لن تتخيلوا إلى أي حد أمي تكرهني

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكم انا شاب ابلغ من العمر 19 عاما ، لدي اسرة مكونة من 5 افراد بأبي و امي و انا ، الوالد و الوالدة قد تطلقوا مراراً و يوجد بينهم خلافات عدة طوال فترة الزواج ، و قد وصل الامر الى انهم في كل سنة تذهب امي لبيت ابيها أكثر من شهرين او ثلاثة نتيجة للمشاكل و قد طالت المدة ذات مرة الى اكثر من عام و نصف العام كنت انا في سنة مصيرية و هي الثانوية العامة ، لا يمكنني ان اجزم بأن مرتكب الخطأ هو أبي وحده او أمي وحدها و لكن دعونا نقول بانهم شركاء ، فأبي ذو عقلية غير منفتحة اي انه ضد ما يثار عبر شاشات التليفزيون كما هو الحال في عقليتي و انا مقتنع بها تماما ، اما عن والدتي فهي ذو عقلية منفتحة تقلد اغلب الأفكار الجديدة التي تثار عبر شاشات التليفزيون كتحرير المرأة الكلي و هكذا ، لا يمكن نكران حب الوالدان لابنائهم و لكن في حالتي الحب هو من طرف واحد و هو الاب ، اما عن الام لا اشعر بأي حب من تجاهها ، فلا اجد الا القسوة في بعض الاحيان ولا تعاملني كأبنها الاكبر الذي اوشك على التخرج من الجامعة ، دائماً ما تفضل الآخرون علي حسابي و ذلك حدث حينما تشاجرت مع قريب لي من ناحية الأم و تخاصمنا فترة و عندما نجح في دراسته الاسرة اتصلت لتهنئته و تم الضغط علي كي اقوم بتهنئته فعندما امسكت منهم الهاتف لاقوم بهذا و على مضض عندما سمع صوتي اغلق الهاتف في وجهي ، فجاء رد فعل امي تقول لي و كأنها داخل الفريزر و بإبتسامة صفراء ( تستاهل ) ، كما انها تستطيع مواصلة اشهر دون ان تتحدث معي بتاتاً بمعنى الكلمة ، وجهات النظر لدينا غير متقابلة ابداً فهي تري الحياه بمنظور الرفاهية و الحياه غير الهادفة على عكس نظرتي ، و دائما ما تدعي علي و تتحسبن علي ، و قد وصل الامر الى انني قد نمت بخارج المنزل في عمل استمر لمدة 4 ايام لم تتصل مكالمة واحدة للاطمئنان علي و عندما رجعت المنزل لم تتطمئن علي بل و غضبانة مني و لا تحدثني و عندما سألت الاسرة اتضح ان الحجة انني لم اخبرها بشأن العمل و الذي هو جاء فجأة و اخبرتها عندما اتصلت لتستفسر عنه ، و دائما ما يكون على الغداء و على سبيل المثال 6 قطع لحوم و نحن 5 افراد فتأخذ هي قطعتين و كل واحد يأخذ قطعة .. انا لا اريد ان اكله فيكفيني فقط مجرد ان تقسمها بيننا و بين اخوتي و انا اجزم و اقسم اني لن اكلها و اردها اليها فهي لا تشعرني بأي حب او حنان لدرجة اني تمنيت ان تكون لي اخت كبرى ترعاني و تحبني بل و فكرت انه عند موعد الزواج سأتزوج من هي اكبر مني ، لقد تعودت على هذة الامور و اصبحت لا اتأثر بها و لكن في الاول و الأخير هي مسألة صعبة على اي شخص

add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userاهلا بك يا ولدي، واعتقد ان مقارنتك بين امك وابيك وميلك نحو افكار ابيك جعل من امك العدوة، وفي الحقيقة ان اختلاف تفكير الوالدة واختلاف رغباتها ونظرتها للحياة لا يكون سببا لأن تكرهها او تشعر انها تكرهك، اعتقد ان الأمر بسيط ولكنه كبر وتضخم فيما نسميه نحن في علم السلبية التهويل، ومشاكل الوالدة مع زوجها امر يخصهما، والوالد راضي ولا مشكلة عنده بالأمر وعلاقتها جيدة مع باقي اخوتك ولكن اعتقد انك حساس اكثر مما يجب وانك تحلم بعلاقة الامومة التي لم تحصل عليها، وسؤالي لك الم تحاول الاصلاح؟؟ هل فكرت مرة بان تتحدث الى والدتك حديث هادئ وتحاول ان تفهم ما سر وطبيعة العلاقة بينكما، ربما لو تبادر انت بدعوتها ذات يوم لفنجان قهوة في الخارج وتطلب منها الحديث الجاد والتفاهم وطي صفحة الماضي وبدء صفحة جديدة، فهذه يا ولدي لا تزال امك، ولا يزال امامك عمر طويل مبارك به ان شاء الله لتعيشه معها، ولا يجوز ان تبقى على هذه الحال، وتذكر ان كل شيء يمكن اصلاحه فلا تبتأس وجرب ان تكون ايجابي وتغير منظورك للامور او تتغافل وتتجاهل تصرفاتها وتبقي على لاايجابية وطمني عنك
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    الجنة تحت اقدام الامهات حاولي ان تتقربي منها

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    مهما كان ومهما فعلت فهذه امك

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا