أمي تصفني بضرتها بسبب حب أبي لي

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

عشت حياة مملوءة بالمآسي بالرغم من انني لست يتيمة خاصة قسوة أمي منذ صغري كانت تعاملني بقسوة تضربني تهينني تفرق بيني وبين اخوتي أقوم باصعب المهام أقوم باكرا واخوتي ينامون تشتري لاخت احسن الملابس بينما انا البسها بعد اختي علما بانني اكبر من اختي بسنة انا شقراء واختي سمراء وعندما يقف والدي بصفي تتهمه بانه يعشقني وانني ضرتها اوقفتني عن الدراسة لانني كنت مفوقة تحصلت على منصب وواصلت دراستي وترقيت لمنصب اعلى بالرغم من معاناتي كنت طموحة وتم اختياري كممثلة للمؤسسة في ملتقى دولي علما باني اتقن 3 لغات واحسن 5 وبعض اللهجات المحلية وكان من بين المؤطرين رجل في اواخر العشرينات مؤدب رزين اوربي الا انه من أصول عربية لم اكن اعرف هذا في الأول كل شيئ كان عادي الا انه مع مرور الوقت بدا يميل نحوي الا انني كنت مقتنعة بانه مسيحي وحرام التقرب منه لهذا لم اعره أي اهتمام ولكنه تقدم نحوي واخذ يكلمني ومع الأيام صارحني فرديت عليه بالنفي للأسباب السابقة الا انه اخبرني باصوله وانه مقيم مع عائلته في فرنسا اقتنعت جرت العادة انني كنت بعد وجبة الغذاء امشي بالقرب من المركز تحت الأشجار وفجات أقترب مني ونادني ذعرت وخفت هدأ من روعي لكنه تمادى واراد احتضاني وتقبيلي نهرته فاتمهمني بالتخلف وذهب كل واحد لحاله طلبت من رئيس المركز تغيير الفوج طلب ان العفو وكرر طلبه وهذه المرة للزواج لم أوافق لانني اعرف رد فعل امي ولم ارفض لانني كنت وقعت في حبه لم ارد طلب مني التفكير في الامر ومع نهاية التكوين كرر طلبه واخبر ني بانه مازال الامل قائما وسينتظرني مهما طال الزمن وسلمني بطاقة اقامته ومؤسسته ومفتاح البيت وخاتم وعدت للبيت وعادت المشاكل والصراعات والضرب وانا في سن21 وكل يوم مشكلة بشكل مهما حاولت إرضاء امي فقي لاترضى حتى انني كنت اشك بانني لست ابنتها علما بانني هادئة وبارة أقوم بكل شغل البيت قبل ان اذهب للعمل حتى الطبخ ومرة اعتدت امي علي وارادت ان تدفعني لخارج البيت وعندما تدخل كل من بالبيت ومنعوها اقسمت امي بانها لاتبقى دقيقة واحدة وفي الأخير هدات بعد ان طلب مني مغادرة المنزل ريثما تهدا الأمور وذهبت عند اختي الكبرى كان استقبالها بارد ولم ترحب بي خاصة زوجها الذي كان يحاول التحرش بي وطلبت مني مغادرة البيت لان امي قادمة ولاتريد مشاكل جمعت اغراضي وخرجت واتخذت قرارا رجعت الى البيت وجمعت وثائقي وخاصة جواز السفر ونقودي كنت اخبيها بمكان آمن ومجوهراتي البسيطة بعت المجوهرات وحجزت تذكرة لفرنسا بعد3ايام اقمت في احدى الفنادق قبل السفر وتنقلت وحدث ان الطائرة تاخرت بعدما أبلغت ذلك الشخص بقدومي لم اجد ه في انتظاري بكيت ثم طلبت من طاكسي اخذي للعنوان الموجود معي وعندما وصلت لم ابحث كثيرا وجدت السكن استعملت المفتاح دخلت ذهلت للترتيب والنظافة ويقيت انتظر سمعت الباب يفتح لكن الصدمة كانت عندما وجدته ثملا مع امراة اخرىبكيت و ندمت نام كل واحد وحده في الصباح اردت مغادرة البيت الا انه ترجاني واقسم بانه كان يائسا من قدومي لهذا تصرف هكذا وتم تثبيت عقد ازواج في البلدية وقراءة الفاتحة بعد ان حضر احد الائمة بالمهجر وكان وليا لامري بعد ان عرف قصتي انا الان أعيش في هدوء وانسجام زوجي انسان مهذب حنون يحب بيته يحترمني يحبني لا يخونني معاناتي تكمن في انفصالي عن اهلي
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • المدرب و الكاتب ماهر سلامة
    المدرب و الكاتب ماهر سلامة verified_userالزمن كفيل سيدتي بحل أزمتك مع أمك، وأهلك. هي مسألة وقت. ولكن عليك بالاْساس إنجاح زواجك، وبناء قواعد قوية وثابته لحمايته من عواصف الحياة. أهلك هم أهلك، وسيبقوا أهلك، ولا تدعي هذه المسألة تقلقك. قَوي عملك أيضا، ولا تجلسي بلا عمل حتى لو كان زوجك ذو دخل جيد. العمل أمان ومستقبل وطمـأنينة واستقلال، يحميك من مفاجآت الزمن وعثراته. ألف مبروك لزواجك، وكل التوفيق والامنيات بزواج ناجح أخرجك من بعض الظلم وسوء الفهم الذي كان بينك وبين أمك. ستعود العلاقة جيدة ولا تقلقي.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    الحمد الله انه ستر عليك وتزوجتى من رجل حنون ومهذب يرعاكى حافظى عليه وتمسكى به بكل استطاعتك حتى لا يعود الى سلبياته السابقة اما اهلك فربنا يهديهم لك ويحنن قلبهم عليهم ما تياسى من محاولة اصلاحهم
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    اضغطى على نفسك شوية وحاولى تتواصلى مع اهلك وتصالحيهم فهم اهلك بالنهاية مهما اساؤو اليكى وبالتالى يجب ان تتحمليهم وتصبرى عليهم حتى يبارك الله لكى فى حياتك مع زوجك
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا