وصلت مرحلة كرهي لأبي أني أنام وأحلم بقتله

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

وصلت مرحلة كرهي لأبي أني أنام وأحلم بقتله
السلام عليكم ـ انا مشكلتي انني اكره ابي كرها شديدا، اقرأ الكثير عن بر الوالدين وكيف على الابناء تحمل الالم وطاعة والديهم واقول لنفسي انني بالعكس احبه وارددها حتى تتغير مشاعري لكن لم تتغير حتى الآن، وصلت لمرحلة انني انام واحلم انني قتلته بيدي، او عندما اجده جالسا اتمنا ان اخنقه بيداي، اكرهه لدرجة انني اكره نفسي لانني اكرهه، اكره نفسي لانني لا احتمله، الكثير يتحدث عن بر الوالدين ويجب طاعتهم احاول عمل الاشياء كلها، اذا طلب انفذ واذا اخطأ في حقي او ضربني فاعتذر مع انني لست المخطئة، لكنني لم اسامحه في داخلي، اقول في نفسي انني سامحته ولكنني في الحقيقة لم افعل، ابي دوما مايفضل اخوتي علي، حتى احيانا سمعته يتحدث انه يحبهم جميعا اللا انا لانه يظني انني ازعل بسرعة، دوما مايتجاهلني في المنزل يتحدث مع الجميع اما انا فكانني غير مرئية حتى عندما ابدأ بالحديث يمشي او يتحدث كانه في الاساس لايسمعني فاضطر لان اصمت، حقيقة شعور انك غير مرئية يؤلمني كثيرا، ابكي واصرخ مع نفسي، حاليا كل ما اتمناه هو الموت، لا اتطلع ليوم الغد ابدا، وعندما ادخل المنزل لا ارى داخلي غير الكره لدرجة انني اظن انه اذا فتح قلبي سيكون اسود جدا، اكره الجميع، لا استطيع الانتحار لانه غير جائز لكنني ادعي على نفسي بالموت لارتاح، ذهبت لطبيبة نفسية فاخبرتني هذا والدك فسامحيه اعلم ذلك لكنني لا استطيع، لا اعلم مالطريق للمسامحة، انا متعبة جدا، وقلبي مليء بالكره وابي اكرهه بشدة اتمنى ان احبه، وساكون صادقة على الرغم من تجاهله لي فمن ناحية المال فلا ينقصني شيء لكنني لا ارى الاشياء الجيدة فيه، كتبت جميع الاشياء الجيدة واقراها كل يوم لكن مشاعري مازالت كره له، كيف احبه ؟ ارجو المساعدة
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userاهلابك يا ابنتي، و تذكري اننا اتينا الى هذه الدنيا ولم نختر والدينا، وهم رزقنا منالله وليس بايدينا، ولهذا هو اختبار وصبر لك، واعلمي انه يجب ان تتأدبي في حديثك معهما، واحذري من قول اكره ابي، او اكرهامي، وليكن لك أسوة حسنة في نصيحة إبراهيم عليه السلام لأبيه وهو يحاول إنقاذه منالكفر وهو كان كافر بالله والعياذ بالله وهي اعلى مراتب الشرك والتي من يموت عليهالا يدخل الجنة ابدا ولا يغفر له، خطيئة عظيمة ومع هذا فقد كان معه في غاية الأدبواللين، وأظهر له خوفه عليه من عذاب الله تعالى، وناداه بلقب (يا أبت) مرات عديدة،ولك ان تقرأي الاية الكريمة لتريحك، وهي لفظة تدل على تأدب إبراهيم عليه السلام فيخطابه لأبيه، وتذكر الأب بعلاقة الرحم التي بينه وبين ابنه. ومع كل هذا رفض أبوهالاستجابة له، وعنفه وهدده، ما كان منه إلا أن قال: قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَسَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا {مريم: 47}. اريد ان انبهك على أمر خطير وهوالانتباه لكلماتك التي تستعملينها، عندما تقولي اكره فهذه كلمة  ليست فقط قوية وتغرقك بالسلبية وتدعك تكررينكلمة ليست حلوة ولا نريدها ويبدأ عقلك الباطني بتشرب معنى الكراهية والنفور وهذهكلا امور سلبية وخطا في الحياة بشكل عام فما بالك في حياة فتاة مثلك، ليس هذا وحسببل هي جملة عامة لا قيمة لها الا اغراقك بالفكر السلبي، وهي كلمة موجهة ضد  ابيك وهذا امر لا يجوز فهو والدك وله عليك حقوقوبره ملزم. اريد ان اسألك سؤال وهل هذه المشاعرالسلبية تجاه أبيك  حلت المشكلة؟؟ هلبكراهيتك لها اصبح الوضع افضل؟؟ هل ارتحت مثلا وتغيّر الحال للأفضل؟؟ ابدا والجواببالقطع لا، وكل ما هنالك أنك اضفت شخصية سلبية وهي الكراهية. لذا اعتقد ان هذاالتصرف ليس الحل السليم . اعلمي ان الموضوع يتضمن طرفان الأولانت والثاني ابيك/ اما ابيك فلا حكم لك عليه ولا سيطرة وهو له رب يحاسبهاما الطرف الثاني فهو انت وتملأينصحيفتك بما تشائين من اعمال ومن المطلوب منك انت بر والديك والصبر عليهما وتحملهماومحاولة معاونتهما. لذا من رايي ان تتكلمي مع والدك بهدوء وفي جلسة خاصة بينكوبينه وتخبريه بمشاعرك وتقولي له كم يسوءك هذا التفريق في المعاملة ولا تعرفين ماعليك ان تفعلي ليحبك وربما يقول لك ما مشكلته معك، ربما انت تخطئين في تصرفاتك وتسيئي لنفسك وله بوعي او دون وعي، انت فكري بمعرفة اين الخلل عندك انت وتحدثي مع ابيك فهذا افضل من كل تلك لاكراهية وحاولي حل المشكلة ودعي امك تساعدك في معرفة سبب شعوره السلبي تجاهك، اوقفي تلك الكلمة فورا افضل لك ولحياتك ولقلبك ليعود وردي وربي يوفقك 
  • صورة علم Bahrain
    صورة علم Bahrain
    مجهول

    أنا أعلم شعورك فأنا أشعر به ولكن لشخص آخر غير أبي لأن أبي ليس معي في نفس البلدة فهو في دولة آخرى .. ولكن مع ذلك أريد منك أن تحاولي التحدث معه او على الأقل تتغاضي عن الأشياء السلبية اللي تفكري فيها حاولي تتذكري أشياء حلوه معه أشياء تخليك تحبينه أشياء صارت وأنتي صغيرة أو حاولي إذا عندك ألبوم صور تطلعيه وتشوفي الصور وتحاولي تخلي قلبك يستعطف الصور و خلي عقلك يتذكر أنه ابوك رباك وانتي صغيرة و حاولي تسألي امك عن صغرك كيف كنتي مع ابوك وأشياء مضحكه ومواقف جميلة صارت معاكم وبالذات انتي وابوك وشنو كان يسوي لما كنتي تضحكي او لما ضحكتي اول مره في صغرك أسأليها وإذا حسيتي انك اشوي تحسنتي حاولي تسأليه هو ابوك حاولي تقوليله أنته شنو تبيني أصير لما اكبر او شنو تبيني أكون او قوليليه ترى أمي قالتلي أنك سويت كذا لما صار كذا في صغري يعني أي شي تقول لك أمك روحي قوليله على وخليه يتكلم و حاولي م تركزين على أي شي يصير أو على أدق التفاصيل تجاهلي حبيبتي لأنه ما فيه أنسان كامل كلنا ناقصين وكلنا فينا أغلاط الكمال لله تعالى كلنا فينا اغلاط وكلنا ناقصين بس نحاول نتجاهل عيوب الآخرين وخصوصا انه هذا ابوك وأحمدي ربك على هذه النعمه لأنه انا الحين أبوي مو معاي في نفس الدولة وأمي صادها مرض والحين هي في المستشفى و أنا أتمنى ترجع بس البيت عشان أقعد معاها وأسولف معاها كنت قبل لما كانت موجوده ما أهتم كثير بس الإنسان لما يفقد النعمه يحس فيها وفي أهميتها وبتتمنين ان أبوك هاوشت و صارخ عليك في الوقت اللي ما بتحصليه معاك واتمنى افدتك بشي والله يعينك ويساعدك

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    هوني علي نفسك يا ابنتي و اصبري و تذكري دائما ان الذي خلقلك لن ينساك وسوف يكون الله بجوارك دائما .. فتأكدي ان الحزن لا يدم و ان الكرب يعقبه فرج و تذكري تلك الآيه الكريم دائما " ان مع العسر يسرا .. " فبعد العسر سوف يأتي اليسر و الخير ان شاء الله و اذا اقتنعتي بذلك من قراره نفسك سوف يهون عليك كل شئ

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ابنتي العزيزه كان الله في عونك ،، فاعلم مراره الموقف الذي تمرين به و من الصعب عليك تجاوزه فانصحك بان تتحدثي مع والدك بينك و بينه و اطلبي منها ان ينهي اي خلافات ماضيه معك و ان يكون لك السند و العون في الحياه و سوف تثبتي له بانك سوف تكوني مصدر فخر و سعاده له في المستقبل و لكن يجب عليه ان يكون عونا لك ، افترضي فيما يقوم به حسن النيه و انه يرغب في ان تكوني اكثر قوه و اكثر تحمل و صبر و تحسني من شخصيتك

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انصحك يا عزيزتي بان تحاولي الخروج من تلك القوقعه و التجاهل و التغافل عن تصرفاتك والدك نهائيا ،، ابحثي عن عمل او اكملي دراستك و ابدأي في تشتيت افكارك و تركيزك علي امور اخري تفيدك و تنفعك ،، فانت فتاه صالحه و قويه و سوف تستطيعي النجاح ،، انجحي في دراستك و في عملك و اثبتي له انك تستحقي معامله جيده و تستحقي ان يفخر بك .

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    اعانك الله علي ما تمرين به يا ابنتي و اتفهم شعورك كثيرا لاني مررت بنفس تجربتك من قبل ، و كانت علاقتي بوالدي غير مستقره و كانت صعبه و قاسيه علي كثيرا ، و لكن عندما غيرت طريقه التعامل مع والدي و تقربت له و فعلت كل ما يحب و ابتعدت عن ما يكرهه ، تقدمت علاقتي به كثيرا و اصبحت افضل مما سبق و اصبح هناك لغه حوار و تفاهم بيننا ، فانصحك بان تقومي بنفس الطريقه حتي يتغير الحال بالتدريج

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انصحك بان تتقربي لوالدك و تحبيه واتقي الله فيه إن أعظم شيء نقدمه لمن لم يتقوا الله فينا هو أن نتقي الله فيهم لا تفكري كثيراً في إساءاته لك، وفكري في أنه الاب و الذي يجب أن يلقي منك كل احترام وتقدير ، واصبري عليه وتذكري أنك مأجوره على صبرك عليه ، و اجتهدي في إرضائه وتجنبي كل ما يثير غضبه لعل و عسي بتلك الطريقه يتغير معك ايضا و كن واثقه انه يحبك مهما فعل .. وأبشري فأنت على باب من أبواب الخير، باب من أبواب الجنة وقد بذلت وسعك في إرضائه و بره

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    كان الله في عونك يا ابنتي فاتهم صعوبه موقفك و لكن في النهايه هو والدك و لن تستطيعي التخلي عنه ، فاعتبري ان كل ما يقوم به بسبب شخصيته العصبيه المتسطله و حاولي ان تتجاهلي بقدر الامكان ، فالتجاهل و التغافل هو الحل لكي تستطيعي النظر الي باقي جوانب حياتك و لكي لا تدخلي في حاله الاكتئاب .. وفقك الله

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا عزيزي انصحك بان تكوني افضل من والدك ،، عليك بالصبر و الإحسان إليه ، وعدم رد الإساءة بمثلها و الابتعاد بالكلية عن كل ما يغضبه ويسبب له الاحتقان ، من أفعال وأقوال منك و الحرص على هدايته وتعليمه ووعظه ، ونصحه بالطرق المناسبة لها ، كإسماعه شريطاً أو إهدائه كتاباً ، و الدعاء له بالهداية والتوفيق وصديقيني ان الله لن ينساكي وسوف يفرج كربك قريبا

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ان الدنيا دار ابتلاء وامتحان ، وأن المسلم يصيبه فيها الهم والغم والحزن ، وأنه لا ينبغي له تفويت ذلك من غير فوزٍ بالأجور الوافرة ، فاحتسبي ما أصابك عند ربك تعالى واسأليه أن يصبرك ، وأن يثبت قلبك على دينه ، و حاولي التحدث مع والدك بطريقه هادئه اطلبي منه ان يوضح لك اسباب خلافه معك حتي تستطيعي التغيير من نفسك و من حياتك معه

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا