كيف أحصن نفسي من الذنوب ومن وساوس الشيطان؟

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اريد اتوب توبه صادقه لدى تقصير فى حق العبادات اريد ان اكون ملتزمه اريد ان اتوب ولا اعود لذنبى دائما قلبى مقبوض وبه حزن اريد المساعده انا اصلى واحفظ قرأن وملتزمه بالاذكار كتير لكن ارى نفسى قصره عايزه اعرف عمل افعله لله عمل يقربنى لله عمل يحصننى من الذنوب ووساوس الشيطان ارجو الرد
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
animate
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    دائمًا تحتاجين إلى اللجوء إلى الله -تبارك وتعالى- بالدعاء، والإلحاح عليه أن يعافيك من هذه الوساوس المزعجة التي تُسبب لك إزعاجًا شديدًا، فعليك بالدعاء دائمًا، وأسأل الله أن يصرف عنك كيد الشيطان.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    الشيطان –لعنه الله– يتدرَّجُ مع الإنسان، ويستعمل معه خطوات تدريجية، بمعنى أنه لا يمكن أبدًا أن يأتيه ليقول له اكْفُرْ مباشرة، وإنما كما قال الله -تبارك وتعالى-: {يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان}، فالشيطان يبدأ بخطوة خطوة، يبدأ أولاً بالمعاصي الظاهرة البسيطة، فإذا وقع الإنسان فيها فإنه يفتح أمامه أبوابًا أخرى من المعاصي، وقد تكون المعاصي في أولها صغيرة إلا أنه ينتقل منها إلى الكبيرة، ومن الكبيرة حتى يصل بالعبد إلى أكبر الكبائر، ثم يأتي بعد ذلك الشرك والكفر والخروج من الملة -والعياذ بالله-.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    قل آمنت بالله ورسله، آمنت بالله ورسله، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وبهذا تنتهي عنه هذه الوساوس بفضل الله جل وعلا.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    التوقّف عن مُجاراة الشيطان فيما يوسوس به للمُسلم من أفكار ربما تُؤدّي بصاحبها إلى الشّرك، أو إدخال الشكّ في قلب المؤمن المُوحِّد لله
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    أن ينشغل المسلم عن وسوسة إبليس بأن يبحث عمّا يُثبت عكس ما وسوس له في الأمور اليقينيّة الثّابتة عياناً لإثبات عظمة الله وقدرته، كالانشغال بعظمة خلق الله للسّماوات والجبال، وإعجازه في خلق الإنسان، وغير ذلك من الحقائق اليقينيّة الثّابتة التي تُظهِر قدرة الله في ذلك الشيء، فيعلم يقيناً أن وجود الله حقّ لا شك فيه ولا مِراء، ولو أنّه لم يُدرك ذلك حقيقةً بالبصر لقصوره عن ذلك
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    الالتزام بالصلاة، وخصوصاً في جماعة المسلمين، وعدم التّهاون في أدائها في أوّل وقتها؛ فالصلاة شأنها عظيمٌ، وأثرها في حفظ المسلم كبيرٌ؛ فالشيطان لا طاقة له بالاستحواذ على جماعة المسلمين، ولذا حذّر النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من التساهل في أمر صلاة الجماعة؛ فقال: (ما مِن ثلاثةٍ في قريةٍ ولا بدوٍ لا تُقامُ فيهم الصَّلاةُ إلَّا استحوذ عليهم الشَّيطانُ فعليك بالجماعةِ فإنَّما يأكُلُ الذِّئبُ القاصيةَ)
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    دوام الاستعاذة بالله من الشيطان؛ ذلك أنّ الاستعاذة بالله لها أثرٌ عظيم في كبح جماح الشيطان ووسوسته، وقد أمرنا المولى -سبحانه وتعالى- بالاستعانة به على نزغ الشيطان؛ فقال تعالى: (وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۚ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ).[٥] كما أنّ البسملة لها أثرٌ في تصاغر الشيطان؛ ففيها تعلّق بالله، وتعظيم له؛ فقد جاء أنّ النبي -عليه الصّلاة والسّلام- نهى أحد أصحابه عن قوله: تعس الشيطان، وأمره أن يسمّي الله تعالى، ففي الحديث: (لا تقُلْ تعِس الشَّيطانُ، فإنَّه إذا قلتَ: تعِس الشَّيطانُ تعاظم في نفسِه، وقال: صرعتُه بقوَّتي، وإذا قلتَ: بسمِ اللهِ، تصاغرتْ إليه نفسُه حتَّى يكونَ أصغرَ من ذبابٍ)
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا