مفهوم الذكاء الروحي وطرق تنمية ذكائك الروحي

ما هو الذكاء الروحي؟ وكيف نستخدم الذكاء الروحي لتحسين نوعية حياتنا؟ ما هي صفات الذكاء الروحي؟ وكيف يمكن كتساب مهارات الذكاء الروحي؟

مفهوم الذكاء الروحي وطرق تنمية ذكائك الروحي

مفهوم الذكاء الروحي وطرق تنمية ذكائك الروحي

 ازداد اهتمام العلماء بتنمية الإنسان وإنارة عقله وروحه؛ لمواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية. ومن اهتمامات علماء النفس بتطوير الإنسان وقدراته، الاهتمام بأنواع الذكاء ومن ذلك نظرية الذكاء المتعدد لهوارد جاردنر.

حسب نظرية الذكاء المتعدد لجاردنر هنالك أنواع متعددة للذكاء وهي[1]:

- الذكاء اللغوي.
- الذكاء المكاني.
- الذكاء العاطفي.
- الذكاء الاجتماعي.
- الذكاء الطبيعي.
- الذكاء الروحي.
- الذكاء الجسدي.
- الذكاء الموسيقي.
 

ما هو الذكاء الروحي؟

عرف "وجلس ورث" الذكاء الروحي على أنه: القدرة على التصرف بحكمة ورحمة مع الحفاظ على السلام الداخلي والخارجي للفرد بغض النظر عن الظروف.

أما "أرمن ودراير" فقال عن تعريف الذكاء الروحي:
هو القدرة على تطبيق واستخدام القدرات والخصائص الروحية التي تزيد من فعاليتنا في الحياة ورفاهيتنا النفسية.

أما "ناسل" فعرفه:
هو الذكاء الذي يشير إلى قدرات الفرد وإمكانياته الروحية التي تجعله أكثر ثقة وإحساسًا بمعنى الحياة، وتجعله قادرًا على مواجهة المشكلات الحياتية والوجودية والروحية وإيجاد الحلول المناسبة لها.

● الوعي بالذات: معرفة معتقداتي، وموقعي من الوجود، ودوافعي العميقة.
● إدراك أن العالم المادي جزء من حقيقة أكبر، تربطنا بها علاقات.
● القدرة على طرح الأسئلة المعرفية النهائية، والقدرة على فهم الإجابة عليها، مثل حقيقة الروح.
● القدرة على التسامي على المفاهيم المادية، إلى مستوى أرقى وأسمى وأعمق.
● الحياة تبعًا للمبادئ والعقائد والمثل.
● أخذ المفاهيم الروحية في الاعتبار في تعاملاتنا اليومية.
● امتلاك قناعة شخصية تجاه الأمور، وإن اختلفت مع الأغلبية.
● التواضع، وإدراك حجمنا الحقيقي في العالم، والشعور بأننا أفراد من فريق.
● قبول الآخر المختلف عنا.
● الاستجابة لنداء الفطرة لمساعدة الآخرين.
● الاستقامة الأخلاقية، والتمسك بالعفة والطهر.
الشعور بأن سعادتي تنبع من داخلي، وليس من الإنجاز العملي أو المادي.
● البصيرة وقوة الحدس.
 

يتكون الذكاء الروحي من عدة سمات أو قدرات توجد بدرجة متفاوتة من شخص لآخر، وتسمى مهارات الذكاء الروحي، وهي[2]:

● القدرة على التفوق والسمو.
● القدرة على الدخول في حالات روحانية عميقة من التفكير كالتأمل والخشوع.
● القدرة على توظيف الموارد والإمكانيات الروحية في حل المشكلات الحياتية.
● القدرة على استثمار الأنشطة والأحداث والعلاقات اليومية مع الآخرين والإحساس بالتوقير وإجلال الحياة والناس.
القدرة على المشاركة بالسلوك العفيف الفاضل ويتجلى في العطاء والتسامح والتعبير عن الامتنان، والتعبير عن العطف والتواضع.
 

ما هي صفات الأشخاص الذين يتمتعون بالذكاء الروحي؟

● المرونة، وتشير إلى مرونة الشخص الذاتية وقدرته على النظر للعالم على أنه مكان واقعي متنوع ومختلف. وتختص المرونة أيضًا بقدرة الفرد على الاندماج والفهم والتكيف طبقًا للتطورات والمستجدات.
● الوعي الذاتي، حيث يجب إعداد الأشخاص للنظر داخليًا لمعرفة من يكونوا في الواقع.
● القدرة على المواجهة والتعلم من خبرات الفشل والأشياء التي يخافون منها.
● القدرة على النظر إلى الروابط بين الأشياء المختلفة والتفكير الجماعي.
● القدرة على العمل وأن يكون كما يسميه علماء النفس (مستقل المجال).
 

كيف نربي الطفل على الذكاء الروحي؟ كيف نجعله قريباً من الحياة والواقع؟ كيف ننمي بصيرته ومداركه؟[3]

تربية الطفل من خلال الذكاء الروحي تستلزم أن يعي من يقوم على تربيته بمهارة الذكاء الروحي وأن تكون أرواحهم قريبة من ذواتهم، ويمتلكون القدرة على فهم الحياة من خلال الذكاء الروحي.

وهناك عدة أمور علينا أن نعيها لتربية الطفل على الذكاء الروحي ومنها:

● أن نحترم الوقت الخاص بالطفل، فإفساح حرية خاصة بوقته أول خطوات تنمية الذكاء الروحي للطفل.

● توفير وقت اللعب.

● أن يمتلك المربي صفات العطاء والصبر والحكمة والقدرة على مسامحة نفسه على أخطاء الماضي بامتلاء روحه بالذكاء.

● أن يتمتع المربي بالصفات الحسنة ليتمثلها أمام الطفل، فعلًا وقولًا.

 

"عندما لا تعرف ماذا تفعل يبدأ عملك الحقيقي، وعندما لا تعرف أي طريق تسلك تبدأ رحلتك الحقيقية."الدكتور إبراهيم الفقي

أهم الطرق لتنمية الذكاء الروحي: 

● البحث عن الذات أول خطوات تنمية الذكاء الروحي لدى الإنسان وتتجلى بقراءة الكتب ومشاهدة الأفلام والبرامج الهادفة.

● ألا نجعل لأخطاء الماضي متسعاً، سوى أن نتعلم من العثرات، وأنها تجارب تزيدنا قوة وبصيرة.

● مراقبة أفكارنا وجعلها إيجابية لتأثيرها الكبيرعلى قراراتنا ورؤيتنا للحاضر، والمستقبل الذي هو حصاد حاضرنا.

تخصيص وقت للتأمل والتفكر بالطبيعة والكون، ذلك سيزيد من ترابط روحك بهذا العالم بمعرفته، فيخفف عنك الكثير من الثقل.

●الابتسامة من الروح. 

"عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك، عش بالإيمان، عش بالأمل، عش بالحب، عش بالكفاح، وقدّر قيمة الحياة."الدكتور إبراهيم الفقي

 

إليكم بعض أهم الكتب التي تناولت موضوع الذكاء الروحي:

● قوة الذكاء الروحي - توني بوزان

● دليلك العملي إلى قوة الذكاء الروحي -  د.محمد عبد الهادي 

● الذكاء الروحي لدى الأطفال - خديجة الدفتار

● قوة الذكاء الروحي - إبراهيم الفقي

 

[1] مقال Kendra Cherry "نظرية جاردنر للذكاء المتعدد" منشور في verywellmind.com،  تمت مراجعته في 15/9/2019.
[2] مقال  DANAH ZOHAR "الذكاء الروحي نموذج جديد للعمل التعاوني" منشور في thesystemsthinker.com، تمت مراجعته في 15/9/2019.
[3] دراسة أ.م.د إيمان عباس علي الخفاف، و م.د أشواق صبر ناصر "الذكاء الروحي لدى طلبة الجامعة" منشور في iasj.net، تمت مراجعته في 23/2/2017