السؤال

قبل 10 شهر (3 اجابه)
3 اجابه

حياتي رغم كل السعادة التي من حولي تعيسة

انا شاب عمري ٣٠ عام وحالتي المادية جيدة جدا واحب عملي  متزوج من حوالي شهرين  وزوجتي حامل والحمد لله وكل ما حولي جيد إلا أنا .انا لست اتعذب كل يوم كمن يجلد نفسه يوميا  والسبب :  أنا شاب من سوريا في بداية الثورة السورية خرجت كما رفاقي في ركب الدفاع عن المال والعرض والنفس ودرء الظلم وعندما اقتضى الامر حمل السلاح . حملت السلاح حتى اصبحت احد قائدة الفصائل العسكرية للجيش الحر في منطقتي وكنت سعيدا جدا لاني حققت حلمي ودعائي عندما كنت صغيرا بأن يرزقني الله شرف الجهاد في سبيله فالجهاد في صغري كان قمت احلامي . ولكن قبل حوالي سنة ونصف من الان اضطررت لسبب لا مجال لذكره هنا ان اغادر سوريا لفترة قصيرة كما كنت اظن  ومن ثم اعود واكمل عملي  ولكن ما حدث ان بقيت خارج سوريا وكنت في بداية خروجي بعد ان اتتمت ما خرجت من اجله اختلق الاعزار لنفسي للبقاء فترة اطول في الخارج وهذة الاعزار انا موقن انها مختلق من نفسيتي ولم اكن ادرك سبب اختلاقي لها واقول لنفسي الاسبوع القادم سوف اعود .حتى اصبحت اقامتي خارج سورية امر طبيعي وبدات بحياة مدنية طبيعية وبدات بآحد  الاعمال التجارية وتزوجت منذ فترة  ولكن الارق والتفكير والعذاب يلاحقني  ولا اهنئ بطعام ولا افرح بشيئ وكل ما بخاطري اني تركت ساحة الجهاد ورضيت بنعيم العيش .. يعذبني هذا الامر كثيرا ولا اعلم هل انا على الحق ام الباطل ولربما اعلم ان الحق في عودتي ولربما اتحجج مع نفسي ببعض الحجج اقتنع بها ثم ارفضها المشكله اني لا اتجرأ ان اقول لاحد ممن هم حولي ما انا فيه ولا حتى زوجتي ولا اعز اصدقائي لاني اعرف الجواب وبالتاكيد جوابهم سيزيدني خجلا من نفسي .والمشكلة الاكبر اني اعرف لربما مثل هذه الحالات عليي ان استشير شيخ ولكني اخاف ربما ان يقول لي يجب ان تعود فلا استطيع  وبهذا سكون في عذاب نفسي اكبر اريد اعود ولا استطيع التغلب على نفسي ظننت الامر متعلق بالاستقرار والزواج فتزوجت ولكن بقيت كما انا لا استطيع حتى الابتسام في وجه من هم حولي حياتي رغم كل النعيم الذي اعيشه  اشعر انها جحيم يلاحقني اينما اذهب اريد اي حل ارجوكم يريحني  فوالله ما اشعر به لا يمكن لسطور ان تشرحه وعذابي وحرقت قلبي لم تهدا منذ اكثر من عام لا استطيع النوم كثيرا وغالب الايام ابقى اكثر من يومين مستقيظ فاكثر احلامي التي تطاردني تدور حول موضوعي مما يشعرني بعذاب نفسي اكبر واشعر انها دلائل من الله لكي اعود تحول الى شخص غير مكترث بمن هم حولي لان نفسيتي تقنعني اني مشكله اكبر مما هم فيه وايضا نفسيتي التي اصبحت ضعيفة فجأة  ولا اعلم من اين اتى هذا الضعف تأبى ان تعيطيني قرار العودة الى سوريا و حديثا اصبح تفكيري يقنعني دون ان اقتنع تماما انه اصبح في رقبتي زوجة وطفل قادم يجب الاهتمام ورعايتهم  مع ان اعلم تماما ان هذه الحجة ليس مبرر لي .ولربما اكثر شيئ يلاحقني بلا هوادة ويوميا هو خوفي من النار يوم القيامة ان يسالني الله لما خرجت التفكير في النار يحرقني قبل ان اصل اليها ارجوكم افدوني باي شي ... هذه اول مرة اتجرأ واتكلم عن اكبر مصيبة تواجهني  ارجوكم ساعدوني  ارررررجوكم 

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

عزيزي، لك ان تفخر بحبك لوطنك واستعدادك لبذل حياتك في سبيله فلا شك ان ذلك نبل كبير منك. بالرغم من ذلك، اعتقد انه من الأفضل ان تبقى حيث انت ويمكنك مساعدة بلدك من مكانك. اولا، لا بد ان هناك الكثير من السوريين في البلد الذي تسكنه الان فقد تشتت السوريون في كل مكان، اعمل على مساعدتهم على الاستقرار وإيجاد الاعمال والحاق الأطفال في المدارس، ساهم في بناء مستقبل واستقرار العائلات الكثيرة التي تشردت فهذا لا يقل ابداً عن حمل السلاح. حياة السوريين في الغربة وظروف اللجوء هي أيضا حرب بشعة وتحتاج لكثير من العزم والمحاربة من اجل البقاء، ساعد هؤلاء على البقاء وعلى تامين مستقبل افضل لهم ولأولادهم حتى يكونوا مؤهلين لاعمار سورية عن قريب. هناك طرق كثيرة للدفاع عن الوطن وبما ان ظروفك جلتك تبقى خارج سورية - كما حدث مع الملايين من السوريين - فابقى بين اهلك وربي طفلك وكن خير معين لكثير من الناس السوريين حولك ولك الاجر والثواب ان شاء الله.

قبل 8 شهر

أهلاً بك , تفكيرك في الجهاد والدفاع عن بلدك ليس خاطئاً, لكنك غير مستطيع الآن , خاصةً أنَّ الأوضاع هناك ليست مفهومة بعد , اهتمامك بأسترك أظنه أولى , وتأخذ عليه أجراً كما أجر الجهاد . وفقك الله

قبل 8 شهر

أخي ,أقدّر لك حرقتك في الدفاع عن بلدك ورغبتكم في مواجهة الظلم ,إلّا أن الأمر قد يكلفك أكثر مما تظن , حاول أن تفكّر بطريقة مختلفة ,ألا تعلمُ أن تربيتك لابنائك جهادٌ أيضاً ؟ اعمل عليه ,وحاول أن تربيهم تربية تليق بك , تربية تجعل وطنك يتفاخر بهم , واجتهد في عملك حتى تكون مسلماً عالماً عاملاً والله يرزقك عليه الأجر الكبير ,الجهاد ليس فقط في ساحة المعركة إنّما الجهاد جهاد انفاسٍ نقضيها في سبيل الله ,وفقك الله تعالى

4 شهر

الاعمال بالنيات ولكل امرىء ما نوى ..على كل حال انت خارج سوريا وتقول انه حالتك جيده ..ساعد من يحتاجك ابحث عن عائلات فقيرة من بلدك وساعدها ..هذا جهاد ايضا ..وتربيتك لطفلك جهاد


المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه