علاج آثار حب الشباب والتخلص من آثار حبوب الشباب نهائياً

ما هو حب الشباب وما هي أسباب ظهور حبوب الشباب؟ لماذا تظهر آثار حب الشباب؟ وكيف يمكن علاج حب الشباب في المنزل؟ وما هي طرق علاج آثار حب الشباب طبياً؟

علاج آثار حب الشباب والتخلص من آثار حبوب الشباب نهائياً

علاج آثار حب الشباب والتخلص من آثار حبوب الشباب نهائياً

تعتبر مشكلة حب الشباب عائقاً يسبب الكثير من المتاعب لمن يعانون منها، حيث أنها في غالب الأحيان لا تقتصر فقط على ظهور الحبوب، وإنما قد تخلف بعض الآثار المزعجة حتى بعد شفائها، وهي مشكلة قد تواجه معظم الشباب تقريباً ذكوراً وإناث وخاصةً في مرحلة المراهقة، ما يسبب لهم الإحراج أو بعض الآلام والأعراض المزعجة، فما هي هذه الآثار ولماذا تظهر وكيف يمكن علاجها؟

حب الشباب هو حالة جلدية شائعة، وبشكل خاص بين المراهقين، تتميز بانتشار بثور أو بقع على الجلد بعدة أشكال، فقد تكون حمراء ملتهبة أو داكنة على شكل رؤوس سوداء أو بقع بلون الجلد على شكل رؤوس بيضاء.
وتُرجع أسباب حالة حب الشباب في المقام الأول إلى بعض الحالات الهرمونية بالإضافة إلى البكتيريا على الجلد والأحماض الدهنية [1]، حيث يزيد بشكل ملحوظ لدى كل من الاناث والذكور في سن المراهقة إنتاج هرمونات تدعى الأندروجينات، وهي الهرمونات الجنسية الذكرية، تؤدي هذه الزيادة العالية إلى إنتاج كميات زائدة من الدهون في الغدد الدهنية للجلد، ويؤدي ذلك إلى ظهور حب الشباب بأحد أشكاله [2].

تؤدي بثور حب الشباب لإتلاف الجلد والأنسجة الواقعة تحته، فهي تخترق الجلد بعمق، وعندما يتم الشفاء من هذه الالتهابات يبدأ الجسم بالقيام بمحاولات لإصلاح ذلك التلف عن طريق إنتاج كميات معينة من الكولاجين الذي يدعم الجلد ويلعب دور مهم في التئام الجروح، فتتسبب هذه الكميات من الكولاجين بظهور  ندبات على سطح الجلد هي حب الشباب [3].

يعتمد نوع أثر أو ندبة حب الشباب التي تظهر على مقدار الكولاجين المنتج في الجسم [3]، ولها نوعان:

  1. آثار بارزة أو مرتفعة: تظهر عندما تكون كميات الكولاجين المفرزة زائدة عن المقدار المطلوب في أثناء محاولة الجسم لشفاء تضرر الجلد، فتتراكم هذه الكميات الزائدة للتحول لمشكلة ندبة بارزة [3].
  2. آثار ضمورية أو منخفضة: التي تظهر نتيجة عدم كفاية الكمية المنتجة من الكولاجين، فتتشكل حفر في المكان الذي كان ينتشر فيه حب الشباب [3].
  3. آثار الجدرة: وتكون أيضاً ندبات بارزة، ولكنها تغطي مكاناً أكبر من حبة الشباب التي كانت في نفس المكان، وتكون أغمق بقليل من لون الجلد ويمكن أن تكون حمراء أو بنية، وقد تتسبب ببعض الحكة أو الألم [4].

من المهم الاستعانة بطبيب أمراض جلدية قبل تجربة أي علاج، وذلك لتحديد المشكلة التي تعاني منها فقد تكون الندوب الموجودة على الجلد ليست آثار حب شباب وإنما مشكلة مرضية جلدية أخرى، ومن وسائل العلاج لهذه المشكلة:

ويقصد هنا بالعلاج المنزلي تلك الوسائل التي يسهل تطبيقها بشكل فردي في المنزل بدون مراجعة لمركز مختص في كل مرة، ولكن الموجه الأول لأحد هذه العلاجات هو الطبيب المختص لأن كل نوع من أنواع آثار حب الشباب يتطلب علاجاً معيناً ليكون فعالاً ذو نتيجة، ومن الأمثلة عليها:

  • حمض الصفصاف (حمض الساليسلك Salicylc acid): يعتبر حمض الصفصاف أحد أفضل العلاجات لآثار حب الشباب فهو فعال مع جميع أنواع آثار حب الشباب، وهو مركب طبيعي يعمل على تنظيف مسام الوجه من الأوساخ وتراكمات خلايا الجلد الميتة التي تسبب ظهور حب الشباب [4]
    بالإضافة إلى أنه يساعد على التقليل من التورم والاحمرار ويقوم بتقشير الجلد عند تطبيقه موضعياً، فتقلل هذه الخواص من ظهور الندوب والآثار
    قد يتسبب حمض الصفصاف أحياناً بحدوث جفاف أو بعض التهيج في البشرة وخصوصاً عند ذوي البشرة الحساسة، لذلك يفضل اختباره قبل استخدامه على منطقة صغيرة من الجلد.
    استخدامه يتمثل بإضافة أحد المنتجات التي تحتوي عليه إلى روتين العناية بالبشرة وذلك لعدة أسابيع لملاحظة نتيجة.
  • العلاج بالرتينونيدات Retiniods: الرتينونيدات هي عبارة عن مادة كيمائية تحوي كميات كبيرة من فيتامين A, ولها فوائد جلدية مهمة، بما في ذلك تخفيف آثار حب الشباب وخصوصاً الندوب أو الآثار الضمورية
    حيث تسرع الرتينونيدات نمو الخلايا والأنسجة الجديدة وتحسنها، وتساعد في تقليل التصبغ الحاصل في مكان هذه الآثار
    ولكن هذه  الطريقة يمكن أن تجعل البشرة حساسة لأشعة الشمس، لذلك من المهم على من يستخدمها الالتزام باستخدام واقي شمسي عند الخروج أيضاً، ويمكن الحصول عليها عن طريق شراء منتجات مخصصة من الصيدليات.
  • أحماض ألفا هيدروكسي(AHAs) لعلاج حب الشباب: وهي أحماض خفيفة تساعد في إزالة الطبقة السطحية من الجلد لتظهر طبقة جديدة [5]، فتزيل بذلك خلايا الجلد الميتة وتمنع انسداد المسامات [4]، وتساعد على تخفيف مظهر آثار حب الشباب وبشكل خاص تلك الداكنة منها.
  • حمض اللاكتيك Lactic Acid: يعد حمض اللاكتيك بمثابة مقشر لطيف على البشرة يساعد في تخفيف آثار حب الشباب حيث يعمل حمض اللاكتيك على تفتيح البقع والآثار الداكنة لحب الشباب وإزالة تراكمات الخلايا المينة [4]
    ولكن من الممكن أحياناً أن يتسبب بزيادة التصبغ على الجلد بدلاً من تخفيفه، لذا يفضل القيام باختبار له قبل الاستخدام وذلك بتطبيقه على مكان صغير من الجلد.
    حمض اللاكتيك موجود في العديد من المستحضرات الجاهزة، ويوجد أيضاً في خل التفاح المخفف.
  • استخدام الواقي الشمسي: إن التعرض للشمس من الممكن أن يؤدي إلى تفاقم مشكلة آثار حب الشباب وزيادة تلون تلك الآثار، لذلك يعد استخدام الواقي الشمسي أمراً ضرورياً للوقاية من أشعة الشمس [5].

وهي وسائل علاجية يجب تطبيقها من قبل المختصين في كل جلسة علاج، وغالباً ما تطبق في الحالات المستعصية والتي لا يمكن علاجها بالطرق المنزلية البسيطة:

  • استخدام الحشوات: التي تحقن تحت سطح الجلد وذلك بهدف ملء آثار أو ندوب حب الشباب وبشكل خاص الآثار الضمورية ورفع الجلد قليلاً ليملأ مكان تلك الندبة [6]، تكون الحشوات المستخدمة عبارة عن الكولاجين أو دهون من جسمك أو حشوات تجارية، وهي مؤقتة غالباً وتحتاج إلى تكرار كل 6 إلى 18 شهراً [5].
  • التقشير الكيمائي: عبارة عن آلية يتم فيها استخدام حمض قوي يزيل الطبقات السطحية من الجلد لإزالة الندبات العميقة.
  • استخدام الليزر: وهو أيضاً تقنية يتم فيها إزالة الطبقة العليا من الجلد، لكن مدة شفائه أقل من الطرق الأخرى ويجب أن تبقى المنطقة المعالجة بالليزر مغطاة حتى تلتئم تماماً.
  • الديرما بريجن Dermabresion: عبارة عن آلية يتم فيها استخدام فرشاة كهربائية سلكية أو عجلة تدور بسرعة فتقشر الجلد بشكل عميق قليلاً لتزيل بذلك الندبات السطحية تماماً وتخفف من الندوب الأكثر عمقاً [6]، وهي أحد أكثر الطرق شيوعاً وأكثرها فعالية.
  • المايكرونيدلنغ   Microneedling: وهذا العلاج حديث حيث يستخدم فيه آلة يدوية عبارة عن أسطوانة صغيرة مملوئة بإبر صغيرة، مثل الديرمارولر، يتم إمراره على سطح البشرة المخدرة والتي تكون مصابة بآثار حب الشباب تاركة فيها بعض الجروح الخفيفة، فينتج الجسم الكولاجين ليشفي هذه الجروح ويصلح بهذا أيضاً ندوب حب الشباب الموجودة، وقد يستغرق هذا العلاج مدة طويلة حيث يحتاج إلى التكرار لحوالي 9 أشهر لتظهر نتائج.
  • الجراحة: عن طريق تقنية تدعى susbcision يتم من خلالها فك الألياف الواقعة تحت الأثر المراد إزالته بإدخال إبر في ذلك المكان، فيساعد هذا على تقريب الندبة من السطح وتخفيف أثرها.

من مشاركات أحد متابعات موقع حلوها، تسأل فيها كيف يمكنها التخلص من حي الشباب؟ فقد وصفت بأن مشكلتها مستعصية ولا تتمكن من علاجها حيث تنتشر بوجهها حبوب الشباب التي تقوم بحكها حتى تسبب لها جروح ولا تستطيع التوقف عن ذلك، وأضافت سؤال هل يمكنها وضع ماسكات أو شيك من هذا القبيل لعلاج مشكلتها، علماً أنها تضع زيت الزيتون في بعض الأحيان ولكن المشكلة أنها لا تسطيع التوقف عن حك هذه الحبوب.
وأجابتها الخبيرة في موضع حلوها الدكتورة غادة الجيوسي: الجيد بالموضوع أن صاحبة المشكلة تعلم أنها مرحلة مؤقتة وسوف تمر ونصحتها:

  • لا تفكري بالموضوع كثيراً وتعطيه أهمية
  • عليك أن تكوني واثقة أكثر بنفسها
  • ويجب أن تهتمي بثلاثة أمور أساسية وهي أن تهتمي بمظهرك العام دون الاهتمام بهذه الحبوب أولاً
  • وأن تهتمي أكثر بإنجازاتك العملية والدراسية أكثر ثانياً.
  • وأخيراً أن تهتمي بعلاقاتك الاجتماعية والأسرية ولا تسمحي لمشكلتك بإعاقتك عن ممارسة حياتك وأن تكوني مرنة ومرحة حتى تنتهي المشكلة لوحدها.

لمراجعة الاستشارة الكاملة مع أراء الخبراء وتفاعل مجتمع حلوها انقر على الرابط، كما يمكنكم في أي وقت طلب الاستشارة من الخبراء المختصين في موقع حلّوها من خلال النقر على هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd