صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنتان 7 إجابات
2 0 0 2

أحمل زوجي مسؤولية ما حصل لإبنتي

ساعدوني ..وارحموا قلب أم يتقطع .. تزوجت عن علاقة حب .. رغم أن زوجي يكبرني بخمسة عشر سنة . قدمت لزوجي كل شيئ من مباهج الحياة مرت العشر سنوات الأولى تغمرنا السعادة ولم يعكر صفو حياتنا شيئ أنجبت خلالها أربعة أطفال بنت هي الكبرى وثلاتة أولاد . في بعض الفترات لاحظت بعض تصرفات زوجي الغريبة ولكني فضلت التغاضي درئآ للمشاكل حتى جاء ذلك اليوم المشؤوم . نادتني إبنتي وكانت قد بلغت من عمرها الثاني عشر ، وقالت لي ماما أريد أعلمك بشيئ قلت لها أحكي خير حبيبتي . حكت لي إبنتي أن أبوها ظل يعمل معها حركات ، طلبت منها أن تشرح لي ما هي الحركات قالت أنه يبوسني ويحضني ويمسك صدري،قلت لها فقط يعمل معك هذي الحركات ؟ قالت نعم ما يعمل شيئ آخر. قالت كنت أرفض وأبكي ...لكنه يقول لي ..عادي حبيبتي أنا بابا ونحن أصحاب بس لا تعلمي ماما. وهذا الموضوع استمر لمدة سنة كاملة . لحظتها أصبت بالبكم ولم استطيع الكلام ..وكان أبوها موجودآ بالصالون ذهبت إليه وأنا لا أرى أمامي ..وواجهته والمفاجأة لم ينفي ما حدث بل اعترف بما فعله ولم أخرج منه إلا بكلمة أنا آسف ..ساعتها طلبت الطلاق .وقوبل طلبي بالرفض .. للمعلومية زوجي لا يشرب الخمر ويصلي أوقاته الخمس وذهبنا إلى الحج ثلاث مرات وكذلك العمرة .والمفارقة زوجي يعمل مدرس في الجامعة.وعمره الأن خمس وخمسون سنة وأنا عمري أربعون وأيضآ أعمل بالتدريس .أنا يتيمة أبي وامي قد رحلوا عن الدنيا وأنا وحيدتهم لا أخ ولا أخت. سلمت أمري لله ولكن من ذلك التاريخ وقبل عشر سنوات قطعت علاقتي به تمامآ .وظل معنا كالغريب لا تربطني به علاقة كل منا ينام في غرفة لوحده . مصيبتي العظمى أن إبنتي والتي جلست معها أيام وليالي طويلة أقدم لها النصح والإرشاد في قادم حياتها تدرجت في مراحلها الدراسية وكانت متفوقة وذكية .ولكن شاءت الأقدار أن تقع في شباك شاب مراهق في عمرها . كان قد ابهره جمالها وذكائها فساورته نفسه أن يوهمها بوهم الحب وهي في أوج سنوات المراهقة ايضآ. وبعد أن أكملت دراستها الجامعية وتخرجت .. صارحتني بأن ذلك الشاب وفي يوم من الأيام قد مارس معها المحرم ولم تكن تعرف شيئآ عن العذرية ..وهي نادمة وقالت لن أفعل ذلك مرة أخرى وهي تحمل المسؤولية لوالدها وهو الذي علمها ما لم تكن تعلمه. نعم أنا كذلك أحمله المسؤولية الكاملة لأنه هو من رسم لها هذا الطريق وهو الذي لا يعرف معنى التربية للأبناء. الأن إبنتي تعيش وضع نفسي غاية الصعوبة من هذا الفعل رغم مضي سنوات على حدوثه لأنها أصبحت تخاف من الإرتباط برجل من أجل الزواج .وتخاف من عدم تفهمه وضعها ورفضت الكثيرين قبله. الأن تقدم لها شاب محترم للزواج ..وهنا أرجو مساعدتي بالرأي : هل تخبره وذلك قبل أن يتم الزواج بما حدث معها مع ذلك الشاب وهي صغيرة..أم تتزوجه وتصارحه بما حدث وتترك له الخيار في الإستمرارية أو عدمها . لجأة إليكم وأنا أعيش عذابات أم ظلمت وطعنت في صميمها . وكلي أمل في مساعدتي بالرأي ولكم الشكر .