مديري ظالم ماذا أفعل؟ الرد على المدير الظالم

مديري ظالم كيف أتعامل معه؟ ما هو الرد على المدير الظالم؟ هل أترك عملي بسبب المدير الظالم؟ هل أبحث عن وظيفة أخرى بسبب المدير الظالم؟ لمن أشكو المدير الظالم؟

مديري ظالم ماذا أفعل؟ الرد على المدير الظالم

مديري ظالم ماذا أفعل؟ الرد على المدير الظالم

قد تحارين في توصيف المدير الذي يحرمكِ من أبسط حقوقكِ؛ لانحيازه ضدكِ بشكل أو بآخر، ولعل أقل ما تتطلعين إليه هو التقدير والامتنان، غير أن ذلك لا يحدث، بل ثمة حقوق يغمطكِ إياها؛ لكونه ظالماً.
كان موقع "حلّوها" قد ناقشَ مشاكل المدير الظالم والمتحيّز وصعب المراس، مراراً، من خلال الاستشارات التي قدّمها خبراء للقرّاء، ومن خلال مقالات وافية تناولت الأمر.

مديري ظالم، كيف أتعامل معه؟
لعلكِ لا تعرفين ما معنى المدير الظالم على وجه التحديد، أو لا تدرين متى تطلقين على المدير الظالم هذا التوصيف.
المدير الظالم هو من يحرمكِ أبسط الحقوق الوظيفية التي تتوقين للحصول عليها، من قبيل التقدير والامتنان؛ لمجرد تحيّزه، بشكل أو بآخر، ضدكِ، ليصل الأمر في مرات حد حرمانكِ مزيداً من الحقوق.
لعلكِ تتساءلين: كيف أتعامل مع مديري الظالم، ومديري ظالم: ما هو الحل؟

في ما يلي بعض الطرق التي تساعدكِ على التعامل مع المدير الظالم:

  • بداية، يجدر بكِ التأكد من كون المدير ظالم فعلاً، من خلال النظر بجدية في شكواه المتكررة منكِ أو في ما ترينه أنتِ ظلماً. هذه هي الخطوة الأولى، وهي لمصلحتكِ؛ إذ ستعينكِ على تحديد نقاط القوة والضعف في العمل، والعمل عليها.
  • لا تبدأي أي إجراء أو تصعيد قبل الحوار مع مديركِ الظالم، وليكن الحوار إيجابياً بناءً من دون انفعال أو استخدام للألفاظ الجارحة أو كيل الاتهامات أو محاولة الانتقاص من الآخر. حاوري مديركِ الظالم بلطف وإيجابية وضعي النقاط على الحروف في ما يتعلق برفضكِ الظلم، وفي الوقت ذاته رغبتكِ بإصلاح الوضع لا إنهائه.
  • لا تتطرقي لبند ترك العمل؛ ذلك أنه يريح المدير الظالم من العبء الأخلاقي الذي سيترتب عليه في حال خسرتِ وظيفتكِ؛ ذلك أنكِ أنتِ من ستكونين الطرف الذي أنهى التعامل وطرح هذا الحل.
  • لا تتوسعي في الحديث عن المدير الظالم أمام الزملاء؛ إذ لعل أحدهم ينقل ما تقولين، ما يزيد من فرص الاحتكاك مع المدير الظالم ولا يقللها.
  • تجنبي التطرق لسيرة مديركِ الظالم خارج حدود العمل، بتوسع؛ ذلك أن دائرة المعارف والعلاقات الاجتماعية ضيقة، وقد تجدين من بين من تتحدثين إليهم أو من يجري الحديث على مسمعهم، من يعرف مديركِ ويوصل الكلام إليه، وبالتالي أنتِ تكرّسين المشكلة ولا تحلّينها.
  • اسعي بهدوء، ومن دون لفت نظر الآخرين، للتأمل في علاقة مديركِ الظالم ببقية الزملاء. وعليه، فإنه لربما يجدر بكِ التأمل؛ إذ قد يكون ما ترينه ظلماً هو ما يفعله المدير مع الشركة برمتها ولستِ أنتِ فقط. حينها ناقشي المطالب بصوت جماعي ولا تكوني وحدكِ.
  • لا تكثري من الشكوى والسلبية والتذمر، واستعيني عوضاً عنها بكثير من الصبر والقوة والإرادة لتخطي الصعاب. إن وجدتِ أنكِ لا تقدرين على هذا بسبب المدير الظالم، فلعل الحل الأمثل هو استشارة أحد الخبراء في العلاقات الوظيفية؛ لعله يقدم لكِ الحل الأمثل للتعامل مع المدير الظالم، وفقاً لمعطيات حالتكِ.
  • احرصي ألا تتركي متسعاً للانتقاد في أدائك الوظيفي؛ ذلك أنه من المتوقع أن يُحضّر المدير الظالم ردّه بأنكِ أنتِ، برداءة عملكِ أو عدم استيفائكِ المطلوب، تدفعينه ليتصرف على هذا النحو.
  • اطرقي باب دائرة الموارد البشرية؛ ذلك أنهم يتخصّصون بحل النزاعات الوظيفية التي قد تشنب بين الزملاء أو بين الموظف وربّ العمل، ويسعون لتقريب وجهات النظر وإيجاد حلول. احرصي حينها أن تكوني شكواكِ موضوعية وأن تستخدمي ألفاظاً مدروسة فيما أنتِ تقدمين الشكوى، أي لا تشخصني الأمر؛ لئلا ينقلب الحق إلى ضده.
  • إن وجدتِ أن كل ما سبق لم يساعدكِ في حل الأزمة مع المدير الظالم، فلعل من الأفضل حينها البحث -بهدوء ومن دون إشعار الوظيفة- عن مصدر رزق آخر، بعيداً عن المناكفات واستنزاف الطاقة في ما لا ينفع كحالة المدير الظالم.

لا تجعلي ترك العمل الحل الأول الذي تلجأين إليه حين تواجهين ظاهرة المدير الظالم؛ ذلك أنه يكرّس صورة انهزامية عنكِ، بالإضافة لكونه لا يساعدكِ على ترسيخ سلوك مهني قويم في مسيرتكِ الوظيفية؛ إذ يكرّس من ظاهرة الحل هو الانسحاب، وتعلمين أن هذه الظاهرة مقتل في الحياة الوظيفية؛ ذلك أنها تحول دون استقراركِ في مكان واحد ودون أن يثمر عملكِ كثيراً؛ بسبب كثرة التغيير.
وعليه، فإنه يجدر بكِ البحث عن حلول أخرى تستعيضين فيها عن فكرة ترك العمل حين تجدين المدير ظالماً أو حين تشتكين من ظلم المدير، لا سيما إن كان وضعكِ المادي ليس على ما يرام، أو إن كنتِ تحتاجين الوظيفة لتعزيز سيرتكِ الذاتية وما شابه.
خطوة ترك العمل هي الخطوة الأخيرة في حال احتجتِ إليها في تعاملكِ مع المدير الظالم. ابدأي بداية بالحوار الإيجابي البنّاء، وحاولي أن تكوني حاسمة في مطالبتكِ بحقوقكِ وفي رفضكِ الظلم، لكن راعي ألا يكون هذا بطريقة غير مهنية كأن تستخدمي عبارات انفعالية أو نعوت قاسية وما شابه.
تأكدي قبل هذا وذاك أنكِ تؤدين عملكِ على أتم وجه، وأن لا ذريعة متروكة للمدير الظالم ليقدمها ضدكِ، ومن ثم باشري الشكوى لدائرة شؤون الموظفين؛ ذلك أنها مخوّلة بالتعامل مع حالات من هذا القبيل. واحرصي كذلك على مقارنة وضعكِ بزملائكِ من دون أن تشعري أحداً، ويكون هذا من خلال مراقبة تعامل المدير الظالم معهم؛ إذ لعل هذا ما يفعله مع جميع الموظفين، وحينها لا تخوضي الحرب وحدكِ، بل أقنعي المظلومين من الزملاء بتقديم شكوى رسمية لدى رئيس مجلس إدارة الشركة أو لدى من هو أعلى من مديركِ الظالم سلطة.
وكانت الخبيرة النفسية سراء الأنصاري قد حثت سائلاً عبر موقع "حلّوها" على ضرورة تسوية الخلاف مع مديره الذي نعته بالظالم في رسالته؛ إذ أعطى زميلاً الأولوية في سفر لدورة تدريبية؛ لكون السائل قد تغيّب عن الاجتماع مرتين، لتجيبه الأنصاري بضرورة البحث عن أسباب أخرى قد تكون وراء ترشيح الزميل الثاني للسفر، وليس السبب لربما المدير الظالم. (السؤال بالتفصيل على الرابط)

قد يكون البحث عن وظيفة أخرى حلاً للمدير الظالم الذي عانيتِ منه طويلاً، لكن لا يجدر بكِ ربما جعله الحل الأول، تماماً كما سؤالك: هل أترك الوظيفة لأن مديري ظالم؟ ترك الوظيفة وتغيير الوظيفة ليسا الحل الأول الذي يجدر بكِ التفكير به، ما لم تكن هنالك عوامل سلبية عدة باتت تضغط عليكِ وتدفعكِ نحو الترك.
حاولي أن تعالجي مشكلة المدير الظالم من خلال أمور عدة طرحناها عليكِ تحت بند: ما هو الرد على المدير الظالم؟ ومديري ظالم، كيف أتعامل معه؟ لكن لا تفكري منذ البدء بتغيير الوظيفة أو تركها؛ لأجل أن مشكلة المدير الظالم قد واجهتكِ.
كوني متأكدة من كونكِ أوصلتِ رفضكِ الحاسم لظلم مديركِ، بكل ما ينطوي عليه الظلم من انحياز وعدم تقدير أو تجاهل أو حرمان من الحقوق الوظيفية والمالية، وكوني متأكدة من كون الأداء الوظيفي لديكِ على سوية جيدة؛ ذلك أن أول ما سيتم الالتفات إليه عند تقديم شكوى هو مدى وجود مبررات لظلم المدير، بالإضافة لتأكدك من كونك أوصلتِ رفضكِ القاطع واحتجاجكِ على ظلم مديركِ لدائرة الموارد البشرية المنوط بها حل الأمر.
وكان الكاتب والمدرب ماهر سلامة قد أشار لأحد المتسائلين عبر موقع "حلّوها" لضرورة الإقرار بأنه ارتكب خطأ ما في العمل، أفضى لعدم رضا الآخرين من حوله وعدم انتزاعه الاعتراف به جرّاء هذا الخطأ. كان الرد على سؤال من الموظف حول تنافسية عالية بينه وبين زملاء، وشعوره أن حقوقه مغموطة. (السؤال بالتفصيل على الرابط)

بوسعكِ الشكوى على المدير الظالم لدى من هم أعلى سلطة منه، أي المدير الأعلى منه، أو دائرة الموارد البشرية أو رئيس مجلس الإدارة أو المدير العام للشركة أو المؤسسة، لكننا ننصح أن تكوني قد اتبعتِ الطرق التي ذكرناها آنفاً في التعامل مع المدير الظالم، ومن ثم إن لم تُحدث هذه الخطوة تقدماً، فبوسعكِ اللجوء للشكوى لمن هم أعلى من مديركِ الظالم.
نأمل أننا تمكّنا من إجابتك على الأسئلة التي دارت في خلدك حول المدير الظالم، وكيفية الرد على المدير الظالم، وما إذا كان يتحتم عليكِ ترك الوظيفة لأن مديركِ ظالم، وما إذا كان يتحتم عليكِ البحث عن وظيفة أخرى لأن مديركِ ظالم.
إن وجدتِ أن ثمة استفسارات أخرى لديكِ حول المدير الظالم، وحول ظلم المدير لكِ، فلا تتردّدي بمراسلة الخبراء في موقع "حلّوها" ليقدموا لكِ الحلول التي تنشدين.

المصادر و المراجعadd