كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك؟

تعرف إلى أفضل الطرق للتعامل مع من يقلل من قيمتك وكيف ترفع قيمتك بين الآخرين

animate
تابعوا موقع حلوها على منصة اخبار جوجل لقراءة أحدث المقالات

كلنا معرضون لأن نشعر بأن بعض الأشخاص أو أحدهم يحاول عمداً أو عن غير قصد التقليل من شأننا أو قيمتنا سواء أمام الناس أو أمام أنفسنا، والطبيعي أن نشعر بالغضب والاستفزاز تجاه مثل هذه المواقف ونفكر ملياً كيف يمكننا الرد بالشكل الأنسب الذي يحافظ على حضورنا ويرد اعتبارنا ويخجل من يحاول التقليل من شأننا، وفي هذا المقال سوف نتعرف على هذه بعض الأساليب والنصائح للرد على من يحاول التقليل من شأننا.

animate
  1. لا تدع مجال للتقليل من قيمتك: يسعى العديد من الأشخاص للتقليل من قيمتك وقدراتك لأسباب مختلفة، فعليك منع هؤلاء من التأثير على تقيمك لذاتك عن طريق القيام بواجباتك على أكمل وجه، واسع إلى أن تنجح في عملك فالنجاح المستمر في العمل يساعد في الحفاظ على شخصيتك وحضورك بشكل كبير أمام الجميع.
  2. الهدوء والسيطرة على الأعصاب: بعض الأشخاص يقللون من قيمتك بهدف الاستفزاز فعليك أن تحافظ على هدوءك لكي تعيق هؤلاء في الوصول لغايتهم ويجب عليك السعي لإحباط محاولاتهم في تشويه ما تبنيه من العمل والنجاحات التي تقدمها.
  3. الرد بقوة وبشكل حازم: عليك أن تكون جاداً بالتعامل خاصةً مع الأشخاص الوقحين الذين يتحدثون عن نقاط ضعفك أمام الجميع والتوقف عن التعامل معهم لاجتناب الردود الوقحة والحفاظ على احترامك أمام الآخرين، فعليك الثقة بإنجازاتك والحفاظ على مسارك الناجح وأن تكون حازماً وقادراً على وضع الحدود لأولئك الأشخاص الذي يعيقون تطورك بالنقد المستمر.
  4. عدم الاكتراث: غالباً ما تظهر العبارات السيئة من الزملاء في العمل أكثر من الأصدقاء أو الأهل، ففي حال التعرض للتنمر من قبل الزملاء ما عليك إلا عدم الاكتراث ما يشعرهم بعد القدرة على التأثير على جودة عملك الذي تقوم به وترك انطباعاً قوياً عند الأشخاص من حولك، فهذا سوف يكون أفضل رد مع الاستمرار بالعمل والتعلم.
  5. أجعله يخجل من نفسه: يجب أن تتعامل مع الأشخاص الذين يحاولون التقليل من قيمتك بذكاء، فيمكن الرد على ما يقول بقول أفضل النتيجة تتحدث وعليك الانتباه لما تقوم به بدلاً عن الانتقاضات التي توجهها إلي، فما عليك سوى أن تؤمن بقدرتك على انجاز المهام الموكلة إليك، وكذلك اثبات أخطائه يعتبر رد قوي على الاستخفاف الموجه لك من قبله.
  6. اعمل على تقوية نقاط ضعفك: طريقة الرد على من يقلل من قيمتك لا تكون دائماً بالضرورة عبر الرد المباشر، ففي بعض الأحيان قد يحاول البعض التقليل من شأنك من خلال إظهار بعض الصفات السلبية لديك أو استغلال ضعف امكانياتك في بعض المجالات، ومن هنا لا بد من العمل على تقوية نقاط ضعفك وتفادي ترك فرصة لأحد للتقليل منك.
  7. خذ الظروف بعين الاعتبار: في الواقع تتوقف طريقة الرد على من يقلل من قيمتك على عدة عوامل مثل علاقتك بهذا الشخص والسبب الذي يدفعه لتقليل قيمتك والهدف من ذلك والطريقة التي يقلل من قيمتك بها، وعليك أن تأخذ كل ذلك بعين الاعتبار.
  1. الانفعال والغضب: على الرغم من أن بعض الأشخاص يسببون ظهور الغضب والانفعال إلا أنه من أكثر الأخطاء التي قد تقع بها نتيجة التصرفات التي تقلل من قيمتك من قبل بعض الأشخاص، فيجب عليك التحكم بأعصابك والحفاظ على عدم الرد بوقاحة ما يجعلك تحافظ على احترامك وقيمك الأخلاقية أمام الأشخاص من حولك.
  2. إظهار الشعور الاستفزاز: عند سماع الانتقاد من شخص معين يجب أن تحافظ على استقرارك النفسي وعدم السماح لهذا الشخص باستفزازك فكلما شعر هذا الشخص بقدرته على جعلك في حالة من الانزعاج كلما شعر بالنصر وحاول الاستفزاز بشكل أكبر فحاول ألا تكترث لبعض الانتقاضات وأن تستمر في التقدم والتركيز على أهدافك.
  3. إظهار الضعف والحزن: كل شخص معرض للوقوع في الأخطاء ومعرض للانتقادات والرفض في بعض الأحيان لكن لا يجب أن تشعر بالضعف واستمر في التعلم والسعي للنجاح والكمال فهذاما سوف يحافظ على قيمتك ويساعد في الوصول إلى أهدافك ففي حال تعرضت لشي من النقد لا تدخل في دوامة الحزن بل حاول اثبات قوتك وقدرتك على التطور.
  4. التبرير واختلاق الأعذار: الكثير من الأشخاص وخاصةً في مجالات العمل ستحاول اثبات اخطائك واستغلالها للتقليل من قيمتك فلا تقم بتقديم الاعذار والمبررات فهذه المبرات ستساعدهم في المحاولة بشكل أكبر على خلق الأسباب للمحاولة في اظهار ضعفك والتقليل من قيمتك، فخلق الاعذار بشكل مستمر يدل على ضعف في الثقة بالذات.
  5. قلة الثقة بالنفس: عليك أن تكون واثقاً من قدراتك فإن قلة الثقة في النفس تولد عدم الرضى عن الذات والشك في قدرتك على القيام بمهامك بشكل صحيح، وكذلك سوف تواجه صعوبة في الثقة بالآخرين وترتبط الثقة بالنفس بشكل كبير بقوة الحضور، فإذا لم تثق بما تقوم به أنت لن تستطيع اقناع غيرك بما تقوم به ما يتسبب بشكل كبير في مساعدة الأشخاص الأخرين بالاستخفاف بك وبإنجازاتك.
  6. الشعور بالعجز والدونية: يعاني بعض الأشخاص عند التعرض الاستهانة والاستفزاز من الشعور بالعجز وبأنهم أقل من أقرانهم في العمل والحياة ككل فمن الضروري الرضى عن الذات فالرضى يولد شعور بالقوة والقدرة على انجاز المهام التي يحملها الشخص دون الشعور بالنقص فيجب عدم لاكتراث إلى ما يقوله الغير فكل شخص له مكانه ودوره الذي ينجح به في الحياة.
  1. لا تقلل من قيمة الآخرين: كما ترغب في الحفاظ على قيمتك أمام الجميع عليك حفظ قدر ومكانة غيرك في المجتمع فمن تحترمه سوف يحترمك ومن تهينه سوف يهينك فمن أهم الخطوات للحفاظ على قيمتك هو الحفاظ على قيمة غيرك.
  2. لا تقلل من قيمة نفسك: أحفظ مكانك عند كل شخص تقابله، عندما تثق في نفسك لن تسمح لأحد بالتقليل من قيمتك، ليس أمام الأشخاص الآخرين فحسب وإنما أمام نفسك فعليك الاعتزاز بنفسك أولاً ومن ثم فرض مكانتك على الجميع.
  3. طور نفسك وامكانياتك باستمرار: اسعى للتعلم والتطور المستمر مهما حاول من حولك الاستخفاف بك ومحاولات استفزازك لا تسمح لهم بالتأثير على قيمتك بالاستمرار في العمل والانجاز والتقدم لإثبات ذاتك والاحتفاظ بقيمتك وثقتك بنفسك.
  4. عامل الآخرين كما يعاملوك: من يهتم بك عليك الاهتمام به ومن يحفظ قدرك يجب أن تحفظ قدره أمام الجميع سيجعلك هذا من الأشخاص المميزين ويساعدك في اكتساب علاقات اجتماعية قوية تسعى للحفاظ عليك ودعمك في الحياة ككل، ما يرفع من شأنك أمام الأشخاص الذين يسعون للتقليل من شأنك ويشعرهم بالخجل.
  5. اختر علاقاتك بشكل جيد: عليك الابتعاد عن الأشخاص الذين ينشرون السلبية من حولك لأن هذا سوف يؤثر بالتأكيد على الاستمرار بنجاحك، واقترب من الأشخاص المفعمين بالحيوية وأصحاب النظرة الإيجابية والكلام اللطيف فهذا سوف يجعلك تشعر بالراحة والسعادة وكذلك الحفاظ على قيمتك أمام الجميع.

طبيعة الحياة اليومية واختلاف العلاقات والمواقف فيها بالإضافة لطبيعتنا الشخصية والشخصيات المحيطة بنا والتي تربطنا معهم علاقات وتفاعلات على اختلاف أنواعها، تجعل من المواقف التي قد نتعرض فيها لتقلل الشأن أو القيمة متغيرة ومتنوعة بدورها، ومن المواقف التي قد يتعرض فيها الشخص لتقليل القيمة: [1-2]

  1. في العمل: يتعرض العديد من الأشخاص إلى الاستخفاف أو الاستهانة من قبل الموظفين وأرباب العمل خاصةً في بدايات الحياة العملية للفرد، قد يقلل بعض الأشخاص من قيمتك بأساليب مختلفة حيث يعبر وضعك في مكان غير مؤهل لك وكذلك في مكان يتجاوز قدراتك وخبراتك نوع من أنواع الاستخفاف، كما يعبر عدم فهم تقدير ما تفعله أيضاً نوع من أنواع التقليل من الشأن.
  2. في الزواج: غالباً ما تتعرض العلاقة الزوجية إلى تغيرات بشكل خاص بعد قضاء فترة شهر العسل، فيتبعها نوع من النمطية والروتين والخلافات في الحياة اليومية، ولكن في العديد من العلاقات الزوجية يحدث الكثير من السلبية والنقد واستخدام القوة والتحكم والسيطرة والاستخفاف بما يقدمه الشريك، وكذلك السخرية والاستخفاف من قيمة الإنجازات التي يقدمها أحد الزوجين في مختلف المجالات منها العمل خارج المنزل والواجبات والعلاقة الحميمية ما يؤثر مع مرور الوقت على الشعور بالإهانة وقد ينتهي الأمر بالقضاء على العلاقة الزوجية.
  3. في العلاقات: هنالك العديد من الطرق التي يقلل فيها الأشخاص من حولك من قيمتك ومنها ما يكون مقصود ومنها الغير مقصود، كما يختلف التأثير بحسب الشخص وطبيعة العلاقة، ففي الكثير من الأحيان يتعامل الشريك على أن الشخص الآخر أمر مسلم به ما يجعل الانشغال الطويل وعدم السؤال عنك وعن أحوالك وعدم ملاحظة صفاتك الجيدة وعدم تطابق الأقوال والأفعال جميعها من الطرق التي تجعلك تشعر بأن هذا الشريك يقلل من قيمتك ويجعله في حالة تساؤل هل ما زلت محبوباً، خاصةً أن الشريك بحاجة إلى الاهتمام الدائم لتغذية الشعور الايجابي وتقدير الذات.
  4. الأصدقاء: هناك بعض الأصدقاء يعملون على امدادك بطاقة سلبية بشكل دائم عن طريق النقد المستمر بقصد التقليل من قيمتك واحباطك، ما يجعلك تشعر بعدم الأمان والثقة والتجاهل نتيجة هذه الانتقادات المستمرة، على عكس الأصدقاء اللذين يسعون لإظهار أفضل ما عندك والاهتمام بما تفعله ويسعوا لتعزيز احساسك باحترام الذات من خلال التعبير عن أهميتك ما يعزز شعورك بالسعادة ومساعدتك على التقدم بشكل أفضل.
  5. في الأسرة: الأسرة من أهم المواضع التي تتدخل في بناء شخصية وقيمة الفرد، فالحياة في منزل مفعم بالإيجابية والسعادة والراحة النفسية يساعد على تعزيز الثقة بالنفس وكذلك معرفة قيمتك بشكل أفضل، ولكن هناك بعض الاسر المليئة بالمشاحنات اليومية والمشاجرات والنقد المستمر من قبل الأبوين ما يجعلك تشعر بالانتقاص من قيمتك، والشعور بعجزك عن القيام بالمهام الموكلة إليك بشكل صحصح، ومن الأفضل في هذا الوضع أن يتعلم التوقف عند الجدال للحد من الاستماع للمفردات المزعجة والمحبطة.

من المشاركات التي وردت لموقع حلوها لفتاة تشكو أن لديها أخت تكبرها بعام واحد، وأن أختها هذه تحاول باستمرار التقليل من قيمتها وشأنها أمام الآخرين، وهي لم تكن ترغب بتوبيخها أو الرد عليها بانفعال حتى لا تعقد المشكلة.
ولكنها في أحد المرات لم تحتمل هذا المزاح وانفجرت بأختها على حد تعبيرها غضباً وصراخ لدرجة أن أختها وصفتها بالمريضة لشدة غضبها وقالت أنها كانت تمزح معها ليس إلا.
وأضافت أخيراً أنها تعلم أن هذه أختها وتحبها وتريد لها الخير ولكنها لا تعرف ما تفعل وطلبت الاستشارة من مختصين حولها.

وكانت الإجابة من الدكتورة سناء عبدو خبيرة تطوير الذات في موقع حلوها بأن الغضب والانزعاج لا يعالج المشكلة وإنما قد يزيدها ويزيد العلاقة توتر بين الفتاة وشقيقتها.
ونصحتها أن تذهب إلا أختها وتتحدث معها بشكل حازم وتخبرها بمشاعرها بسبب هذا الاستهزاء وتخبرها بأن هذا المزاح سيء وهو يزعجها ويؤثر على علاقتهما ببعضهن، وأخيراً نصحتها بأن تحافظ على علاقة جيدة مع أختها وإن لم تحل المشكلة من الأفضل أن تتعامل معها بشكل رسمي وتمنت لها التوفيق.
لمراجعة الاستشارة الكاملة مع أراء الخبراء وتفاعل مجتمع حلوها انقر على الرابط، كما يمكنكم في أي وقت طلب الاستشارة من الخبراء المختصين في موقع حِلّوها من خلال النقر على هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd