كنّا قد تحدثنا في مقال سابق أن معدل التستوستيرون الطبيعي عند الرجال يقدر بما تفرزه خصية الرجل بنسبة 6 إلى 7 مجم من هرمون التستوستيرون يوميًا. وتحدثنا عن أعراض وأسباب نقص هرمون التستوستيرون عن النسبة الطبيعية عند الرجال، وطرق علاج نقص هرمون الذكورة.

ولكن، إن كان الأمر عكسًا! ما هي أسباب ارتفاع هرمون التستوستيرون عند الرجال؟

 


الأسئلة ذات علاقة


أسباب ارتفاع هرمون التستوستيرون عند الرجال

هناك مجموعة من الأسباب المحتملة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون عند الرجال:

- تضخم الغدة الكظرية الخلقي.

- تعاطي المنشطات.

- الإصابة بورم الخصية.

- تناول التستوستيرون عن طريق الحبوب أو الحقن، بدون سبب طبي، مما يؤدي إلى زيادة نسبة الهرمون الذكري عن معدلاته الطبيعية.

- البلوغ المبكر، يسبب زيادة هرمون الذكورة، حيث يظهر على الطفل أعراض البلوغ بشكل مبكر.

وتتساءل عزيزي القارئ، ماذا يحدث إذا زاد التستوستيرون عند الرجل؟

 


أعراض ارتفاع هرمون التستوستيرون عند الرجال

من علامات زيادة هرمون الذكورة عند الرجال:

- الاكتئاب والشعور بالحزن لفترات قد تطول، يصاحبها فقدان الشهية، والأرق، أو النوم لفترات طويلة، وألم في العضلات.

- الميول نحو العدوانية والرغبة الدائمة في التعارك مع الآخرين.

- يصعب على الرجل السيطرة على مشاعر الغضب والانفعال.

- اضطرابات في المزاج.

- ظهور حب الشباب وخاصة في منطقة الظهر والكتفين.

- ومن أعراض ارتفاع الهرمون الذكري عند الرجال، انكماش الخصيتين.

- تساقط الشعر والإصابة بالصلع.

- النسبة العالية من هرمون التستوستيرون يمكن أن تسبب انخفاض في نسبة الحيوانات المنوية، مما يسبب مشاكل في عملية الإنجاب.

في هذه الحالة، ما هو علاج ارتفاع هرمون الذكورة عند الرجل؟

 

علاج ارتفاع هرمون التستوستيرون عند الرجال

إن ارتفاع هرمون التستوستيرون عند الرجال لا يعني وجود حالة مرضية طارئة تستدعي علاجًا سريعًا، فقد يرجع الهرمون لمستواه الطبيعي وحده. ولكن، يفضل مراجعة الطبيب ليشخص الحالة ويقف على أسبابها، ويصف العلاج المناسب ويطمئن الرجل على حالته الصحية.

وتذكر عزيزي القارئ أن هناك بعض السلوكيات التي تسبب ارتفاع هرمون التستوستيرون فحاول تجنبها، ومنها:

- المبالغة في تناول الفلفل الحار والشطة.

- تناول المخدرات والخمور.

- تعاطي الأدوية النفسية دون وصفة طبية يؤثر سلبًا على الجهاز العصبي المركزي، ويزيد من إفراز هرمون التستوستيرون، ويجعل الجسم بحالة إرهاق وغير قادر على القيام بأي نشاط.

- احرص على عدم تعاطي أي أدوية لزيادة الهرمون الذكري دون استشارة طبية، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات خطيرة.

وختامًا، احرص على تناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة واتباع نظام حياة متوازنًا، مما يجعل الجسم يفرز الهرمونات المختلفة بشكل معتدل بدون زيادة أو نقصان.

 

المراجع

موقع حياتك