السؤال

قبل 5 شهر (5 اجابه)
5 اجابه

اعاني من الصوت الداخلي المزعج

شاب اعزب ابلغ من العمر 24 سنه تم تشخيص حالتي على اني اعاني من(الوسواس القهري) وشرحت له اني اعاني من الرهاب الاجتماعي في مواقف كثيرة لكنه لم يتحدث لي عنها ولم يسألني تجاهها وصرف لي سيروكسات CR واستمريت عليها قرابة 8 اسابيع لكنها اتعبتني فصرف لي عوضا عنها فافرين واستمريت عليها قرابة 6 اشهر ونصف او 7 اشهر بجرعة 200 ولم يكن الا تحسن طفيف جدا يكاد ان لا يذكر،ثم رفع الجرعه الى 300 مع ديباكين(1000) حبتين في اليوم وتناولتها قرابة 3 اشهر ولم تضيف اي تحسن ابدا.الغريب في الامر انني منذ ان بدأت في العلاج الى الان مايقارب سنه وانا اتجاهل اكثر الوساوس بفعلي انا وليس الدواء اي ان الدواء: تحصيل حاصل. انا الان انسحب من الفافرين لانها لم تعد لها فائدة اما الديباكين فقد توقفت مباشرة. أخيرا: أنا أعاني من الصوت الداخلي المزعج الذي اربك حياتي وجعل معدلي الجامعي ينخفض باهمالي للمذاكرة والدراسة وانا الان ارغب في رفع معدلي وانا مرتاح نفسيا. الصوت المزعج عبارة عن: قلق توتر خوف من المستقبل وندم على الماضي وتأنيب ضمير وجلد للذات بشكل مستمر وقوي وعجيب. ملاحظة: هل يوجد دواء يساعدني على ان انام ليلا بعمق وبدون خمول في اليوم التالي ولا يتعارض مع ماستصفونه لي؟!! دكتور ارجوك فوالله ان حياتي قاب قوسين او ادنى من ان تنتهي.

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

بالنسبة للادوية الأفضل ان تتابع مع طبيبك ولا تأخذ اي دواء دون استشارته، عموما انت لا زلت بحاجه للمتابعة مع الطبيب حتى لو احسست بتحسن فلا تترك العلاج دون استشارته. غير نمط حياتك وكن اكثر ايجابيه ومنفتحا للحياه . اترك فسحه أمل للمستقبل وهذه الأصوات مرتبطة بالقلق الشديد الذي تعاني منه ، اخرج ، تعلق بهوايه ، قم بدعوه الأصدقاء او اخرج بصحبتهم ، ابتسم واضحك وستسعد.

قبل 5 شهر

اشرب مليسه قبل للنوم بساعه

قبل 5 شهر

عزيزي ابعد عنك الافكار السلبية و خلي عندك تفاؤل و نظرة ايجابية للمستقبل و اقنع نفسك انك قادر على التغيير و قادر انك تتخلص من هذه الصفات السيئة و تكمل حياتك بسعاده و راحة بال

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه