أضرار سكر ستيفيا ونصائح استعمال بدائل السكر

ما هي أضرار سكر ستيفيا وبدائل السكر؟ كيفية استعمال سكر الدايت بأمان، وما هو أفضل بديل للسكر الأبيض؟ وهل سكر ستيفيا آمن للحامل وللأطفال؟

أضرار سكر ستيفيا ونصائح استعمال بدائل السكر

أضرار سكر ستيفيا ونصائح استعمال بدائل السكر

غالباً ما يوصف ستيفيا بأنه بديل آمن وصحي للسكر ويمكنه تحلية الأطعمة دون الإضرار بالصحة مقارنة بالسكر المكرر، كما أن سكر ستيفيا مرتبط بعدد من الفوائد الصحية المثيرة للإعجاب، مثل تقليل السعرات الحرارية، ومستويات السكر في الدم، وخطر تسوس الأسنأن.
مع ذلك، تظهر بعض المخاوف بشأن سلامة ستيفيا والكثير من التساؤلات مثل ما هي أضرار سكر ستيفيا؟ هل سكر ستيفيا صحي للحامل؟ هل سكر ستيفيا صحي للأطفال؟ إضافة الى طرق الاستخدام الآمنة؟ سنجيب عن كل هذه الأسئلة في هذا المقال.

ستيفيا هو مُحلي طبيعي مشتق من أوراق نبات ستيفيا (Stevia rebaudiana) ويعد خيار مفضلاً للكثير من الأشخاص الذين يسعون لأنقاص الوزن والابتعاد عن تناول السكر وذلك لأن سكر ستيفيا خالٍ تماماً من السعرات الحرارية وحلاوته أكثر ب 200 مرة من سكر المائدة.
ارتبط هذا المحلى بالعديد من الفوائد الصحية الأخرى، بما في ذلك خفض نسبة السكر في الدم وتعديل مستويات الكوليسترول.
مع ذلك، يجب الأنتباه جيداً قبل اختيار منتجات ستيفيا التجارية فهي متفاوتة من حيث الجودة. عادة ما يتم تكرير الكثير من الأصناف الموجودة في السوق بدرجة كبيرة ويتم دمجها مع المحليات الأخرى، مثل "الإريثريتول" (erythritol) وسكر العنب (dextrose) و"المالتوديكسترين" (malt dextrin).. والتي يمكن أن تغير من الفوائد الصحية المرجوة من تناول الستيفيا فتفقده الكثير من مميزاته.

هناك العديد من الأشكال التجارية المتاحة في السوق لسكر الستيفيا، حيث تتوفر أنواع مختلفة منه مقسمة حسب التركيب الكيميائي أو الشكل التجاري.

  1. اعتماداً على التركيب الكيمائي، يوجد منتجات فيها نسبة مرتفعة من "الأستيفوزويد" وأخرى نسبة "ريباودينوزويد" هي الأعلى ضمن مكوناتها.
  2. كما تتوفر أوراق الستيفيا الطازجة، لكن لا يُنصح باستخدامها فهي غير معالجة إطلاقاً.
  3. أما حسب الشكل التجارية تأتي على شكل مسحوق (أبيض أو أخضر)، أو حتى على هيئة سائل.

وتتنوع الأسماء التجارية حسب الشركة المصنعة ويمكن العثور عليها باسم سكر ستيفيا أو سكر ستيفيانا والكثير من العلامات التجارية الأخرى. [1]

يعتبر استهلاك سكر ستيفيا آمناً في الغالب عند تناوله كمُحلّي للأطعمة والمشروبات، وتجدر الإشارة إلى أن مركب Stevioside تم استخدامه بأمان في الدراسات بجرعاتٍ تصل إلى 1500 مليغرام يومياً لمدة عامين، ولكن يمكن أن يُعأني بعض الأشخاص من:

  1. الأنتفاخ.
  2. أو الغثيأن.
  3. أو الشعور بالدوخة.
  4. أو آلام العضلات.
  5. أو الخدر في الأطراف.

هذا وأشارت الدراسات إلى بعض الأضرار والآثار الجأنبية المحتملة التي قد تظهر عند البعض ممن استخدام سكر ستيفيا وفيما يلي بعض ما توصلت إليه هذه الدراسات:

  • سكر ستيفيا قد يمتلك خصائص مُدرّة للبول: مما يتسبب في تقليل مستويات الصوديوم في الدم، وبالتالي خفض ضغط الدم.
  • قد تعطل الستيفيا مستويات بكتيريا الأمعاء المفيدة: تلك التي تلعب دوراً رئيسياً في الوقاية من الأمراض وتحسين وظائف الهضم.
  • يزيد استهلاك سكر ستيفيا من تناول الطعام: حيث تشير بعض الأدلة إلى أن ستيفيا يزيد الشهية وبالتالي يساهم في زيادة الوزن مع مرور الوقت.
  • تزيد من عوامل الخطر المعروفة لأمراض القلب: حيث أن سكر ستيفيا له تأثير سلبي على وزن الجسم والدهون الثلاثية ومستويات الكوليسترول الجيد.
  • تناول ستيفيا قد يزيد من استهلاك السعرات الحرارية: على مدار اليوم وذلك وفق بعض الأبحاث.
  • قد يؤثر تناول ستيفيا في قياس ضغط الدم ومستويات السكر في الدم: مما قد يتداخل مع تأثير الأدوية المستخدمة لعلاج هذه الحالات. [2,3,4]

وللاستفادة من فوائد سكر ستيفيا على أفضل وجهة والحصول على أحسن النتائج ننصحك بالتقليل من تناولك لسكر ستيفيا وخصوصاً في حال واجهت أي آثار جانبية سلبية.

أقرت إدارة الأغذية والعقاقير في الولايات المتحدة الأمريكية (FDA)؛ موافقتها على ستيفيول جليكوسيدات "Steviol glycosides" مثل "Reb A"، في حين أن المستخلصات الكاملة للأوراق والخامات ليست من ضمنها. وحسب الدراسات قد تؤثر ستيفيا على مجموعات معينة بشكل مختلف، بما في ذلك الأطفال والحوامل ومرضى السكري. [5]

  1. حيث ينصح باستخدام سكر ستيفيا المصنوع من "Reb-A" فهو آمن للاستخدام باعتدال أثناء الحمل.
  2. أما إذا كنتِ ممن يعأنون من الحساسية للكحوليات السكرية؛ فاختاري علامة تجارية من محلي ستيفيا؛ لا تحتوي على "الإريثريتول."
  3. ويجب الابتعاد نهائياً عن ستيفيا الأوراق الكاملة وخلاصة الستيفيا الخام خلال الحمل، بما في ذلك الستيفيا التي نمت وتمت زراعتها في المنزل، فهي ليست آمنة للاستخدام إذا كنت حاملاً.

وللتذكير فقط.. قد يبدو غريباً أن المنتج المكرر بدرجة عالية يعتبر أكثر أماناً من المنتج الطبيعي، وهذا لغز شائع مع المنتجات العشبية!

تبديل السكر المضاف بالستيفيا يمكن أن يؤدي إلى تقليل مخاطر تناول الأطفال لكميات كبيرة من السكر والتي تزيد من خطر إصابتهم بأمراض القلب عن طريق تغيير مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول والمساهمة في زيادة الوزن وذلك وفقاً لجمعية القلب الأمريكية.
مع ذلك، من المهم الحرص على الاعتدال عند تناول الطفل لستيفيا وذلك لأنه من الأسهل على الأطفال الوصول إلى الحد اليومي المقبول لستيفيا، وهو 1.8 ملغ لكل رطل من وزن الجسم (4 ملغ لكل 1 كغ) لكل من البالغين والأطفال.
يمكن أن يساعد الحد من استهلاك طفلك للأطعمة التي تحتوي على ستيفيا والمحليات الأخرى، ومن ضمنها السكر، على منع الآثار الجانبية الضارة ودعم الصحة العامة. [5،6]

يقول منتقدو بدائل السكر أنها تسبب مجموعة متنوعة من المشاكل الصحية، بما في ذلك السرطان. ويرجع ذلك إلى أن دراسات تمت في السبعينيات؛ ربطت بين السكرين المُحلي الاصطناعي وسرطان المثانة في فئران التجارب.
لكن بحسب المعهد الوطني للسرطان والوكالات الصحية الأخرى، لا يوجد أي دليل علمي مؤكد على أن بدائل السكر المعتمدة للاستخدام في الولايات المتحدة تسبب السرطانات أو أي مشاكل صحية خطيرة.
حيث تؤكد العديد من الدراسات أن بدائل السكر آمنة بشكل عام بالكميات المحدودة، حتى بالنسبة للنساء الحوامل، ونتيجة لذلك تم إسقاط ملصق التحذير الخاص بالسكرين.
يتم عادة تنظيم المحليات الصناعية من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) كإضافات غذائية يجب مراجعتها والموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء قبل إتاحتها للبيع.

وتعلن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية المادة أنها آمنة (GRAS) إذا كانت تفي بأي من هذين المعيارين: [7]

  • عندما يعتبر الخبراء المؤهلون المادة أنها آمنة للاستخدام المقصود على أساس البيانات العلمية والأبحاث الدقيقة وتعد مستحضرات ستيفيا مثالاً من هذا التصنيف (GRAS).
  • إذا كانت المادة تعتمد على تاريخ طويل من الاستخدام الشائع في الطعام دون أضرار ظاهرة فتعتبر بعدها آمنة بشكل عام.

ونتحدث هنا عن بدائل السكر الأبيض بشكل عامل ستيفيا أو غيرها، وفقاً لبعض الأبحاث فإن بدائل السكر يمكن أن يكون لها تأثير ضار على صحتك، في المقابل أظهرت أبحاث أخرى أنها لا تسبب أي آثارٍ جانبية سيئة لدى المستهلك خاصة إذا كنت بصحة جيدة، تابع القراءة لمعرفة المزيد حول الأضرار الجانبية المحتملة لبدائل السكر: [8]

  • يمكن أن تؤثر بدائل السكر على عقليتك (أن تفكر بأنها لن تزيد وزنك) وتؤدي إلى زيادة الشهية وبالتالي تعزز تناول الطعام.
  • يمكن لبدائل السكر إعادة تدريب براعم التذوق لديك فقد يعتاد أولئك الذين يستهلكون بدائل السكر على النكهات فائقة الحلاوة، بالتالي يقلل من استمتاعهم بالأطعمة الحلوة بشكل طبيعي مثل الفاكهة الطازجة وكذلك الأطعمة الصحية التي قد تكون مرّة قليلاً مثل الحبوب الكاملة أو الخضار.
  • قد تؤثر بدائل السكر على صحة أمعائك تحديداً على "ميكروبيوتا" الأمعاء الطبيعية.و هذا يمكن أن يؤدي إلى السمنة والإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي التي يمكن أن تؤدي إلى مرض السكري.
  • أن الاستخدام المنتظم لبدائل السكر مثل "السكرين" و"السكرالوز" و"الأسبارتام"، يؤدي إلى مزيج غير طبيعي من البكتيريا في القناة الهضمية مما يزاد من خطر الإصابة بحساسية الأنسولين (مقدمة لمرض السكري).

مع انخفاض عدد السعرات الحرارية، قد تبدو بدائل السكر خيار جيد ولكن الأبحاث الحديثة تشير إلى أن المحليات الصناعية قد تكون في الواقع غير نافعة وبالعكس ممكن أن تكون ضارة وخاصة إذا كنت تبحث عن السيطرة على مرض السكري أو الوقاية منه.
في الواقع، زيادة استهلاك بدائل السكر قد ترتبط في زيادة الوزن والسمنة والسكري أحياناً.
ولكن نورد لكم خيارات لبدائل للسكر التي يمكنك الاختيار من بينها وهي الأفضل مقارنة بالكثير من المنتجات التي يتم تسويقها على أنها "خالية من السكر" مع الانتباه الى مراقبة مدخولك اليومي من السكر لضبط الجلوكوز في الدم في حال كنت مصاباً بالسكري ومن هذه المحليات:

  • منتجات ستيفيا مثل Truvia.
  • "تاجاتوز".
  • مستخلص فاكهة الراهب.
  • سكر نخيل جوز الهند.
  • سكر التمر.
  • كحول السكر مثل "إريثريتول أو إكسيليتول".
  • الاعتدال هو المفتاح عند اختيار بدائل السكر، ويجب عليك أن تكون مستهلكاً ذكياً فاستخدام سكر الدايت يمكن أن يساعدك في إدارة وزنك لكنها بالتأكيد ليست عصى سحرية ويفترض استخدامها باعتدال فقط.
  • ويجب الانتباه للأطعمة التي يتم تسويقها على أنها خالية من السكر فهي من الممكن أن لا تكون خالية من السعرات الحرارية ويمكن أن تسبب زيادة في الوزن.
  • ويجب الانتباه أيضاً عند تناول الأطعمة المصنعة، والتي غالباً ما تحتوي على بدائل السكر بشكل عام فهي لا تملك نفس الفوائد الصحية كالأطعمة الطبيعية، مثل الفواكه والخضروات.

وأخيراً... يمكننا القول أن سكر ستيفيا هو مُحلي طبيعي خالٍ من السعرات الحرارية، غالباً ما تتم معالجة الأصناف التجارية منه بشكل كبير ويتم خلطها مع مواد التحلية الأخرى. ويعد ستيفيا من بدائل السكر الجيدة والأكثر صحة إذا ما استخدم باعتدال يليه "إكسيليتول" و"إريثريتول".

المصادر و المراجعadd