الرئيسية / الحب والعلاقات العاطفية / ادخر مشاعري لزوج المستقبل

السؤال

صورة علم
المجهوله
قبل 1 سنة (43 اجابه)
43 اجابه

ادخر مشاعري لزوج المستقبل

عمري 21 سنة لم أعش يوما أي قصة حب و ذلك لايماني أنه لا أحد يستحق مشاعري سوى زوج المستقبل وهو ما جعلني أصد أي شاب يحاول التقرب مني   لكن ما يقلقني هو ان كانت قلة تجربتي ستأثر على علاقتي و تعاملي مع الشريك مستقبلا 

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم United Arab Emirates
استشارية نفسية د.ناديا ابو هناد
قبل 1 سنة

الحب جميل وكل ما فيه اجمل عندما يكون مع الشخص المناسب، والشخص المناسب هو من يحترم شخصك ومشاعرك وأحساسيسك والذي لايرضى بأن يؤلمك لأنه يشعرأنك أنتِ هو وهو أنتِ. والشخص المناسب هو الذي يأتي من الباب ليتزوج. لا يوجد شيء أسمه قلة التجارب أو كثرتها في الحب، فهناك الكثير من خاضوا تجارب كثيرة وعلاقات ولا يزالون يكررون أخطائهم مع الشريك. عليك بالقراءة واتخاذ العبر من تجارب الآخربن.

الصغير
1 سنة

ربنا ان شاء الله يرزقك بالزوج الصالح وخليكي زي ما انتي صدقيني و الا سوف تندمي وتعذبي زوجك المستقبل


صورة علم Jordan
خبير تطوير الذات
قبل 1 سنة

بوركتي بنيتي، الحب لا يحتاج إلى تجارب، بل هي مؤلمة للقلب وأحيانًا لها رواسب سلبية في النفوس، حيث يأتي من يستحق نبل أخلاقك وحبك سيكون لديك متسع من الوقت في فترة الخطوبة لتستكشفي مشاعر الحب الحقيقية وستكون في الحلال، وهذا شيء رائع. ولكن ذلك لا يمنع أن تحترمي وتكني مشاعر المحبة لكل من حولك من اهلك، وزميلاتك وكل شيء في الكون، فالمحبة تزهر في القلوب الطاهرة.

صورة علم Jordan
مدرب حياه
قبل 1 سنة

لا أخفيكم أن التجارب جيده من ناحيه ولكن يأتي معها تنازلات

مدرب حياه
1 سنة

وانت لستي بحاجه لكم من التجارب حتى تعلمي من هو الشخص المناسب لك ،المطلوب منك في العلاقه أن تكوني طبيعيه وغير متدربه ومتصنعه، تعرفي ماذا تريدين من الشخص أمامك وذكيه ومستمعه جيده وتعرف قيمه نفسك .


مجهول
1 سنة

حسب ميزانك


مجهول
1 سنة

طبعية


مجهول
1 سنة

هل تقبلين علي


مجهول
1 سنة

بحب واحد من ٣ سنين وهو كان بيلعب بيت وبعد كده حبانى بجد


المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.