صورة علم Algeria
من مجهول
منذ 11 شهر 102 إجابات
4 0 0 4
  • أحب زوجي وأنا بحاجة له لكني سأخلعه

    أنا أحب زوجي وأحتاج إليه ولكنني سأخلعه. تزوجنا عن حب منذ ٢٢ سنة ولنا ٣ ابناء كبار . وعشنا حياة سعيدة ومستقره حتى أن البعض كانوا يحسدوننا . وبعد هذه المدة وبدون مسببات تزوج علي في السر وعرفي. وبعد سنتين من زواجه وقبلهما سنتين علاقة. سمعت بالخبر وكان كالصاعقه وبقي ينكر ويقول لست متزوجا وكنت فقط على علاقة وانقطعت ، كذب علي لمدة طويلة وانا أصدقه مرة وأشك في كلامه في أغلب المرات. إلى أن تأكدت بأم عيني أنه كاذب ماءة بالماءة عندها هددته بالطلاق في الاول خاف ولكنه لم يفعل شيئا.بل بقي يذهب إليهامن حين لآخر. وأنا عندما أعرف أنه معها تكاد أنفاسي تتوقف ولم استطع أن أعيش حياتي وأتجاهلهما فأنا أحتاجه كزوج وكأب لاولادي خاصة معنويا وليس ماديا. هو لايريد أن يتركنا هو يحب كثيرا أولاده ويقول أنه مازال يحبني ولكنني أصبحت لا أصدقه في شئ ولا أثق فيه أبدا. قمت بالتطليق ولم أطلق من طرف المحكمة لعدم توفري على دليل لزواجه. والان بدأت في الخلع. وأحس أنني يجب أن أنتقم منه ويعرف قيمة ماكان يملك من استقرار واولاد مسقيمين وصالحين وزوجة صالحة ومتدينة ومتعلمة ومتفانية في خدمة زوجها وعائلتها. ولكنني في هذه الظروف متوترة وقلقة وغير متأكدة من عواقب الخلع. وفي نفس الوقت لا أستطيع التراجع. لانه طلب مني التنازل وهو لا ينوي التراجع عن زواجه مع أنه لايوجد عقد مدني بينهما. وإذا تنازلت بعد رفعي لدعوى الخلع سوف يتمادى أكثر ويصبح يطالب بالعدل بيننا وهذا مالا أقبله بتاتا لأنني عندما تزوجته لم يكن لي فيه شريك ولم يشترط علي أن تكون له زوجة ثانية. والمهم أنني أنقهر وأموت عندما يكون عندها ومن أجل هذا إما يكون لي وحدي كما كنا أو اتطلق ولا أنتظر منه شيئا وكأنه مات ويخرج نهائيا من حياتي. وفي هذه النقطة حائرة. ففي نيتي أن أخلعه إما أن يندم ويطلقها ويعود تاءبا وإما يذهب وأنزعه من حياتي. ولكن هل أستطيع فعلا أن أخرجه من حياتي ولاأندم أنا. وأحيانا أقول كرامتي فوق كل شئ لانه خدعني وكذبا هو وهي علي . حتى هي عندما سألتها عدة مرات كانت تنكر زواجها منه كانا متفقان على أن لا يخبراني وهذا ما آلمني . كيف زوجي الذي يحبني يتفق مع أخرى ويكذب علي ويخدعني معها. تفاعلوا معي من فضلكم فالأمر مستعجل لان قضية الخلع سيفصل فيها قريبا. وشكرا لكم


أسئلة ذات علاقة