليب.
يمكن تقديم التمر بالحليب في حالته هذه مباشرة واستخدام الملعقة لأكل الحبوب الصحيحة المنقوعة في الحليب، كما يمكن وضع الخليط في الخلاط للحصول على مشروب سميك ولذيذ، ونتحكم بحلاوة المشروب من خلال كمية التمر، ونتحكم بكثافته من خلال كمية الحليب.

العصائر المختلفة في رمضان
 على الرغم من وجود قائمة طويلة من المشروبات الرمضانية إضافة إلى ما ذكرناه مثل السوبيا وشراب التوت وشراب الورد والخشاف وغيرها؛ لكن لا يجب أن ننسى العصائر الطازجة المختلفة التي تقدم لنا أيضاً قيمة غذائية مرتفعة وتساعدنا بتعويض الفيتامينات والمعادن، خاصة عصير البرتقال والليمون وعصير الجزر وعصائر التفاح والعنب وغيرها من أنواع العصير والكوكتيلات.
وننصح الأخوة الصائمين باللجوء إلى العصائر والمشروبات الرمضانية كبديل ممتاز عن الحلويات الرمضانية، فالسكر الموجود في هذه المشروبات أفضل بكثير من سكر الحلويات، كما أن وجود كمية كبيرة من الألياف في معظم هذه المشروبات إضافة إلى السوائل يساعد المعدة والجهاز الهضمي على أداء المهمة بالشكل الأمثل.

مشروبات شتائية في رمضان
جميع المشروبات التي ذكرناها سابقاً تقدم في رمضان باردة، تساهم إلى حد كبير في ري العطش والحفاظ على توازن السوائل في الجسم وتنظيم حرارة الجسم في الصيف، لكن عندما يأتي رمضان في فصل الشتاء قد تختلف طبيعة المائدة الرمضانية قليلاً، وإن كان بعض الصائمين يرغبون بالحفاظ على عرق السوس والتمر هندي حتى في الشتاء.
من المشروبات الشتائية الرمضانية السحلب والقرفة وشراب الكمون والليمون وشوربة العدس المطحونة، وجميعها تمنح الجسم مزيداً من الدفء وتساعد في تنظيم عملية الهضم وتقدم عناصر غذائية مهمة.

أخيراً... يجب أن تحتل السوائل رأس القائمة الغذائية في شهر رمضان المبارك، لأنها تساعدنا على الصمود والمواظبة على الصيام، كما تحمي الجسم من الجفاف وتمنحه القدرة على الترطيب الذاتي، إضافة إلى دورها في محاربة الشراهة على الإفطار ومقاومة التلبك المعوي ومشاكل الجهاز الهضمي، شاركونا وصفاتكم للمشروبات الرمضانية في التعليقات.
 

ذات علاقة