أتمنى أن أصبح مرحة وأعيش بعفوية وأكون على طبيعتي

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

اعاني من اضطراب نفسي ما بين قلق و توتر و بكاء و خوف و احيانا انعدام الرغبة في اي شي ، ما بقدر اتخذ قرارات في اغلب الاحيان ، بدأ الأمر من لحظة زواجي بالاكراه زوجني ابي غصبا عني ، اجبرت على اكمال الدراسة في تخصص غير الذي ارغب به بامر من أمي ، اهلي ما بقبلو الخروج عن طوعهم و زوجي أن قلت كلمة ما عجبته هجرني ، لازم ارتب كلامي كاني في معسكر ، مع اهلي او زوجي ، دائما احاول أبعد اطفالي عن جو التوتر و ما اقسو عليهم و اخليهم يتعلمو بشكل عفوي بدون تقييد و افهمهم اغلاطهم بشكل تفاهم و اتفاق و الصراحة هم احن بشر علي في الدنيا بيجو يحضونوني دائما ، المهم ابغى أوصل ل مرحلة مريحة بدون قلق و خوف و تردد اني اصبح انسانة مرحة اني اكون اعيش بعفوية و على طبيعتي
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userاهلا بك يا ابنتي واسمعيني فالقلق والتوتر والبكاء ليست حلول، والهروب وعدم الرغبة في عمل شيء اخر انما هو هروب كما قلت ويسحبك للسلبية ولقلة الحيلة. ولهذا اول نصيحة لك ان تدعي كل هذه الافكار وكل هذه التصرفات فلا فائدة منها، انفضيها واستغفري ربك ونظفي عقلك وقلبك من كل شوائبها. وانظري للخير بين يديك، فانت اكملت تعليمك في مجال ما وحصلت على شهادة وتزوجت ورزقك الله بالاولاد الطيبين المحبين والحمد لله. الان عليك ان تكوني اكثر وعيا وتكوني اكثر وضوحا في طريقة تعاملك مع زوجك، فبعد هذه السينين تعرفين ما يرضيه وما يغضبه من تصرفاتك ويعلم هو ما تحبين وما لا تحبين من تصرفات منه، سيدتي افتحي قلبك وعقلك لحياتك مع زوجك وخاصة ان كانت حسناته اكثر من عيوبه واعلمي ان لا احد كامل، واعلمي انه ان كان يتق الله ولا يقرب الحرام ولا يخون ولا يهملك واولادك بل يزعل منك مثلا ويذهب بنفسه فهذا امر يمكنك لاسيطرة عليه وحله، وكوني بشوشة ولطيفة واحسني الظن بالله ولا تفكري باهلك وماضيك كثيرا فهذه امور انتهت. ومن اخبرك يا سيدتي ان العفوية يعني ان تقولي ما تشائين، فلو كنت عفوية يجب ان تكوني ذكية وتراقبي ما تقولين، كل حرف وكل كلمة فالانسان مقتله من لسانه فاحذري زلاته. وضعي لنفسك حدود تعيشين فيها وهذه حدود التشريع واتيكيت المعاملات وتصرفي بحرية وطبيعية ومرحة وايجابية ضمنها. استمتعي باولادك وحياتك معهم وانشري الفرح والمرح حولك ولا تزوري من يزعجك ويزعجهم واحيطي نفسك بالايجابيين الطيبيين من القريبات فالايجابية عدى ولا تسمعي قول من يلومك وينغص عليك حياتك وربي يوفقك.
  • صورة علم Egypt
    صورة علم Egypt
    مجهول

    الحمد لله ان الله قد عوضك بابنائك

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    من الإرشادات الضرورية جداً في معالجة القلق والتوتر، هو أن يحاول الإنسان تجنب أسبابه، ومن أكبر أسباب القلق والتوتر الاحتقان النفسي، بمعنى أن الإنسان يترك أشياء تتراكم في داخل نفسه، تكون هذه الأشياء لا ترضيه مهما كانت بسيطة، ويهملها، ثم يؤدي تراكمها إلى هذه النوبات من القلق والتوتر بصورة لا إرادية.. وبالتالي فإن الحل بالنسبة لك هو التعبير عن الذات والتفريغ أول بأول حتى إذا كان بينك وبين نفسك بأن تعبري عن غضبك وسخطك.

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ابنتي الكريمة اعلم ان ما تمرين به ليس سهلا او يسيرا ولكن عليكي ان تدركي أمرا هاما و هو ان الحياة الزوجية هي حياة شراكة حقيقةً، ولابد لكل إنسان أن يساهم بما يستطيع حتى تستمر هذه الشراكة، والجانب الآخر في الحياة الزوجية هي دائماً يجب أن يدعم الأزواج بعضهما البعض فيما اتفقا عليه، وأن يجدا العذر لبعضهما البعض فيما اختلفا فيه حيث انهم يجب أن يصلوا الي نقطة اتصال بينهم في الأمور التي يختلفون بها حتى لا تحدث نزاعات ومشاحنات كبيرة بينكم وبين بعضكم ، هذه حقيقة مهمة جداً.

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ان تلك الحياة لا تحتوي على أساسيات الزواج وإنشاء الأسرة السوية ولهذا عليكي ان تحاولي ان تتعاملي مع الموقف بذكاء حتى تتمكني من التأقلم ولو بشكل بسيط مع ما تمرين به وينكن ان يتحقق ذلك من خلال أن تكون الحوارات بينكم في أوقات تحسن المزاج، فعلى سبيل المثال اذااردت ان تحاوري زوجك في اي امر ، يجب أن تتخيري الوقت الطيب الذي يكون فيه مزاج زوجك مرتاحاً ويكون هادئا حتى يتمكن من تقبل الأمر الذي ستناقشيه فيه.. وليوفقك الله.

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    عليكي يا ابنتي الغالية ان تخلصي نفسك من ذلك التوتر الزائد عن الحد فأنت لا تعيشين في سجن ولا يجب عليكي ان تلتزمي بمعايير حددها الآخرين لك في حياتك.. فإن الحياة الزوجية أساسها ام ان هما المشاركة بين الطرفين في اي امر واي قرار وهذا لن يتم الا اذا كان الطرف الآخر يتحدث بتلقائسة وبحرية وحتى يتحقق ذلك فيجب تطبيق الشرط الثاني وهو الاحترام.. فإن الاحترام يجب أن يكون متبادل بين الطرفين فإذا غابت اي مشاعر أخرى وبقي فقط الاحترام فإنه سيكون كفيل بأن يضمن استمرار العلاقة بنهج ملائم

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    حتى تتخلصي من ذلك الأمر يا ابنتي الكريمة فإن عليكي أن تدرك أنه لا حيلة لك بالأمر، فشعورك بالقلق أو التوتر لن يؤخر ولن يقدم أى شئ بل إن توترك الزائد قد يؤدي إلى حدوث أخطاء اكبر.. وايضا مهما كان توترك فإن الحياة ستستمر.. فحاولي التخطي بشكل أفضل.. ثانيا عليكي بالثقة بالله، الإيمان بالله والاقتناع الكامل أن كل شىء بيده، وأن الأمور ستجرى على خير من الأمور التى تساعد على التغلب عل تلك المشكلة، كما أن الحرص على أداء الفروض الدينية التي ستجعلك متزنة نفسيا بشكل أفضل.

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    أنت تحاولي و ستصلي لما تريديه يا عزيزتي ان من الفضل أن يكون بينك و بين أطفالك نشاطات و أعمال خلال النهار تقوي من العلاقة بينكم أكثر ,, ان أطفالك يا عزيزتي بحاجتك و بالطب هم من سيعلموك كثي  من الأمور ز منها أن تحبي نفسك و تتقبليها و ترضي بحياتك و بما قسك الله لك 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    أنا أعلم أن ما تعاني منه ما خو الا انكسار بسبب ما مررت به يا عزيزتي و لكن عليك من الان أن تحاولي أن توكلي أمر سعادتك لنفسك ,, ان عليك أن تحرصي على مصلحك لا داعي لأن تقلقي من الخطأ لابد و أن تخوضي الحياة كي تكوني قوية و مستقلة لأجل أطفالك ,, ات عليك أن تحاولي أن تكوني واضحة مع نفسك و أن تعرفي ما يمكن أن يسعدك

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ان حاولت أن تستمري وقتم أكثر ستكون الأقرب لنفسك و ان عليك أن تحاولي أن تكوني أكثر قرب من نفسك و أن تحاولي أن تكوني حريصة على أن تنتسي الماضي و أن تجدي ما يمكن أن يكون هدف لحياتك ,, ان أطفالك نعمة من الله و تعويض عن ما فتاتك ,, أنت فقط تشعري بانعدام الرغبة بسبب ما اجبرت عليه و كن عليك أن تنظري بلحياة من الناحية الايجابية 

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا