الإنجاب من التحديات الكبيرة التي يواجهها الزوجان، وعلى الرغم أن الحالة الشائعة هي احتمال الأمّ لمشقة تربية الأطفال منذ اكتشاف الحمل ومتاعبه وحتى وصول الأطفال لسن الوعي مروراً بآلام الولادة ومشاكل النوم عند الرضع وتدريب بالأطفال على النوم والحمام وغيرها؛ إلّا أن دور الزوج يعتبر محورياً على الأقل بمساندة الأمِّ معنوياً.

هذه قصة حقيقية من مجتمع حلوها عن تغير الزوج بعد الولادة واختلاف طبيعة العلاقة بين الزوجين بعد المولود الأول، ويمكنكم مراجعة الاستشارة الأصلية من خلال هذا الرابط.