قراءة تحليل CRP وعلى ماذا يدل تحليل بروتين سي التفاعلي

ما هو تحليل CRP اختبار بروتين C المتفاعل؟ ما هي الأمراض التي يكشفها تحليل سي آر بي؟ وهل يكشف اختبار CRP عن الإصابة بفيروس كورونا بدقة؟

قراءة تحليل CRP وعلى ماذا يدل تحليل بروتين سي التفاعلي

قراءة تحليل CRP وعلى ماذا يدل تحليل بروتين سي التفاعلي

بروتين سي التفاعلي هو بروتين يصنعه الكبد في جسم الإنسان، وهو قد يكون مؤشراً على الإصابة بالالتهابات من عدمها، لذلك يستخدم تحليل بروتين سي التفاعلي لمعرفة مستويات بروتين سي في الدم إن كانت طبيعية أم لا.. سنتعرف في هذا المقال على تحليل CRP بالتفصيل.

تحليل بروتين سي التفاعلي C-reactive protein test اختصاره CRP، بروتين يصنعه الكبد وترتبع مستوياته عندما تكون هناك حالة التهاب في الجسم، حيث يقيس اختبار CRP كمية بروتين سي التفاعلي في الدم والذي يكشف ارتفاعه عن وجود الالتهاب وحدته دون تحديد السبب المباشر للالتهاب. [1]

ارتفاع بروتين سي التفاعلي CRP في التحليل

تحليل بروتين سي التفاعلي CRP هو مؤشر لوجود التهاب ما، حيث يطلق الكبد بروتين سي التفاعلي في غضون ساعات قليلة بعد الإصابة أو بدء العدوى أو أي سبب آخر للالتهاب، مما يسبب زيادة ملحوظة في مستويات CRP في الدم.
على سبيل المثال يزداد بعد الصدمة أو النوبة القلبية، مع اضطرابات المناعة الذاتية النشطة أو غير المعالجة، والالتهابات البكتيرية الخطيرة، مثل تعفن الدم.
يمكن أن يقفز مستوى بروتين سي التفاعلي بما يصل إلى ألف ضعف استجابةً للعدوى البكتيرية، ويمكن أن يسبق ارتفاعه في الدم؛ الألم أو الحمى أو غيرها من العلامات والأعراض. [1]

    قد يخطر ببالك السؤال التالي: ما هو الفرق بين CRP وhs-CRP؟ في الواقع يتشابه تحليل بروتين سي البسيط CRP مع تحليل بروتين سي عالي الحساسية hs-CRP في أن كليهما يقيس البروتين سي في الدم، أما الاختلاف بينهما فيكمن فيما يلي: [1]

    • تحليل بروتين سي عالي الحساسية hs-CRP: يقيس حجم صغير جداً من CRP في الدم، ويطلبه الطبيب منك إذا كنت بصحة جيدة ويريد أن يعرف إن كنت عرضة للإصابة بمشاكل في القلب، ويتراوح نطاق هذا النوع من التحليل بين 0.3 و10 مللي غرام/ لتر.
    • اختبار بروتين سي البسيط CRP: يطلب الطبيب تحليل بروتين سي البسيط CRP بانتظام للمعرضين للإصابة بعدوى أو مرض التهابي مزمن، ويتراوح نطاق هذا النوع من التحليل يتراوح بين 8 و1000 مللي غرام/ لتر (أو 0.8 إلى 100 مللي غرام/ ديسيلتر).

      إذا خضعت لتحليل CRP وكانت مستوياته مرتفعة في دمك فهو يدل على أنك مصابٌ بإحدى الحالات الصحية التالية: [1]

      1. الالتهاب: يشير ارتفاع مستوى CRP إلى أنك تعاني من التهاب لكنه لا يحدد ما هو أو سببه.
      2. عدوى بكتيرية: يمكن أن يؤكد ارتفاع مستوى بروتين سي التفاعلي أنك مُصاب بعدوى بكتيرية خطيرة.
      3. الالتهاب المزمن: تشير المستويات العالية من بروتين سي التفاعلي CRP إلى أن لديك نوبة سيما إذا كنت تعاني من مرض التهابي مزمن أو الأدوية المستخدمة لعلاج حالتك غير فعّالة.
      4. المراحل المتأخرة من الحمل.
      5. استخدام حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة (مثل الإستروجين).
      6.  المصابون بالسمنة المفرطة.
      7. المصابون بالسرطان.
      8. إذا كان مستوى CRP مرتفعاً في البداية وينخفض، فهذا يعني أن الالتهاب أو العدوى تنحسر و / أو تستجيب للعلاج.

      يستخدم تحليل بروتين سي التفاعلي CRP للكشف عما إذا كنت تعاني من التهابات سواء بسيطة أو مزمنة ومن هذه الالتهابات نذكر على سبيل المثال لا الحصر: [1]

      1. التهاب الرئة.
      2. التهاب المسالك البولية.
      3. التهاب الجهاز الهضمي.
      4. التهاب في الجلد.
      5. تعفن الدم.
      6. عدوى فيروسية أو فيروسية.
      7. التهاب الحوض (PID).

      لا يساهم تحليل CRP في كشف الالتهابات فحسب، بل يمكن الاسترشاد به كي تعرف إن كانت الالتهابات التي تعاني منها تزداد سوءاً أو تتحسن، لاسيما الالتهابات المزمنة مثل النوبات القلبية، أو تحديد مدى فعالية العلاج الذي تستخدمه، ومن الأمراض التي يمكن لتحليل CRP مراقبة تطورها نذكر:

      1. التهاب الأمعاء.
      2. التهاب المفاصل الروماتويدي
      3. مرض الذئبة.
      4. التهاب الأوعية الدموية.

      يستخدم تحليل CRP للكشف عما يلي:

      • الإنتان عند الأطفال حديثي الولادة.
      • بعد الجراحة: في حال خضعتَ لجراحة فإن مستويات CRP ستزداد بعد الجراحة، ولكن هذه الزيادة مؤقتة، ومن ثم تنخفض وتتراجع إلى المعدل الطبيعي في حال لم تصاب بأي عدوى أو مضاعفات ما بعد الجراحة.
      • بعد زراعة الأعضاء: يتم إجراء تحليل CRP للاستدلال على تقبل الجسم للأعضاء المزروعة خاصة في حالة زراعة الكلية.

        يطلب منك الطبيب إجراء تحليل CRP في الحالات التالية: [1]

        1. يشتبه بأنك مصاب بعدوى بكتيرية: بعد أن تطلع الطبيب على تاريخك الطبي وإذا عانيت من أمراض أو التهابات في السابق، وبعد أن يعرف ما لديك من أعراض، قد يطلب منك إجراء تحليل CRP، فعلى سبيل المثال عندما يظهر على حديث الولادة علامات العدوى أو عندما تعاني من أعراض تعفن الدم، مثل:
        2. معاناتك من الحمى.
        3. إصابتك بالقشعريرة.
        4. تنفس سريع.
        5. تسارع نبضات القلب.
        6. مراقبة الالتهاب: إذا كنت تعاني على سبيل المثال من التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة وغالباً ما يطلب منك الطبيب تحليل بروتين سي التفاعلي عدة مرات في فترات متقاربة لتحديد فاعلية العلاج، وتكرار هذه التحاليل مهم خاصةً إذا كنت تعاني من التهاب حاد حيث يدل انخفاض وتراجع مستويات CRP في الدم أن الالتهاب في طريقه للزوال.
        7. بعد الجراحة: للتأكد من عدم إصابتك بأي نوعٍ من العدوى، وهو من الفحوص الروتينية بعد الجراحة لتجنب مضاعفات العدوى.

        هل يجب أن أستعد لإجراء تحليل CRP أو hs-CRP؟
        إذا أخبرك الطبيب أنه يجب أن تخضع CRP القياسي أو اختبار hs-CRP، ولكن يمكن أن تؤثر بعض الأدوية على مستوى بروتين سي التفاعلي، لذا أخبر طبيبك عن الأدوية التي تتناولها.
        أما إذا تم سحب دمك لإجراء اختبارات أخرى أيضاً، فقد تضطر للصيام أو اتباع التعليمات الأخرى. اسأل طبيبك عما إذا كنت ستخضع لاختبارات أخرى في نفس الوقت [2].

          يجري لك الطبيب تحليل CRP من خلال سحب عينة دم من الوريد، تؤخذ عادةً من ذراعك، قبل إدخال الإبرة، سيقوم الطبيب بربط شريط مطاطي حول الجزء العلوي من ذراعك في امتلاء الأوردة الموجودة في هذا الذراع بالدم، ويتم تنظيف موقع الحقنة بمطهر.
          بعد إدخال الإبرة، يتم جمع كمية صغيرة من الدم في أنبوب اختبار مخصصل لفحص الدم، ثم يُزال الرباط لاستعادة جريان الدورة في الذراع، تتم إزالة الإبرة وتغطية موقع الحقنة بلفافة ضغط، وعادةً ما يستغرق هذا الإجراء غير المؤلم نسبياً بضع دقائق فقط. [2]

            قد يستغرق الحصول على نتائجك بضعة أيام، يمكن لطبيبك بعدها تقييم حالتك الصحية من خلال تحليل CRP وفق ما يلي: [2]

            1. نتائج تحليل CRP الطبيعية: تعد نتائج تحليل CRP طبيعية إذا كانت أقل من 10 مللي غرام في كل لتر دم.
            2. نتائج تحليل CRP غير الطبيعية: إذا كانت نتائج تحليل CRP أكبر من 10 مللي غرام في كل لتر دم؛ فأنت لديك عدوى خطيرة أو صدمة أو مرض مزمن.
            3. نتائج تحليل بروتين سي عالي الحساسية hs-CRP: إذا أجريت تحليل hs-CRP لتحديد احتمال إصابتك بأمراض القلب، فإليك مستويات الخطر التي تظهر في نتيجة تحاليل hs-CRP [2]:
              • خطر الإصابة بأمراض القلب قليل أو ضعيف: إذا كانت نتيجة تحليل بروتين سي عالي الحساسية hs-CRP أقل من 2 مللي غرام في كل ليتر دم.
              • خطر الإصابة بأمراض القلب كبير: إذا كانت نتيجة تحليل بروتين سي عالي الحساسية hs-CRP أكبر من 2 مللي غرام في كل ليتر دم.

            إحدى طرق الاستدلال على الإصابة بفيروس كورونا المستجد ما قبل المسحة هي إجراء تحليل CRP للكشف عن التفاعلات الالتهابية في الجسم، حيث ثبتت حساسية البروتين التفاعلي سي (CRP) للإصابة بفيروس كورونا منذ سلالة السارس 2002.

            دلالات مستويات تحليل CRP على مريض كورونا

            حسب دراسة أجراها باحثو مستشفى بريجهام حول العلاقة بين نتائج تحليل CRP وفيروس كورونا، من خلال عينة مأخوذة من مئة مريض، توصل الباحثون إلى ما يلي: [4]

            • الارتفاع السريع في مستويات بروتين سي التفاعلي خلال أول 48 إلى 72 ساعة من الاستشفاء كان ينبئ بتدهور الجهاز التنفسي وتحول الإصابة بفيروس كورونا من الخفيفة إلى الشديدة الأكثر خطورة.
            • لوحظت مستويات أكثر ثباتاً في بروتين سي التفاعلي في مرضى كوفيد 19 الذين ظلت حالتهم الصحية مستقرة.

            من هنا نرى أن ارتفاع مستوى بروتين سي في الدم لدى الشخص بالتزامن مع أعراض كورونا؛ مؤشر على الإصابة بالفيروس، وكلما ارتفع مستوى بروتين سي في الدم عند المصاب بكوفيد 19 فإن ذلك يدل على اشتداد حالته الصحية.
            أما إذا بقيت ثابتة فهذا يعني أن حالة المريض مستقرة، أما إذا انخفضت فهذا دليل على أن مريض كوفيد 19 في طريقه للشفاء.

            صحيح أن اختبار CRP ليس محِدداً كافياً لتشخيص مرض معين، إلا أنه يعد مؤشراً لإصابتك بعدوى أو التهاب ما، بالتالي ينبه الأطباء إلى ضرورة إجراء المزيد من الاختبارات اعتماداً على السبب المشتبه به، لتحديد مصدر الالتهاب وعلاجه.

            المصادر و المراجعadd