أنواع عمليات تجميل الثدي للتكبير والتصغير والرفع

ما هي أنواع تجميل الثدي؟ أنواع عمليات تكبير الثدي وحشوات الصدر، جراحة شد ورفع الثدي، طرق رفع وشد الثدي ودواعي جراحة شد الثدي، إجراءات تصغير الثدي

أنواع عمليات تجميل الثدي للتكبير والتصغير والرفع

أنواع عمليات تجميل الثدي للتكبير والتصغير والرفع

ترغب جميع السيدات الظهور بأجمل إطلالة وتفعل كل ما بوسعها لبلوغ هذه الغاية، فالجمال عند المرأة جزء أساسي من ثقتها بنفسها، لذلك درج عبر الوقت القيام بكل ما يمكن أن يزيد من جمال المرأة وبما في ذلك عمليات التجميل بأنواعها العديدة، ومن أهم العمليات التي تقوم بها المرأة اليوم هي عملية تجميل الثدي.

الثدي عند جميع السيدات متشابه من حيث تكوينه، ورغم ذلك فإن الشكل الطبيعي للثدي يتباين ويختلف كثيراً من سيدة إلى أخرى وذلك تبعاً لأسباب تتعلق بالوراثة والصحة الجسدية والعمر وغيرها من العوامل، وكثير من السيدات تلجاً للجراحة بغية تحسين شكل الثدي لديهن وجراحة الثدي تشمل على: [1]

  1. الجراحة الترميمية: التي تتم كجزء من علاج سرطان الثدي وأمراضه
  2. الجراحة التجميلية: والتي تتم من أجل أغراض جمالية ولعميات تجميل الثدي ثلاث أنواع رئيسية هي:
    • عمليات تكبير الثدي والتي تعتبر من أكثر العمليات انتشاراً لجراحة الثدي التجميلية.
    • عمليات شدّ الثدي والتي تهدف إلى التخلص من الترهلات.
    • عمليات تصغير الثدي، حيث أن حجم الثدي الكبير قد يتسبب بمشاكل كبيرة للمرأة فتلجأ لتصغيره جراحياً.

زراعة الثدي تعني القيام بوضع ثدي صناعي داخل الثدي الطبيعي أو إعادة تكوين وإنشاء الشكل الطبيعي للثدي.

وهنالك ثلاث أنواع رئيسية لزراعة الثدي وهي:

  1. الغرسات المالحة: والتي تحوي محلول ملحي معقم وموضوعة داخل غلاف من السليكون المطاطي، والتي يمكن ملئها بكميات مختلفة من المحلول الملحي الذي يتحكم بالشعور بالثدي وشدته وشكله، وفي حال تسرب محلول ملحي من السليكون يتم امتصاص المحلول وطرده من الجسم بشكل طبيعي.
  2. غرسات السليكون: عبارة عن غلاف خارجي من السليكون يحوي داخله هلام سيلكونني أيضاً، من عيوب هذا النوع أنه في حال تسرب غرسة مملوءة بالسليكون سيظل الجيل إما في القشرة أو يهرب إلى جيب زراعة الثدي وقد تنهار الغرسة المليئة بالسليكون، لذلك يجب على من يختار هذا النوع من التكبير إجراء فحوصات بشكل دوري عند طبيب التجميل، وسبب لجوء بعض النساء لهذا الخيار هو أن غرسات السليكون تعطي ملمس شبه طبيعي للثدي وكأن الحجم هو من أصل الثدي.
  3. الغرسات المركبة: غرسات بديلة معبئة بسلسلة من البولي بروبلين أو زيت الصويا أو بعض المواد الأخرى.

عملية تكبير الثدي هي إجراء جراحي يقوم به الطبيب من أجل زيادة حجم أو شكل أو امتلاء الثدي عن طريق زراعة غرسات ضمن أماكن محددة في الثدي، ولهذه الغرسات أنواع مختلفة فمنها ما هو من السليكون أو عبارة عن ثدي مركب تحت عضلات الصدر أو أنسجة الثدي، إن تكبير الثدي من خلال الجراحة التجميلية يعزز ثقة المرأة بنفسها ومشاعرها وحياتها الجنسية، لذلك هو شيء تسعى له النساء كثيراً، وتهدف النساء عند القيام بهذا العمل الجراحي إلى:

  • زيادة حجم الثديين لديها بسبب صغر حجمهما ومن أجل أن تأخذ شكل أنثوي أكثر.
  • استعادة شكل وحجم الثدي بعد الحمل أو فقدان الوزن أو حالة الرضاعة.
  • تحقيق التناظر بين الثديين غير المتماثلين حيث يكون أحدهما أكبر من الآخر.
  • استعادة الثدي أو الثديين بعد الجراحة.

تكبير الثدي عملية جراحية بالنهاية لذلك يجب التفكير بعناية قبل اتخاذ القرار، ويقوم الطبيب بمساعدة المرأة في اختيار الزرع المطلوب عن طريق تجريب غرسات مختلفة الحجم في حمالة الصدر لمعرفة كيف تشعر وما المظهر المناسب أكثر، وتتم عملية جراحة تكبير الثدي عن طريق التخدير العام وفي بعض الحالات القليلة يتم استخدام مخدر موضعي.

عند القيام بالعملية يكون على الطبيب والمريض مناقشة الخيارات في كيفية حدوث الشق بالثدي والذي ممكن أن يحدث ضمن هذه الخيارات:

  1. شق تحت الجلد، يتم في الثنية تحت الثدي.
  2. شق في الإبط.
  3. شق حول محيط الحلمة.
  4. اختيار الشق المناسب يعتمد على عدة عوامل منها مقدار التكبير للثدي وحجم الغرسة وشكل الثدي الطبيعي ونزع الغرسة وتفضيل الجراح والمريض في النهاية، بعد عمل الشق المناسب في الثدي من قبل الجراح يتم ادخال الغرسة داخل الثدي وهنالك نوعين من المواضع التي يتم وضع الغرسة بهما وهما:
    • يوضع تحت العضلة الصدرية ويستغرق بهذه الطريقة التعافي وقتاً أطول وقد يكون هناك المزيد من الألم بعد العملية.
    • يوضع تحت الثدي أو تحت الغدة: أي خلف أنسجة الغدة وفوق العضلة الصدرية.

بعد ذلك يتم إغلاق الشقوق بغرز طبقات أو غرز في أنسجة الثدي، وتغلق الغرز والمواد اللاصقة للجلد والشريط الجراحي، وتكون خطوط الشق مرئية في البداية لكنها تتلاشى مع الوقت، الجراحة سوف تترك بعض التورم لكنها يجب أن تختفي خلال أسبوعين كما تتلاشى خطوط الشق بعد ذلك وعندها تستطيع المريضة تحديد إذا ما كانت العملية تلبي توقعاتها. [1]

ما هي جراحة شد أو رفع الثدي؟
ليس الحجم وحده ما يحدد جمال الثدي عند المرأة بل أيضاً شكل الثدي والجلد يلعب دوراً كبيراً في تألق الثدي وجماله، واليوم أصبح باستطاعة أطباء التجميل القيام بشد الصدر ورفعه ليأخذ الشكل الأفضل والذي يناسب كل امرأة.
يعمل رفع الثدي على استعادة شكل أكثر صلابة وإثارة ليرضي المرأة من الناحية الجمالية وعلاج حالات ترهل الأثداء التي تصيب المرأة مع التقدم بالعمر أو في حالات الحمل والرضاعة وزيادة ونقصان الوزن.
تتم عملية شد الصدر عن طريق إزالة الجلد الزائد والممتد وإعادة تشكيل الثدي ورفع الحلمة والهالة إلى الوضع الأنسب لهما، يقوم جراح التجميل بخلق محيط أكثر شباباً للثدي. [2]

  • استعادة شكل الثدي بعد الحمل والرضاعة، حيث أن الحمل يؤدي لتغيرات غير مرغوبة بالثدي ما يؤدي لترهلها.
  • تحسين محيط الثدي بعد فقدان الوزن بشكل كبير حيث يتم فقدان وزن الثدي أيضاً ما يسبب ظهور جلد زائد عند الثدي يسبب ترهله.
  • قد تصاب بعض النساء بدلي الثدي بعد سن المراهقة ما يدفعهم للجوء إلى عمليات رفع الثدي وشده. [2]

الطريقة الوحيدة لتأكيد ما إذا كانت عملية شد الثدي مناسبة لك أم لا هي التشاور مع جراح التجميل المختص، لكن هناك بعض النقاط التي تستطيع مساعدتك على تحديد مدى حاجتك للقيام بعملية شد الثدي وهذه النقاط هي:

  1. شكل الحلمات: حيث أن الجلد عندما يمتد إلى الأسفل ويبدأ في الترهل فإن وزن أنسجة الثدي سيسحب الحلمة إلى الجهة السفلى وتصبح الحلمات تشير إلى الجهة السفلى، وعند القيام بشد الثدي يتم إعادة الحلمة للأمام.
  2. هالة حلمة الثدي: حيث أنه عند ترهل الثدي تصبح هذه الهالة عند الثنية تحت الثدي، وهذا مبرر كافي للقيام بعملية شد الثدي.
  3. حجم الثدي: رفع الثدي وحده لن يغير حجم الثدي بشكل كبير رغم أنه يساعد على إظهار الثدي بمظهر أكثر امتلاءً ومستديراً وأفضل في حمالة الصدر، لكن قد يكون بحاجة لعملية تكبير أو تصغير للثدي مرافقة لعملية الشد ليأخذ الشكل المثالي.
  4. عدم تماثل الثديين: يظهر الثديين بمظهر غير طبيعي فكل منهما له حجم مختلف عن الآخر ولو بشكل بسيط، وهنا يمكن لجراحة شد الثدي أن تكون إجراءً فعالاً في تجميل الثدي وإعادة إعطاء الثديين مظهر طبيعي.
  1. التخدير: وهو خيار يحدده الطبيب ولكن غالباً ما يتم عمل هذا النوع من العمليات عن طريق التخدير العام.
  2. الشق: هناك ثلاثة أنماط شق شائعة يقوم الطبيب باختيار المناسب لك بعد التشاور معك.
  3. إعادة تشكيل الثديين: بعد أن يقوم الطبيب بعمل الشقوق:
    • يتم رفع أنسجة الثدي الأساسية وإعادة تشكيلها لتحسين محيط الثدي وثباته.
    • يتم تغيير موضع الحلمة والهالة إلى ارتفاع طبيعي أفضل.
    • في بعض الحالات قد يتم تقليل الهالة المتضخمة عن طريق استئصال الجلد في المحيط.
    • تتم إزالة جلد الثدي الزائد للتعويض عن فقدان المرونة.
  4. إغلاق الشقوق: بعد إعادة تشكيل ثدييك وإزالة الجلد الزائد، يتم شد الجلد المتبقي عند إغلاق الشقوق ويتم إخفاء بعض خطوط الشق الناتجة عن رفع الثدي في محيط الثدي الطبيعي. يتم خياطة الغرز بعمق داخل أنسجة الثدي لإنشاء ودعم الثديين المشكلين حديثًا. يمكن استخدام الغرز أو مواد لاصقة للجلد أو شريط جراحي لإغلاق الجلد. [3]

الحصول على ثديين أجمل وأكثر تألقاً وإثارة لا يعني دائما تكبير الثديين، فعلى النقيض كثير من السيدات يعانين من زيادة حجم الثديين ما يتسبب في مشاكل جمالية وصحية للمرأة وهذا ما قد يدفعها لاختيار عمليات تصغير الثديين.
تصغير الثديين هي عملية جراحية تجميلية تقلل من حجم ووزن الثدي الكبير والثقيل من أجل تحسين جمالية الثدي وليكون أكثر تناسباً مع حجم الجسد وشكله، وتتم هذه العملية عن طريق إزالة الدهون والأنسجة الزائدة وترهلات الجلد الممدودة.
تصغير الثدي لا يهدف فقط لتحسين مظهر الثديين، وإنما من أجل التخفيف من الأعراض الصحية مثل آلام الظهر والرقبة والكتف وعدم المقدرة على ممارسة الرياضة بشكل جيد إضافةً للفوائد التجميلية والتي تشمل:

  • رفع الثدي ما يجعله يبدو أكثر شباباً.
  • يصبح الثدي يناسب حمالات الصدر بشكل أفضل.
  • يصبح الثديين متناسقين بشكل أفضل.
  • يقلل الهالة الممتدة أو الحلمات الكبير.

يوجد لتصغير الثدي عدة طرق مختلفة يتم مناقشتها مع الطبيب لاختيار الطريقة الأنسب والتي تعتمد على عوامل تتعلق بشكل الثدي وما الذي تحتاجين للقيام به. [4]

من مشاركات أحد متابعات موقع حلوها لسيدة عمرها 25 عام تقول أنها راضية عن جسدها وحجم صدرها المناسبين لسنها ولكنها تعاني من مشكلة ترهل الصدر، ولديها مخاوف من فشل زواجها المستقبلي لعدم معرفة خطيبها بترهل صدها كونها ترتدي الحمالات التي تبديه مشدوداً وممشوق وهي تشعر أنها تخدعه فهو يحب الحفاظ على جمال جسد المرأة ودائماً ما يقوم بمدح قوامها، وأضافت أنها قامت بالعديد من الوصفات والتجارب دون جدوى وهي تأمل بإيجاد طريقة لعلاج مشكلتها.
وأجابتها الخبيرة في موقع حلوها الدكتورة غادة الجيوسي بأنه يجب عليها ذكر سبب مشكلتها فهي الخطوة الأولى في علاج المشكلة، فهل هي تعاني من ترهل في الجلد أم نقص في الدهون والأنسجة، فإذا كان ترهل في الجلد فيمكن شده عن طريق الأجهزة والخيوط، أما بحال كان نقص في الأنسجة فهي بحاجة لعمل جراحي، ولكن نصحتها بمراجعة مختص ليقوم بكشف سريري لها ويعالج المشكلة بشكل أدق.
لمراجعة الاستشارة الكاملة مع أراء الخبراء وتفاعل مجتمع حلوها انقر على الرابط، كما يمكنكم في أي وقت طلب الاستشارة من الخبراء المختصين في موقع حلّوها من خلال النقر على هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd