الحب الحقيقي وعلامات الحب الصادق

تعريف الحب الحقيقي، علامات الحب الحقيقي ودلالات الحب الصادق، التعبير عن الحب الحقيقي وشروط الحفاظ على الحب الصادق، وعلامات الحب الكاذب

الحب الحقيقي وعلامات الحب الصادق

الحب الحقيقي وعلامات الحب الصادق

الوصول إلى الحب الحقيقي طموح لدى معظمنا، بل إن إيجاد تعريف للحب الحقيقي هو بحد ذاته طموحٌ وتحدٍ كبير. نحاول في هذا المقال أن نجد تعريفاً للحب الحقيقي، وأن نرصد علامات الحب الحقيقي وشروط استمراره، وكيف نعبّر عن الحب الصادق، كما نتوقف مع بعض علامات الحب المزيف التي منها نعرف أيضاً ما هو الحب الحقيقي!

الحب الحقيقي هو الحبّ الذي يسعى فيه الطرفان إلى أخذ خطوات تضمن استمرارهما معاً وتضمن ازدهار الحب ونماءه، ويتم تعريف الحب الحقيقي أيضاً أنه الشعور العميق بالحب والرغبة بالتضحية والتفاني من أجل الشريك، واستحالة التفكير في حياتك دون وجود شريكك فيها، وأن تكون لدى الشريك ذات المشاعر العميقة والرغبة.
وقيل أن الحب الحقيقي هو المشاعر القوية التي تستطيع أن تحافظ على قوتها رغم الظروف والزمن، فالحب الحقيقي بين الزوجين يظهر أكثر جلاءً مع مرور الوقت ووقوفهما معاً في تحدياتٍ مشتركة دون أن تؤثر الأيام وشؤونها على قوة مشاعرهما تجاه بعضهما.[1]
ولنتعرّف أكثر إلى "ما هو الحب الحقيقي؟" سنقدم لكم علامات الحب الحقيقي والإشارات التي تدل على الحب الصادق بين الزوجين أو الحبيبين.

  1. الحب الحقيقي غير مشروط: من أولى علامات الحب الحقيقي أن تكون مشاعر الحب غير مشروطة، وأن يكون شعورنا تجاه الطرف الآخر متكاملاً غير قابلٍ للتجزئة، ففي الحب الحقيقي لا يختلف عمق المشاعر تجاه الطرف الآخر بسبب الظروف، أو بسبب ما نمر به في حياتنا، أنت تحبها عندما تكون سعيدة أو حزينة، وهي تحبك عندما تكون غاضباً أو هادئاً؛ هذا هو الحب الحقيقي.[2]
  2. أن تحب الشريك كما هو: عندما يحاول الشريك تغيير شريكه فهو في أزمة حقيقية، لأن حبه للشريك في هذه الحالة منقوص ومشروط، الحب الحقيقي يعني أن تتقبل الطرف الآخر كما عرفته وكما هو، وأن تحب جوهره الذي لا يمكن تغييره، وألّا تحاول تغييره.
  3. الاحترام أساس الحب الحقيقي: يظهر الاحترام في علاقة الحب الحقيقي عندما يقع خلاف بين الشريكين، أو عندما يواجهان معاً موقفاً صعباً، ستشعر فعلاً أن الطرف الآخر يحترمك دائماً ويبرهن ذلك.
  4. الانفتاح في الحديث والصراحة: من علامات الحب الحقيقي أيضاً أن يستطيع الحبيبان الحديث مع بعضهما في المواضيع المختلفة دون حرج أو خوف من ردود الأفعال، الحب الحقيقي عندما تشعر أنك قادر على الحديث عن أي شيء وعن كل شيء، ولا تشعر بالتردد في الحديث الصريح عن مشاعرك أو عن نفسك.
  5. تشعر أنك على طبيعتك: أيضاً يساعدك الحب الحقيقي في أن تكون على طبيعتك، لأنك تعلم أن شريكك يحبك دون شروط أو قيود، لذلك لا تخشى أن تظهر على طبيعتك أمامه، وبمجرد أن تحاول التصنع فأنت في علاقة غير جيدة.
  6. السعادة أكبر معاً: في علاقة الحب الحقيقي تشعر بالضيق إن لم يكن شريكك معك في تجربة سعيدة، لأنك تعلم أن سعادتك ستكون أكبر بكثير لو كنتما معاً.
  7. تحب نفسك أكثر: يساعدك الحب الصادق على أن تحب نفسك أكثر، ويقدم لك الشريك الدعم العاطفي والنفسي لتشعر بمشاعر أفضل تجاه ذاتك، على عكس العلاقات الفاشلة التي تؤدي إلى انخفاض احترام الذات![3]
  8. الانجذاب الجسدي: بلا شك يعتبر الانجذاب الجسدي والجنسي عاملاً مهماً في الحب الحقيقي، لكن مع ذلك يعتقد الباحثون أن الانجذاب الجسدي والجنسي يقل مع الزمن بشكل تدريجي وتبقى الأولوية للمشاعر القوية والصادقة، التي تستطيع بدورها تجديد الانجذاب الجسدي.
  9. تجمعكما قيم وأفكار متشابهة: لا يشترط أن يكون الرجل والمرأة متطابقين حتى يدخلا في علاقة حب حقيقية وصادقة، لكن لا شك أن وجود قيم وأفكار متشابهة شرط من شروط الحب الحقيقي.
  10. يدعم أحدكما الآخر: واحد من أهم مؤشرات الحب الحقيقي وجود الدعم المتبادل بين الشريكين، ورغبة كلٍّ منهما أن يرى الآخر ناجحاً في حياته المهنية والاجتماعية، وتقديم ما يلزم ليحقق هذا النجاح.
  11. تعملان معاً كفريق: عندما تشعر أن العلاقة بينك وبين الشريك علاقة تكاملية، حيث يكمّل أحدكما الآخر في التفكير والتصرف واتخاذ القرار؛ فهذه من علامات الحب الناجح.
  12. أنتما أصدقاء دائماً: الصداقة بين الرجل والمرأة شرط أساسي لبناء علاقة حب صادقة وحقيقية، لا يشترط أن تكونا أصدقاء في البداية ثم يشتعل الحب بينكما! لكن لا بد أن تصبحا أصدقاء جداً بمجرد أن تقعا في الحب.[3]
  13. المستقبل أهم من كل شيء: تعبِّر علاقة الحب الحقيقي عن نفسها بالتفكير الدائم بالمستقبل، التفكير بما يجب أن تفعلاه معاً لتستمر العلاقة ولتعيشا سوياً، التفكير بالإنجاب والتفكير بمستقبل الأبناء، ثم التفكير بالتقاعد معاً، وحتى الموت معاً!
  14. الغيرة الصحية من علامات الحب: يستطيع الحب الحقيقي أن ينتزع الشك من قلبك، لكنه لا يجب أن ينتزع الغيرة، لأن الغير من أولى علامات الحب.
  15. التفهّم: في الحب الحقيقي تتفهم مشاعر الشريك جيداً، تعرف كيف تتعامل معه عندما يكون غاضباً وتتقبل منه بعض التصرفات الخارجة عن إرادته، وتتفهّم أيضاً صفاته وسماته الشخصية وإن لم تكن محبوبة اجتماعياً، لكنك تحبه كما هو! وهو أيضاً يحبك كما أنت.
  16. التسامح في الحب: من علامات الحب الحقيقي أيضاً أن العلاقة مبنية على التسامح، التسامح مع الاختلافات الطبيعية بينك وبين الشريك، والتسامح بمعنى المسامحة وعدم تصيّد الأخطاء.
  17. الشعور بالأمان والطمأنينة: بالمحصلة يمكن القول أن جميع علامات الحب الحقيقي التي ذكرناها وسنذكرها تقودك إلى الشعور العميق بالأمان والطمأنينة، حتى في أكثر الظروف قسوة تشعر أن الأمور ستسير إلى الأفضل وأنتما معاً.

"ليس من الصعب أن تجد الحب الحقيقي؛ الصعب هو أن تفهم الحب وتحافظ عليه"
حتى عندما تجد جميع علامات الحب الحقيقي التي ذكرناها موجودة في علاقتك؛ لا بد أن تنظر في الشروط التي تحافظ على الحب الحقيقي:

  1. ألّا تخون الثقة: كما ذكرنا فالحب الحقيقي يبعث شعوراً مستقراً بالطمأنينة والأمان، والحفاظ على الثقة التي يمنحها لك الشريك هو الطريق الأقصر للحفاظ على قوة الحب الحقيقي بينكما.
  2. ألّا تخاف من الخيانة: الحب الحقيقي علاقة مبنية على الثقة العميقة والمتبادلة، بمجرد أن تشعر بخوفٍ مستمر من تعرضك للخيانة أو الغدر فأنت في علاقة غير متكافئة وغير صحيّة، الحب الحقيقي ينزع الشك من قلب العاشقين.
  3. هل تشعر أنك تعطي ولا تأخذ؟ تقوم علاقة الحب الصادقة على شعور بالتوازن في كل شيء بالعلاقة، فأنت تشعر أنك تلاقي من المشاعر والعاطفة مثلما تعطي، وأيضاً تأخذ من الاهتمام مثل ما تعطي، الحب الحقيق ألّا تشعر وكأنك تضحي بشكل مفرط!
  4. لا تمارس الابتزاز العاطفي: الابتزاز العاطفي من السلوكيات القهرية التي تتسبب بتدمير أي علاقة مهما كانت عميقة، وأبرز مظاهر الابتزاز العاطفي محاولة إثارة شفقة الشريك أو تغذية مشاعر الذنب لديه، تأكّد ألّا تفعل ذلك إن كنت تبحث عن الحب الحقيقي.
  5. أن تجدا حلولاً سريعة للمشاكل: في الحب الحقيقي والصادق لا يمكن أن تتراكم المشاكل بين الشريكين، لأنهما قادران دائماً على إيجاد الحلول السريعة التي ترضي الطرفين، ويعلمان أن المشاكل المتراكمة تقتل الحب!
  6. المرونة شرط للحب الحقيقي: يقول الفيلسوف اليوناني هيراقليطس تعبيراً عن التجدد والتغير المستمر في الحياة "أنت لا تنزل في مياه النهر الواحد مرتين"، وللحفاظ على الحب الحقيقي لا بد أن يدرك الشريكان التغيرات الطبيعية التي تمر بها علاقة الحب على مر الزمن، ولا بد أن يتمتعا بالمرونة الكافية لفهم هذه التغيرات.

يتم وصف الحب الحقيقي أنه "حبُّ أفعالٍ لا حبُّ أقوال" وأفضل طريقة للتعبير عن الحب الحقيقي أن تبرهن على مشاعرك بالأفعال والسلوك لا بالكلام فقط على الرغم من أهمية التعبير اللفظي عن المشاعر، إليك بعض أسرار التعبير عن الحب الحقيقي:

  1. الدعم المستمر: أصدق تعبير عن الحب الحقيقي أن يجد منك الشريك دعماً مستمراً في جميع المواقف، دعماً في لحظات الانتصار ولحظات الانكسار، ودعماً في النجاح والفشل.
  2. العطاء: الحب الحقيقي لا يعرف الأنانية، والشريك يشعر بكل ما تقدمه له وكل ما تعطيه في سبيل استمرار العلاقة وفي سبيل الحفاظ على الحب، لكن تذكر أن يكون العطاء دون انتظار مقابل، وأن يكون العطاء متوازناً دون أن تشعر وكأنّك ضحية في هذه العلاقة.
  3. الصدق: لا تقطع أبداً وعداً لا تستطيع الوفاء به! الوعود الكاذبة من أسباب انهيار أكثر العلاقات العاطفية متانة، كن صادقاً أيضاً بمشاعرك وبأقوالك.
  4. الوفاء: إذا كان الوفاء شرطاً لازماً لكل زواج أو ارتباط حتى وإن لم يُبنَ على الحب؛ فإن الوفاء والإخلاص أكثر أهمية عندما يكون الحب أساس العلاقة، تحلى بالإخلاص والوفاء لتعبّر عن حبك الحقيقي.
  5. التجديد: الملل والرتابة عدوّ العلاقات العاطفية والزوجية الأول، والحفاظ على التجديد الدائم لروتين الحياة وللمشاعر من أفضل طرق التعبير عن الحب.
  6. التعبير اللفظي عن الحب: لا يوجد وقت تنتهي عنده جاذبية الكلمة في الحب، والتعبير اللفظي مهم جداً لإيصال المشاعر للشريك، لا يكفي فقط أن تعرف ما يجب أن تقوله، بل يجب أيضاً أن تعرف ما لا يجب أن تقوله، لا تقل مثلاً "لقد كبرنا على كلام الحب!".

الحب من أكثر المشاعر إثارةً للحيرة، فعلى الرغم مما ذكرناه عن الحب الحقيقي وعلاماته وشروطه؛ قد يظل السؤال قائماً في الذهن "هل هذا هو الحب الحقيقي؟" وربما نستطيع من خلال ذكر علامات تدل على الحب الزائف أن نفهم أكثر ما هو الحب الحقيقي: [4]

  1. لا تستطيع أن تكون على طبيعتك، وتضطر أن ترتدي القناع لإرضاء الشريك!
  2. تتغير شخصيتك إلى الأسوأ، فالعلاقات السامّة تقودنا لتغيرات سلبية في السلوك والشخصية.
  3. تتعرض للتهديد بالمغادرة أو الابتزاز العاطفي، ويحاول شريكك أن يجعلك تشعر بالذنب تجاهه دائماً.
  4. تشعر أن الشريك غير قادر على التحكم برغبته بالسيطرة عليك، ويفعل أي شيء ليكون هو المسيطر.
  5. تشعر أنّك لست أولوية في حياة الشريك وتشعر بآثار الإهمال العاطفي.
  6. لا يوجد ثقة متبادلة، تخاف من تعرضك للخيانة وتعاني من شك الشريك.
  7. تتعرض للتنمر أو التحقير وتفتقر للاحترام في العلاقة.
  8. تشعر أنّك لست جذّاباً بما يكفي ويتولد لديك شعور دائم بالتهديد.
  9. تخاف من قول الحقيقة لأنّك لا تعتقد أن الشريك سيفهم موقفك.
  10. تتساءل دائماً إن كان هذا حب حقيقي أم لا.

المصادر و المراجعadd