إبرة منع الحمل للرجال ووسائل منع الحمل للرجل

ما هي إبرة منع الحمل للرجال؟ فوائد إبرة منع الحمل للرجال، أضرار حقن منع الحمل للرجال، سعر إبرة منع الحمل للرجال، موانع الحمل للرجال وطرق أخرى

إبرة منع الحمل للرجال ووسائل منع الحمل للرجل

إبرة منع الحمل للرجال ووسائل منع الحمل للرجل

من المعروف أنه غالباً ما يتم استخدام وسائل منع الحمل من قبل المرأة، حيث يمكن للمرأة أن تتناول حبوب منع الحمل أو تأخذ إبرة هرمونية تقوم بمنع الحمل لعدة أشهر أو تقوم بتركيب اللولب الذي يمنع الحمل طوال فترة وجوده داخل الرحم، والحقيقة أن جميع هذه الطرق لها آثار جانبية عديدة على المرأة، فهل يمكن منع الحمل من قبل الزوج؟ العديد من الدراسات تناولت إمكانية منع الحمل لدى الرجال حتى تم الوصول أخيراً إلى حقنة منع الحمل الخاصة بالرجال، فما هي آلية هذه الحقنة وما هي فوائدها ومضارها؟ هذا ما سنتعرف عليه في المقال التالي.

إبرة منع الحمل عند الرجال هي عبارة عن مزيج من الهرمونات التي يصنعها جسم الإنسان بشكل طبيعي وهي هرمون التستوستيرون (الذكري) وهرمون البروجيسترون (الأنثوي).
 يتم إعطاء هذه الإبرة بشكل موضعي في المجرى الواصل بين الخصيتين ومجرى البول أسفل القضيب الذكري، حيث تعمل المواد في حقنة منع الحمل للرجال على منع إنتاج الحيوانات المنوية من الخصيتين وذلك عن طريق إيقاف عمل الهرمون الذي يتحكم بإفراز النطاف من الغدة النخامية، وبالتالي لن يتم تلقيح البويضة في حال القذف داخل المهبل، ما يقود بالنتيجة إلى منع حدوث الحمل
والجدير بالذكر أنه لا يوجد تأثير بإبرة منع الحمل للرجل في ممارسة العلاقة الزوجية أو أي تغيير في الرغبة الجنسية عند الرجال أو القدرة الجنسية وسرعة القذف والانتصاب. [1-4-5]

إعطاء إبرة منع الحمل للرجل له العديد من الفوائد، سوف نوضح هنا أهم هذه الفوائد: [1-2-4]

  1. منع حدوث الحمل: تعتبر إبرة منع الحمل للرجال وسيلة إضافية يمكن استخدامها من قبل الزوجين الذين لا يرغبان بإنجاب أطفال سواء في وقت محدد أو بشكل دائم.
  2. تعتبر وسيلة أكثر أماناً من العمليات الجراحية: توفر هذه الطريقة بديلاً جيداً لعمليات استئصال الأسهر التي تتم عند الرجال وذلك لمنع انتقال الحيوانات المنوية للمرأة والتالي لمنع حدوث لحمل.
  3. إراحة الزوجة من استخدام وسائل منع الحمل: فمثلاً هي طريقة مناسبة لحماية الزوجة من حبوب منع الحمل الفموية والتي لها العديد من الآثار الجانبية الخطيرة على الزوجة على سبيل المثال يمكن أن تتعرض الزوجة لخطر الجلطات القلبية نتيجة تناول حبوب منع الحمل على المدى الطويل.
  4. طريقة بديلة إذا كانت الزوجة تعاني من أمراض: بالإضافة إلى أن هنالك بعض الزوجات اللواتي لا يستطعن استخدام وسائل منع الحمل لأسباب مرضية تكون هذه الطريقة فعالة في هذه الحالة.
  5. إبرة منع الحمل للرجال لا تسبب العقم الدائم: خلال مرحلة التعافي يستعيد معظم الرجال القدرة على صنع الحيوانات المنوية من جديد وذلك بعد التوقف عن الحقن لمدة عام تقريباً.
  6. بديل أفضل للواقي الذكر: وجود إبر منع الحمل عند الرجال يعتبر بديل مناسب لاستخدام الواقي الذكري لأنه وسيلة غير فعالة تماماً في منع الحمل بنسبة عالية، حيث أن أي خلل في استخدامه يؤدي إلى دخول الحيوانات المنوية إلى جسم الزوجة وبالتالي حدوث الحمل، بالإضافة لأن بعض الأزواج لا يفضلوا استخدام الواقي الذكري.

هنالك آثار جانبية تنتج عن حقن إبرة منع الحمل عند الرجال وذلك لأن هذه الإبرة عبارة عن مزيج هرموني أي يمكن أن تنتج عن هذه الإبرة تأثيرات هرمونية عديدة وسوف نوضح هنا بعض من الآثار الجانبية الناتجة عن إبرة منع الحمل للرجال:[1-2-4-5]

  1. الخلل الهرموني: قد ينتج عن استخدام إبرة منع الحمل عند الرجال ظهور حب الشباب الغير مرغوب فيه خاصة في سن الرشد.
  2. لا تحمي من الأمراض الجنسية: استخدام إبر منع الحمل لا يحمي من الأمراض المنقولة عن طريق الجنس، بالمقابل يمكن عن طريق استخدام الواقي الذكري الحماية من انتقال الأمراض الجنسية بنسبة عالية بين الزوجين.
  3. كم مدة مفعول إبر منع الحمل للرجل؟ في معظم الحالات يستمرمفعول إبرة منع الحمل عند الرجال من شهر إلى ثلاثة أشهر، وقد يصل مفعول الإبرة إلى حوالي ستة أشهر، وهناك تجارب واعدة لنوع جديد من إبرة منع الحمل عند الرجال قد يستمر مفعولها حتى 9 سنوات، هذه المدة الطويلة قد تعتبر من الإيجابيات أو من السلبيات حسب هدف الزوجين من إبرة منع الحمل الذكورية.
  4. لا تنجح مع جميع الرجال: هنالك رجل بين كل مجموعة مؤلفة من 25 رجل لا يستفيد من إبرة منح الحمل في منع إنتاج الحيوانات المنوية.
  5. عدم العلم بالآثار الجانية عند الاستخدام لفترة طويلة: هذه الطريقة يتم استخدامها منذ وقت قريب بعد أن تم إثبات أمانها بالدراسات السريرية وبالتالي من غير المعروف بعد الآثار الجانبية التي قد تظهر نتيجة الاستخدام على المدى الطويل، ومن غير المعروف أيضاً من لا يمكنه تطبيق هذه الطريقة في منع الحمل.
  6. زيادة الشهية والوزن: هنالك آثار جانبية تتعلق بتأثير التغيرات الهرمونية على الشهية حيث أنه ينتج عن هذه الإبر زيادة الشهية وبالتالي زيادة الوزن.
  7. تسبب بعض الاضطرابات: إبرة منع الحمل للرجال تؤدي لبعض التغيرات الهرمونية التي ينتج عنها الصداع وتقلب المزاج والإصابة بالاكتئاب في بعض الحالات.
  8. الألم مكان الحقنة: من السلبيات التي تنتج عن استخدام إبر منع الحمل للرجال أيضاً هي وجود آلام موقع الحقن قد تستمر لفترة طويلة حتى تزول.
  9. تغيرات في الرغبة الجنسية: هنالك أثر جانبي قد يظهر عند بعض الأزواج الذين استخدموا هذه الطريقة ولا يظهر عند باقي الأزواج وهو زيادة الرغبة الجنسية.

يختلف سعر إبرة منع الحمل للرجال حسب الشركة المصنّعة ومن بلد إلى أخرى، لكن على وجه العموم يتراوح سعر إبرة منع الحمل للرجل بين 50 دولار أمريكي و150 دولار أمريكي مع أتعاب الطبيب، وفي الدول العربية قد يصل سعر إبرة منع الحمل للرجل لما يعادل 100 ريال سعوي، مع العلم أن خطط تحديد النسل في بعض الدول تتضمن منح إبرة منع الحمل للرجل مجاناً دون أي تكلفة، وهي لا تباع بالصيدليات على أية حال.

يرغب العديد من الأزواج في التوقف عن الإنجاب بعد إنجاب عدد معين من الأطفال، ومنهم من لا يرغب نهائياً في إنجاب الأطفال، لذلك يبحث الأزواج بشكل دائم عن حل يمنع حدوث الحمل دون أن يؤثر على العلاقة الزوجية وسوف نوضح هنا بعض الطرق الخاصة بالرجال لمنع الحمل: [3-6]

  • الواقي الذكري لمنع الحمل: استخدام الواقي الذكري فعال في منع الحمل بنسبة عالية عند استخدامه بشكل صحيح لذلك يجب التأكد من اختيار الحجم الصحيح وتفريغ الهواء من الواقي قبل ارتدائه مع الحرص على عدم تمزقه، ومن المهم معرفة أن الواقي الذكري يستخدم لمرة واحدة فقط ويجب تغييره في كل مرة تتم فيها ممارسة العلاقة الزوجية وذلك منعاً من انتقال البكتريا إلى الزوجة وحدوث الالتهابات.
  • مبيد النطاف لمنع الحمل: هو عبارة عن مادة كيميائية تعمل على تعطيل عمل الحيوانات المنوية، يجب وضعه قبل ممارسة العلاقة الزوجية بعشر دقائق على الأقل ويتم إدخال هذا الهلام إلى داخل عنق الرحم ويستمر مفعوله في قتل الحيوانات المنوية ما يقارب 60 دقيقة.
  • ممارسة العلاقة الزوجية خلال فترات آمنة: يمكن منع الحمل طبيعياً دون استخدام وسائل منع الحمل عن طريق التحكم بأيام ممارسة العلاقة الزوجية والتي يجب أن تتم في الأيام التي تكون بعيدة عن أيام الإباضة لدى الزوجة وبالتالي لن يتم الحمل، تحدث الإباضة عادة قبل أسبوعين من الدورة الشهرية تقريباً في اليوم 14 من بداية الدورة الشهرية، تنجح هذه الطريقة عادة عندما تكون أيام الدورة الشهرية منتظمة لدى الزوجة، ومن المهم أن يتم تحديد أيام الإباضة بعد استشارة الطبيب المختص، بالإضافة إلى الدور الأكبر للزوج في قدرته على التحكم في القذف وإبعاد النطاف خارج جسم الزوجة.

بعض أنواع الأغذية من الممكن أن تقوم بتعطيل عمل الحيوانات المنوية داخل جسم المرأة وبالتالي تقلل من فرصة حدوث الحمل، على سبيل المثال:

  • الأناناس: تناول الأناناس لمدة 2 إلى 3 أيام بعد ممارسة العلاقة الزوجية يمكن أن تقلل من فرص حدوث الحمل.
  • البقدونس: يمكن أن يكون تناول البقدونس علاج منزلي فعال لمنع حدوث الحمل.
  • القرفة: قد تساعد القرفة في زيادة تقلصات الرحم وتحفيز العضلات وبالتالي يمكن أن تساهم في الإجهاض، لذلك من الممكن أن يكون لها فوائد في منع الحمل.
  • المشمش: يمكن من خلال غلي 100 غرام من المشمش المجفف مع كوب من الماء وملعقتين عسل أن يتم منع الحمل بطريقة طبيعية.

يمكن اختيار الطريقة الصحيحة لمنع الحمل من خلال عدة نقاط: [4]

  • من المهم اختيار وسيلة لمنع الحمل تكون مناسبة لكلا الزوجين لا ينتج عنها أي آثار جانبية على أحد الزوجين.
  • بالإضافة إلى أنه يجب الحصول على معلومات دقيقة والتحدث بصراحة عن الخيارات المتاحة لمنع الحمل والتفكير في مدى نجاح كل طريقة من الطرق التي يتم اختيارها.
  • يجب التحكم أيضاً في سهولة الطريقة المتبعة لمنع الحمل ومعرفة طريقة استخدامها بشكل دقيق تجنباً لحدوث الحمل.
  • مع مراعاة نقطة مهمة وهي تكلفة الطريقة المتبعة في منع الحمل حيث أنه يجب أن تكون تكلفة مناسبة للزوجين.
  • في حال عدم التمكن من اختيار الطريقة الأنسب مع الزوج يمكن طلب الاستشارة من أخصائيين في طب الأسرة.

المصادر و المراجعadd