يزداد عدد الشباب الراغبين بالاستقلال عن والديهم واستئجار منزل خاص بهم عاماً بعد عام، وذلك من أجل خوض هذه التجربة المهمة والضرورية لبناء شخصياتهم؛ إلا أن العديد من الأشخاص يفضلون القيام بعكس هذا الأمر تماماً، فهم يستمتعون أكثر بالعيش في منزل والديهم طوال العمر. للأسف يقع الكثير من الشباب ضحية التصرفات الخاطئة كالاستقلال عن الوالدين بسن مبكّرة أو الاستمرار بالعيش في منزل الوالدين طوال العمر، ولأننا نريد الأفضل لقرائنا الأعزاء، قررنا في هذا المقال أن نتعرف على إيجابيات وسلبيات هذا الأمر


ذات صلة


العيش مع الوالدين أثناء الدراسة الجامعية

إيجابيات هذه الخطوة
هناك العديد من الإيجابيات التي تنتج عن عيش الأبناء مع والديهم أثناء الحياة الجامعية، وعلى الرغم من أهمية هذه الآثار الجيدة، لايزال هناك العديد من الأشخاص يجهلون هذه الآثار ويعتقدون أن العيش في السكن الجامعي أفضل، إن كنت تعتقد ذلك أيضاً ننصحك بقراءة فقرتنا التالية فربّما تغير رأيك.
- يمنحك المزيد من الوقت للتفكير
هناك العديد من الأمور التي قد تشغل بالك عندما تسكن في السكن الجامعي أو عندما تستأجر منزلاً كالتفكير بزملائك في السكن أو بالفواتير أو بكيفية تأمين الطعام اللازم... إلخ؛ هذا النوع من التفكير سيستحوذ على كمية كبيرة من وقتك خلال اليوم مما سيعيقك عن التفكير بالأمور الأهم كحياتك في الجامعة وتخطيطك لمسيرتك المهنية ونقطة انطلاقك بعد الجامعة.

- توفير جزء كبير من المال
تعد مشكلة الأجارات المرتفعة واحدة من أكثر المشاكل التي تواجه الطلاب؛ حيث يتوجب على الطلاب دفع مبالغ كبيرة من المال مقابل السكن في منزل مستقل بعيداً عن والديه، إلا أن هذا الأمر سيتسبب في استهلاك كمية كبيرة من المدخرات الشخصية للطالب. إن السكن مع الوالدين يوفر عليك هذه المبالغ الطائلة، ويسمح لك بتوفيرها من أجل استخدامها في وقت الحاجة خاصةً في حال طالت الفترة الممتدة بين التخرج من الجامعة والعثور على عمل مناسب.

- التركيز المكثف على دراستك
في حال بقيت في منزل والديك، لن تشغل بالك بالتنظيف أو الطهي أو الترتيب، كما أنه لن يتواجد زملاء سكن مزعجين في غرفتك. بمعنى آخر، ستتمكن من التركيز على دراستك بشكل أفضل وستعطي كل اهتمامك ووقتك من أجل الحصول على أفضل الدرجات في الجامعة وتجنب السقوط في أي مادة من موادك الجامعية.

الجانب السلبي من الأمر
على الرغم من وجود الإيجابيات السابقة التي تناولناها في الفقرة أعلاه، إلا أن كل شيء جيد يمتلك جانباً سيئاً لابد من أخذه بعين الاعتبار، ولأن مصلحتكم تهمنا أعزاءنا القراء لن نخفي عنكم هذا الجانب. لذلك ننصحكم بقراءة فقرتنا التالية بتمعّن.
- الوقوع في فخ الراحة
عندما تعيش في منزل والديك ستعيش في منطقة الراحة الخاصة بك، وعلى الرغم من أنك ستعيش بلا هموم وبلا ضغوطات منزلية إلا أنك ستعاني كثيراً في حال قررت بدء حياتك الخاصة والانطلاق من الصفر، لأنك ستكون قد اعتدت على حصولك على كل شيء في المنزل بدون أي عذاب.

- ستعاني من كلام المجتمع
للأسف هذا صحيح، فعلى الرغم من راحتك الكبيرة الناجمة عن استمرارك بالعيش في منزل والديك، إلا أنك ستتعرض للكثير من الكلمات الجارحة والتعليقات الساخرة المؤذية من قبل الآخرين بسبب استمرارك بالعيش في منزل والديك وعدم تجرؤك على تجربة الحياة الخاصة المستقلة. ولكن بالتأكيد هذا لن يحدث إن كان السبب في إقامتك مع والديك هو الوضع المادّي فحسب.

- ودّع خصوصيتك
بالتأكيد هذا الجانب السلبي معروف للجميع، فالأمر يبدأ بالحدوث منذ اللحظة الأولى لوجودك في منزل والديك. حيث يبدأ الأهل بإزعاجك بالكلام الجارح والمخترق للخصوصية مثل "لماذا تأخرت" أو "طالما أنت تعيش معنا سيتوجب عليك العيش وفق قوانين منزلنا" وغيرها من الجمل المزعجة

- ستواجه صعوبة في التأقلم مع الحياة العملية
عندما تعتاد على العيش في منزل والديك طوال حياتك حتى لحظة التخرج من الجامعة ستشعر بالكثير من الضغوطات والصعوبات التي ستمنعك من التأقلم مع أي ظرف جديد يواجهك في الحياة العملية والمهنية والمستقبلية. فهل أنت مستعد لأخذ هذه المخاطرة حقاً؟

- سترجع لحضن والديك كلما واجهت مشكلة ما
إن المشكلة الرئيسية في استمرارك بالعيش مع والديك هو أنك لن تستطيع أن تحل أي مشكلة تواجهك بدون مساعدتهم. وبالتالي عندما تكبر وتعيش حياتك الخاصة لن تستطيع أن تواجه مشاكلك بمفردك أو أن تعتمد على نفسك بل على العكس، سوف تذهب لتشكو ما يحدث معك لوالديك أملاً منك بأنهم سيساعدونك على حل هذه المشكلة.
 

ذات علاقة


9 دروس مالية تتعلمها من العيش مع والديك

إقامتك مع والديك تحسين خبرتك الاقتصادية
قد يجهل الكثير من الأشخاص وجود العديد من الدروس المالية التي يمكنك الاستفادة منها والحصول عليها من خلال الإقامة مع والديك، لذلك سنسألك ببساطة –إن كنت مقيم مع والديك- هل تعرف ما هي هذه الدروس المالية؟

1- توفير المال
السبب لأول وراء عودة الأبناء إلى منزل والديهم بعد الانتهاء من الكلية أو الجامعة هو الرغبة في توفير المال. عندما تسكن مع والديك ستتعلم أهمية وكيفية توفيرك للمال من أجل استعماله في وقت الحاجة. يعتبر هذا الأمر بشكل بديهي الدرس الأول والأهم الذي يجب علينا أن نتعلمه عند إقامتنا مع والدينا.

2- تعلم عادات مالية جيدة
عند تواجدك في منزل والديك ستتمكن من الاستفادة من خبرات أهلك في تعاملهم مع الامور المالية، كتسديد الديون ودفع القروض والتعامل مع البطاقة الائتمانية وغيرها من العادات والاستراتيجيات الفعالة في التعامل مع المال. وفي حال استغلالك لهذه النقطة جيداً ستتمكّن من الانطلاق بشكل جيّد في حياتك الخاصة.

3- ستعرف قيمة المال الحقيقية
يمتلك معظم الخريجين الجامعيين الجدد مفاهيم خاطئة عن المال، ويدخلون العالم الحقيقي والحياة العملية بتلك المفاهيم الخاطئة مما يبين نقص معرفتهم المالية بشكل واضح. هذا الأمر قد يسبب لهم خسارات مالية فادحة وقد يؤدي إلى استغلالهم مادياً من قبل بعض المحتالين في سوق العمل. ولكن في حال عشت مع والديك ستعرف أكثر وتفهم بشكل واضح قيمة المال وكيفية التعامل معه.

4- الأمن المالي
الأمن المالي لا يعني الحفاظ على أموالك بأمان من السرقة. إن الأمن المالي يعني أن تعرف المكان المناسب لصرف أموالك فيه، والطريقة المناسبة التي يجب عليك أن تتبعها لصرف هذا المال. بالإضافة إلى معرفة ضرورة ترك احتياطي مالي من أجل الحالات الطارئة أو الرحلات المفاجئة أو غيرها من الأمور التي لا يمكنك أن تخطط لها.

5- استثمار المال بوقت مبكر
إن العيش مع الوالدين بعد المرحلة الجامعية يمكن الخريجين الجدد من ادخار بعض المال بدلاً من دفعه على أجرة المنزل الجديد أو غيره من مستلزمات المنزل، مما يسمح للخريجين بتعلم طرق استثمار هذه الأموال بشكل أسرع والاستفادة من الفوائد التي سيجلبها هذا الاستثمار.

6- التعلم من خيارات الأصدقاء
يمكنك الاستفادة من إقامتك مع والديك عن طريق مراقبة خيارات أصدقائك الذين اتخذوا خياراً معاكساً لخيارك ومعرفة نتائجه. فبينما تكون في منزل والديك تستفيد من استثماراتك المالية، يمكنك التفرغ لدراسة خيارات الأشخاص الذين يعيشون باستقلالية لتعرف أكثر حول الخيارات التي يجب عليك أن تتخذها والخيارات التي يجب عليك ألا تتخذها.

7- سداد القروض الطلابية
بعض الأشخاص يحتاجون لسحب قروض طلابية من أجل استكمال المرحلة الجامعية، فإن كنت من هؤلاء الأشخاص ستكون إقامتك مع والديك أمراً إيجابياً، لأنك ستتعلم كيفية استغلال هذه الفترة لدفع المال من أجل سداد القروض المترتبة عليك بدلاً من دفعها كأجرة منزل.

8- حافز من أجل العثور على وظيفة
إن العيش مع الوالدين بنفس المنزل سيكون سبباً رئيسياً في التعرض للمضايقات من الوالدين والمجتمع –كما مر معنا سابقاً في هذا المقال- وبالتالي هذا الأمر سيعلمك ضرورة حصولك على وظيفة وأهمية استقلالك من المنزل بعد اكتساب الخبرات المالية اللازمة من والديك.

9- التخطيط المالي
إن التخطيط المالي من أهم الأمور التي يجب عليك أن تتعلمها أثناء الإقامة مع والديك في منزلهم. يجب عليك أن تعرف كل شيء عن التخطيط المالي المستقبلي ومعرفة الأماكن التي يمكنك أن تستغل فيها أموالك والمبالغ التي يجب عليك استثمارها أو الاحتفاظ بها.
 

هل يجب عليك أن تترك منزل والديك؟

4 إشارات تعني أنه يجب عليك أن تعيش وحدك
يعاني العديد من الأشخاص بعد التخرج من الجامعة من مشكلة عدم قدرتهم على تحديد ما إذا كان يتوجب عليهم العيش لوحدهم أو السكن مع والديهم، لذلك قررنا في هذه الفقرة أن نتعرف على الإشارات التي تعني ضرورة الانتقال من منزل الوالدين والعيش في منزل مستقل.

- إن كان عمرك أكثر من 30 عاماً
بالتأكيد هذا أمر بديهي، فمهما بقيت في المنزل مع والديك هناك مرحلة معينة سيتوجب عليك فيها أن تنتقل من منزلهما. وبالتأكيد إن كان عمرك قد تجاوز 30 عاماً فهذا يعني أنك تضيع الكثير من الفرص والتجارب على نفسك.

- كل محادثة مع والديك تتحول إلى جدال
يجب علينا بشكل عام أن نحافظ على علاقتنا مع والدينا وألا نغضبهم. لهذا السبب يجب علينا أن ننتبه إلى علاقتنا معهم، فعندما يبدأ كل حديث بيننا وبين والدينا بالتحول إلى جدال –بشرط أن نكون قد تخطينا المرحلة الجامعية- هذا يعني أن الوقت قد حان للاستقلال عن الوالدين.

- عندما يبدأ والديك بطلب الإيجار منك
هذا أمر طبيعي ومن حق الوالدين أن يطالبوا بقسم من أجرة المنزل منك إن كنت تجاوزت المرحلة الجامعية وبدأت في عملك الخاص. يجب عليك حينها أن تستقل، لأن والديك شعروا بأنك أصبحت قادراً على دفع أجرة منزل خاص بك ويريدون منك أن تنطلق بحياتك العملية. فلا تغضب من والديك بسبب هذا الأمر، لأن الدراسات أثبتت أن علاقة الوالدين مع الأبناء البالغين ستكون أكثر توتراً في حال اعتمد الأبناء على والديهم بالأمور المالية.

- عندما يلمح الوالدين للموضوع
قد لا يطلب والديك منك أن تدفع الأجرة، إلا أنهما لن يتوقفا عن التكلم حول انتقال الأبناء من المنزل، وسوف يستمرون بطرح الأمثلة حول الأبناء الذين تركوا منازل والديهم من أجل الحصول على الاستقلالية. فالوالدين سيدعمون دائماً خيار أبنائهم بالاستقلالية.

في النهاية، لابد من الانتقال من منزل الوالدين في مرحلة ما، لذلك استغل الفترة التي تقضيها في منزل والديك في تعلم كل الدروس المالية الممكنة، وكن حذراً في التعامل مع الآثار السلبية التي قد تنتج عن إقامتك مع والديك.