الرئيسية / قضايا اجتماعية / المشكلة تكمن في المال و الطمع في لذات الحياة

السؤال

صورة علم Jordan
bebo aljabale
قبل 1 سنة (6 اجابه)
6 اجابه

المشكلة تكمن في المال و الطمع في لذات الحياة

المشكلة تكمن في المال و الطمع في لذات الحياة

المشكلة تكمن في المال و الطمع في لذات الحياة حيث نحن اخوة و لدينا محل لبيع قطع السيارات و هاذا المحل بإسم ابي الذي توفي قبل سنة و عمي الذي توفي قبل 7 سنين و عمي الثاني و بعد ان تقاسم الاخوة ال3 كل شي انهي الأمر على ان ذلك المحل من ملكنا و تم اعطائهم و شراء لهم محلات اخرى ولكن انهي كل شي فقط حكي بحكي فعلى الاوراق هم مسجلون الان في محلنا و لا يريدون التنازل بحصصهم مع العلم انه قد اخذوا كل حقهم و زيادة و الآن مشاكل كثيرة بين اولاد عمي المتوفي و عمي مع اخوتي و لا نعرف ماذا نستطيع ان نفعل من اجل االخلافنهاء كل شيئ و انهاء الاخلافات كلها ؟؟؟؟

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
المدرب و الكاتب ماهر سلامة
قبل 1 سنة

استشيروا محامين تحكيم، فهذا أفضل شيء، وذلك بالمشاركة مع استشارة أهل العقل والحكمة ممن حولكم، ومن هم قادرون على التأثير عليكم. القضاء حباله كبيرة وطويلة. التحكيم بات سلوكا قانونيا ومتبعا وناجحا، وأهل العقل اذا ما تدخلوا لدعم مسائل التحكيم تصبح الاشياء ناجحة وعادلة لكل الاطراف. بالتوفيق

صورة علم Iraq
ahmed
قبل 1 سنة

أخي العزيز هذه المشاكل ناتجه عن عدم حسم الأمور بشكل حازم في أي أمر له نهايات سائبة تكون فيه مشاكل مستقبلا ان عمليه تقسيم الارث تكون اما عن طريق المحاكم وتثبت ورقيأ اما قسمه خارجية مع وجود شهود عدول للقسمه فان قلت ان القسمه لم تكن ورقيأ يعني قسمه خارجية فالمفروض يكون هناك شهود في الأمر فان لم يكن هناك شهود فحجتكم تكون ضعيفة عندما يكون المقابل ضعيف الظمير فعليكم بادخال الناس أصحاب الحكمة بينكم وان تقدمو الأدلة فان عجزتم عن تقديم الأدلة يكون بينكم اليمين وعليكم بالهدوء لأن العصبيه دائما تضيع الحقوق مع التقدير

صورة علم
مجهول
قبل 1 سنة

الافضل ان توكل محامي لتعرفون كيف تاخذون حقكم واللي لكم والي عليكم بالقانون وبحسب الشرع.

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.