الرئيسية / قضايا اجتماعية / زواجي قريب وخائفة من العلاقة الحميمية

السؤال

صورة علم Algeria
مجهول
قبل 1 سنة (5 اجابه)
5 اجابه

زواجي قريب وخائفة من العلاقة الحميمية

مرحبا أنا فتاة عمري 24 سنة أنا مقبلة على الزواج يعني بقى على موعد زفافي شهر. في الحقيقة و بصراحة انا خايفة من العلاقة الجنسية فأنا خجولة جدا. أنا أحب خطيبي منذ زمن طويل و أثق فيه ثقة عمياء و أشعر بالأمان و الراحة حين اتحدث إليه فأنا لا أخافه و أنا مستعدة لاسلمه نفسي و قلبي و احب أن اناقشه في كل شيء ماعدا هذا الأمر يخجلني كثيرا ولا ادري مالذي يجب أن أفعله. ارجو المساعدة

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
قبل 1 سنة

يا ابنتي لا تخافي، هذه الامور طبيعية وغريزة عند الكائناتوالحياء لا بد منه في هذا الموضوع وخاصة للبنت العفيفة التي ليس لها مشاهدات محرمة وما شابه من متابعات لافلام وقصص وغيره.ان كان زوجك محبا وانت تحبينه الامور ستسير بشكل طبيعينصيحتي لك ان لا تجفلي ولا تخافي، الموضوع طبيعي وهو من افضل المشاعر التي يمر بها الانسان، دعي حياءك وافرحي به فهو من عفتك، واتركيه وسلمي له نفسك بهدوء ومحبة، وابدأي بالتجاوب معه قليلا قليلا، وستجدين المتعة التي اباحها الله لنا.لا تفكري بسلبية ولا تظهري له خوفك وقلقلك بل اظهري له الحياء برقة وعفة.والامور تحدث بطريقة طبيعيةسبحان الله هذا الموضوع لا يحتاج الى تعليم ولا تدريب هو امر فطريلا تفكري بتوتر ولا تتخيلي ولا تخططي، الامور تسير بتلقائيةوستضحكين يوما انك كنت قلقة بشأن هذا الأمرمبارك لك يا ابنتي زواجكوهنيئا لك حياءكوفقك اللهوطمنينا عنك

صورة علم
مجهول
قبل 1 سنة

بالعكس يا عزيزتي اجمل مافي العلاقة الزوجيه هي العلاقه الحميميه وخصوصا ان كان بينكم حب فهي تقربكم كثيرا من بعض وتحل كثيرا من مشاكلكم بالعكس استمتعي بها ولا تخافي منها ابدا

صورة علم
مجهول
قبل 1 سنة

اغلب الفتيات المقبلات على الزواج يكون عندهم تخوفات من العلاقة الحميمة فما تمرين فيه من تفكير بهذه الاشياء طبيعى ولا يزول الا بعد الزواج فلا تجعلى هذا الامر يستحوذ على تفكيرك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.