صورة علم Syrian Arab Republic
من مجهول
منذ شهر 14 إجابات
0 0 0 0

أنا وهي ضحية أخيها الطائش!!

كنت ناوي على مشروع وكان مطلوب مني مبلغ كبير، أنا كان معي نص المبلغ واتدينت النص التاني وحطيت المصاري عندي بالبيت لبين ما يجهز العقد والأوراق الرسمية المطلوبة لحتى ادفع... وأنا بطبعي ما بخبر حدا أي شي إلا خطيبتي لأنها الوحيدة اللي بوثق فيها (مكتوب كتابنا بس لسا ما صارت الدخلة)، وبمرة من المرات أصرت خطيبتي كتير إننا نطلع مشوار وفعلاً أخدتها على لبنان وقضينا يوم كامل ورجعنا بالليل، وتفاجئت بوقتها إن المصاري مالهم بالبيت وعملت مشكلة كبيرة وطلبت الشرطة بس ما طلع معهم شي لأن اللي سرق المصاري فتح الباب بالمفتاح وما عامل فوضى أبداً لأنه بيعرف وين المصاري بالضبط، فخبروني الشرطة إن ما في أي بصمات ولا أي دليل وبهالطريقة لا تعتبر جريمة سرقة، فخبرني بعد كم يوم جاري إنه بيوم السرقة شاف أخو مرتي الصغير طالع من بيتي خلال غيابي بس ما شك بالأمر لأنه على طول بيشوفو عندي، أنا شكيت فيه لأن هو شب طايش وكتير معذب أهلو، ولما اتصلت بخطيبتي وخبرتها عن أخوها عصبت وحاولت تدافع وتشيل التهمة عنه فحسيت إلها إيد بالقصة خاصة إنها ما بعمرها انفعلت بهالطريقة قبل هالمرة، وصرت شك فيها وقلتلها ما حدا بيعرف وين المصاري محطوطين غيرك وشو هالصدفة إنه أخوكي فات على بيتنا بنفس الفترة اللي صرتي تلحي عليي حتى آخدك مشوار، والحرامي فايت على البيت عن طريق الباب وما حدا معو مفتاح بيتي غيرك (أنا عايش لحالي بس عاطي مفتاح الشقة لخطيبتي لأن عرسنا قريب) فهيي عصبت عليي وقالت إنت كيف بتتهمني بهيك شي؟ عيب عليك تحاكيني هيك، ولما سألنا أخوها أنكر القصة، وهيي غارت على أخوها واعتبرت اتهامه إهانة إلها وصفت بجنبو ضدي، وبعدين صارت علاقتنا جحيم، دايما عم شك فيها وكل ما صار بيناتنا سوء تفاهم على أي قصة برجع بفتح سيرة السرقة وبتهمها بخيانة العشرة ووصلت معنا بالآخر للطلاق، ونحن بالمحكمة وقبل ما ارمي عليها اليمين بكت وقالتلي أقسم بالله العظيم أنا ما دخلني بشي الله لا يسامحك، وقتها رق قلبي ودمعت عيوني وحسيت إنها مظلومة بس قلت بقلبي قالو للحرامي احلف قال اجاني الفرج، وبعد شهرين من طلاقي طلب أخوها الصغير إنه يقابلني بالسر وإنه حابب يحاكيني بموضوع ضروري بس طلب مني الأمان والستر قبل ما ينطق بأي حرف، ولما عطيتو الأمان خبرني إنه حابب يريح ضميرو لأن إختو عم تبكي وتتعذب طول الوقت وإنه من شهرين سمعني بالصدفة لما كنت عندهم عم احكي لأختو عن مشروع ناوي عليه وعرف قديه المبلغ ووين محطوط فهو صار يخطط لطريقة يسرق فيها المصاري وكان ناطر فرصة ليدخل بيتي واستغل فترة غيابي عن البيت، وخبرني إنه صرف نص المصاري على السهر والبنات وتأجير السيارات مع رفقاته والنص التاني لساتو معه وبوقتها حسيت قلبي احترق على خطيبتي وضربتو بقوة أنا وعم ابكي وتمنيت لو إنها مانها مظلومة، وبعدين لما روقت وعدتو إني استر عليه وما افضحو بين الناس وسامحتو على اللي صرفهم بس بشرط يرجعلي النص التاني لحتى سدد ديوني على الأقل، واتصلت بخطيبتي وطلبت منها إني قابلها بس بكت وسكرت الخط بوجهي، فبعتلها رسالة حكيتلها فيها إني عرفت إنها مظلومة فهي وافقت تشوفني بكافتيريا، ولما حكيتلها عن اعتراف أخوها انصدمت وبكت وقالت إن أخوها رح ياكل نصيبو وإنها حترجع المصاري بأي طريقة بس أنا رفضت وقلتها أنا سامحت أخوكي على اللي صرفهم وما طلبت شوفك لحتى ترجعي المصاري، أنا طلبت شوفك لحتى تسامحيني وترجعيلي لأني لسا بحبك، فرفضت إنها تسامحني وقالت انها اجت بس لحتى تشوف نظرة الندم بعيوني وبزقت بوجهي وراحت، وبعد يومين اجت على بيتي ورجعت المصاري كلهم كاملين وما راحت إلا لخلتني عدهم قدامها. (بس والله ما كتير بنلام، أنا وهي ضحايا أخوها الطايش)