تجلس على مكتبك، تعمل بحماس متشوقاً لإنهاء الملف الأخير في قائمة مهامك، لتجد تكليفاً إضافياً من المدير، يصيبك الإحباط والارتباك، خاصة إذا لم يكن لديك بالفعل الوقت الكافي لإنجازه، فتضطر للبقاء وقت إضافي، أو إنجاز بقية مهامك على عجلة وبدون تركيز، وأنت تعلم أنه لا خيارات لديك؛ لكنك بالفعل تمتلك واحداً، وهو كلمة "لا".

وقول كلمة "لا" مهارة لا يتقنها الكثيرون، خاصة إذا كانت موجهة لرئيسك في العمل، فيخشى الموظف من رد فعل مديره، ليضطر لتنفيذ المهمة التي قد تؤثر على عمله، وحياته خارج العمل، وربما تكون غير هامة من وجهة نظره، لذلك لابد أن تتعلم قول كلمة "لا"، وتعرف متى يجب أن تقولها، وكيف تعبر عن سبب رفضك.


الأسئلة ذات علاقة


لماذا يخاف الموظف من كلمة لا؟
يفسر بعض رؤساء العمل أن قولة "لا" هي صراع على السلطة أو إعلان للتمرد، ويرون أن القرار الأخير في أي أمر هو قرارهم دون مراجعة، بالإضافة إلى أن الموظف سيدخل صراعاً لإثبات وجهة نظره، وإقناع مديره بسبب رفضه.
وقد يخشى البعض من رفض المهام الإضافية، حتى لا يشكك المدراء في مدى فعاليتهم وقدرتهم على إنجاز الأعمال الموكلة إليهم.

متى تقول "لا" للعمل؟
1-إذا كانت المهمة المسندة إليك غير فعالة، وذات أهمية لا تذكر، مما يهدر وقتك الذي هو جزء من وقت الشركة أيضاً، ويمكنك إنجاز مهام أكثر فعالية خلاله.

2-حضور الاجتماعات غير المجدية، فقد وجدت دراسة نشرتها مجلة هارفارد بيزنس ريفيو أن 71٪ من الموظفين يرون أن غالبية الاجتماعات التي حضروها غير منتجة وغير فعالة.

3-الرد على رسائل البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الخاصة بالعمل على مدار الـ24 ساعة، فكل منّا لديه حياة شخصية واجتماعية بعيدة عن العمل، لذلك من غير المنطقي أن تكون متاحاً طيلة الوقت لصالح العمل.

4-إذا طلب مديرك مهمة تتعارض مع وضعك وقيمتك كموظف في الشركة.

5-إذا كانت المهمة الموكلة إليك لا تتوافق مع أهداف وظيفتك ومسؤولياتها.

6-إذا حدد مديرك مواعيد نهائية غير واقعية لتسليم العمل، فهنالك فرق بين أن تطلب من الموظف بذل قصارى جهده، وبأن تطلب منه المستحيل، والموافقة على أشياء لا يمكن القيام بها.

7-المهام الإضافية، فأنت لست بحاجة إلى تراكم الأعمال لديك والتأثير على جودة العمل الذي تقدمه.

وقبل أن تأخذ قرارك اسأل ذاتك ثلاثة أسئلة، هل تريد فعل ذلك؟ وهل يبدو أنه لا خيار لرئيسك إلا أن يطلب منك؟ وما هي العواقب المحتملة بالنسبة لك إن لم تنفذ الطلب؟

كيف تقول لا للعمل بشكل لائق؟
1- تحضير الرد الملائم

إذا قررت أن ترفض، بادر بتحضير ردود مناسبة ولائقة، مع أسباب منطقية وحكيمة، تمنعك من تنفيذ هذا الأمر، لذلك فكر بعمق، ورتب ملاحظاتك، وكن ذكياً في سردها.

 2-ضع نفسك مكان مديرك
تفهم أولويات الشركة ودوافع المدير بتكليفك، سيساعدك على صياغة الرد المناسب، فإذا كان عدم قيامك بمهمة ما سيضع العمل في مأزق، ستحتاج إلى تحضير حجّة مقنعة جداً وخطّة بديلة لحماية الشركة.

3- التعبيرات والإيماءات
التفكير في اللغة المستخدمة سيحسم معركتك في قول لا مبكراً، فعليك اختيار لغة محايدة وعدم أخذ الأمر على محمل شخصي، وتذكر أنه لا يجب أن تفقد هدوئك وأن يكون حديثك بنبرة ثابتة.

4- الموضوعية:
فكر في صياغة الرد ليكون في مصلحة الشركة وكيفية تحقيق أفضل نتيجة لمصلحة الشركة، مع تجنب الردود غير الموضوعية، وإدخال الجانب الشخصي في حياتك في عملك.

5- الوقت المناسب:
قبل التحدث مع مديرك في رفضك، عليك اختيار الوقت المناسب له ولك، فاعمل على اختيار توقيت لا يكون فيه المدير متوتراً أو قلقاً أو مشغولاً بشيء أهم.

5- الخط المستقيم
إن أقصر الطرق بين نقطتين هو الخط المستقيم، لذا احرص على التعبير عن رغبتك بدقة وبسرعة في جمل محددة دون الدوران حول المشكلة، فلا تضيع وقتك بالحديث عن المشكلة حتى لا يفقد تعاطفه معك.

 6- عدم الانتظار
إذا كنت تنوي رفض العمل الموكل إليك، فلا تنتظر طويلاً، أسرع في تحديد موعد مع مديرك لإخبارك، فكلما طالت المدة التي ستقوم بالرفض فيها كلما أصبح موقفك سيئ وإذا انتظرت لآخر لحظة، قد يكون تنفيذ المهمة في الوقت المحدد شبه مستحيل.

7-حلول
ليس بالضروري أن تقول "لا أستطيع"، وإنما يمكنك تقديم حلول وبدائل أخرى، سواء بترتيب المهمة من جديد أو اقتراح اسم زميل آخر، فهو مؤشر إيجابي بأنك تفكر في مصلحة الشركة أيضاً ومهتم بسير العمل على أفضل وجه.

8-اطلب المساعدة
اطلب من مديرك المساعدة وإعادة ترتيب أولوياتك المكلف بها، لأن الأمر خارج عن إرادتك ويكلفك فوق طاقتك خاصة مع ضغط العمل الحالي، وأنك تسعى إلى أن تكون على أعلى قدر ممكن من الإنتاجية.