أضرار المخدرات على المرأة وتأثير الإدمان على النساء

أعراض تعاطي المخدرات على المرأة، أضرار المخدرات على صحة المرأة الجسدية والنفسية، الآثار الاجتماعية لإدمان المرأة على المخدرات، وتأثير الإدمان على الحامل والجنين

أضرار المخدرات على المرأة وتأثير الإدمان على النساء

أضرار المخدرات على المرأة وتأثير الإدمان على النساء

إدمان المخدرات من المشكلات النفسية والاجتماعية الخطيرة التي يتعرض لها العديد من الأفراد، فهي تؤثر على صحة الأفراد النفسية والبدنية، وشؤونهم الأخلاقية والاقتصادية التي تنعكس سلبياً على حياتهم، والإدمان هو الاعتياد على تناول مواد كيميائية تسبب الخمول وتؤدي إلى شلل في الجهاز العصبي، وتقدم بعض الفتيات أو السيدات على تعاطي المخدرات بدافع الهرب إلى عالم آخر والشعور بالمتعة، ما يسبب لهن الكثير من الآثار النفسية والصيحة والاجتماعية التي تنعكس سلباً على مجمل تفاصيل حياتهن.

تلجأ بعض النساء إلى تعاطي المخدرات ظناً منهن بأن المخدرات تخلصهن من المشاكل والمسؤوليات التي تحيط بهن، فتظهر أعراض التعاطي على أجسامهن وتكون هذه الأعراض سلوكية وجسدية ونفسية بحيث تتمثل كما يلي: [1]

  1. الهزال وقلة الوزن: يظهر هذا العرض على الفتيات أكثر من الرجال فتعاطي أنواع المخدر الماريجوانا والهيروين والكوكايين مثلاً فهم يؤدي لهزال عام في الجسم ونقص الوزن والنحافة بشكل كبير.
  2. الاكتئاب: يتحول الإدمان إلى حالات اكتئاب شديدة وقد يؤدي إلى التفكير في الانتحار أو محاولة إيذاء الآخرين وكل هذا بسبب تأثير المخدرات على الجسم فالاكتئاب مرض نفسي يستحوذ على مشاعر الفرد ويسبب أذى كبير له، وتزيد المخدرات من احتمال إصابة المرأة بأعراض الكأبة النسوية وخاصة في أوقات الحمل والدورة الشهرية.
  3. تقلبات المزاج: يتقلب مزاج المرأة المتعاطية بشكل ملحوظ ومن غير وجود أي سبب منطقي، وهي من الأعراض التي كثيراً ما تلاحظ على المدمنين بشكل عام بالإضافة لتعرضها لحالات الهذيان والهلوسة.
  4. الأرق وقلة النوم: معظم الذين يتعاطون المخدرات يعانون من الأرق وعدم القدرة على النوم أو النوم المتقطع مما يجعلهم غير قادرين على التركيز أو حتى القيام بأعمالهم اليومية، وهذه المسألة لها آثار عديدة على السيدة وخاصة المسؤولة عن منزل وأسرة.
  5. آثار أخلاقية: للمخدرات أثرها السلبي على الوعي والإدراك عند المرأة المتعاطية ما يجعلها تقوم بالكثير من التصرفات المتهورة ذات الآثار الكارثية على حياتها أو مستقبلهما أو سمعتها وما يجعلها أيضاً فريسة سهلة أمام من يريد منها أشياء غير أخلاقية، كما قد يزيد إدمان المخدرات من فرص الخيانة الزوجية.
  6. أعراض جسدية: جفاف الفم واحمرار العيون وشحوب الوجه وتساقط الدموع اللاإرادية وضعف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وصعوبة التذكر والتركيز والتفكير وارتفاع درجة حرارة الجسم وسيلان الأنف وفرط التعرق.
  7. تغيرات في الدورة الشهرية: يؤثر تعاطي المخدرات على الدورة الشهرية فبعض النساء المتعاطيات تتعرض لغزارة في الدورة الشهرية والبعض الأخر يعاني من اختفاء الدورة الشهرية لديهن مما يقلل فرص الإنجاب لديهن ويصيبهن بالعقم.

يؤثر تعاطي المخدرات على حياة المرأة سلباً بكافة مجالات الحياة وقد يجعل منها مريضة نفسية أو شخصية مترددة غير قادرة على اتخاذ قرار مما ينعكس على كل أفراد أسرتها وقد يسبب لها توتراً كبيراً يقلب حياتها رأساً على عقب، وهذا عرض مفصل عن أضرار المخدرات النفسية: [4]

  1. التوتر والقلق والانفعال: تصاب المرأة المتعاطية بالتوتر العصبي والقلق وذلك بسبب قلة النوم لأن المخدرات تسبب الأرق الليلي فلا تستطيع المتعاطية النوم بشكل جيد ما ينعكس على سلوكها فتصبح سريعة الانفعال ولا تستطيع السيطرة على نفسها مما يجعل الناس تنفر منها وتبتعد عنها.
  2. العزلة والاكتئاب: تفقد الفتاة المتعاطية للمخدرات لذة الاندماج في المجتمع ومخالطة الآخرين مما يجعلها منطويةً على نفسها ومبتعدةً عن عائلتها ويتطور هذا الحال للاكتئاب (الكآبة النسوية) وممكن أن يتطور معها الأمر لتصاب بأمراض عقلية.
  3. الهذيان والهلوسة: إدمان المخدرات يؤدي إلى تطور الأمراض والاضطرابات النفسية حيث قد تسبب الهذيان وتخيل أشياء لا وجود لها والحديث بأشياء غير منطقية وغير موجودة، وإذا استمرت بالتعاطي قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض عقلية خطرة كالوسواس القهري والهستيريا.
  4. المزاجية واضطرابات الشعور: تفقد الفتاة المتعاطية السيطرة على مزاجها فقد تراها مبتسمة وفرحة وفي نفس اللحظة يتغير مزاجها وقد تصبح عصبية أو حزينة وتلجأ للبكاء لتفريغ طاقاتها وممكن أن تقوم بتخريب الأشياء التي حولها أو تلجأ للعنف على شخص آخر لتهدأ.
  5. عدم القدرة على ضبط النفس: تفقد الفتاة التي تتعاطى المخدرات القدرة على ضبط النفس في كثير من المواقف مما يسبب لها الكثير من المشاكل ويجعل الناس تبتعد عنها وعن مخالطتها.

تجعل المخدرات من الفرد شخص هوائي فلا يستطيع أن يسيطر على سلوكه ولا على علاقاته الاجتماعية فقد تخسر المرأة المتعاطية عائلتها سواء من أخوتها ووالديها أو زوجها وأولادها، فالإدمان يدمر العلاقات الاجتماعية وينعكس سلباً على حياتها وهذه أكثر الآثار التي تدمر العلاقات الاجتماعية للمرأة:

  1. فقدان حس الاندماج بالمجتمع: فمعظم المدمنين منطوون وفاقدون لحس الاندماج مع أفراد مجتمعهم كما أن المدمنين يفقدون القدرة على التواصل مع بقية أفراد مجتمعهم مما يجعلهم وحيدين ومشتتين.
  2. تفكك الأسرة: إذا كانت الفتاة المتعاطية متزوجة فحتماً سوف ينعكس هذا على أسرتها سواء من الناحية المالية لسد احتياجاتها من المخدرات أو نفسياً بسبب انعكاس حالتها النفسية على زوجها وأطفالها مما يؤدي لتفكك الأسرة وتدميرها وعدم القدرة على التواصل.
  3. فقدان فرص الزواج: فإذا كانت الفتاة المتعاطية غير متزوجة فممكن أن تفقد فرصتها في الزواج وذلك تبعاً لعادات وتقاليد المجتمع من جهة، وبسبب انعكاس آثار المواد التي تتعاطها على سلوكها وأخلاقها وشكلها وسمعتها من جهة أخرى.
  4. انحراف الأولاد: من المعروف أن الطفل يكتسب معظم عاداته من تقليد والديه فمن الطبيعي إذا كانت الأم مدمنة أن يلجأ أطفالها إلى تقليدها ويقلدون سلوكياتها سواء الناتجة عن التعاطي أو التعاطي بحد ذاته.
  5. نبذ المجتمع للمرأة المدمنة: فعادات وتقاليد المجتمع لا تسمح بوجود هذه الظاهرة مما يؤدي لنبذ المجتمع للفتاة المدمنة مما ينعكس عليها وعلى عائلتها.

كلنا نعرف أن أضرار المخدرات على الصحة كثيرة فهي تؤذي معظم أجهزة الجسم فالإدمان يؤثر على الدماغ مما يجعله خطراً على صحة الجهاز العصبي وعلى الكلى وعلى القلب والكبد وكافة أجهزة الجسم الأخرى، وهذه الآثار التي يسببها المخدرات على صحة النساء:[3]

  1. قصور الكلى: توثر المخدرات على الكلى وتمنعها من القيام بوظائفها بحيث يضطرب عملها وقد يؤدي لمرض الفشل الكلوي واحتباس البول في الجسم ويصبح خطر على الحياة في حال فرط تناوله.
  2. خلل بوظائف الكبد: تعد المخدرات من أكثر السموم ضرراً لجسم الإنسان فهي تزيد العبء على الكبد للتخلص من هذه السموم لذلك يعد المدمنون أكثر عرضة لتلف الكبد بنسبة أكبر بـ7 مرات عن الأشخاص العاديين.
  3. أضرار المخدرات على الجهاز العصبي: تؤثر المواد المخدرة على السيالات العصبية المسؤولة عن التوصيل إلى مخ الإنسان وتؤدي لخلل بالوظائف التي يؤديها المخ كالتنفس وتنظيم درجة حرارة الجسم.
  4. اضطرابات الدورة الشهرية: يؤثر تعاطي المخدرات على الدورة الشهرية فممكن أن يؤدي لغزارة الحيض لدى البعض أو انقطاعه عند البعض الآخر مما يؤثر على الإباضة والإنجاب، وكل هذا كون الإدمان يؤدي لاضطراب هرمونات الجسم.
  5. توقف مفاجئ بعضلة القلب: يؤدي إدمان النساء إلى حدوث أزمات قلبية مفاجئة مما يؤدي للوفاة فقد أشارت دراسات أمريكية أن أكثر من 15ألف امرأة أمريكية متعاطية فقدن حياتهن في أزمات قلبية فجائية.

ما هي أضرار المخدرات على الحامل والجنين؟
يؤثر تعاطي المخدرات على النساء تأثيراً كبيراً وذلك لأنه يتحكم بهرمونات جسمها مما يسبب مخاطر على الإنجاب ومشاكل في الإباضة وتغيرات في الدورة الشهرية كما أنه قد يؤدي لانقطاعها وهذه أكثر الأعراض تأثيراً على الإنجاب:[2]

  1. المخدرات تسبب العقم: غالباً يؤدي إدمان المرأة إلى اضطراب أو انقطاع الدورة الشهرية مما يؤدي إلى مشاكل في الاباضة وتشكل تكيسات على المبايض وبالتالي يؤدي للعقم.
  2. تؤدي لتشوهات في الأجنة: النساء الحوامل المدمنات أكثر عرضة لتشوه الأجنة، حيث وجدت الدراسات أن الأم التي تتناول المخدرات سواء قبل الحمل أو أثنائه تمتلك فرصاً أعلى لتشوهات الجنين وخصوصاً تشوهات الرأس والأطراف.
  3. إسقاط الحمل: وذلك لأن المخدرات تضعف مناعة الجسم مما يؤدي إلى إسقاط الحمل بسبب ضعف بنية الأم وسوء تغذيتها وتناولها المواد الضارة في حال كان الحمل في بدايته وقد أثبتت الدراسات أن من يتعاطين الهيروين قد يسقطن الجنين بعد 72ساعة من تعاطي الجرعة.
  4. موت الجنين داخل الرحم: يموت الجنين في كثير من الحالات في الرحم إذا كانت الأم تتعاطى المخدرات أثناء الحمل وذلك لعدم قدرة الجنين على تحمل جرعة السموم الموجودة داخل المخدرات التي تتناولها الأم.
  5. سوء التغذية: فغالباً من تتعاطى المخدرات تصاب بالهزال بسبب قلة الغذاء وفقدان الشهية وهذا ما يقلل العناصر المغذية التي يحتاجها الجنين للنمو بشكل سليم، وهذا يسفر عن ولادة جنين مشوه.
  6. تشمع كبد الجنين: وذلك لعدم قدرة الجنين على تحمل المواد الضارة التي تتناولها الأم وممكن أن يولد الجنين سليم من حيث التكوين لكن يحمل أمراضاً مزمنة كفشل النمو وتشوه في الأعضاء التناسلية أو إعاقات أخرى في الأعضاء الداخلية.

هناك الكثير من القصص المؤلمة التي تصلنا إلى مجتمع حِلّوها عن تعاطي المخدرات، منها قصة فتاة أدمنت على المخدرات وهي في العشرينات، وجربت أنواعاً عديدة من المخدرات، حتى بدأت الأعراض تظهر عليها بوضوح، تصف الفتاة هذه الأعراض بنقص الوزن وظهور الندبات والحبوب على جسدها، وهي تحاول أن تبحث عن حلّ للإقلاع عن المخدرات وعلاج إدمانها قبل أن تتورط في أمور أخرى.
اقرأ القصة الكاملة وآراء الخبراء والقراء من خلال النقر على هذا الرابط.

قصة أخرى لامرأة أدمنت المخدرات يرويها الزوج هذه المرة، يقول صاحب الاستشارة أنه تزوج من فتاة وجد فيها فتاة أحلامه، وكانت بداية الزواج فترة ذهبية بالنسبة لهما، لكن بعد فترة طلبت منه السماح لها بالعمل، وعندما وافق أصبحت تطلب منه مصاريف شخصية لتذهب إلى عملها، ليكتشف أنها مدمنة على أحد أنواع المخدرات وتقوم بصرف النقود على التعاطي ولا تذهب إلى العمل أصلاً، حاول أن يساعدها على العلاج لكنه تفاجئ أيضاً أنها حامل...
اقرأ القصة الكاملة ونصائح الخبراء والقراء وشارك رأيك من خلال النقر على هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd