عالم الأحلام من التجارب الإنسانية المعقدة التي ما زالت قيد البحث والدراسة حتى يومنا هذا، وإن كانت الأبحاث قد كشفت بعض الحقائق عن الأحلام والنوم؛ فإن أغلب الأسئلة المتعلقة بالأحلام ما تزال دون إجابة واضحة، بالفيديو نقدم لكم 15 معلومة عن الأحلام والمنامات، وحقائق عن مدة الأحلام والعوامل التي تتحكم بالأحلام، يمكنك أيضاً مراجعة مقالنا "معلومات غريبة ومشوّقة عن عالم الأحلام" من خلال النقر على هذا الرابط.


حقائق ومعلومات عن عالم الأحلام

  • كيف يحدث الحلم؟ الأحلام هي مجموعة من الصور والتخيلات التي يصنعها العقل خلال إحدى مراحل النوم والتي تسمى مرحلة حركة العين السريعة REM، وتشكل مرحلة حركة النوم السريعة حوالي 25% من إجمالي وقت النوم، وتتميز بشلل عضلات الأطراف وحركة العين بسرعة باتجاهات مختلفة، وازدياد معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، هذا كله يحصل للجسم ونحن نحلم!
  • لماذا نرى الأحلام؟ أسباب الأحلام من المواضيع المعقدة جداً والتي لا يمكن الجزم بها حتى الآن، وعلى العموم يمكن التمييز بين نظريتين لأسباب الأحلام، الأولى أن الأحلام جزء من عمل الدماغ هدفه معالجة المعلومات التي نحصل عليها خلال النهار، وتنظيم عملية النوم، والتعبير أيضاً عن الرغبات المكبوتة والمشاعر القوية.
    أما النظرية الثانية فهي لا تنفي الأول؛ بل تقول أن جزء من الأحلام يكون ناتجاً من التجارب اليومية والهواجس التي نعيشها، وجزء منها يكون رؤيا من الله فيها بشارة للنائم أو إنذار وتحذير، اقرأ أكثر عن الرؤيا الصادقة من خلال النقر هنا.
  • هل يوجد أحد لا يحلم: نظرياً جميعنا نحلم، حتى وإن لم نتذكر الحلم فإننا نحلم على أي حال، لكن هناك عوامل كثيرة تؤثر على استحضار الحلم بعد الاستيقاظ وتذكر تفاصيله، منها الراحة والعمق في النوم، تعاطي المواد المنبهة أو المخدرة، ويعتقد أن الاختلافات الفردية في تركيب الدماغ تلعب دوراً في تذكر الأحلام، وفي حالات شديدة الندرة قد يصاب الإنسان بمرض عدم القدرة على الحلم "متلازمة شاركوت ويلبراند".
  • هل يحلم الرجال والنساء نفس الأحلام؟ على وجه العموم تتشابه الأحلام بين الجميع، لكن هناك بعض الأبحاث التي أشارت أن الرجال يحلمون بالأسلحة والأحلام العنيفة أكثر من النساء، والنساء تحلم بالثياب أكثر من الرجال، كما أن الرجال غالباً ما يحلمون برجال آخرين، فيما تميل النساء للحلم بالجنسين بشكلٍ متساوٍ.
  • الأحلام المزعجة أكثر من الأحلام الجيدة: حيث تكون معظم أحلامنا مثيرة للقلق وتعبر عن مشاعر سلبية مثل الخوف والهروب والأحداث المحزنة أو الأشخاص الذين نكرههم... إلخ.
  • هناك رموز عالمية للأحلام: على الرغم أن الأحلام تتأثر إلى حد بعيد بالتجارب التي نعيشها، لكن هناك مجموعة كبيرة من الرموز الكونية للأحلام التي تعتبر شائعة في مختلف المجتمعات، منها السقوط والهروب والطيران ورؤية الأموات وأحلام الطعام والشراب.
  • هل يمكن التحكم بالأحلام: هناك محاولات عديدة للتحكم بالأحلام، بعضها يهدف إلى تحسين نوعية الحلم بغض النظر عن محتواه من خلال تغيير روتين النوم وما قبل النوم، ومنها ما يهدف للتدخل بشكل مباشر في صناعة الحلم، اقرأ مقالنا عن أحدث تقنيات التحكّم بالأحلام من خلال النقر هنا.