صورة علم Saudi Arabia
من ملك وهبة
منذ سنتان 5 إجابات
1 0 0 1
  • طفلي مو طفلي

    أنا سيّدة عاملة، وأمّ لطفليْن: الكبير عمره ست سنوات، والصّغير عمره تسعة أشهر، أسكن بشكلٍ مستقلٍّ بعيد عن أهلي وأهل زوجي، ونظرا لكوني أعمل فقد اضطررتُ لترك ابني في حضانة للأطفال خمس ساعات يوميّاً عدا عن يوم الجمعة( يوم إجازتي الوحيد). كنتُ سعيدةً في البداية لأنّي وجدتُ أفضل دار حضانة لطفلي، لكنّي وبعد فترة قصيرة بدأتُ أشعر بالضّيق، فقد تراجع وزن رضيعي تراجعاً ملحوظا، وتغيّر نظام نومه وأصبح متقطّعا جد، وبدأت أعراض النفسية جديدة، كثيرُ البكاء والنكد، خاصّة عند النّوم أو عند دخولي الحضانة، حتّى تطوّر الأمر إلى أن أصبح طفلي ذو التسعة شهور عدوانيّاً بشكلٍ لافت. أخذته عند الطَّبيب وأكّد لي سلامة صحّته، قابلتُ مديرة الحضانة فرجَّحت التَّسنين سبباً لمشكلته، وأنا الآن أفكّر جديّا بترك العمل! ولكنّ الحياة صعبة، وراتب زوجي لا يكفينا لنصف شهر، بماذا تنصحوني؟ أرجوكم أريد حلاًّ سريعاً، بحثت عن موقع استشارات نفسية، ووصلت لكم .

أسئلة ذات علاقة