يوجد العديد من المسليّات والوجبات الخفيفة التي نستمتع بها في كل يوم، إلا أنه للأسف معظمنا لا يعرف فوائد وأضرار هذه الأطعمة على الإطلاق. من أهم الوجبات الخفيفة وأكثرها انتشاراً حول العالم هو الشيبس، وأحد أهم أسباب انتشاره هو سهولة الوصول إليه بسبب تواجده في جميع المحلات التجارية، بالإضافة إلى الماركات المختلفة والنكهات العديدة المتنوعة له؛ لكن ماذا تعرف عن الشيبس؟ سنتعرف في هذا المقال على فوائد الشيبس المتنوعة، بالإضافة إلى الأضرار العديدة التي قد يسببها لنا، وسنترك لك في النهاية الحكم عليه إن كان جديراً بالتناول أم لا. تابع معنا هذا المقال لتعرف أكثر عن الموضوع.


ذات صلة


ما هو الشيبس؟

ماذا تعرف عن هذه الوجبة الخفيفة؟
ظهر الشيبس لأول مرة في المملكة المتحدة في عام 1817م، هذه الرقائق يمكن قليها أو خبزها بالفرن بعد تقطيعها إلى شرائح ناعمة للغاية وعديمة الثخانة تقريباً، ويمكن أن تقدّم كوجبة خفيفة بحدّ ذاتها، أو كنوع من المقبلات مع موائد الطعام الكبيرة. يمكن أن تملح هذه الرقائق أو تضاف عليها النكهات الأخرى كالكاتشاب أو الخل أو الجبنة أو غيرها من التوابل والأعشاب والنكهات الطبيعية والصناعيّة الأخرى. 
يعتبر الشيبس جزء رئيسي من سوق الوجبات السريعة الخفيفة حول العالم، كما أنها سبب رئيسي في زيادة الأرباح بشكل كبير في مجال الأطعمة السريعة والوجبات الخفيفة.

أصل رقائق الشيبس
يقال أن أول وصفة من وصفات الشيبس أصلها بريطاني ظهر في المملكة المتحدة في كتاب طبخ نشر في عام 1817م للشيف ويليام كيتشنر، وبيع هذا الكتاب بكثرة في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة البريطانية حيث تم كتابة وصفة كاملة لرقائق البطاطا تقوم على تقشيرها وتقطيعها على شكل حلقات رقيقة للغاية كما يتم نقعها بالليمون الحامض وقليها بشحم الخنزير. إلا أن قصقاً وروايات أخرى تقول أن أصل هذه الأكلة اللذيذة هو أمريكي، يعود إلى الطباخ الأمريكي من أصل أفريقي جورج كروم، حيث قام في نهايات القرن السابع عشر باختراع الشيبس أثناء محاولته لإرضاء زبون ظل يشتكي من سماكة قطع البطاطا المقليّة.
 

ذات علاقة


فوائد الشيبس

ما هي الفوائد المتنوعة التي يقدمها لنا الشيبس؟
إن الاعتماد على بعض الوجبات السريعة من أجل مساعدتك في نظامك الغذائي ليس بالأمر السيّئ كما تعتقد، فبعض هذه الأطعمة تمتلك الكثير من الفوائد التي يحتاجها جسمك؛ لذلك قررنا أن نشاركك هذه المعلومات؛ يوجد العديد من الفوائد الضروريّة التي يمكننا أن نحصل عليها من خلال تناولنا للشيبس المشوي بالفرن بمختلف طعماته ونكهاته، ولأن صحتك تهمنا، قررنا أن نتعرف على هذه الفوائد معاً في هذه الفقرة.

محتوى الدهون في الشيبس
من الفوائد الصحيّة الرئيسيّة لتناول رقائق البطاطس المخبوزة بالفرن هو محتواها من الدهون. حيث يمكن طهي رقائق الشيبس في المنزل مع كميات قليلة من زيت الزيتون. بهذه الطريقة تكون الأحماض الدهنية الموجودة في زيت الزيتون تعزز صحة القلب والأوعية الدموية، ليس هذا فقط، بل يمكن أن نقول بأن هذه الوجبة اللذيذة قد تقلل من فرص الإصابة بمرض السكري، وبعض أنواع السرطان أيضاً.

كميات البوتاسيوم المرتفعة في الرقائق
رقائق البطاطا المخبوزة بالفرن تمتلك كميات كبيرة من البوتاسيوم، وكمية البوتاسيوم هذه التي تحصل عليها من الشيبس مهمّة للغاية؛ حيث يساعد البوتاسيوم على تنظيم توازن سوائل الجسم، مما يمنع ارتفاع ضغط الدم الشرياني، كما يعزز البوتاسيوم عمل الجهاز العصبي والعضلات؛ يوفّر الشيبس 33% من حاجة الجسم اليومية من البوتاسيوم.

فيتامين C في الشيبس
تحتوي رقائق البطاطا على كميات كبيرة من فيتامين c الضروري للغاية للإنسان، حيث أن وجبة واحدة من الشيبس المشوي يومياً توفر 97% من حاجة النساء من هذا الفيتامين و81% من حاجة الرجال منه أيضاً. أي أن تناول الشيبس يساعد على تجنب حدوث مشكلة نقص فيتامين C في الجسم والتي قد ينتج عنها العديد من الأعراض السيئة مثل انهيار الأوعية الدموية والعظام والأسنان والجلد. كما يقوم فيتامين C بتعزيز صحة الجهاز المناعي مما يسهل نمو الخلايا البيضاء.

العناصر الغذائية الأخرى في الشيبس
إن كنت تعتقد أن رقائق الشيبس مجرد مجموعة من المواد المضرّة التي لا تحتوي على أي عنصر غذائي، فأنت مخطئ! حيث أن كمية قليلة من رقائق الشيبس (28 غ أو 13 رقاقة) تحتوي على 9 غرامات من الدسم و115 ملغ من الصوديوم و430 ملغ من البوتاسيوم و16 غ من الكربوهيدرات و2 غ من البروتين؛ مع العلم أنها لا تحتوي على أي نسبة من الكوليسترول الضار.
 

 

أضرار الشيبس

ما هي الأضرار التي تتسبب بها رقائق البطاطا لصحتنا؟
كما يوجد العديد من الفوائد المميزة التي نستطيع الحصول عليها من رقائق البطاطا، فإنه للأسف يوجد أيضاً بعض الأضرار والآثار السلبية التي سنتعرض لها عند تناولنا للشيبس بكثرة؛ في هذا الفقرة سنتعرف بالتفصيل على الأضرار التي قد نصادفها عند تناولنا لهذه الرقائق اللذيذة.

الدسم والدهون في الشيبس
معظم أنواع الشيبس تكون غير خفيفة وغير مخصصة للأنظمة الغذائيّة الصحيّة، لذلك تمتلك تلك الأنواع الكثير والكثير من الدهون والدسم، وهذه الكميات الكبيرة التي تصل إلى 25-30% من الدهون تسبب أذيّات كثيرة على المدى الطويل على صحتنا وعلى صحة أجهزة الجسم المختلفة؛ لذلك من الضروري أن نقوم بتناول هذه الرقائق بحذر واعتدال.

كميات كبيرة من الملح
من منا لا يعرف أضرار الملح الكثيرة والمتنوعة على صحتنا! وأحد أبرز أضرار الملح هو تأثيره السيء على ضغط الدم الشرياني، حيث يسبب الإكثار من الملح ارتفاعاً خطيراً في ضغط الدم وقد يسبب أضراراً دائمة وغير قابلة للعلاج لاحقاً، مما يضطرنا إلى استعمال الأدوية بشكل دائم طوال حياتنا للحفاظ على توازن ضغط الدم.

زيادة في كمية السكريات
على الرغم من أننا جميعاً ننظر إلى الشيبس على أنّه وجبة خفيفة مملحة، إلا أنه وللأسف يحتوي على كمية كبيرة من السكريات تصل أحياناً إلى 5% من القيم الغذائيّة الكليّة في حصة الشيبس الواحدة. لذلك فإن الإكثار من الشيبس لا يعني الحصول على كميات كبيرة من الملح فقط، بل من السكريات أيضاً.

حريرات كثيرة
على عكس الخضار الذي عند تتناول كميّات كبيرة للغاية منها نحصل على حريرات قليلة، فإن تناول أقل كميّة ممكنة من الشيبس سيعني حصولك على كميّة كبيرة من الحريرات، وبالتالي وزن إضافي غير محبب.

ليست رخيصة
ربما سمعت بمن يقولون "أنت رخيص كحفنة من رقائق الشيبس"، في الحقيقة الشيبس ليس رخيصاً على الإطلاق! حيث يصل سعر الكيلو الواحد من الشيبس بين 11.30 إلى 37 دولار أمريكي.
هناك أيضاً بعض الأضرار والآثار الجانبية الإضافية، للأسف وكما هو واضح فإن آثار الشيبس السلبية أكثر بكثير من فوائده؛ لنتعرف معاً على الأضرار الأخرى للشيبس.

الوزن الزائد
يؤدي الإكثار من رقائق الشيبس على اكتساب وزن زائد إضافي غير مرغوب فيه، كما أن الاستمرار في الإكثار من تناول هذه الوجبة الخفيفة قد يعني الإصابة بالسمنة المفرطة ومرض السكري وأمراض القلب المرافقة لزيادة الوزن أيضاً.

عناصره الغذائية قليلة
على الرغم من امتلاكه لكميات كبيرة من البوتاسيوم والصوديوم، إلا أنه لا يحتوي على أي نوع من الفيتامينات أو المعادن الأخرى؛ بمعنى آخر يمكن اعتبار الشيبس مادة غذائيّة فقيرة للغاية، ولا تقدّم لنا ما تحتاجه أجسامنا من عناصر غذائيّة ضروريّة.

 

في النهاية، من منا يستطيع الاستغناء عن رقائق الشيبس اللذيذة بشكل نهائي! بالتأكيد لا أحد، وهذا أمر طبيعي نظراً لطعمتها اللذيذة ونكهاتها المميزة، إلا أنه من الضروري للغاية الانتباه لأهميّة عدم الإكثار من هذه الرقائق وذلك بسبب الآثار السلبيّة الكثيرة التي نتعرض لها مما يسبب لنا أعراضاً غير مرغوب بها على الإطلاق. لقد تعرفنا في هذا المقال بالتفصيل على تاريخ رقائق الشيبس اللذيذة، بالإضافة إلى الفوائد القليلة التي من الممكن أن نحصل عليها من تناولنا لهذه الرقائق، ولم ننس بالتأكيد الأضرار والآثار السلبيّة العديدة والمتنوعة التي قد يسببها لنا الشيبس في حال الإكثار منه وتناوله بشكل دائم وبدون اعتدال.
في حال تعرضكم لأي مشكلة أو في حال ظهور أي عرض من الأعراض السابقة، من الضروري للغاية استشارة الطبيب المختص بأسرع وقت ممكن لتجنّب تفاقم هذه المشكلة، وإياكم واتباع حمية معينة أو أخذ دواء معين بدون العودة إلى الطبيب مهما كنتم واثقين من فعالية هذه العلاجات؛ كما اننا هنا من أجلكم، وفي حال وجود أي سؤال لديكم فنحن على استعداد من أجل الاستجابة والرد على كل استفساراتكم وأسئلتكم. فريق عمل حلوها دائماً على أهبة الاستعداد من أجل خدمتكم.