فوائد التوقف عن تناول السكر المضاف والصناعي

ما الذي يحدث في جسمك عندما تتوقف عن تناول السكر؟ فوائد التوقف عن تناول السكر وخطوات بسيطة تساعدك بالانقطاع عن السكر، وأهم البدائل الطبيعية للسكر 

فوائد التوقف عن تناول السكر المضاف والصناعي

فوائد التوقف عن تناول السكر المضاف والصناعي

التوقف عن تناول السكر المضاف أمر صعب للغاية خاصة بالنسبة للمعتادين على تناول السكريات بشكل دائم، ولكن يجب معرفة الأضرار الكبيرة على الصحة الناتجة عن التناول المفرط للسكريات والاستعداد بعدها للتوقف عن تناول السكر المضاف بشكل نهائي، فما هي هذه الأضرار الناتجة عن تناول السكر المضاف؟ وكيف يتم التوقف عن تناول السكر المضاف؟ وما هي فوائد الابتعاد عن تناول السكر المضاف؟

السكر مصدر مهم من مصادر الطاقة التي يحتاجها الجسم بكميات معينة من أجل العمليات الاستقلابية في الجسم وهذه الكميات يمكن الحصول عليها من الغذاء الطبيعي والفواكه أما السكر المضاف يعطي نتائج سلبية عند التناول المفرط له دون اعتدال لذلك يتوجب الابتعاد عنه نظراً للفوائد الصحية التي تنتج عند التوقف عن تناول السكر المضاف ونذكر منها: [1]

  1. فقدان دهون البطن: التوقف عن تناول السكر المضاف يقلل من دهون البطن بشكل كبير حيث أن استبدال الوجبات السريعة التي تحوي كميات كبيرة من السكر المضاف بوجبة تحوي الكثير من الألياف والخضروات الطبيعية لعدة أيام يجعل الفرق واضح بمحيط الخصر ويخلص من السمنة وذلك لأن التوقف عن تناول الحلويات يحرم الجسم من السكر الذي يحتاجه للاستقلاب فيقوم الجسم بحرق دهون البطن للحصول على الكمية المطلوبة من السكرiu لإنتاج الطاقة وبالتالي يساهم في فقدان الدهون.
  2. القدرة على تناول الأطعمة المغذية: تناول العديد من السكريات المضافة بشكل يومي يقلل من الرغبة في تناول أي أغذية أخرى ويقطع الشهية عن الطعام المغذي لذلك الابتعاد عن السكر المضاف يفتح الشهية تجاه الأغذية الأخرى.
  3. التمتع بالكثير من النشاط والحيوية: إن الاستغناء عن تناول فنجان كبير من القهوة في الصباح والابتعاد عن الفطور الذي يحتوي على الخبز والفطائر واستبداله بعادات غذائية كتناول البروتينات بطيئة الهضم والوجبات الصحية في الصباح يحسن من مستويات الطاقة ويزيد من النشاط على مدار اليوم.
  4. التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني: من المعروف أن داء السكر ي النمط الثاني يعتمد بشكل كبير على السكر المتناول لذلك التقليل من تناول السكر المضاف هو عامل وقاية من داء السكري من النمط الثاني خاصة لأولئك الذين لديهم تاريخ عائلي مع مرض السكري.
  5. تحسين صحة القلب: إن الابتعاد عن تناول السكر المضاف يؤدي إلى تخفيض نسبة الكلسترول في الدم وذلك يؤدي إلى تقليل الأمراض القلبية بشكل كبير وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.
  6. تقليل خطر الإصابة بتسوس الأسنان: من المعروف أن السبب الرئيسي لتسوس الأسنان هو التناول المفرط للسكريات بمصادرها المختلفة لذلك الابتعاد عن السكر المضاف سوف يقي الأسنان من التسوس.
  7. القدرة الكبيرة على التركيز: اتباع نظام غذائي غني بالسكريات يمكن أن يضعف وظائف الدماغ ويؤدي هذا إلى تفاقم أعراض الاكتئاب وبالتالي نقص القدرة على التركيز ولهذا فإن الابتعاد عن السكريات المضافة يؤدي إلى ازدياد القدرة على العمل والتركيز.
  8. الاستمتاع ببشرة صحية: الابتعاد عن السكر هو أحد الطرق الفعالة جداً من أجل تأخير الشيخوخة والسماح للكولاجين بالبقاء قوياً ومرناً لفترة طويلة وبهذا تستمتع الفتاة ببشرة نضرة وصحية لأطول فترة ممكنة.
  9. الاستمتاع بكمية كافية من النوم: تناول السكر خلال النهار يؤدي عادةً إلى اضطراب شديد في النوم أثناء الليل ويمكن للسكر أن يوقظ الشخص من النوم العميق وبالتالي يبقى مُرهقاً طيلة اليوم لذلك الابتعاد عن السكر المضاف يؤدي إلى الاستمتاع بنوم عميق ولوقت طويل.
  10. تقوية العضلات: السكريات تقلل من قدرة الجسم على تخليق البروتينات في العضلات وبالتالي تؤدي إلى فقدان الكتلة العضلية بشكل أسرع لذلك الابتعاد عن السكريات يؤدي إلى الاحتفاظ بالقوة العضلية وتعزيزها مع التقدم في العمر.
  11. تقلل من خطر الإصابة بالسرطان: يمكن للخلايا السرطانية أن تتغذى على السكريات وتحفز نمو الورم الخبيث لذلك الابتعاد عن السكريات يقلل من خطر الإصابة بالسرطان كما أنه يثبط نمو الأورام إن وجدت.

السكريات من الأطعمة اللذيذة التي يجد الكثير من الناس صعوبة في الابتعاد عنها لذلك يجب تنظيم بعض الخطوات للابتعاد عن السكريات المضافة ومن هذه الخطوات نذكر: [2-3]

  • الخطوة الأولى: هي التخلص من السكريات بالتدريج
    حيث أنه من الصعب الانتقال من نظام غذائي مليء بالسكريات إلى نظام غذائي خالِ منها تماماً، لذلك يجب الابتعاد عن السكريات بالتدريج وتعني الاستغناء عن المصادر الأكثر سعرات حرارية مثل الحلويات والمشروبات السكرية والكعك وبعدها يتم التخفيف من السكر المضاف إلى القهوة والشاي وجميع المصادر السكرية حتى الوصول إلى نظام غذائي خالِ تماماً من السكريات.
  • الخطوة الثانيةالتحايل على الجسم
    في حال كان الشخص يشعر برغبة شديدة بتناول السكريات عليه أن يتحايل على جسمه ويتناول على الفطور وجبة صحية خفيفة هذا سيعطي الجسم الطاقة التي يحتاجها، كما يجب تعويض السكريات الصنعية المضافة بسكريات طبيعية في الفترة الأولى حيث أنه يمكن التحايل على الجسم بتناول بعض الفواكه لأنها تحوي على سكر طبيعي يعطي الجسم طاقة ويحرر هرمون السعادة فيبتعد الشخص عن تناول السكر المضاف.
  • الخطوة الثالثة: الاستحمام بماء ساخن عند الرغبة بتناول السكريات
    يمكن أخذ حمام ساخن حيث وجد أن الاستحمام بالماء الساخن يوفر الراحة ويقلل الرغبة الشديدة في تناول السكريات ولكن يجب الانتباه إلى درجة الحرارة ألا تكون حارقة للبشرة ويجب أن تجري الماء على الكتفين لمدة لا تقل عن عشر دقائق بعدها يسترخي الجسم ويفقد الرغبة في تناول الحلويات.
  • الخطوة الرابعة: تناول محفزات لهرمون السعادة
    الرغبة في تناول السكر هي من أجل تحفيز هرمون السعادة التي تنتجه السكريات لذلك يجب القيام بالأشياء التي تساعد على زيادة إفراز هذا الهرمون بشكل طبيعي مثل الخروج في نزهة فعندما يجد الشخص أنه بحاجة للسكريات عليه أن يخرج في نزهة ويمارس الرياضة كممارسة تمارين الضغط والجري هذه التمارين تساعد على إطلاق هرمون الأندروفين وهو المادة الكيميائية التي يفرزها الدماغ التي تجعل العقل يشعر بالرضى وبالتالي توقف الرغبة في تناول السكريات.
  • الخطوة الخامسة: الابتعاد عن تناول السكريات الخفية
    يجب الابتعاد عن السكر في الأطعمة المصنعة والمشروبات المحلاة بالسكر وبعد أن يتم الابتعاد عن المصادر الرئيسية للسكريات كالحلويات يجب بعدها أن ينتبه الشخص إلى الأسماء الأخرى للمصادر السكرية من أجل الابتعاد عنها فمثلاً يتم وضع في بعض المشروبات أسماء السكريات الطبيعية مثل السكروز والفركتوز والجلكوز واللاكتوز وأسماء السكريات الصنعية كالأسبارتام والسكرين.
  • الخطوة السادسة تعويض السكر الصناعي بسكر طبيعي
    يجب تعويض النقص في السكريات بتناول الأطعمة الطبيعية كتناول الخضروات والفواكه والمكسرات التي تعطي السعادة وتزيل الرغبة في تناول السكريات المضافة وتقضي على البدانة.

هنالك عدة بدائل طبيعية يمكن الاستغناء من خلالها عن السكر المضاف وإعطاء الطاقة التي يحتاجها الجسم عن طريق تناول هذه البدائل الطبيعية، لكن هذا لا يعني أن بدائل السكر المضاف لا تحتوي على نسبة عالية من السكر أيضاً، وأن يكون السكر طبيعي لا يعني أن تأكل كميات غير محدودة:[5]

  1. العسل الخام: من أفضل المحليات الطبيعية المليئة بمضادات الأكسدة والفيتامينات مثل النياسين B6 والريبوفلافين B2 والمعادن مثل الزنك والبوتاسيوم والمغنسيوم حيث أن هذه العناصر تساعد على تحييد الجذور الحرة الضارة بالإضافة إلى أنه يعطي طاقة كبيرة للجسم فهو بديل ممتاز للسكر المضاف.
  2. التمر: يحتوي التمر على العديد من العناصر الغذائية مثل الحديد والمنغنيز والبوتاسيوم وفيتامين B6 بالإضافة إلى طعمه اللذيذ لذلك تناول التمر بدلاً من السكريات المضافة مفيد جداً لصحة الجسم.
  3. سكر جوز الهند: محلي طبيعي غني بالعناصر الغذائية مثل الحديد والزنك والكالسيوم والبوتاسيوم متعدد الاستخدامات وهو بديل سكر طبيعي مناسب للخبز والعديد من الأطعمة الأخرى.
  4. الفواكه بشكل عام: هنالك العديد من أنواع الفاكهة التي تحتوي على كميات مناسبة من السكر الطبيعي الذي يعتبر محلي ممتاز وغير ضار للصحة ويحافظ على نضارة البشرة بعد سن الأربعين كما يعطي الجسم الطاقة الذي يحتاج إليها في جميع عمليات الاستقلاب.

كثيراً ما نتناول السكر المضاف في يومياتنا دون أن نعلم أن ما نتناوله يحوي على كمية من السكر المضاف ومن أكثر الأمثلة وضوحاً هو عندما يتم وضع القليل من حبيبات السكر البيضاء في قهوة الصباح ومن الأمثلة التي لا نعلم بوجود السكر المضاف داخلها هي الكاتشب الذي يتم وضعه على البطاطس المقلية لذلك سوف نوضح من خلال هذه النقط كيف يمكن التعرف على السكر المضاف: [1]

  1. المأكولات التي يتم شرائها جاهزة يجب الانتباه على محتواها ففي حال كتب ضمن المحتويات كلمات تنتهي بلاحقة "أوز" مثل الفركتوز أو الجلكوز تكون هذه المحتويات عبارة عن سكر مضاف.
  2. الأطعمة والمشروبات منزوعة الدسم مثل الحليب الخالي من الدسم تحتوي على مستويات مرتفعة من السكر المضاف.
  3. العصائر الجاهزة بشكل عام تحتوي على كميات كبيرة من السكر المضاف حتى عندما يكتب عليها عصائر طبيعية مثل شراب الذرة وشراب القيقب.
  4. المواد الطبيعية التي تحتوي على عسل يكون فيها كمية سكر عالية.
  5. المواد الغذائية المكتوب عليها "محلّى" تحتوي على كمية كبيرة من السكر المضاف.

قد لا يشعر الشخص بالحاجة إلى الابتعاد عن تناول السكر المضاف إلا من أجل تخفيف الوزن، ولكن هنالك أضرار خفية لا يشعر بوجودها في سن الشباب ولا تظهر إلا بعد التقدم في السن لذلك هنا بعض الأضرار التي تشجع على التوقف عن تناول السكر المضاف: [2-4]

  • السكر يسبب السمنة: من أهم وأكثر الأضرار شيوعاً التي تنتج عن السكر المضاف هي السمنة وما يليها من أمراض ناتجة عن ارتفاع كلسترول الدم.
  • داء السكر من النوع الثاني: يعتمد بشكل مباشر على تناول السكريات الصنعية وحتى السكريات الطبيعية يجب تناولها بكميات قليلة جداً عند مرضى السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم: ينتج عن ترسب الدهون في الأوعية الدموية وبالتالي ارتفاع الضغط وزيادة خطر الأمراض القلبية كالاحتشاء القلبي والتجلطات الدموية.
  • مرض الكبد الدهني غير الكحولي: حيث أن تناول السكريات بشكل مفرط يؤدي لتراكم الدهون على الكبد.
  • زيادة حب الشباب: أهم النصائح التي تعطى للمراهقين الذين يعانون من حب الشباب هي الابتعاد عن السكريات المضافة لأنها تزيد من الحبوب وتبطئ من عملية الشفاء.
  • أضرار على البشرة: يسرع تناول السكريات من شيخوخة الجلد وينعكس بشكل سلبي على نضارة البشرة وإشراقها.
  • خطر السرطان: يزيد تناول السكريات من خطر الإصابة بالأورام الخبيثة.

المصادر و المراجعadd