أشعر بحزن وخذلان شديدين وغضب عارم من والدي الظالم

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

أشعر بحزن وخذلان شديدين وغضب عارم من والدي الظالم
السلام عليكم،، ترددت كثيرا قبل ان ارسل هذا السؤال، لكني احتاج بشده ان اتكلم، أشعر بحزن وخذلان شديدين وغضب عارم وللأسف هذا الخذلان قد جاء من شخص المفترض انه أقرب شخص لابنه او بنته، أنا أشعر بالخذلان والحزن من أبي !! طوال حياتي وانا اعتقد انه ليس من حقي أن أحزن منه، حتى ولو جار على حقي، فقد ربتني أمي على طاعة وبر الوالدين مهما صدر منهم وقد اختلط علي الأمر، حيث كنت اكبت مشاعر الحزن التي دائما يجعلني أشعر بها كنت أرى انه لا يخطئ، لأنه أبي الذي يعرف مصلحتي ويريد لي الخير لكني اكتشفت انه لا يعرف مصلحتي ولا يفرق معه ما يحدث معي من خير أو شر ولا أعني له شيئا من الأساس أشعر بظلم شديد وغضب عارم هذا الغضب كان حزنا وبعدها تحول الى غضب كما ترون، فقد حزنت منه وعليه بما فيه الكفايه حتى أشعر بأنه قد طفح كيلي بالمناسبة، هو لا يظلمني وحدي، بل انا واخوتي وأمي المسكينه الصابرة طوال هذه السنوات أشعر بالتعب الشديد، احيانا أشعر باني اريد ان اختفي، اترك هذا العالم قليلا، ربما ارتاح بعض الوقت وأحيانا اقول ربما هذا كابوس وساصحو منه قريبا أشعر باني منهكة نفسيا وجسديا وروحيا حتى لو نجوت بنفسي وعرفت كيف اشق طريقي وتناسيت الأمر ماذا عن أمي واخوتي؟ احمل همهم فعلا، وأشعر بالاسى اتجاههم، لكن ليس بيدي حيله انا احمد الله ع كل شئ، أقدار الله كلها خير، لست معترضه ع اي شئ، فقط اريد ان اتكلم وابوح بعض الشئ، ربما ارتاح قليلا لست اقول هذا الكلام لاني اريد حلا انا لا اريد حلا لمشكلتي، فقد تجاوزت هذا الأمر منذ زمن انا الان اريد ان اعرف كيف يمكن للمرء ان يتخلص من كونه ضحيه؟ حتى لو هو ضحية فعلا ومظلوم ابي هو الظالم وانا المظلومة اريد ان لا أشعر بالظلم ولا الخذلان من ناحيته مرة أخرى مهما فعل اريد ان لا أبالي بافعاله المضرة والظالمة بعد الآن لكن كيف افعل هذا؟ كيف اعالج نفسي وأعود نفسي على الا اتصدم فيه مرات أخرى؟؟ سأكون ممتنه لو وجدت أحدا يجيبني إجابة علميه وعمليه اعمل بها، وإذا لم أجد ردا فسأكون ع الاقل خففت قليلا من وطأة الحزن والغضب الذين أشعر بهما شكرا لتفهمكم
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userاهلا بك يا ابنتي  و اعلمي ان الموضوع يتضمن طرفان الأول انتوالثاني ابيك/ اما ابيك فلا حكم عليك ولا سيطرة وهو له رب يحاسبه على افعاله، ولا تملكين ان تأمريه بأي امر وهذه صحيفته وهويملأها بأعماله ويتحمل مسؤوليتها. وليس لك عليه الا المعروف. اما الطرف الثاني فهوانت وتملأين صحيفتك بما تشائين من اعمال ومن المطلوب منك انت بر والديك والصبرعليهما وتحملهما ومحاولة معاونتهما. واريد ان انبهك على أمر خطير وهو الانتباه لكلماتك التي تستعملينها،عندما تقولي غضب وحزن وخذلان فهذه كلمة  ليست فقط قوية بل وتغرقك بالسلبية وتدعكتكررين كلمة ليست حلوة ولا نريدها ويبدأ عقلك الباطني بتشرب معنى الكراهية والنفوروهذه كلا امور سلبية وخطا في الحياة بشكل عام فما بالك في حياة فتاة مثلك، ليس هذاوحسب بل هي جملة عامة لا قيمة لها الا اغراقك بالفكر السلبي، وهي كلمة موجهةضد  ابيك وهذا امر لا يجوز فهو والدك وله عليك حقوق وبره ملزم.ثانيًا: اريد ان اسألك سؤال وهل هذه المشاعر السلبية تجاهأبيك  حلت المشكلة؟؟ هل بهذه المشاعر والكلمات اصبح الوضع افضل؟؟ هل ارتحت مثلاوتغيّر الحال للأفضل؟؟ ابدا والجواب بالقطع لا، وكل ما هنالك أنك اضفت صفة سلبيةلحياتك واتعبتك. لذا اعتقد ان هذا التصرف ليس الحل السليم . عندما تكون الرسالة متعلقة بأحد الوالدين أطلب منالابن او الابنة مراعاة التأدب في الحديث مع والديه او كليهما، لأن هذا الأمرخطير  ونحن لم نختر والدينا فهما قدر ونصيب من رب العالمين ومهما فعلا فلن يصلبهما الحال للكفر ولك أسوة حسنة في نصيحة إبراهيم عليه السلام لأبيه وهو يحاولإنقاذه من الكفر وهو كان كافر بالله والعياذ بالله وهي اعلى مراتب الشرك والتي منيموت عليها لا يدخل الجنة ابدا ولا يغفر له، خطيئة عظيمة ومع هذا فقد كان معه فيغاية الأدب واللين، وأظهر له خوفه عليه من عذاب الله تعالى، وناداه بلقب (يا أبت)مرات عديدة، ولك ان تقرأي الاية الكريمة لتريحك، وهي لفظة تدل على تأدب إبراهيمعليه السلام في خطابه لأبيه، وتذكر الأب بعلاقة الرحم التي بينه وبين ابنه. ومع كلهذا رفض أبوه الاستجابة له، وعنفه وهدده، ما كان منه إلا أن قال: قَالَ سَلَامٌعَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا {مريم:47}.  ولهذا انت هنا يجب أن تكسبي ابيك ورضاه بمحاولةتغيير تصرفات ومحاولة تفهمه وفي  التصرفالهادئ ومحاولة ايجاد الحل، فيجب ان تفكري بحلول حقيقية مثل ان تراقبي الوضع بذكاءوتعرفي سبب غضبه وعصبيته وسلوكه وتصرفه الذي يزعجك، ثانيا تحاولي ايجاد حلول لتتكلميمعه وتوضحي له مشاعرك وان هذا يزعجك ولا تفهمين لماذا يفعل هذا، وتتقربي من والدكلعله مريض نفسيا ولعله محتاج للدعم والحب وفي كل الاحوال انت اهتمي بسلوكك معهواكثري له من الدعاء تحدثي اليه بهدوء وروية واعرفي حقا ما الذي يغضبه وحاولي انتنشغلي بامورك وتحددي طريقك في هذه الحياة وربي يوفقك.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انصحك بان تداومي علي قيام الليل و علي الدعاء لوالدك ليلا و نهارا ،، إن للدعاء هو السر في اصلاح اي شئ فإن الله بعظمته وعزّته وجلاله يقول: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} فإن من صفات الله تعالى أنه رقيب على العبد، مطّلع على سرّه وجهره، قريب منه ، فتقربي الي الله و توكلي عليه

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    الصبر  و الرضا يا اختي الكريمه هو الحل لكل ما تمري به ،، فلولا أن الدنيا دار شقاء وابتلاء ؛ لما كوفئ الصابر عليها فتحلي بالصبر فعلي كل محنه أمامك منحة، و تذكري قوله تعالى: {وَبَشِّرِ الصَّابِرِين} فاصبري علي كل ما يصيبك إذ لا جنه بلا صبر، ولا صبر بلا مصائب ، و تاكدي ان الله سوف يجازيكي علي صبرك وتعبك 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لا لوم عليكِ فيما تجدين في قلبكِ من بغض ونفور وألم نفسي بعيد المدى لوالد لا يَعرف حق ربه ولا حقَّ أهله، ولم ترَي منه إلا القسوة والظلم بكافة أشكاله ومُختلف أنواعه، و لكي تهوني علي نفسك و تستعيدي الامل مره اخري عليك ان تثبتي له و لكل والناس من حولك أن ظلم البشر لا يمكن أن يمنع نفسًا ترنو إلى النجاح و تستمر في حياتها بسعاده ، متى ما توفَّر لديك الإيمان بالله والثقة فيه والتوكل عليه سوف تحققي كل ما تتمني رغم كل الصعاب

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    هوني علي نفسك يا ابنتي و اصبري و تذكري دائما ان الذي خلقلك لن ينساك وسوف يكون الله بجوارك و بجوار اسرتك دائما .. فتأكدي ان الحزن لا يدوم و ان الكرب يعقبه فرج و تذكري تلك الآيه الكريم دائما " ان مع العسر يسرا .. " فبعد العسر سوف يأتي اليسر و الخير ان شاء الله و اذا اقتنعتي بذلك من قراره نفسك سوف يهون عليك كل شئ

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ابنتي العزيزه ان ما مررت به لا يمكن تجاوزه بسهوله و لكن نصيحتي لك هي ان تجلسي مع والدك و تفضي بكل ما يجول في عقلك و قلبك بكل صراحه ووضوح ،، فالافضاء سوف يهون عليك كثيرا واجهيه و اخبريه انك تضررت كثيرا مما قام به معك طوال حياتك و لن تكون المسامحه سهله او هينه ،، و لكن لعل مع الوقت و المواقف الجيده منه تستطيعي .. وفقك الله

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    حاولي ان تبري والدك مهما حدث .. فبره واجبا تُؤجَري عليه، مهما أخطأ عليك وأيضًا بر الوالدين سبب عظيم للبركة في الدين والدنيا والآخرة، وعقوقهما سبب لغضب الله سبحانه، ولمحق البركة فبريه مهما فعل وسوف يعينك الله علي ذلك و يقويكي ، و ادعو الله ان يرزقك بالزوج الصالح الذي ينسيكي مراره الماضي ، حفِظك الله، ورزَقك الصبر والفلاح .

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    اعلم ان ما مررت به ليس بالامر الهين او السهل ،، و لكن أنصحك ألَّا تحملي في قلبك على أبوك أيَّ حقدٍ أو ضغينةٍ؛ فهو والدك مهما أخطأ ، وأخطاؤه لا تلغي أبدًا حقوقه عليك بالبر؛ فالله سبحانه عظَّم من شأن حقوق الوالدين، وجعله أعظم حق بعد حقوقه سبحانه؛ بدليل قوله تعالى: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ﴾

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انصحك بان تتقربي لوالدك و تحبيه برغم كل ما يقوم به واتقي الله فيه، إن أعظم شيء نقدمه لمن لم يتقوا الله فينا هو أن نتقي الله فيهم. لا تفكري كثيراً في إساءات والدك لك، وفكري في أنه الاب الذي يجب أن يلقى منك كل احترام وتوقير، واصبري عليه وتذكري أنك مأجورة على صبرك عليه ،فاجتهدي في إرضائه وتجنبي كل ما يثير غضبه لعل و عسي بتلك الطريقه يتغير معك و مع اخوتك .. 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    بالطبع من حقك الشعور بالحزن الشديد تجاه تلك الافعال التي يقوم بها والدك ، و لكن اذا نظرتي الي الامر بنظره اخري سوف تهون عليك الايام وسوف تستطيعي التجاهل و الصبر و عدم الشعور بالظلم ، و هو ان تتعاملي مع والدك بطريقه حسنه و دائما تقدمي له الخير وتفترضي طريقته معك بحسن نيه و انها طبيعيته التي لم يستطع تغييرها ، سوف تسطيعي الاستمرار في طريقك وسوف تستيطعي الصبر عليه اذا تجاهلتي و اخذتي الامر بتلك الطريقه 

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا