هناك العديد من الأمهات يعتقدن أن أطفالهن كثيري الحركة، حتى يقابلن طفل مختلف في النشاط فيجدونه دائم الركض والقفز والتسبب في الضجيج ، ولكن ما لا يعلمونه إن الله قد وهبهم هذا الطفل وبه الكثير من النعم التي لم يدركونها بعد، لأن لديه الكثير من الطاقة والحماس القادرة على أن تملئ الحياة .
ولكن ما يفعله الآباء من تقليص وضبط نشاط أطفالهم قد يضر بهم دون أن يعلمون، فكل هدفهم أن يكون أطفالهم هادئين وغير مزعجين، بخلاف طبيعة الأطفال، وعلى الرغم من إن الانضباط أمر ضروري، ولكن من حق الأطفال تلبية طبيعتهم الحركية والفضولية والمستكشفة لما حولهم. 
وسنحاول أن نتعاون معك لنضع قدميك على الطريق الصحيح للتعامل مع طفلك كثير الحركة دون استنزاف لطاقتك، أو كبت طاقته.
 أثبتت الدراسات أن  فرط النشاط يصاب به الذكور أكثر من الإناث، ونتيجة هذا الاضطراب الذي يصيبهم يتعرضون للنقص والإقصاء من قبل أقرانهم أو ذوي عائلتهم، وللأسف حينما يقرر الأباء أن طفلهم كثير الحركة لا يأتي من تشخيص الأطباء ولكن من مقارنة الطفل بأقرانه بنفس العمر.

 


الأسئلة ذات علاقة


نصائح للتعامل مع الطفل كثير الحركة
طفلك النشيط ليس بالضرورة سيئاً ولكنه ذو طاقة عالية، وهنا تأتي الخدعة في توجيه النشاط وجعله يحترق بطرق إيجابية ومثمرة مثلما تقول إحدى الأمهات: "ابني كان أقل من العفريت بعض الشئ في تصرفاته عندما كان صغير ولكني أرى طاقته وشخصيته الكبيرة التي أصبحت أكثر نعمة الآن عندما يتطور وينضج".


لذا فعليك بتلك النقاط الهامة والتي تساعدك بشكل كبير في التعامل مع طفلك كثير الحركة وفقا لأكاديمية الطفولة الأمريكية:
1-ممارسة الرياضة 

تعد التمارين الرياضية بمثابة المتنفس الذي يخرج فيها الطفل كل طاقاته، فهي ليست مجرد أنشطة يومية بل هي نشاطات مفيدة، فالتمارين ضرورية بشكل كبير، فإلى جانب إنها عادة صحية فيجب أن تكون في وقت مبكر من الحياة.
ولا يتوقف الأمر على ممارسة الرياضة في النادي فقط، وإنما اجعليه يساعدك في المنزل، فيمكنك إعطائه المكنسة الكهربائية لإشراكه معك في المهام المنزلية، أو إعطائه مهمة ترتيب شيء ما، حينها سوف ترين نظرة السعادة في عينيه، وفي الوقت نفسه، تخرجين حالة فرط الحركة الشديد بمكانها الصحيح.


2- منحه المسئولية
امنحي الثقة اللازمة لطفلك خاصة تجاه المسئوليات القليلة مثل الإعتناء بالنباتات أو الحيوانات الأليفة داخل العائلة، وهناك احتمالات أنهم سيصبحون متحمسين لهذه الوظائف، ويشعرون أنهم جزءً هاما من العائلة، وبالتالي ستستفيدين من حرق الطاقة الزائدة لديهم.


3-دربيه على الحرف اليدوية
يمكنك عزيزتي الأم الاحتفاظ بمجموعة من الأكياس المزدحمة أو الحرف اليدوية التي يمكن لطفلك اللعب بها، واستخدام الأيدي لإنشاء ألعاب خاصة به، ويمكنك أن تحفزي طفلك على أن صنع لعبته بنفسه.


4- القيام برياضة معينة
اجعلى طفلك دائماً يشارك في هوايات نشطة مثل رياضة كرة القدم، فهذه الرياضة تجمع بين الحركة والنشاط بنفس الوقت، ويستطيع طفلك القيام بكل ما يريد وإفراغ الطاقة الزائدة لديه.


5-تقليص وقت مشاهدة التليفزيون 
لا تسمح لطفلك بمشاهدة التلفزيون كثيراً، فإذا لاحظت أن طفلك غير مطيع لأوامرك وأصبح أكثر غموضاً من ذي قبل فيجب عليك السيطرة على هذا الأمر.


6- اترك لطفلك مساحة من الاختيار 
امنح طفلك خيارات محددة واتركه يميز ويختار ما يريد حتى يشعر بأنه مستقل، ولكن في بعض الأحيان لا يكون هناك مجال للاختيار خاصة حينما يضع نفسه في مجالات خطرة، فلا تحاول أن تدخل ابنك بمرحلة القتال في النقاش معك خاصة وأنه كان بالسابق قادر على الدخول في نقاش جيد.


7-اللعب في الهواء الطلق
قد يلجأ بعض الأطفال إلى اللعب خارج المنزل، فاترك له حرية الحركة ولا تقيد نشاطه، لأن ذلك يساعده بشكل كبير في الحد من النشاط الزائد لديه ويشعر كأنه حر ومستقل في قراراته.