لكلٍّ منا طريقته في حل المشاكل وتوليد الأفكار، هذه الطريقة تتأثر بالسمات الشخصية العامة وبنوعية الخبرات التي نمتلكها والتجارب التي نخوضها، ويمكن للفرد تطوير طريقته بالتفكير وحل المشكلات من خلال فهم نمط تفكيره الحالي واكتساب مهارات تفكير جديدة.
فهل تفكيرك من النمط الإدراكي الصرف الذي يتعامل مع القواعد بحزم؟ أم أنك أكثر ميلاً للبحث عن حلول مبدعة وغريبة باتباع الحدس والخيال؟ أم أنك تحاول أن تجمع بين النمطين؟ لتعرف نمط تفكيرك تابع إجراء اختبار التفكير خارج الصندوق.
 المصدر: The Ultimate Book of Personality tests, by Dr Dorothy Mccoy
 


السؤال : هل تعتقد أنه من الأفضل عدم التسبب في أي مشاكل؟

السؤال : هل تفضل النظر إلى شجرة منفردة بدلاً النظر إلى الغابة؟

السؤال : هل من المستحيل أن يوقفك أي شيء حين تحل مشكلة ما؟

السؤال : هل ترى نفسك شخصاً تجريدياً أكثر من كونك حسياً؟

السؤال : هل تتبع حدسك عادةً؟

السؤال : هل تقول: إن كنت تريدني أن أتخذ القرار، فكن مستعداً لرؤية جديدة مختلفة تماماً؟

السؤال : هل تعتقد أن التعليمات ليست للتنفيذ الحرفي؟

السؤال : هل تفكر بجدية بأكثر الأفكار جنوناً؟

السؤال : هل تعتقد أن هناك دائماً أكثر من طريقة لحل المشاكل؟

السؤال : هل تعتقد أنه لا بد من وجود طريقة أفضل من طريقة جدك في التعامل مع الأمور؟