أعاني من الخجل الاجتماعي ولا أرتاح إلا للحديث مع الأطفال

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

أعاني من الخجل الاجتماعي والقلق،مشكلتي اني لا أستطيع التحدث مع الغرباء براحة،دائما ما ارتجف وأتوتر من أن يكون ذلك ظاهرا علي،رغم أن لدي الكثير من العلاقات الجيدة الا أن الصعوبة تكمن في أول لقاء،أيضا أخاف جدا من الوقوف امام جمهور واتحدث،لم أفعلها من سنوات لأن المشكلة ظهرت معي في بداية المراهقة،مللت جدا من صمتي الدائم وخجلي الذي انا اعرفه فقط،اما عائلتي والبقية يطنون بأنني فتاة مهذبة صامتة لا أكثر، أود التحدث بأعلى صوتي أود أن أفعل الكثير الذي أنا محرومة منه،أيضا أنا حساسة وبشدة،أصبحت أتجنب الكثير من المواقف التي تتطلب جرأة وأعيش حياة مملة،أنا أيضا لا أستطيع التحدث أو حتى تكوين علاقة مع منهم أكبر مني سننا،مهما حاولت دائما أكون رسمية في تعاملي معهم،أنا أخجل حتى من نفسي!أخجل من التمثيل بأني جريئة ومحاولة تقمص الدور ذلك يبدوا صعبا حتى اذا فعلته لوحدي،الأطفال هم الوحيدون الذين ارتاح معهم احبهم ويحبوني،استطيع التحدث معهم بكل شئ وبلا خجل حتى الغرباء منهم فورا مايتعلقون بي عندما احدثهم ويتخلون عن خجلهم معي لذلك في كل مكان أذهب اليه لا أتحدث وأضحك سوى معهم، وأخيرا لازال بقلبي أمل أني سأصبح الشخص الذي أريده،وأتخلص من هذا الخجل يوما رجاء انصحوني بالحل المناسب
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userهلا بك يا ابنتي وبالطبع كل امر وله حل فلا تخافي ولا تقلقي وسنتابع معا لتصلي الى بر الأمان والراحة ان شاء الله. أولا: انت لست وحدك في قضية الخجل هذه، والخجل صفة سلبية وليست حميدة فالحياء هو الفضيلة والخجل رذيلة معوقة ومانعة وقابضة للقدرات. يعني عندما تدركين أنك لست الوحيدة على الأقل تشعري وأن الأمر نوع من انواع القلق وهي تصيب عدد كبير من الافراد.ثانيًا: اعلمي انه سلوك وليس جينات وراثية بل مكتسب مما يعني أنه قابل للتغيير، وهذه نقطة هامة وحساسة وهي المفتاح فان اقتنعت انه يمكنك تغيير سلوكك وتطويره تكونين في الطريق الصحيح. ثالثًا: عملية التغيير ستصبح اسهل بكثير مع الايمان بإمكانية التغيير، يجب ان تنفضي كل الافكار السلبية وتعرفي ان الله يحب المؤمن القوي، ويجب ان تدعي تصرفاتك وسلوكك هو مرآة اخلاقك وشخصيتك. لذا قولي رب اعطني القوة او لأصبح قوية وقادرة على الحزم والرد، لان المؤمن القوي افضل من المؤمن الضعيف . وفي الناحية الثانية الثقة بالنفس تعني مستوى منظور الشخص لنفسه مقارنة بأقرانه، فان كان مستوى منظورك الذاتي متدني وتشعرين ان الاخرين افضل منك فانت تقومين بالمقارنة، والمقارنة امر ممنوع في علم تطوير الذات واقصد المقارنة السلبية، لهذا يجب ان تقارني ذاتك بذاتك مع مرور الزمن.وكما قلت الامر سلوك ويحتاج الى وقت ولكن بالتدريج والارادة وبالهمة سيتحسن. لذا يجب ان نبدأ العمل على رفع منسوب احترامك وتقديرك لذاتك واعمالك وتصرفاتك ويمكنك ان تبدئي بذلك بنفض كل هذه الكلمات التي قلتها بحق نفسك وهي كلمات سلبية محبطة ومدمرة للوضع الطبيعي ممنوع ان تستخدمها ابدا وان خطرت على بالك استغفري ربك واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم. ويجب ان تحبي ذاتك فحب الذات ضرورة لتطويرها ولكن حب بعيد عن النرجسية والانانية، نحتاج لإعادة برمجة عقلك الباطني لذا يجب ان تتركي هذه الكلمات وتبحثي في ذاتك عن مهارات تتقنيها او صفات جيدة فيك وتبدئي بتكرار كلمات ايجابية بحق نفسك بانك قادرة وتتعلمين وتعملين وتنجزين ويمكنك وتكرار كلمة انا قادرة ويمكنني فعل أي امر، كرريها باستمرار وستجدين ان وضعك قد تحسّن ومن ثم نبدأ العمل على المهارات وتبدأ بالصفة الأقوى فيك تأخذها وتعمل عليها وتظهرها وتجعل الناس يرونها ويشعرون بها وتتفاخرين بها وتتميّزين بها ثم تظهر صفة ثانية وهكذا حتى تكوني قادرة على الشعور بإنجازك، وبالتدريج وقليلا قليلا نتحسن. رابعًا: انت تتكلمين في امور علم مباحة وليس لغوا في الكلام، وان هذا سيؤثر مستقبلا على قدراتك في العمل والتعبير عن رأيك، وقد قيل أنه لم يعد هناك مفرا من مخاطبة الجمهور في حياتنا العملية. وتوصلت إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة تشابمان عام 2014 إلى أن الخوف من مخاطبة الجمهور هو المسبب الأكبر للرهاب لدى الخاضعين للدراسة، إذ ذكر 25.3 في المئة منهم أنهم يخافون من التحدث أمام جمع من الناس. إلا أن هذا الخوف ربما يحد من فرصك في الحصول على المهنة المناسبة، إذ توصلت دراسة أجريت على 600 موظف عام 2014 إلى أن "القدرة على التواصل اللفظي" جاءت على رأس قائمة المهارات التي يبحث عنها أصحاب العمل، في حين جاءت "مهارات الخطابة والعرض" في المرتبة الرابعة، أما المهارات الإدارية المعتادة مثل "الأنشطة الإدارية" فقد جاءت في مؤخرة القائمة. حيث أن مهارات العرض والخطابة من المهارات الأساسية التي ينبغي تعلمها والتدرّب عليها. إذ يشترط الآن في الكثير من المقابلات الوظيفية، أن تعرض مهاراتك وتقدم نفسك أمام لجنة من المسؤولين حتى يتم الموافقة عليك. الحل المقترح: ان وضعت الفكرة في راسك وبدأت تكرار كلمات ايجابية انا قادرة ولا اخاف، وانا لا افعل امر سيء، والسبب في احمرار وجهك وتسارع نبضات القلب وهذه المشاعر بسبب ارتفاع هرمون الأدرينالين لأن عقلك تحوّل الى وضع الدفاع لمواجهة التهديد لأنك اقنعتي عقلك ان هناك رعب وخوف، وبدأ هرمون الكر والفر وهو الادرينالين بالإفراز في جسمك، وكأنك تستعدين لمواجهة عنيفة وهذا سبب أن يضيق الحلق ويؤدي إلى احمرار الوجه وتصبب العرق. لذا يجب ان تبعدي هذه الفكرة عن عقلك وتعملي على تحويل الفكرة من التفكير بذاتك ونفسك وشعورك بالقلق الى الجمهور والناس التي تسمعك والتي تحتاج لهذه المعلومة منك/ لأنك تعرفين أكثر وان فكرت ان اجابتك ستعطيك شعبية وتعطيك مزايا إيجابية وانتباه الناس لك واعجابهم بما تقولين، ان بدأت بالتفكير بفائدة واهمية النجاح في الكلام وتقديم العرض امام الجمهور سينسى عقلك التفكير بمشاعرك وخوفك وقلقك وستتحسن الحالة عندك. ويجب ان تعملي على قمع هذه الفكرة بالخوف والدفاع من عقلك، وبالطبع تحتاجين للممارسة والتدريب والتدريج ولكنه في النهاية ارادة ولا تنسي تمارين التنفس العميق وخاصة قبل التكلم على الاقل ثلاث مرات، واي مساعدة انا هنا وبالخدمة، ولهذا ساقول لك ان تتركي كل الماضي ولا تعلقي به فهو مضى ولن يعود ولن يتغير، فلا تفكري به، و يجب ان تركزي على واقعك الان وسيفيدك جدًا قراءة المقالة بعنوان رفع الاستحقاق وزيادة الثقة بالنفس على الموقع وستفيدك وربي يوفقك.
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    اتوقع انه عندك ضعف بالشخصية ومشكلة مرتبطة بالطفولة يجب ان تعرفيها وتتغلبي عليها والافضل تقومي بمراجعة طبيب نفسي

  • صورة علم Jordan
    صورة علم Jordan
    مجهول

    أعتقد عليك أن تكسري هذا الحاجز بالمشاركة بالأعمال التطوعية بداية وتكثري منها وأن تقوي شخصيتك بمارسة هواية تحبينها وكل ما نجحتي بها زادت ثقتك بنفسك

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    تحتاج إلى طبيب نفسي كي، يساعدك

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انا كنت اعاني مثل هذي المشكله وكنت اتعب منها بس بعد ماخسرت اشياء وفرص في حياتي قررت اني اتغير واول خطوه لي كانت دوره عن تنميه المهارات وكيف تكون متحدث وعندك ثقه بنفس والحمدلله من بعدها صرت اتجرا للدرجه اني ماعاد اهتم لناس وصارت عندي علاقات كويسه

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انا كنت اعاني مثل هذي المشكله وكنت اتعب منها بس بعد ماخسرت اشياء وفرص في حياتي قررت اني اتغير واول خطوه لي كانت دوره عن تنميه المهارات وكيف تكون متحدث وعندك ثقه بنفس والحمدلله من بعدها صرت اتجرا للدرجه اني ماعاد اهتم لناس وصارت عندي علاقات كويسه

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ان ما يجعلك تشعرين بالضيق أو بالخجل هو شعورك الدائم بأنه من الممكن أن يسخر منك احد او ان يرفض احد رايك ولكن عليكي ان لا تقف أمام التمر بدون اى تفكير فى اى شخص آخر غير نفسك فأنتى من حقك أن تعيشي حياه سعيده بدون اى انزعاج عليكي ان تكون لديكي ثقه فى نفسك وفى حديثك بدون اى انزعاج من اى شخص أو حتى اهتمام بأى شخص

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    اخي العزيز ان  الخوف فكرة في دماغنا فقط، لازم تقتنع بهالشي، وتشتغل على نفسك، اطلع برحلات جماعية مع الاصدقاء والاهل، اشترك بمسابقات، روح للمسجد صلي جماعة مع الناس واحضر انشطة ثقافية وفقك الله لما يحبه ويرضاه 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لازم تدريب على الحديث امام العامة, و التكلم مع الاخرين بكرى في العمل كيف ممكن تتأقلم مع الاخرين و تفاوض و تعبر عن رأيك , ابدأ التدرب مع اصدقائك المقربين و العائلة . بكرة اذا تزوجت تشوفه زوجتك ضعف بالشخصية . خللي عندك ثقة بنفسك و جريئ مافي شي تخسره و الناس لا تتصيد اخطاء الاخرين لا تخاف من شي

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    من حقك أن تنزعج من ما تشعرين به الآن ولكن عليكي ان تحاولى أن تبدأ فى التعامل مع أصدقاء جدد حاولى أن تظهر شخصيتك بينهم عليكي ان لا تخجل من اى شئ مهما كان فلا يحق لأى شخص أن يسخر منك فهذا حديث وراءك وعليكي ان تقولينه بثقه وبدون اى انزعاج فليس من الطبيعي أن تكون الحاله الحاليه هى أن تتحدثى بثقه

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا