الأسئلة ذات علاقة


يسعى العديد من الأشخاص لتحقيق الكمالية (Perfectionism) في العديد من جوانب حياتهم، فنجدهم لا يقبلون الخطأ أو الضعف في أي جانب يخصهم. لذا، إليكم مقال عن الكمالية، مفهومها وأبعادها، أسبابها والفرق بين الإتقان والسعي إلى الكمال، وأنواع الكمالية، وعلاج الشخصية الكمالية.
 

تعريف الكمالية

ما معنى الكمالية؟

الكمالية بحسب المعجم تعني: التمام.

والكمالية، مصدر صناعي من كمال، وهو إيمان بأن الكمال الأخلاقي والروحي يمكن أن يحققه الناس في هذه الحياة.

أما عن مفهوم الكمالية، فالكمالية في علم النفس سمة شخصية، يسعى من خلالها الشخص إلى بلوغ الكمال، ووضع معايير عالية جداً للأداء، يصحبها تقييمات نقدية مبالغ فيها، ومخاوف من تقييمات الغير. ومن الأفضل تقييمها على أنها صفة متعددة الأبعاد، حيث اتفق علماء النفس على اشتمالها على العديد من الصفات الإيجابية والسلبية أيضاً.

تدفع الكمالية الأفراد إلى محاولة تحقيق المثالية التعجيزية، إلا أنها تدفعهم أحياناً إلى الوصول إلى أهدافهم، وفي النهاية يستمدون الشعور بالسعادة من تحقيق هذه الأهداف، ولكن المشكلة تظهر في حال لم يتمكن أحدهم من تحقيق هذه الأهداف، إذ يدخل عندها حالة من الكآبة كرد فعل، لأن الضغط على النفس لتحقيق أهداف غير واقعية يدخل الفرد في حالة من الاكتئاب والحزن، وعادة ما يميل الكماليون إلى لوم أنفسهم بشدة عند الفشل في تحقيق المعايير التي وضعوها لأنفسهم.
 

أبعاد الكمالية

الكمالية نموذج متعدد الأبعاد، يتكون من أبعاد ثلاثة:

البعد الأول: الكمالية الموجهة من الذات، حيث يضع الأفراد معايير عالية لأنفسهم.

البعد الثاني: الكمالية الموجهة نحو الآخرين، ويتضمن وضع معايير عالية، وعمل توقعات غير واقعية من جانب الشخص للآخرين.

البعد الثالث: الكمالية المحددة والموجهة من المجتمع، ويتضمن اعتقاد الأفراد أن الآخرين لديهم توقعات عالية تجاههم، وأنهم يقيمونهم، ويضغطون عليهم لكي يكونوا على نحو تام.
 

أسباب الكمالية

لماذا يسعى بعض الأفراد إلى الكمالية؟ ما هي أسباب الكمالية عند الأفراد؟

ثمة أسباب عدة وراء هذه الحالة، ولعل أهم أسباب الكمالية يتلخص بالآتي:

• تعد الأسرة والوالدان المرجعية الأولى للأبناء، فإذا كان الوالدان يسعيان إلى الكمال فسينقلان ذلك حتماً لأبنائهما.

• من مسببات الكمالية النقد المستمر من قبل الأهل، وعدم رضاهم عن أداء طفلهم.

• المقارنة المستمرة بين الطفل وإخوانه أو حتى أقاربه وجيرانه.

• نشأة الطفل في بيت يقع فيه الحب ضمن شروط، ما يجعل الطفل يسعى إلى الكمال خوفاً من الرفض.

• العنف الأسري بطرقه المختلفة كالسب والشتم والألفاظ المزعجة أو الضرب.

• عندما يضع الآباء للأبناء معايير مرتفعة بشكل لا يناسب الواقع.

• أساليب التربية الخاطئة التي تؤدي إلى الشعور بالنقص، ومنها سعي الفرد إلى الكمال من أجل تقدير الذات والتفوق على الآخرين.
 

الفرق بين الإتقان والسعي إلى الكمال

أنواع الكمالية نوعان، وهما:

• الكمالية الطبيعية: وهو الذي يمكن أن نطلق عليه الإتقان، حيث يضع منشد الكمال الطبيعي لنفسه عدداً من المعايير، ولكنه يتخلى عن بعضها عند الحاجة، أو إذا تطلب الموقف ذلك.

• الكمالية العصابية: لا يشعر منشد الكمال العصابي أنه قام بعمل جيد أبداً، ولا يتقبل الخطأ، ويتمادى في جلد نفسه.
 

علاج الشخصية الكمالية

والآن، وبعد أن عرفنا أسباب الكمالية وعلاماته، لا بد من الحديث عن طرق علاج الكمالية ونصائح للتخفيف منها:

• علينا بداية تحديد أهدافنا والتي ستدفعنا حتماً لبذل أقصى ما لدينا لتحقيقها، لا أن نفكر فيها بشكل سلبي.

• علينا أن نحاول تفويض بعض المهام للآخرين، ممن نثق بهم من حولنا وعدم القيام بأبسط الأشياء بأنفسنا.

• على الفرد تقدير نجاحاته وإنجازاته، من خلال تقييم ذلك مع أنفسنا، لا مع الآخرين.

• التوقف عن التفكير بطريقة الأقطاب، والأبيض أو الأسود.

• الابتعاد عن المفردات السلبية، كوصف الذات المستمر بالفشل، بل علينا تحديد الجانب الذي فشلنا فيه، ونقاط القوة لدينا، والعمل على إصلاح نقاط الضعف عندنا.

• اتباع أسلوب النقاش والسماع من الآخرين، دون لوم أو نصح، مما يساعد في التماس الأعذار لهم.

كل هذه الطرق قد تكون مجدية، وتساهم في علاج مشكلة الكمالية أو التخفيف منها، وإعادة السلوك إلى المسار الصحيح، وتحويلها إلى المثالية، ولكن في حال فشلنا في ذلك، فلا بد من الاستعانة بأصحاب الخبرة والأخصائيين، لطلب المشورة منهم.
 

المراجع:

جامعة بنها