السؤال

قبل 7 شهر (13 اجابه)
13 اجابه

زوجي يحن لبيته الاول

انا متزوجة منذ حوالي سنة من رجل متزوج وله اولاد ، لامشكلة لدي في ذلك ، لأنني اعرف زوجته الاولى و تعرفني و اولاده يأتون عندي بين الحين و الآخر ،، و اهله يحبونني كثيرا و انا ايضا ،، مشكلتي ليست في الغيرة او غير ذلك و انما في كونه اصبح مرتبطا جدا ببيته الاول و اشعر ان عاطفته تجاهي بدأت تخفت بعدما كاد ان يحن لما رفضت الزواج به لعدة مرات ، علاقتنا اصبحت فاترة ، علاقة حميمية باردة من جهتي لعدم قدرته على التهيئة النفسية والتمهيد ،، مشاكل كل وقت على أتفه الأمور ، يجرحني بالكلام ، يضرب احيانا ثم سرعان ما يعتذر و يبكي كالطفل الصغير ، و يقول لا تعانديني ، انا مجنون ، تعبت نفسيا من تقلباته خاصة ان زواجي به لم يكن عن قناعة او حب ، و انما استسلام للظروف ،، لكن المشكلة انه يقول عني نفس الشيء ،، أتعبته بتقلباتي النفسية و مناقشته و نصحه كثيرا ،، للعلم نحن لنا نفس الوظيفة ، لكنه يغار مني كثيرا لأني جامعية و هو لا ، كما انه اصبح لا يروي لي شيئا عن بيته او عمله و دائما ساكت ، مشكلتي ايضا انه حتى يضربني كي يشعرني بحبه اثناء الاعتذار بطريقة لا تقاومها امرأة ، ارجوكم اريد النصح لأن فكرة الطلاق لا تغادر ني

قضايا أخرى

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

الزواج الثاني يحمل مخاطر عدة، لو فكرت بواقعية ستجدي انه من الصعب ان تمحي تاريخه وعلاقته بماضيه الذي تشكل زوجته الاولى جزءا كبيرا منه. لا تذكرين اسبابا تشجع على الاستمرار معه، الضرب طبعا مشكلة كبيرة تكفي وحدها لطلب الطلاق. انت جامعية وتعملين، اعتقد انك ستكونين بحال افضل دونه وقد يرزقك الله برجل غير متزوج. تقولين ان الظروف زوجتك به لا حب ولا قناعة، اسمي هذا هروبا من الواقع، اختصري على نفسك الالم واتركيه لعائلته وافتحي صفحة جديدة في حياتك وباذن الله تنعمين.

قبل 1 شهر

هذه ضريبه الزوجه التانيه

قبل 7 شهر

غيري بديكور البيت

7 شهر

واله دايما أغير من مظهري و لباسي و ديكور البيت و هو لا يرى في عيبا من ناحية الاهتمام بالنظافة و الديكور ، يقول لي لا تردي علي انت عصبية جدا ، و فعلا ، أصبحت قلقة بسبب تقلباته و صمته


المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.